زيارة عـاشوراء   

بسم الله الرحمن الرحيم اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ(السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةِ اللهِ وابْنَ خَيرَتِهِ) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِىَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، يا اَبا عَبْدِاللهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتِ الْمُصيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ اَهْلِ الاِْسْلامِ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَميعِ اَهْلِ السَّماواتِ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسَّسَتْ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ اَهْلَ الْبَيْتِ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَاَزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبِكُمُ الَّتي رَتَّبَكُمُ اللهُ فيها، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ وَلَعَنَ اللهُ الْمُمَهِّدينَ لَهُمْ بِالَّتمْكينِ مِنْ قِتالِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَمِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ وَاَوْلِيائِهِم، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ، وَلَعَنَ اللهُ آلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ، وَلَعَنَ اللهُ بَني اُمَيَّةَ قاطِبَةً، وَلَعَنَ اللهُ ابْنَ مَرْجانَةَ، وَلَعَنَ اللهُ عُمَرَ بْنَ سَعْد، وَلَعَنَ اللهُ شِمْراً، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسْرَجَتْ وَاَلْجَمَتْ وَتَنَقَّبَتْ لِقِتالِكَ، بِاَبي اَنْتَ وَاُمّي لَقَدْ عَظُمَ مُصابي بِكَ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي َكْرَمَ مَقامَكَ وَاَكْرَمَني اَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثارِكَ مَعَ اِمام مَنْصُور مِنْ اَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجيهاً بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلى اللهِ وَ اِلى رَسُولِهِ وَاِلى اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَاِلى فاطِمَةَ وَاِلَى الْحَسَنِ وَاِلَيْكَ بِمُوالاتِكَ وَبِالْبَراءَةِ (مِمَّنْ قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ وَاَبْرَأُ اِلَى اللهِ وَاِلى رَسُولِهِ) مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ ذلِكَ وَبَنى عَلَيْهِ بُنْيانَهُ وَجَرى فِي ظُلْمِهِ وَجَوْرِهِ عَلَيْكُمْ وَعلى اَشْياعِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَاَتَقَرَّبُ اِلَى اللهِ ثُمَّ اِلَيْكُمْ بِمُوالاتِكُمْ وَمُوالاةِ وَلِيِّكُمْ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَعْدائِكُمْ وَالنّاصِبينَ لَكُمُ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ، اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ وَوَلِىٌّ لِمَنْ والاكُمْ وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداكُمْ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي أكْرَمَني بِمَعْرِفَتِكُمْ وَمَعْرِفَةِ اَوْلِيائِكُمْ وَرَزَقَنِى الْبَراءَةَ مِنْ اَعْدائِكُمْ اَنْ يَجْعَلَني مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَنْ يُثَبِّتَ لي عِنْدَكُمْ قَدَمَ صِدْق فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَسْأَلُهُ اَنْ يُبَلِّغَنِى الْمَقامَ الَْمحْمُودَ لَكُمْ عِنْدَ اللهِ وَاَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثاري مَعَ اِمام هُدىً ظاهِر ناطِق بِالْحَقِّ مِنْكُمْ وَاَسْألُ اللهَ بِحَقِّكُمْ وَبِالشَّأنِ الَّذي لَكُمْ عِنْدَهُ اَنْ يُعْطِيَني بِمُصابي بِكُمْ اَفْضَلَ ما يُعْطي مُصاباً بِمُصيبَتِهِ مُصيبَةً ما اَعْظَمَها وَاَعْظَمَ رَزِيَّتَها فِي الاِْسْلامِ وَفِي جَميعِ السَّماواتِ وَالاْرْضِ اَللّـهُمَّ اجْعَلْني فِي مَقامي هذا مِمَّنْ تَنالُهُ مِنْكَ صَلَواتٌ وَرَحْمَةٌ وَمَغْفِرَةٌ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْ مَحْياىَ مَحْيا مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَمَماتي مَماتَ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، اَللّـهُمَّ اِنَّ هذا يَوْمٌ تَبَرَّكَتْ بِهِ بَنُو اُمَيَّةَ وَابْنُ آكِلَةِ الاَْكبادِ اللَّعينُ ابْنُ اللَّعينِ عَلى لِسانِكَ وَلِسانِ نَبِيِّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ فِي كُلِّ مَوْطِن وَمَوْقِف وَقَفَ فيهِ نَبِيُّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَبا سُفْيانَ وَمُعاوِيَةَ وَيَزيدَ ابْنَ مُعاوِيَةَ عَلَيْهِمْ مِنْكَ اللَّعْنَةُ اَبَدَ الاْبِدينَ، وَهذا يَوْمٌ فَرِحَتْ بِهِ آلُ زِياد وَآلُ مَرْوانَ بِقَتْلِهِمُ الْحُسَيْنَ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ، اَللّـهُمَّ فَضاعِفْ عَلَيْهِمُ اللَّعْنَ مِنْكَ وَالْعَذابَ (الاَْليمَ) اَللّـهُمَّ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلَيْكَ فِي هذَا الْيَوْمِ وَفِي مَوْقِفي هذا وَاَيّامِ حَياتي بِالْبَراءَةِ مِنْهُمْ وَاللَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ وَبِالْمُوالاةِ لِنَبِيِّكَ وَآلِ نَبِيِّكَ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ اَلسَّلامُ ثمّ تقول مائة مرّة : اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَوَّلَ ظالِم ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَآخِرَ تابِع لَهُ عَلى ذلِكَ، اَللّـهُمَّ الْعَنِ الْعِصابَةَ الَّتي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ (عليه السلام) وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلى قَتْلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْهُمْ جَميعاً ثمّ تقول مائة مرّة : اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ، ثمّ تقول : اَللّـهُمَّ خُصَّ اَنْتَ اَوَّلَ ظالِم بِاللَّعْنِ مِنّي وَابْدَأْ بِهِ اَوَّلاً ثُمَّ (الْعَنِ) الثّانيَ وَالثّالِثَ وَالرّابِعَ اَللّـهُمَّ الْعَنْ يَزيدَ خامِساً وَالْعَنْ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ زِياد وَابْنَ مَرْجانَةَ وَعُمَرَ بْنَ سَعْد وَشِمْراً وَآلَ اَبي سُفْيانَ وَآلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ ثمّ تسجد وتقُول : اَللّـهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ حَمْدَ الشّاكِرينَ لَكَ عَلى مُصابِهِمْ اَلْحَمْدُ للهِ عَلى عَظيمِ رَزِيَّتي اَللّـهُمَّ ارْزُقْني شَفاعَةَ الْحُسَيْنِ يَوْمَ الْوُرُودِ وَثَبِّتْ لي قَدَمَ صِدْق عِنْدَكَ مَعَ الْحُسَيْنِ وَاَصْحابِ الْحُسَيْنِ اَلَّذينَ بَذَلُوا مُهَجَهُمْ دُونَ الْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ .





إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
قديم 03-31-2011, 02:28 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه
اللقب:
شخصية مهمه

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 30164
المشاركات: 897 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ● قسم صور أهل البيت الكرام عليهم السلام ●
افتراضي بعض الصور الحديثة لمرقد القاسم بن الامام موسى بن جعفر عليه السلام

 

بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد وال محمد
بعض الصور من مرقد السيد القاسم بن الامام موسى بن جعفر الكاظم واخو الامام الرضا عليهم السلام في مدينة الحلة:















أخو الرضا القاسم بن الامام موسى ابن جعفر(ع)
للسيد حسن الكشميري

ملاحظة::قبره في مدينة سميت بأسمه(مدينة القاسم) تقع بين الحلة والطليعة
حيث في كلام السيد الكشميري تعريف باسماء المناطق القديمة



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
من ابواب الحوائج المعروفة والمشهورة وهو من الصادقين ايضاً هو السيد المظلوم القاسم بن الامام موسى بن جعفر ابنه مباشرة يعني اخ الامام الرضا(ع).
القاسم بن الامام موسى بن جعفر قبره في منطقة تسمى بالهاشمية ضواحي المدحتية بين الحلة والديوانية في العراق وقبره مزار مشهور ومبنى وقبة عالية ويأمه اصحاب الحوائج تقرباً وتشفعاً به الى الله سبحانه وتعالى في قضاء حوائجهم.
ذكر السيد بن طاووس اعلى الله مقامه في كتابه مصباح الزائد بين على ان زيارته لا تقل ثواباً عن زيارة ابي الفضل لعباس او علي الاكبر(ع). ذهب العلامة القرشي حفظه الله الى اكثر من ذلك وذكر في كتابه حياة الامام موسى بن جعفر احاديثاً مفادها ان زيارته تضاهي زيارة الحسين(ع) او اخيه الامام الرضا(ع) بمعنى ان له مقام كبير عند اهل البيت(ع
في بعض الروايات وردا الامام الكاظم كان يحبه كثيراً وقد قال: "لو كانت الامامة بيدي لجعلتها فيه" طبعاً هنا ننتزع من هذا امراً مهماً وهي ان الامامة وتعيين الامام منصب التي وهو بيد الله سبحانه وتعالى يختار للناس ائمتهم بحيث ان الامام الكاظم يقول لو كانت الامامة بيدي لجعلتها فيه.
القاسم بن الامام موسى بن جعفر قضيته او مأساته مثيرة جداً وجوانبها مثيرة وهو من ضحايا الحملة المسعورة التي قادها العباسيون في استئصال اهل البيت، ومواجهة العباسيين لاهل البيت اشد خطورة من مواجهة بني امية لان بني امية كانوا في حرب مع الائمة اما ال العباس ارادوا استئصال الامامة من جذورها والقضاء على الامامة وتنصيب انفسهم بأنهم هم الائمة وهم ورثت الرسول لذلك ابادوهم قتلاً وسماً وغيلة كأن رسول الله ليس لهم اب، نتيجة هذه الحملة المسعورة والقسوة والملاحقة والقتل والبطش نجد مشاهد العلويين، وابناء الائمة متفرقة في مختلف اقطار الارض، في الاودية، في الجبال، في ايران، في افغانستان، في مناطق كبيرة في العراق، في ارمينية، في كشمير وفي زوايا متعددة في الهند، كلها نفهم في خلالها قسوة المطاردة والملاحقة التي تلاحق ذرية الرسول ابناء الائمة(ع).
في هذا الاطار هرب القاسم بحثاً عن مكان يأمن فيه على حياته. غيّر اثوابه وخرج على شكل هيأة مزارع من اجل ان يبعد الشبهه عنه فكان يتمشى على ضفاف ترعة من ترع نهر الفرات ولشدة قلقه وحذره كان يراد ان كل من في الوجود هم اعداء للرسول لكن واجه مفاجأة وانه مرّ بحي سكني من احياء العرب فشاهد طفلتين تقول للاخرى، لا وحق الامير صاحب بيعة الغدير هذه الكلمة افلجت صدر القاسم وبدا عنه فهم جديد لسكان هذه المنطقة، فسأل الطفلة بحذر: بنية من هذا الذي تقسيمين به؟
قالت: اما تعرفه؟ ذاك هو الضارب بالسيفين، الطاعن بالرمحين مولاي ابوالحسن والحسين صاحب بيعة الغدير الامام الامير، امير المؤمنين، واذا بالقاسم(ع) احس بدف معنوي واستراحة نفسة، قال لها: بنية هل لك ان ترشيديني الى كبير هذا الحي؟ قالت: نعم ان ابي كبيرهم!
فسار القاسم وكانت تمشي خلفه لان العادة عند العرب ان المرأة تسير خلف الرجل والى ان اوصلته الى المضيف يعني بيت ابيها نزل ضيفاً عندهم وابتهج به صاحب البيت و كلما يسأله عن اسمه لا يجيبه احتياطاً وحذراً، وبعد ايام قال لصاحب البيت اني اريد ان ابحث عن عمل، عرض عليه اعمالاً من جملتها، قال: يا بني تسقي المياه قال: بلى، فأستحسن ذلك منه وكان يأتي يومياً الى ضفة النهر ويملأ كيزان المياة وكن النساء يتحدثن عن عفته وعبادته فعرض عليه ذلك الرجل كبير الحي الزواج من ابنته فقبل لكن كلما اراد ان يعرف اسمه رفض، زوجه ابنته وكانت تتحدث عن عبادته لابيها ولاهلها الى ان رزق منها طفلة ومع ذلك كان يعرف بالغريب، الطفلة كانت تخرج وتلعب مع الفتيات ترجع باكية لابيها وتقول: يا ابه لم لا تخبرهم بأسمك؟ فكان يضمها لصدره ويقول لم يا بنيه؟ تقول: تلك ابنة فلان وتلك ابنة فلان وانا ادعى بأبنة الغريب، فكان يضمها الى صدره وهو يقول: بنيه انت فلذة من كبد رسول الله.
مرض القاسم مرضاً شديداً فأحضر عمه واخذ يوصيه بوصاياه قال: اذا انا مت فأدفني في حجرتي هذه واجعل على قبري علماً اخضراً، هذه الكلمة استفزته وقال: ان الاوان لان تخبرني من انت؟
فقال: يا عم اذا كنت تسأل عن حسبي ونسبي، انا القاسم ابن موسى بن جعفر فجعل يضرب رأسه وهو يقول واحيائي من ابيك الامام موسى بن جعفر!
فأوصاه بالنسبة الى ابنته، اذا صار موسم الحج وتحج انت وزوجتي وتأخذ طفلتي معك وتصل الى المدينة انشاءالله ورسم له الموقع لمنزل اهله وقال ان في تلك الدار امي فأنزل ابنتي فستدرج وتعرف طريقها.
توفي هناك مظلوماً غريباً ونفذ الوصية عمه وبنى على قبره قبه وعلماً اخضر، وسافر كما اوصاه الى الحج واخذ الطفلة معه وكانت طوال الليل وطوال الطريق تأن وتحن وتتذكر اباها فوصل بها الى الحج ومن هناك الى المدينة وجاء الى ان وصل الى باب دار عالية، سأل: لمن هذه الدار؟ قالوا: هذه دار تخص اولاد وذراري رسول الله ولكن ما فيها الاّ ارامل وما فيها رجال، فطرق الباب وفتحت الباب فأنزل الطفلة فأخذت تدرج فأجتمعن النساء حولها (مأساة القاسم مثيرة) فجاءت امه وجعلت تتطلع الى شمائلها وعلمت من خلال شمائلها واصبح بعد ذلك قبر القاسم مزاراً يحكي معاناة هذا السيد المظلوم وظهرت في قبره الكثير من الكرامات دونها بعض الكتاب في مؤلف مختصر وفي هذا الاطار هناك قصيدة جميلة للخطيب الشيخ محمد علي اليعقوبي وكانت له حاجة وقضيت ببركة السيد المظلوم القاسم بن الامام موسى بن جعفر والقصيدة طويلة:
يا سعد دع ذكر الاولى قد اغضبوا
احمد في عترته لما مضى
الى ان يقول:
فيا بنفسي وبأهلي افتدي
سليل موسى واخ المولا الرضا
القاسم الندب الذي في وجهه
سنا النبي والوصي قد اضا
ذاك الذي فيه وفي ابائه
جميع حاجات البرايا تقتضى
لم انسه في كل حي خائفاً
لم ير الا شانئاً ومبغضاً
حتى قضى ما بين قوم
ما دروا انه ابن فاطم والمرتضى
هذا المزار طبعاً موجود وبعضهم كان لما يشتهي زيارة الامام الرضا(ع) بعض العلماء في النجف او بعض الطلبة ولا يتيسر له ذلك كان يقول اعوضها بزيارة اخيه القاسم بن الامام موسى بن جعفر.
رزقنا الله في الدنيا زيارته وفي الآخرة شفاعة ابائه.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


 

 

 



 




عرض البوم صور مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه  

توقيع : مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه

رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011, 06:41 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
حامل راية آل محمد
اللقب:
موالي نفتخر به
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حامل راية آل محمد

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 28464
المشاركات: 2,837 [+]
بمعدل : 1.28 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حامل راية آل محمد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه المنتدى : ● قسم صور أهل البيت الكرام عليهم السلام ●
افتراضي

 

[align=center]
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الاطهار
وعجل فرجهم والعن اعدائهم

السلام على مولانا القاسم بن الكاظم عليهما السلام

بارك الله فيكِ اختي ملامح يوسفيه
على افادتنا بالمعلومات والصور

دمتي مبدعه

نسـالكم الدعـاء
[/align]


 

 

 



 




عرض البوم صور حامل راية آل محمد  

توقيع : حامل راية آل محمد

لعنة الله على من مس منتدانا المبارك
والله يحاسبه على فعلته في الدنيا والاخره بحق محمد وآل محمد

رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011, 12:50 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه
اللقب:
شخصية مهمه

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 30164
المشاركات: 897 [+]
بمعدل : 0.43 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه المنتدى : ● قسم صور أهل البيت الكرام عليهم السلام ●
افتراضي

 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وسَهِّلْ مَخْرَجَهُمْ والعَنْ أعْدَاءَهُم


يسسلموؤو للمرور الرائع


 

 

 



 




عرض البوم صور مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه  

توقيع : مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه

رد مع اقتباس
قديم 02-06-2012, 09:30 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
حسين
اللقب:
عضو متميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حسين

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 40462
المشاركات: 3,291 [+]
بمعدل : 1.67 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حسين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه المنتدى : ● قسم صور أهل البيت الكرام عليهم السلام ●
افتراضي

 

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


 

 

 



 




عرض البوم صور حسين  

رد مع اقتباس

قديم 03-12-2012, 10:44 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
شيعي الخالص
اللقب:
عضو متميز

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 64103
المشاركات: 10,850 [+]
بمعدل : 5.94 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شيعي الخالص غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مـَلآمِحْ يـgسِفيّـه المنتدى : ● قسم صور أهل البيت الكرام عليهم السلام ●
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الاطهار


السلام على مولانا القاسم بن الكاظم عليهما السلام

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


 

 

 



 




عرض البوم صور شيعي الخالص  

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd