بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وآل محمد سلام على آل ياسين ، السلام عليك يا داعي الله ورباني آياته ، السلام عليك يا باب الله وديان دينه ، السلام عليك يا خليفة الله وناصر حقه ، السلام عليك يا حجة الله ودليل ارادته ، السلام عليك يا تالي كتاب الله وترجمانه ، السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك ، السلام عليك يا بقية الله في ارضه ، السلام عليك يا ميثاق الله الذي اخذه ووكده ، السلام عليك يا وعد الله الذي ضمنه ، السلام عليك ايها العلم المنصوب والعلم المصبوب والغوث والرحمة الواسعة وعدا غير مكذوب. السلام عليك حين تقوم ، السلام عليك حين تقعد، السلام عليك حين تقرأ وتبين ، السلام عليك حين تصلي وتقنت ، السلام عليك حين تركع وتسجد ، السلام عليك حين تهلل وتكبر ، السلام عليك حين تحمد وتستغفر ، السلام عليك حين تصبح وتمسي 0 السلام عليك في الليل اذا يغشى والنهار اذا تجلى ، السلام عليك ايها الامام المأمون ، السلام عليك ايها المقدم المأمول، السلام عليك بجوامع السلام اشهدك يا مولاي اني اشهد ان لا آله الا الله وحده لا شريك له ، وان محمدا عبده ورسوله ، لا حبيب الا هو واهله صلى الله عليه وآله وسلم تسليما كثيرا 0 واشهدك يا مولاي ان عليا امير المؤمنين حجته ، والحسن حجته ، والحسين حجته ، وعلي بن الحسين حجته ، ومحمد بن علي حجته ، وجعفر بن محمد حجته ، وموسى بن جعفر حجته ، وعلي بن موسى حجته ، ومحمد بن علي حجته ، وعلي بن محمد حجته ، والحسن بن علي حجته ، واشهد انك حجة الله 0 انتم الاول والآخر ، وان رجعتكم حق لا ريب فيها ، يوم لا ينفع نفسا ايمانها لم تكن آمنت من قبل او كسبت في ايمانها خيرا 0 وان الموت حق ، وان ناكرا ونكيرا حق 0 واشهد ان النشر حق والبعث حق ، وان الصراط حق ، والمرصاد حق ، والميزان حق، والحشر حق، والحساب حق ، والجنة والنار حق ، والوعد والوعيد بهما حق 0 يا مولاي ، شقي من خالفكم ، وسعد من اطاعكم ، فأشهد على ما اشهدتك عليه ، وانا ولي لك ، بريء من عدوك ، فالحق ما رضيتموه ، والباطل ما اسخطتموه ، والمعروف ما امرتم به ، والمنكر ما نهيتم عنه ، فنفسي مؤمنة بالله وحده لا شريك له وبرسوله صلى الله عليه وآله ، وبأمير المؤمنين ، وبكم يا مولاي اولكم وآخركم ، ونصرتي معدة لكم ، ومودتي خالصة لكم ، آمين آمين ، والحمد لله رب العالمين


Tags H1 to H6

منتديات شيعة علي عليه السلام وفاطمة الزهراء عليها السلام

كرامات باب الحوائج موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام

كرامات باب الحوائج موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام
إضافة رد
قديم 06-06-2009, 10:50 AM   #1
 
الصورة الرمزية يا علي
افتراضي كرامات باب الحوائج موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على اشرف الانبياء و المرسلين سيدنا محمد و على آل بيته الطيبين الطاهرين


كرامات باب الحوائج موسى ابن جعفر الكاظم كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم

معاجز كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم :

هناك فرق كبير بين فكرة الغلو المرفوضة عند المسلمين بشدة ، وبين الإعتقاد بكرامة أولياء اللـه ، واستجابة اللـه دعائهم ، ونظرهم بنور اللـه إلى الحقائق .

ذلك أن فكرة الغلو تسمو بالشخص إلى درجة الألوهية وترى أن الرب سبحانه وتعالى يحل في عباده ، حتى يصبح العبد هو الرب بروحه ، وتكون قدراته آنئذٍ ذاتية .

بينما الإعتقاد بالإعجاز لدى أولياء اللـه يعكس التوحيد الخالص حيث يرفض أي تحول ذاتي في شخص النبي أو الإمام أو الولي ، إنما يعني تفضيل اللـه لعباده المخلصين ، وإكرامهم بالعلم أو القدرة .

وفي الوقت الذي نجد الآيات القرآنية تقدس اللـه وتسبّحه وتذكرنا باستحالة حلوله في شيء أو شخص وتندد بعقائد الشرك ، في ذات الوقت تذْكر لنا معاجز الأنبياء (ع) التي دلّت على كرامتهم عند اللـه ، حيث أجرى اللـه على أيديهم تلك المعاجز فيقول اللـه سبحانه في شأن عيسى ابن مريم (ع) :

{ وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَآئِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِاَيَةٍ مِن رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَاَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللـه وَاُبْرِئُ اْلأَكْمَهَ وَاْلأبْرَصَ وَاُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللـه وَاُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لأيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } (آل عمران/49)

إن تكرار كلمة ( بإذن اللـه ) يدلل على أن تلك المعاجز لا تعني حلولاً إلهياً في شخص عيسى ليجعله ابناً لله سبحانه وتعالى عما يقوله المشركون ، بل على أن اللـه يهب لعبده ما يشاء وكيف يشاء ومتى يشاء .

وهكذا كانت عقيدة المسلمين في الأئمة (ع) والأولياء بأن اللـه قد أكرمهم بالعلم والقدرة ، وهذا من صميم عقيدة التوحيد ، أوليس اللـه بقادر على أن يكفي عبده وينصره ويطلعه على غيبه إذا ارتضاه ؟ ولِمَ لا يفعل الرب بعبده المطيع له المخلص في العبادة مثل ذلك ؟ أوليس اللـه يحب التوّابين ويحب المتطّهرين ويحب المتوكّلين ، ويحب من يطيعه ، ويجزي من يعبده ، ويجزي المتصدقين ، ويجزي المحسنين ، ويكرم المتقين ، ويسلّم ويصلي على عباده الصابرين ؟ كما نقرأ في أكثر سور القرآن الكريم.

إن من لا يعتقد بالتأييد الإلهي لعباده الصالحين وفي طليعتهم الأئمة المعصومين (ع) ، ويثير الشكوك حول معاجزهم ، يكاد يكفر بروح القرآن وباطنه ومحتواه وأعظم معانيه .

إن لبّ رسالات اللـه هو الإعتقاد بأن اللـه مهيمن على عرش القدرة ، ويفعل ما يشاء وأنه لا يفعل إلاّ بحكمة بالغة ، وخلاصة الحكمة جزاء من أحسن وعقاب من أساء ، فإذا كـان سواء عنده من أحسن ومن أساء وكان لا ينصر عباده المؤمنين ولا يخذل الكفار والمنافقين ، فما هي فائدة الإيمان بقدرته وحكمته و. و ..


وهكذا كان الإمام موسى بن جعفر حليف القرآن ، وأعبد الناس للرب في عصره ، وأعظم المطيعين للخالق ، كان له من المعاجز والكرامات ما اعترف بها المسلمون جميعاً ، ولا يسعنا أن نذكر فيما يلي إلاّ قليلاً منها (1):

1 - لقد أنقذ اللـه سبحانه عبده الصالح موسى بن جعفر (ع) من طغاة عصره بفضل توكله عليه وتبتله إليه ، وكذلك ينجي اللـه المؤمنين .

جاء في الحديث عن عبيد اللـه بن صالح قال : حدثني حاجب الفضل بن الربيع عن الفضل بن ربيع قال : كنت ذات ليلة في فراشي مع بعض جواريّ فلما كان في نصف الليل سمعت حركة باب المقصورة فراعني ذلك فقالت الجارية : لعل هذا من الريح ، فلم يمض إلاّ يسير حتى رأيت باب البيت الذي كنت فيه قد فتح ، وإذا مسرور الكبير قد دخل عليّ فقال لي : أجب الأمير ، ولم يسلّم عليّ .

فيئست من نفسي وقلت : هذا مسرور ، دخل إليّ بلا إذن ولم يسلم ، ما هو إلاّ القتل ، وكنت جنباً فلم أجسر أن أسأله إنظاري حتى أغتسل ، فقالت لي الجارية : لما رأت تحيّري وتبلّدي : ثق باللـه عزّ وجلّ وانهض ، فنهضت ، ولبست ثيابي ، وخرجت معه حتى أتيت الدار ، فسلمت على أمير المؤمنين وهو في مرقده فرد عليَّ السلام فسقطت فقال : تداخلك رعب .؟ قلت : نعم يا أمير المؤمنين ، فتركني ساعة حتى سكنت ثم قال لي : صر إلى حبسنا فأخرج موسى بن جعفر بن محمد وادفع إليه ثلاثين ألف درهم ، واخلع عليه خمس خلع ، واحمله على ثلاث مراكب ، وخيره بين المقام معنا أو الرحيل عنا إلى أيّ بلد أراد وأحب .

فقلت : يا أمير المؤمنين تأمر بإطلاق موسى بن جعفر ؟ قال : نعم فكرّرت ذلك عليه ثلاث مرات ، فقال لي : نعم ويلك أتريد ان أنكث العهد ؟ فقلت : يا أمير المؤمنين وما العهد ؟ قال : بينا أنا في مرقدي هذا إذ ساورني أسود ما رأيت من السودان أعظم منه فقعد على صدري وقبض

على حلقي وقال لي : حبست موسى بن جعفر ظالماً له ؟ فقلت : فأنا أطلقه وأهب له ، وأخلع عليه ، فأخذ عليّ عهد اللـه عزّ وجلّ وميثاقه ، وقام عن صدري ، وقد كادت نفسي تخرج .

فخرجت من عنده ووافيت موسى بن جعفر (ع) وهو في حبسه ، فرأيته قائماّ يصلي فجلست حتى سلم ، ثم أبلغته سلام أمير المؤمنين ، وأعلمته بالذي أمرني به في أمره ، وأني قد أحضرت ما وصله به ، قال : إن كنت أمرت بشيء غير هذا فافعله ؟ فقلت : لا وحق جدّك رسول اللـه ما أمرت إلاّ بهذا ، فقال : لا حاجة لي في الخلع والحملان والمال إذ كانت فيه حقوق الأمة فقلت : ناشدتك باللـه أن لا ترده فيغتاظ ، فقال : إعمل به ما أحببت ، وأخذت بيده (ع) وأخرجته من السجن .

ثم قلت له : يابن رسول اللـه أخبرني بالسبب الذي نلت به هذه الكرامة من هذا الرجل ، فقد وجب حقي عليك لبشارتي إياك ، ولما أجراه اللـه عزّ وجلّ علي يدي من هذا الأمر ، فقال (ع) : رأيت النبي (ص) ليلة الأربعاء في النوم فقال لي : يا موسى أنت محبوس مظلوم ؟ فقلت : نعم يا رسول اللـه محبوس مظلوم ، فكرر عليً ذلك ثلاثاً ثم قال :

{ وإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَّكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ } (الانبياءِ/111)
أصبح غداً صائماً وأتبعه بصيام الخميس والجمعة ، فإذا كان وقت الإفطار فصلّ اثنتي عشر ركعة تقرأ في كلّ ركعة الحمد واثنتي عشرة مرة قل هو اللـه أحد ، فإذا صلّيت منها أربع ركعات فاسجد ثم قل : يا سابق الفوت يا سامع كلّ صوت يا محيي العظام وهي رميم بعد الموت ، أسألك باسمك العظيم الأعظم أن تصلي على محمد عبدك ورسولك وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين وأن تعجل لي الفرج مما أنا فيه “ ففعلت فكان الذي رأيت

2

وربما اقتضى الأمر الإعجاز بهدف تأديب الشيعة على التواضع للحق ، والإبتعاد عن الكبر والتعالي للارتفاع بهم إلى مستوى ( حزب اللـه ) الذين لا يتمايزون عن بعضهم بما يملكون من مال أو علم أو منصب ، دعنا نقرأ معاً قصة علي بن يقطين ، وهو وزير في سلطان الطغاة ، وبحكم منصبه ربما أخذه الغرور وتعالى على سائر المؤمنين ، لننظر كيف يؤدبه الإمام ، ويستخدم قدرته الإلهية لتربية روح التقوى فيه .

عن محمد بن علي الصوفي قال : ( استأذن إبراهيم الجمّال رضي اللـه عنه على أبي الحسن علي بن يقطين الوزير فحجبه ، فحج علي بن يقطين في تلك السَّنة فاستأذن بالمدينة على مولانا موسى بن جعفر فحجبه ، فرآه ثاني يومه فقال علي بن يقطين : سيدي ما ذنبي ؟ فقال : حجبتك لأنك حجبت أخاك إبراهيم الجمال ، وقد أبى اللـه أن يشكر سعيك أو يغفر لك حجب إبراهيم الجمّال ، فقلت : يا سيدي ومولاي من لي بإبراهيم الجمّال في هذا الوقت وأنا بالمدينة وهو بالكوفة ؟ فقال : إذا كان الليل فامض إلى البقيع وحدك من غير أن يعلم بك أحد من أصحابك وغلمانك واركب نجيباً هناك مسرجاً ، قال : فوافى البقيع وركب النجيب ولم يلبث أن أناخه على باب إبراهيم الجمّال بالكوفة ، فقرع الباب وقال : أنا علي بن يقطين.

فقال إبراهيم الجمّال من داخل الدار : وما يعمل علي بن يقطين الوزير ببابي ؟! فقال علي بن يقطين : يا هذا إن أمري عظيم ، وآلى عليه أن يأذن له ، فلما دخل قال : يا إبراهيم إن المولى (ع) أبى أن يقبلني أو تغفر لي ، فقال : يغفر اللـه لك فآلى علي بن يقطين على إبراهيم الجمّال أن يطأ خده فامتنع ابراهيم من ذلك ، فآلى عليه ثانياً ففعل ، فلم يزل ابراهيم يطأ خده ، وعلي بن يقطين يقول : اللـهم اشهد ، ثم انصرف وركب النجيب وأناخه من ليلته بباب المولى موسى بن جعفر (ع) بالمدينة ، فأذن له ودخل عليه فقبله


3

إنّ المفضّل بن عمر قال : لمّا مضى الصادق ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) ، كانت وصيته في الإمامة إلى موسى الكاظم ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) ، فادعى أخوه عبد الله الإمامة ، وكان أكبر ولد جعفر ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) في وقته ذلك ، وهو المعروف بالأفطح .

فأمر موسى ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) بجمع حطب كثير في وسط داره ، فأرسل إلى أخيه عبد الله يسأله أن يصير إليه ، فلمّا صار عنده ، ومع موسى ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) جماعة من وجوه الإمامية ، فلمّا جلس إليه أخوه عبد الله ، أمر موسى ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) أن تضرم النار في ذلك الحطب فأضرمت ، ولا يعلم الناس السبب فيه حتّى صار الحطب كلّه جمراً .

ثمّ قام ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) وجلس بثيابه في وسط النار ، وأقبل يحدّث القوم ساعة ، ثمّ قام فنفض ثوبه ورجع إلى المجلس ، فقال لأخيه عبد الله : ( إن كنت تزعم أنّك الإمام بعد أبيك فاجلس في ذلك المجلس ) ، قالوا : فرأينا عبد الله قد تغيّر لونه ، فقام يجر رداءه حتّى خرج من دار موسى ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم )



4

باعتباره قائد المسلمين ، وخليفة رسول اللـه (ص) الذي تحلّى بمكارم الخلق المحمدي ، فإنه كان رحيماً بالمؤمنين عزيزاً عليه ما عندتم .

وكثيراً ما كان ينظر بنور اللـه فيرى الضر الّذي قد يلحق بهم فيبادر برفعه عنهم بطريقة أو باخرى حتى ولو كان من النوع الفردي أو الجزئي ، دعنا نقرأ معاً القصة التالية :

عن إبراهيم بن عبد الحميد قال : ( كتب إليّ أبو الحسن (ع) - قال عثمان بن عيسى وكنت حاضراً بالمدينة - : تحوّل عن منزلك ، فاغتمَّ بذلك ، وكان منزله منزلاً وسطاً بين المسجد والسوق ، فلم يتحوّل ، فعاد إليه الرسول : تحوّل عن منزلك ، فبقي ، ثم عاد إليه الثالثة : تحوّل عن منزلك ، فذهب وطلب منزلاً وكنت في المسجد ، ولم يجيء إلى المسجد إلاّ عتمة فقلت له : ما خلّفك ؟ فقال : ما تدري ما أصابني اليوم ؟ قلت : لا ، قال : ذهبت أستقي الماء من البر لأتوضأ فخرج الدلو مملوءاً خرءاً وقد عجّنا خبزنا بذلك الماء ، فطرحنا خبزنا وغسلنا ثيابنا ، فشغلني عن المجيء ، ونقلت متاعي إلى البيت الذي أكتريته ، فليس بالمنزل إلاّ الجارية ، الساعة أنصرف وآخذ بيدها ، فقلت : بارك اللـه لك ، ثم افترقنا ، فلمّا كان سحراً خرجنا إلى المسجد فقال : ما ترون ما حدث في هذه الليلة ؟ قلت : لا “ قال : سقط واللـه منزلي ، السفلى والعليا )


5

قال أبو بصير : قلت لأبي الحسن موسى ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) : بما يعرف الإمام ؟ قال : ( بخصال : أمّا أوّلهن ، فإنّه خص بشيء قد تقدّم فيه من أبيه ، وإشارته إليه ليكون حجّة ، ويسأل فيجيب ، وإذا سكت عنه ابتدأ بما في غد ، ويكلّم الناس بكل لسان ) ، ثمّ قال : ( أعطيك علامة قبل أن تقوم ) .

فلم ألبث أن دخل عليه خراساني فكلّمه بالعربية ، فأجابه أبو الحسن ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) بالفارسية ، فقال الخراساني : ما منعني أن أكلّمك بلساني إلاّ ظننت أنّك لا تحسنها ، فقال ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) : ( سبحان الله ، إذا كنت لا أحسن أجيبك فما فضلي عليك ؟ فبما أستحق به الإمامة ) ، ثمّ قال : ( إنّ الإمام لا يخفى عليه كلام أحد من الناس ، ولا منطق الطير ، ولا كلام شيء فيه روح )
.

6

قال كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) : ( قال أبي موسى ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) للحسين بن أبي العلا : اشتر لي جارية نوبية ، فقال الحسين : أعرف والله جارية نوبية نفيسة ، أحسن ما رأيت من النوبة ، فلولا خصلة لكانت من شأنك ، قال ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) : وما تلك الخصلة ؟ قال : لا تعرف كلامك ، وأنت لا تعرف كلامها ، فتبسم ( كرامات الحوائج موسى جعفر الكاظم ) ، ثمّ قال : اذهب حتّى تشتريها ، فلمّا دخلت بها إليه ، قال لها بلغتها : ما اسمك ؟ قالت : مؤنسة .

قال : أنت لعمري مؤنسة ، قد كان لك اسم غير هذا ، وقد كان اسمك قبل هذا حبيبة ، قالت : صدقت ، ثمّ قال : يا ابن أبي العلا إنّها ستلد لي غلاماً لا يكون في ولدي أسخى ولا أشجع ولا أعبد منه ، قلت : فما تسميه حتّى أعرفه ؟ قال : اسمه إبراهيم ) .


7

قال ابن حجر الهيتمي في الصواعق المحرقة : ومن بديع كراماته ماحكاه ابن الجوزي والرامهرمزي وغيرهما ، عن شقيق البلخي : أنه خرج حاجاً سنة تسع وأربعين ومائة فرآه بالقادسية منفرداً عن الناس ، فقـال في نفسه : هذا فتى من الصوفية يريد أن يكون كلاً على الناس ، لأمضين إليه ولأوبخنه ، فمضى إليه فقال : يا شقيق ، ( اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنْ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ) ، - إلى أنْ قال - فغاب عن عينيه فما رآه إلا بواقصة يصلي وأعضاؤه تضطرب ودموعه تتحادر فجاء إليه ليعتذر فخفف في صلاته ، وقال : ( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ ) الآية فلما نزلوا زبالة رآه على بئر ، فسقطت ركوته فيها فدعا فطغى الماء له حتى أخذها فتوضأ وصلى أربع ركعات ، ثم مال إلى كثيب رمل فطرح منها فيها وشرب ، فقال له : أطعمني من فضل ما رزقـك الله تعالى ، فقـال : يا شقيق لم تزل نعم الله علينا ظاهرة ، و باطنة فأحسن ظنك بربك فناولنيها ، فشربت منها فإذا سويق وسكر ما شربت والله ألذ منه ولا أطيب ريحاً ، فشبعت ورويت وأقمت أياماً لا أشتهي شراباً ولا طعاماً ، ثم لم أره إلا بمكة وهو بغلمان وغاشية وأمور على خلاف ما كان عليه بالطريق .

يتبع باذن الله ..


  رد مع اقتباس

 

 

 

قديم 06-06-2009, 10:51 AM   #2
 
الصورة الرمزية يا علي
افتراضي

من كرامات القبر الكاظميّ

1 ـ روى الخطيب البغدادي في ( تاريخ بغداد ) بالإسناد عن أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي، قال: سمعت الحسن بن إبراهيم أبا علي الخلاّل يقول: ما همّني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر عليه السّلام فتوسّلت به إلاّ سهّل الله تعالى لي ما أُحبّ

2

وفي ( مناقب آل أبي طالب ) لابن شهرآشوب: رؤي في بغداد امرأة تهرول، فقيل: إلى أين ؟! قالت: إلى موسى بن جعفر، فإنّه حُبِس ابني. فقال لها حنبليّ: إنه ( أي الكاظم عليه السّلام ) قد مات في الحبس! فقالت: بحقّ المقتول في الحبس أن تُريني القدرة. فإذا بابنها قد أُطلق، وأُخذ ابن المستهزئ بجنايته

3

وعن الحسن بن محمد بن جمهور العمّي، قال: رأيت في سنة 296 هـ ـ وهي السنة التي تقلّد فيها علي بن محمد بن موسى بن الفرات وزارة المقتدر ـ أحمد بن ربيعة الأنباري الكاتب، وقد اعتلّت يده العلّة الخبيثة، وعظم أمرها حتّى راحت واسودّت، وأشار يزيد المتطيّب بقطعها، ولم يشكّ أحد ممّا رآه في تلفه.
فرأى في منامه مولانا أمير المؤمنين عليه السّلام فقال له: يا أمير المؤمنين، أما تستوهب لي يدي ؟ فقال: أنا مشغول عنك، ولكن امضِ إلى موسى بن جعفر، فإنّه يستوهبها لك. فأصبح فقال: ائتوني بمحملٍ ووطّئوا تحتي، واحملوني إلى مقابر قريش. ففعلوا ذلك بعد أن غسّلوه وطيّبوه وطرحوا عليه ثوباً، وحملوه إلى قبره موسى بن جعفر عليه السّلام، فلاذ به ودعا، وأخذ من تربته وطَلا بها يده إلى الكتف وشدّها.
فلمّا كان من الغد حلّها وقد سقط كلّ لحمٍ وجلدٍ عليها حتّى بقيت عظاماً وعروقاً وأعصاباً مشبكة، وانقطعت الرائحة، وبلغ خبره الوزير، فحُمل إليه حتّى نظر إليه، ثمّ عولج فرجع إلى الديوان، وكتب بها كما كان، ففيه يقول صالح الديلمي:



وموسى قد شفى الكفَّ .. من الكاتب إذ زارا

4

في ( كشف الغمّة ) للإربلي، قال: لقد قرع سمعي ذكر واقعةٍ عظيمةٍ ذكرها بعض صدور العراق، أثبتَتْ لموسى عليه السّلام أشرف منقبة، وشهدت له بعلوّ مقامه عند الله تعالى وزلفىً ومنزلة لديه، وظهرت بها كرامته بعد وفاته، ولا شكّ أنّ ظهور الكرامة بعد الموت أكبر منها دلالةً حال الحياة.
وهي أنّ أحد عظماء الخلفاء من كان له نائب كبير الشأن في الدنيا من مماليكه الأعيان، في ولاية عامّة طالت فيها مدّته، وكان ذا سطوة وجبروت، فلمّا انتقل إلى الله تعالى اقتضت رعاية الخليفة أن تقدّم بدفنه في ضريح مجاور لضريح الإمام موسى بن جعفر عليه السّلام بالمشهد المطهّر، وكان بالمشهد المطهّر نقيب معروف مشهود له بالصلاح، كثير التردّد والملازمة للضريح والخدمة له، قائم بوظائفها. فذكر هذا النقيب أنّه بعد دفن هذا المتوفّى في ذلك القبر بات بالمشهد الشريف، فرأى في منامه أنّ القبر قد انفتح والنار تشتعل فيه، وقد انتشر منه دخان ورائحة قتار(4) ذلك المدفون فيه، إلى أن ملأت المشهد، وأنّ الإمام موسى عليه السّلام واقف، فصاح لهذا النقيب باسمه وقال له: تقول للخليفة: يا فلان ـ وسمّاه باسمه ـ لقد آذيتني بمجاورة هذا الظالم. وقال كلاماً خشناً، فاستيقظ ذلك النقيب وهو يرتعد فَرَقاً وخوفاً، ولم يلبث أن كتب ورقةً وسيّرها مُنهياً فيها صورة الواقعة بتفصيلها.
فلمّا جنّ الليل جاء الخليفة إلى المشهد المطهّر بنفسه واستدعى النقيب، ودخلوا الضريح، وأمر بكشف ذلك القبر، ونقل ذلك المدفون إلى موضع آخر خارج المشهد، فلمّا كشفوه وجدوا فيه رماد الحريق، ولم يجدوا للميّت أثراً


5

وردت هذه الرسالة من الخطيب الشيخ أحمد الوائلي، يحدّث فيها عن المعجزة التي حصلت في شفاء الله عين ابنته بعد توسّله ب عليه السّلام، وإليك نصّها:
فيما يخصّ قضيّة عين ابنتي، فهي كما يلي بإيجاز:
في نفس اليوم الذي تعرّض فيه عبدالكريم قاسم للاغتيال، كانت ابنتي الكبيرة ـ وهي آنذاك في حدود الثانية عشرة ـ تكنس ساحة البيت، وهناك استكان شاي مكسور وقد لصق بأرض البيت، فحاولت قلعه فانكسر ووقعت منه شظيّة بعينها، ففركت عينها وهي لا تدري بالشظيّة، فتمزّق إنسان العين.
وعلى الفور استحصلنا إذناً بالسفر إلى بغداد، وأدخلتها مستشفىً للعيون في شارع الرشيد للدكتور وهرام أراثون ـ وهو أرمني ـ فعقد لجنة واستخرجوا الشظيّة من عينها، ثمّ أخبروني بأنّهم لا يستطيعون شيئاً سوى إجراء عملية لحفظ العين من التشويه الخارجي، أمّا الرؤية فلا تعود؛ لأنّ العين تمزّقت، وأكّدوا لي بأنّه حتّى في الخارج لا يستطيعون أكثر من ذلك. فوقّعتُ على إجراء العمليّة، وأدخلوا البنت إلى غرفة العمليّة.
وفي الأثناء.. خطر بذهني: إنّنا نقول للناس بأنّ آل محمّد صلّى الله عليه وآله لهم معجزات، وإنّ لهم عند الله جاهاً عظيماً، فلِمَ لا أقصد موسى بن جعفر عليه السّلام حتّى أعرف صدق دعوانا ؟ فتوضّأت وقصدت الإمام، وفي أثناء الطريق كنت أقول: ما ذنب هذه الطفلة من دون سائر البنات! ثمّ استغفرتُ الله تعالى ولعنت هذه الخطرات، وقصدت فوراً ضريح عليه السّلام، فصلّيت ركعتين ووقفت عند الرأس الشريف، وقلت له: هذه صبيّة، وأنا خادمكم ومحسوب عليكم. وخرجت وعدت للمستشفى وقد اُخرجت البنت من العملية.
ومكثنا نراقبها سبعة أيّام لئلاّ تغيّر وضعيّة نومها، وفي اليوم السابع جاء الطبيب ليفتح العين ويجدّد الضماد، ولمّا فتح الضماد وقف ساكناً، وقال: ماذا صنعت ؟ فظننت أنّه يوبّخنا لأنّا أهملنا مراقبتها، ولكنّه قال: إنّ العين فيها نور، وسوف تعود لها وضعيّتها الطبيعيّة. فانفجرتُ باكياً، وقلت له: لقد طرقت باباً من أبواب الله فأكرمني. وحكيت له القصّة فقال: آمنت بالله تعالى.
وبعد أُسبوع خرجَتْ من المستشفى وهي بعافية.
أمّا الأبيات فهي قصيدة منشورة في ديوان « إيقاع الفكر »، وهي:



لِقُدسِك يا بابَ الحوائج بابُ .. جَثَتْ عنده للطالبين رِغابُ
يمرّ عليه المستحيلُ فينثني .. إلى مُمكنٍ يُدعى به فيُجابُ
مناهل ريّا عند باب ابن جعفرٍ .. تفيض عطاءً للذين أنابوا


يتبع باذن الرحمن ..
  رد مع اقتباس

 

 

 

قديم 06-06-2009, 10:51 AM   #3
 
الصورة الرمزية يا علي
افتراضي

من كرامات المرقد الكاظميّ

• كتب الميرزا النوريّ في ( دار السلام ):
مِن آيات الله العجيبة التي تطهّر القلوبَ عن رِجْز الشياطين.. أنّه في أيّام مُجاوَرتِنا في بلد الكاظمين عليهما السّلام، كان رجلٌ نصرانيّ ببغداد يُسمّى « يعقوب »، عَرَض له مرض الاستسقاء، فرجع إلى الأطباء فلم ينفعه علاجهم، واشتدّ به المرض حتّى أصبح « يعقوب » نحيفاً ضعيفاً.. إلى أن عجز عن المشي.
قال يعقوب: وكنتُ أسأل اللهَ تعالى تكراراً الشفاءَ أو الموت، إلى أن رأيتُ ليلةً في المنام، وذلك في حدود سنة 1280هجريّة، وكنتُ نائماً على السرير: سيّداً جليلاً نورانيّاً، حضر عندي فهزّ السرير وقال لي:
ـ إن أردتَ الشفاء فالشرطُ بيني وبينك أن تدخل بلد الكاظمين عليهما السّلام وتزور؛ فإنّك تبرأ من هذا المرض.
فانتبهتُ من النوم، وقَصَصتُ رؤياي على أُمّي فقالت: هذه من الشيطان! ثمّ أتَتْ بالصليب والزِّنّار فعلّقَتْهما علَيّ، ونمتُ ثانياً.. فرأيتُ امرأةً مُنَقَّبةً عليها إزارها، فهزّت السرير وقالت:
ـ قُمْ؛ فقد طلع الفجر.. ألم يَشتَرِطْ معك أبي أن تزوره فيَشفيك ؟!
ـ ومَن أبوكِ ؟!
ـ الإمام موسى بن جعفر عليهما السّلام.
ـ ومَن أنتِ ؟
ـ أنا المعصومة أختُ الرضا عليه السّلام.
فانتبهتُ متحيّراً في أمري.. ما أصنع ؟! وأين أذهب ؟! فوقع في قلبي أن أذهب إلى بيت السيّد الراضي البغدادي الساكن في محلّة الرواق، فمشيتُ إليه.. فلمّا دَقَقتُ الباب نادى:
ـ مَن أنت ؟
ـ افتَح الباب.
فلّما سمع صوتي نادى بِنتَه:
ـ افتحي الباب؛ فإنّه نصرانيّ يريد أن يدخل في الإسلام.
فقلت له بعد الدخول:
ـ مِن أين عَرَفتَ ذلك ؟!
ـ أخبرني جَدّي عليه السّلام في النوم.
فذهب بي إلى الكاظمين عليهما السّلام، وأدخلني على الشيخ عبدالحسين الطهرانيّ فحكيتُ له القصّة، فأمر بي أن يُذهَبَ بي إلى الحرم المطهَّر، فذهبوا بي إلى هناك وأطافوا بي حول الشبّاك، ولم يظهر لي أثر.
فلمّا خرجتُ من الحرم تأمّلتُ هُنَيئةً.. فعرضَ لي عطش، فشربتُ الماء فعرض لي اختلاط فوقعتُ على الأرض، وكأنْ على ظهري جبلٌ فحُطّ عنّي، وبُدّل اصفرار وجهي إلى الحمرة، ولم يبقَ فيّ أثرٌ مِن ذلك المرض، فرجعتُ إلى بغداد لآخذ مؤونتي مِن مالي فاطّلَعَ أهلي وأقاربي على ذلك، فأخذوني وذهبوا بي إلى بيتٍ فيه جماعة فيها أُمّي، فقالت لي:
ـ سَوَّد اللهُ وجهَك، ذهبتَ وكَفَرت!
ـ تَرَينِ ما بقيَ مِن مرضي أثر ؟
ـ هذا من السحر!
ونظر سفير الدولة الإنجليزيّة إلى عمّي وقال:
ـ إأْذَنْ لي أن أُؤدّبه؛ فإنّه قد كفر اليوم، وغداً يكفّر جميع طائفتنا!
فأمر بي فجرّدوني، وأضجعوني وضربوني بالآلة المعروفة بـ « القِرباچ »، وهو مشتمل لشُعَبٍ من السِّيم ( أي الأسلاك ) الموضوعة على رأسه شبه الإبر، فجرى الدم من أطراف بدني، ولكنْ لم يؤثّر فيه مِن جهة الوجع والألم.. إلى أن وَقَعتْ أختي نفسها علَيّ، فكَفُّوا عني، وقالوا لي:
ـ أقْبِلْ على شأنك.
فرجعتُ إلى الكاظمين عليهما السّلام، ودخلتُ على الشيخ عبدالحسين الطهراني، فلقّنني الشهادتَين وأسلمتُ على يدَيه، فلمّا كان وقت العصر بعَثَ المتعصّبُ العنيد والي بغداد نامق باشا رسولاً إلى الشيخ الطهراني ومعه كتاب، فيه: إنّ رجلاً أتى إليك لِيُسْلم، وهو من رعايانا وتبعة الإفرنج، فلابدّ أن يُسْلِم عند القاضي. فأجابه الشيخ بأنّ الذي ذكرتَه أتى عندي ثمّ ذهب لشأنه وأخفاني.
ثمّ بعثني إلى كربلاء فزرت، وزُرتُ المشهد الغرويَّ أيضاً ورجعت، ثمّ بعثني مع رجل صالح من أهل « اصطهبانات » من توابع شيراز إلى بلاد العجم، وكنتُ في قرية « اصطهبانات » سنة، بعدها رجعت إلى العتبات.
فلمّا دخلتُ بلد الكاظم عليه السّلام تحرّك فيّ عِرقُ الرَّحم، واشتَقتُ إلى لقاء أقربائي، وذكرت ذلك للشيخ محمّد حسن الكاظميّ فمنعني وقال:
ـ أخاف أن يُمسكوك.. فإمّا أن تُعذَّب، أو ترجع إلى النصرانيّة.
فرجعتُ عن قصدي، ورأيت في تلك الليلة في نومي كأنّي في بَرِّيّة واسعة مُخْضَرّة من النبات، فيها جماعة من السادة، وكان رجلٌ واقف فيها قال لي:
ـ لِمَ لا تُسلّم على نبيّك ؟
فسلّمتُ على السادة، حتّى قال لي أحدُ السيّدَين اللّذَين كانا مقدَّمينِ على جميعهم:
ـ أتحبّ أن ترى أباك ؟
ـ نعم.
فقال لذلك الرجل: اذهَبْ به إلى أبيه ليراه.
فذهب لي.. فرأيتُ جبلاً مظلماً يستقبلني، فلمّا قَرُب منّي استحرّ الهواء فصار مثل الصيف، وارتفع صوتٌ وفُتح منه باب صغير يشتعل ناراً يصيبني شَرَرُها، وأسمعُ مِن داخله صياح إنسان ـ وكان أبي ـ! فاستوحشتُ، فردّني إلى السادة فقالوا لي:
ـ أتريد أباك بعد هذا ؟ قلتُ: لا.
ثمّ أمروا بي أن اغتَمِس في حِياضٍ كانت هناك ـ وهي سبعة ـ فاغتَمَستُ بأمرهم في كلّ واحدٍ منها ثلاث مرّات. ثمّ أُتي لي بثيابٍ بِيضٍ فلبستُها، وانتبهتُ من النوم فرأيتُ بدني تنتابه الحكّة، ويخرج من جميع أعضائه دَماميلُ كبار.. ذكرتُ ذلك للشيخ فأجابني:
ـ ذلك ممّا كان في بدنك من لحم الخنزير وأثر الخمر، واللهُ يريد أن يطهّرك منه بعدما أسلمت.
وكان يخرج مِن بدني القروح.. إلى مدّة أُسبوع.
وانصرف « يعقوب » عن نيّته بزيارة أهله، ورجع إلى محلّ هجرته، وهناك تزوّج وانشغل بذِكْر مصائب أبي عبدالله الحسين عليه السّلام، ورُزق الأولاد، وتشرّف مع أهله بزيارة مراقد أئمّة العراق عليهم السّلام مرّة ثانية، ثمّ رجع إلى محلّ هجرته وإقامته .


سلام ..
  رد مع اقتباس

 

 

 

قديم 06-06-2009, 10:52 AM   #4
 
الصورة الرمزية يا علي
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
وعجل فرجهم
السلام على باب الحوائج الإمام موسى الكاظم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيراً أخت(بحرينية)..
أحب أضيف هذه الكرامات للإمام الكاظم()..
في أمره صورة أسد بإفتراس مشعوذ،،

روى ابن شهر اشوب عن عليّ بن يقطين أنّه قال:
استدعى الرشيد رجلاً يبطل به أمر أبي الحسن موسى بن جعفر(عليهما السلام)
ويقطعه ويخجله في المجلس، فانتُدب له رجل معزم(أي مشعوذ)،فلمّا أحضرت المائدة عمل
ناموساً (أي الحيلة)على الخبز، فكان كلّما رام خادم أبي الحسن تناول رغيف من الخبز
طار من يديه،واستفزّ هارون الفرح والضحك لذلك،فلم يلبث أبو الحسن()أن
رفع رأسه إلى أسد مصوّر على بعض الستور،فقال له:يا أسد الله،خذّ عدوّ الله.
قال: فوثبت تلك الصورة كأعظم ما يكون من السباع،فافترست ذلك المعزم،فخرّ هارون
وندماؤه على وجوههم مغشيّاً عليهم، وطارت عقولهم خوفاً من هول ما رأوه،فلمّا
أفاقوا من ذلك بعد حين قال هارون لأبي الحسن ():أسألك بحقّي عليك لّما
سألت الصورة أن تردّ الرجل،فقال()
إن كانت عصا موسى ردّت ما ابتلعته من حبال القوم وعصيّهم فإنّ هذه الصورة تردّ
ما ابتلعته من هذا الرجل...

************************************
خبر عليّ بن المسّيب الهمدانيّ وما شاهده من دلائله()
جاء في بعض الكتب المعتمدة أنّه أُخذ مع الإمام موسى بن جعفر(عليهما السلام) وحُبس معه
في محبسه ببغداد،فلمّا طال حبسه واشتدّ شوقه للقاء عياله أمره()بالاغتسال،
فلمّا اغتسل أمره بإغلاق عينيه،ثمّ أمره بفتحهما،فإذا به يرى نفسه عند قبر
()،فصلّيا وزارا،ثم قال له أغلق عينيك،ثم قال:افتحهما،ففعل فإذا بهما عند قبر
رسول الله(صلى الله عليه وآله)بالمدينة..
قال له هذا قبر النبيّ(صلى الله عليه وآله)فاذهب إلى عيالك وجدّد عهدك بهم،ثم ارجع إليّ،
فمضى ثم عاد،فأمره ثانية بإغلاق عينيه ثم فتحِهما،فإذا به معه()فوق جبل قاف،وأربعون رجلاً
من أولياء الله مؤتّمون بالإمام موسى()،ثمّ أمره بإغلاق عينيه وفتحهما،ففعل وإذا بهما في محبسهما ثانية..

****************************************
موفقين..
  رد مع اقتباس

 

 

 

قديم 08-09-2011, 12:19 PM   #5
فاطمة الزهراء
عضوة مميزة
 
الصورة الرمزية فاطمة الزهراء

الدولة :  الاحساء بالمنطقة الشرقية بالسعودية
هواياتي :  حفظ القران الكريم
فاطمة الزهراء غير متواجد حالياً
افتراضي

سلام الله على مولانا الكاظم
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . على الموضوع الاكثر من رائع
  رد مع اقتباس

 

 

 

قديم 03-01-2012, 08:05 PM   #6
شيعي الخالص
عضو متميز

الدولة :  العراق ..ديالى.الخالص
شيعي الخالص غير متواجد حالياً
افتراضي

  رد مع اقتباس

 

 

 

قديم 07-16-2012, 05:02 PM   #7
حور العين
موالية متميزة
 
الصورة الرمزية حور العين

حور العين غير متواجد حالياً
افتراضي

بااارك الله فيك اخي ياعلي

عالمجهووود الرااائع
التوقيع :
  رد مع اقتباس

 

 

 

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd