قديم 06-21-2011, 03:29 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
ناصرة السنة
اللقب:
موقوف

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 38173
المشاركات: 2 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ناصرة السنة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

أحاديثكم مكذوبة وليس لها أصل من السنة كيف تتطاولون على الخالق ؟اسأل الله أن يرينا فيكم عجائب قدرته وأن يرد كيدكم في نحوركم ولو كنتم صادقين أظهروا رددودي لكي يراه الجميع ويناقشونني


 

 

 



 







عرض البوم صور ناصرة السنة   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2011, 02:16 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
خادم نور علي
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خادم نور علي

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 804
المشاركات: 668 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خادم نور علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

[quote=ناصرة السنة;25018]أحاديثكم مكذوبة وليس لها أصل من السنة كيف تتطاولون على الخالق ؟اسأل الله أن يرينا فيكم عجائب قدرته وأن يرد كيدكم في نحوركم ولو كنتم صادقين أظهروا رددودي لكي يراه الجميع ويناقشونني

جوابك وردك يضحك الثكلى يا بنيتي إذهبي والعبي مع البنات الصغار لأن هذا ليس من مستواك
أقول لك مرة ثانية إما ان تجيبي جواب علمي وكلامك يكون مسند وعندك دليل قاطع أو لا تجيبي هذا الجواب السخيف كل واحد فيه يقول عن أي كلام لا يوافق هواه أنه كذب وافتراء ودجل ولا تحور القول إتقي الله،
عندك دليل على ما تدعين أن هذا القول كذب هات الدليل وأهلاً وسهلا ما عندك بأمان الله لا تضيعي وقتك حرام


 

 

 



 







توقيع : خادم نور علي

عرض البوم صور خادم نور علي   رد مع اقتباس
قديم 07-31-2011, 09:28 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
كلمة حق
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 42005
المشاركات: 1 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كلمة حق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

أما عن قولك
( (لم يتخيل علماء السنة الله إلا على هئية البشر مع التضخيم)

فهذا افتراء لا دليل عليه و اتحداك ان تأتي بقول عالم من علمائنا يؤيد ماتدعيه اما ان كنت ترى ان اثبات ما اخبرنا الله به بالنصوص الصريحة بالقرآن من صفاته تعالى يستلزم ذلك فهذا رأي يخصك و هو مبني على فهمك وعقلك و لا يجوز لك ان تنسبه لاهل السنة
و أما عن قولك
(هذا الإله له يد خلق بها آدم
وكتب بها التوراة
لها أصابع خمسة : السماوات على أصبع ، والأرضين على أصبع ، والجبال والشجر على أصبع ، والماء والثرى على أصبع ، والخلائق كلها على أصبع)

فكتاب الله يرد عليك مثبتاً صفة اليد
قال تعالى : ( ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدىَ)
( قوله تعالى : ( بل يداه مبسوطتان )








و أما عن قولك
(بل أن هذا الإله له ساق يكشف عنها يوم القيامة هذه الساق علامة هامة تميزه ـ بدونها لن يعرفه الوهابيين (8)

ومع هذا فلا وصف لها يميزها عن غيرها من السيقان

ولا نعلم لماذا الساق تحديدا )


فإليك قوله تعالى : ( يوم يكشف عن ساق ويدعون الي السجود فلا يستطيعون)

و لا اعلم ماتقصد من قولك الساق تحديداً لكننا امنا بها لان ربنا اوردها في كتابه

فهل يلحق العيب من اثبت كلام الله وأمن به ام من عطل هذه النصوص ومنع دلالتها دون ان يملك معارض شرعي
او عقلي ؟؟





وقولك
(شاب أمرد في روضة خضراء
لم تكن نهاية المطاف مجرد عيون وأيادي وسيقان

بل انطلق علماء السنة وفي تصريح لا لبس فيه فأعلنوا أنهم رأوا ............ الخ )

اهل السنة و الجماعة لا يؤمنون بما ذكرت و انما ذكر في ذلك حديث ضعيف انكره علماء السنة و على سبيل المثال لا الحصر

المغني في الضعفاء ج2ص652ت 6171 : " مروان بن عثمان عن أبي أمامة بن سهل قال أبو حاتم ضعيف وقال أبو بكر محمد بن أحمد الحداد سمعت النسائي : يقول وَمَنْ مروان بن عثمان حتى يُصدَّق على الله يريد حديث أم الطفيل ؟! "
وكذلك شيخ الاسلام ابن تيمية وصف مضمون بعض ماروي وضمن هذا الحديث بالكفر الشنيع في كتابه الوصية الكبرى صفحة 36

فلتتقي الله و لا تنسب لنا الايمان بذلك عنوة ونحن منه براء







و أما عن قولك


(

فما مصدر هذا الماء الشبيه بالمني الذي يخلق؟

هل هو العرش ؟ … العرش ليس خالقا

أم هوالمستوي عليه ؟ … الشاب الأمرد رب الوهابية

هذا الشاب الأمرد المراهق المستوي على عرش كسرير من ذهب

................ الخ )
اني لم اراجع صحة ما ادعيته مع ان الكذب قد ورد منك في ما سبق لكن على فرض ثبوته فإنني استعجب من استفساراتك التي تريد ان تلمح بها على مالم يثبته الدليل الوارد فالله خالق كل شي و يستطيع خلق ما يشاء سواء من فوق العرش او تحته وعدم استيعاب ذلك يدل على خلل بعقلك اذ لايلزم من ذلك ماذكرت و لاحظ اللفظ الذي اوردته (شبيهاً) وهذا يثبت انه شبيهاً اي ليس بهو اذ انه من المعلوم ان المشبه غير المشبه هو و التشبيه قد لايستلزم الا وجه شبه و احد و ما يفهم من هذا الحديث وجه الشبه اشتراكهما في النتيجة وهي ايجاد البشر


يا استاذ يا علي ارجوا ان تطرح الموضوع بشكل علمي لتحاور و اتقي الله و وابتعد عن القاء الشبه دون دليل


 

 

 



 







عرض البوم صور كلمة حق   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2011, 04:09 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
الشيعي الحق
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Aug 2011
العضوية: 42904
المشاركات: 5 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الشيعي الحق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
ورقة هذه عقيدة أهل السنة في ربهم من غير كذب أو تحريف

 

1: وسطية أهل السنة في باب الصفات بين الجهمية والمشبهة
[ فهم وسط في باب صفات الله سبحانه وتعالى بين أهل التعطيل الجهمية وأهذل التمثيل المشبهة ] .
--------------------------------------------------------------------------------

(الشرح)قوله: (فهم وسط في باب صفات الله سبحانه وتعالى بين أهل التعطيل الجهمية وأهل التمثيل المشبهة):
أهل السنة وسط في باب صفات الله تعالى بين أهل التعطيل وهم الجهمية وبين أهل التمثيل وهم المشبهة ؛ فأهل التمثيل غلوا وجعلوا صفات الله كصفات المخلوق. وأهل التعطيل غلوا أيضا في النفي، فهؤلاء غلوا في الإثبات وهؤلاء غلوا في النفي، فأنكروا أن يكون لله تعالى صفات كمال أيا كانت، وقالوا: كل صفة موجودة في أي مخلوق لا نثبتها لله خوفًا من التشبيه، فوقعوا في التعطيل، ولذلك يقول فيهم ابن القيم
لسـنا نشبه ربنا بصفاتنا إن المشـبه عابد الأوثان
كلا ولا نخليه من أوصافه إن المعطـل عابد البهتان

ويقول بعض العلماء: الممثل يعبد صنمًا، والمعطل يعبد عدمًا، فتوسط أهل السنة وأثبتوا الصفات ونفوا عنها التمثيل، فلا تمثيل كالممثلة ولا تعطيل كالنفاة، فهم يقولون: لله صفات حقيقية ليست كصفات المخلوق، هذا هو توسطهم بين أهل التمثيل المشبهة، وأهل التعطيل النفاة كالجهمية ونحوهم، فإن الجهمية والمعتزلة وغيرهم بالغوا في النفي خوفًا وحذرًا من التشبيه، ويرددون قول الله تعالى: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ [ الشورى: ا ا] ويرمون كل من أثبت صفة لله يوجد مثلها في المخلوق بأنه مشبه ممثل، ويقول قائلهم وهو الزمخشري
قـد شـبهوه بخلقـه فتخـوفوا شنع الورى فتستروا بالبلكفه

يريد قول أهل السنة أن له سمعا بلا كيف وبصرًا بلا كيف وأنه يرى بلا كيف، فهو ينكر عليهم ويرميهم بالتشبيه.
أما الممثلة فهم قليلون في فرق الأمة، وهم الذين يغلون في إثبات الصفات، كقولهم: يد كأيدينا وبصر وسمع كأبصارنا وأسماعنا، وقد اتفق أهل السنة أن ذلك كفر؛ لأنه تنقص؛ لأن المخلوق ضعيف، ويأتي عليه الفناء، وهو حادث بعد عدم، فأهل السنة توسطوا بين المعطلة والمشبهة، فأثبتوا الصفات كما يليق بالرب تعالى، ونزَّهوه عن مشابهة المخلوقات.


2 : إثبات صفة الاستواء على العرش وصفة علو الله على خلقه ومعيته لخلقه ووجوب الإيمان بذلك وأنه لا تنافي بينها
[ فصل: وقد دخل فيما ذكرناه من الإيمان بالله الإيمان بما أخبر الله به في كتابه، وتواتر عن رسوله، وأجمع عليه سلف الأمة؛ من أنه سبحانه فوق سمواته على عرشه، عَلِيٌّ على خلقه، وهو سبحانه معهم أينما كانوا، يعلم ما هم عاملون؛ كما جمع بين ذلك في قوله: هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [ الحديد: 4 ].
وليس معنى قوله: ( وَهُوَ مَعَكُم ) أنه مختلط بالخلق؛ فإن هذا لا توجبه اللغة، وهو خلاف ما أجمع عليه سلف الأمة، وخلاف ما فطر الله عليه الخلق، بل القمر آية من آيات الله من أصغر مخلوقاته، وهو موضوع في السماء ، وهو مع المسافر وغير المسافر أينما كان.
وهو سبحانه فوق عرشه، رقيب على خلقه، مهيمن عليهم، مطلع عليه... إلى غير ذلك من معاني ربوبيته.

وكل هذا الكلام الذي ذكره الله- من أنه فوق العرش وأنه معنا- حق على حقيقته ، لا يحتاج إلى تحريف، ولكن يصان عن الظنون الكاذبة؛ مثل أن يظن أن ظاهر قوله: (في السماء) ؛ أن السماء تظله أو تقله، وهذا باطل بإجماع أهل العلم والإيمان ؛ فإن الله قد وسع كرسيه السماوات والأرض، وهو يمسك السماوات والأرض أن تزولا ، ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره ] .
--------------------------------------------------------------------------------

(الشرح)* قوله: (فصل: وقد دخل فيما ذكرناه من الإيمان بالله الإيمان بما أخبر الله به في كتابه وتواتر عن رسوله، وأجمع عليه سلف الأمة، من أنه سبحانه فوق سماواته، على عرشه...):
ومما يتعلق بصفات الله وبالإيمان بالله، الإيمان بأنه تعالى هو العَلِيُّ الأعلى بجميع أنواع العلو، وأنه سبحانه على عرشه فوق سمواته، وفوق عباده
وكما أخبر بذلك في قوله : وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ [الأنعام : 18] ووصف نفسه بالعلو في قوله: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى [الأعلى:1 ] وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ [ البقرة :255 ] فيؤمن أهل السنة بعلو الله تعالى ، أنه عَلِيٌّ قهرًا أي عال عليهم قاهر لهم ، وعَلِيٌّ قدرًا : أي قدره أعلى من قدر المخلوقات ، وعَلِيٌّ بالذات : أي هو فوقهم بذاته.

ثم يؤمنون- أيضا مع إيمانهم بأنه فوقهم فوقية حقيقية- بقربه وأنه لا ينافي علوه وفوقيته قربه ومعيته، بل هو قريب من عباده، كما في قوله تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ [البقرة: 186 ] فنؤمن بفوقيته وعلوه، ونؤمن بمعيته وقربه، ونؤمن بأن هذا لا ينافي هذا.
وجمع الله بينهما في هذه الآية في سورة الحديد حيث يقول تعالى: الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ [الحديد: 4 ] هذا هو العلو، فالاستواء هو العلو. يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ [ الحديد: 4] هذا هو القرب، يعني هو معكم، مطلع عليكم، عالم بكم، مُراقب لكم، يراكم ويسمعكم، ولا تخفى عليه منكم خافية، فهذا هو القرب والمعية، جمع الله بينهما في هذه الآية.
* وقوله: (وليس معنى قوله: وَهُوَ مَعَكُمْ أنه مختلط بالخلق، فإن هذا لا توجبه اللغة، وهو خلاف ما أجمع عليه سلف الأمة، وخلاف ما فطر الله عليه الخلق): أي أن قوله : وَهُوَ مَعَكُمْ ليس معناه أن الله مختلط بالخلق تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا:
والمعية كما تقدم قسمان:
الأولى: معية علم واطلاع وهيمنة ومراقبة، فهذه معية عامة.

الثانية: معية حماية وحفظ وكلاءة، فهذه معية خاصة.
وقد ذكر الله الأولى في هذه الآية : وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ [ الحديد: 4] وفي قوله: وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ [ النساء: 108] وفي قوله: وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ [ المجادلة: 7 ] هذه المعية العامة التي مقتضاها العلم والاطلاع.
وذكر الخاصة في قوله تعالى: وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [ العنكبوت: 69 ] وفي قوله : إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ [ النحل: 128] وقوله: إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى [ طه: 46 ] وقوله: إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا [ التوبة: 40] ونحو ذلك.
فنؤمن بأن الله مع كونه عليا فوق عباده ، فإنه يراهم ويطلع عليهم، ولا تخفى عليه منهم خافية، ولا نقول: إنه مختلط بهم، وإنه في كل مكان بذاته، ولا أن جميع الأمكنة بالنسبة إليه سواء، ونحو ذلك، فإن هذا خلاف ما تقتضيه اللغة.
فالمعية لا تستلزم هذا، وهو أيضًا خلاف ما ذهب إليه أهل السنة والجماعة، وخلاف ما فطر الله عليه الخلق، فالخلق فطروا على أن ربهم من فوقهم: يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ [ النحل: 50 ] فكل مسلم إذا دعا الله فإن قلبه يتوجه إلى فوق، لا يلتفت يمينا ولا يسارا، وذلك دليل على أن هذه فطرة لا يستطيعون مخالفتها.

* وقوله: (بل القمر آية من آيات الله من أصغر مخلوقاته، وهو موضوع في السماء، وهو مع المسافر وغير المسافر أينما كان وهو سبحانه فوق عرشه، رقيب على خلقه، مهيمن مطلع عليهم...):
ضرب المصنف رحمه الله مثلا بالقمر؛ لبيان علو الله على خلقه ومعيته لهم؛ فالقمر آية من آيات الله، وهو من أصغر مخلوقاته، وهو موضوع في السماء، وهو مع المسافر وغير المسافر أينما كان، تقول العرب: ما زلنا نسير والقمر معنا، معلوم أن القمر مُركب في فلكه، ولكن كونه معهم أي أنهم يرونه ويسيرون في ضوئه وفي نوره، فكأنه معهم، فالله تعالى مطلع على عباده، فهو معهم بعلمه وباطلاعه وبهيمنته وبرؤيته، وإن كان فوقهم بذاته.
فهذه الآيات تجرى على ظواهرها، وتُصان عن الظنون الكاذبة مثل ظن الظان أن قوله: وَهُوَ مَعَكُمْ [ الحديد: 4] أنه مختلط بالخلق، أو ظن قوله تعالى: أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ [الملك: 16 ] أن السماء تظله فتكون كالظل عليه، أو تقله يعني تحمله فيكون معتمدًا على شيء من مخلوقاته أو محتاجًا إليه، والله تعالى غني عن ذلك، هذا ظن خاطئ بل معنى قوله: ( في السماء ) أي فوق السماء، أو أنه في جهة العلو كما يشاء، فهو غني عن العرش وعما دون العرش وعن السماوات كلها، وهو الذي يمسكها، يقول الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ [فاطر: 41 ] لولا إمساك الله تعالى لهذه السماوات ولهذه الأرض ولهذه الأفلاك لاضطربت وزالت، قال الله تعالى: وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ [الحج: 165 ] فيمسكها أن تقع على الأرض إلا إذا شاء.
وقال تعالى: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ [ الروم: 25 ] يعني من آياته كونها مستمسكة قائمة، كل في فلك يسبحون، ليس فيها اضطراب ولا اختلاف؛ ذلك من آيات الله الكونية، فكيف مع ذلك يكون محتاجًا إلى شيء من مخلوقاته، أو أن شيئا منها يحمله أو يُقله أو يُظله أو ما أشبه ذلك.
فإذن نحن نعلم أنه تعالى فوق سمواته، وأنه مع ذلك مطلع على خلقه، مهيمن عليهم، مراقب لهم، قريب منهم، لا تخفى عليه منهم خافية؛ وذلك لأنهم خلقه، وجميع المخلوقات كلها حقيرة وصغيرة بالنسبة إلى عظمته، وهو يقبض السماوات كما يشاء، وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ [ الزمر: 67 ] يقول ابن عباس ما السماوات السبع والأرضون السبع في كف الرحمن إلا كخردلة في يد أحدكم .
فإذا كان هذا مقدار هذه المخلوقات، دل ذلك على عظمة الخالق فكيف يكون محتاجا إلى هذه الأفلاك، أو أنها تحمله أو تقله أو تظله؟!.
فالحاصل أننا نؤمن بعلو الله، وبفوقيته، وبعظمته أينما كان، وباستغنائه عن العرش وعما دون العرش، والعبد إذا آمن بعظمة الله وقدرته وعلوه وفوقيته أورثه ذلك فائدة عظيمة وهي تعظيمه والخوف منه، فإنه متى عظم قدر ربه في قلبه خافه أشد الخوف، وراقبه واستحضر أنه يراه في كل وقت، فحمى نفسه عن أن يقدم على معصيته؛ لأنه يراه، فيقول: كيف أقدم على معصيته وهو يراني؟ كيف أترك ما نهاني عنه ؟ كيف أترك ما أمرني به؟ هذا من ثمرات الإيمان بهذه الصفات.

3: إثبات قرب الله ومعيته
[ فصل: وقد دخل في ذلك الإيمان بأنه قريب من خلقه مجيب كما جمع بين ذلك في قوله: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ [ البقرة: 186] الآية، وقوله صلى الله عليه وسلم : إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته .
وما ذكر في الكتاب، والسنة من قربه ومعيته لا ينافي ما ذكر من علوه وفوقيته؛ فإنه سبحانه ليس كمثله شيء في جميع نعوته، وهو عَلِيٌّ في دنوه ، قريب في علوه ] .
--------------------------------------------------------------------------------

(الشرح)* قوله: (فصل: وقد دخل في ذلك الإيمان بأنه قريب من خلقه، كما جمع بين ذلك في قوله: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ يؤمن أهل السنة بأن ربهم سبحانه وتعالى فوق عباده قال تعالى: وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ [ الأنعام: 18 ] وأنه هو العلي الأعلى، قال تعالى: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى [ الأعلى: 1 ] وقال: إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى [ الليل: 20 ] وقال: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء: 34 ] فيؤمنون بأنه عَلِيٌّ بكل أنواع العلو: علو القدر، وعلو القهر، وعلو الذات كما يشاء.
ويؤمنون أيضا بأنه تعالى قريب مجيب، قريب من عباده مجيب لهم، قال تعالى: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ [ ق: 16] فالرب تعالى قريب من عباده يقول تعالى: إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ [ الأعراف: 56 ] قال بعضهم: المراد أنه قريب برحمته، وقال تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ [ البقرة: 186 ].
فإذا آمن العبد بأن الله تعالى قريب من عباده، حمله هذا الإيمان على ألا يعصي؛ لأنه يستحضر أن ربه قريب منه، ويستحضر أن ربه يطلع عليه ويراه، ولا يخفى عليه منه خافية، فيرجع إلى نفسه قائلا: كيف أعصي ربي ومالكي وهو يراني؟ كيف أعصيه وهو سميع قريب؟ وكيف أقدم على معصيته وهو القادر عليَّ والمتصرف فيَّ؟ كيف أخرج عن طاعته وأنا بمرأى منه ومسمع، كل ذلك عليه أن يستحضره.

فالله تعالى قد ذكر معيته ؛ المعية العامة والمعية الخاصة، فقال تعالى: مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا [ المجادلة: 7 ] وقال تعالي: وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ [النساء: 108].
فهذه المعية العامة تقتضي العلم والاطلاع، وإذا أيقن العبد بهذه المعية العامة حمله ذلك على أن يطيع الله تعالى، وألا يخرج عن طواعيته وألا يعصيه طرفة عين، فهذه فائدة معرفة العبد بذلك.
ثم يعلم أيضا أن هناك معية خاصة بالمؤمنين، وهي المفهومة من قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ [النحل: 128] وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ [العنكبوت: 69] إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى [طه: 46] لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا [التوبة: 40 ] ونحو ذلك.
هذه المعية تقتضي النصر والتأييد، أي معكم أنصركم وأقويكم وأشد أعضادكم وأثبتكم، فهذه المعية مقتضاها غير مقتضى المعية العامة، فيؤمل أن تحصل له هذه المعية: أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ [البقرة:194] أي يكون الله معه، ومن كان الله معه بنصره وتأييده فلن يغلب ولن يهزم.
ثم على العبد بعد ذلك ألا يعتقد اعتقادا سيئا، فلا يضيق ذرعا بمثل هذه الآيات، ولا يقول: كيف يكون الرب تعالى عليا فوق عباده وفوق عرشه في السماء السابعة التي بيننا وبينها هذه المسافات الطويلة، ومع ذلك يكون معهم؟
إذا عرف أن الله تعالى ليس كمثله شيء فليعرف أنه عَلِيٌّ في دنوه، قريب في علوه، وأنه مهيمن على العباد، مُطلع عليهم، قريب منهم، يسمعهم وهو على عرشه لا يخفى عليه منهم خافية، يعلم السر وأخفى.
وقوله: (وقوله صلى الله عليه وسلم: إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته ): لما رفع الصحابة أصواتهم مرة بالذكر، أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم ألا يرفعوا أصواتهم رفعا شديدا، وكان الصحابة في السفر إذا هبطوا واديا سبحوا جميعا بقولهم: سبحان الله وإذا علوا مكانا مرتفعا كنشز من الأرض كبروا بقولهم: الله أكبر، فقال لهم صلى الله عليه وسلم: أيها الناس، اربعوا على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا، إنما تدعون سمعيا قريبا، إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته .
فالرب تعالى قريب من عباده، مطلع عليهم، أي أنه لا يخفى عليه شيء من أحوالهم، وأنه يسمع أقوالهم، ولا يشتبه عليه شيء من حوائجهم ولا من مطالبهم، فما دام كذلك، فإن العبد الذي يؤمن بذلك عليه:
أولا: أن يطيع الله بكل أنواع الطاعة.

ثانيا: إذا عرف أن ربه يعلم ما في ضميره، وما ينويه بقلبه فعليه أن يصلح نيته، وأن يطهر سريرته، وألا يخالف شيئا مما يعتقده.
كذلك أيضا ألا يقدم على ذنب بل يرتدع، فإذا حدثته نفسه بشيء رجع إليها وقال: الرب تعالى الذي نهاني قريب يراني ويطلع عليَّ ولا يخفى عليه من أمري خافية، فكيف أتقدم إلى معصية.
بذلك نعرف أن العبد يستفيد فائدة عظيمة من هذه العقيدة، ومن اعتقاده أن الله تعالى هو العلي الأعلى بكل أنواع العلو، وهو القريب الذي لا تخفى عليه خافية، وأنه ليس بغائب كما في قوله تعالى: وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ [الأعراف: 7 ] فيستفيد العبد هذه الفائدة التي هي إيمانه بقرب الله تعالى ومعيته، مما يحمله على مراقبته وتَحَرِّي ما هو طاعة له، والبعد عن معصيته ومخالفته.
*قوله: (وما ذكر في الكتاب والسنة من قربه ومعيته لا ينافي ما ذكر من علوه وفوقيته، فإنه سبحانه ليس كمثله شيء في جميع نعوته، وهو عَلِيٌّ في دنوه، قريب في علوه):
يجب على العبد أن يؤمن بنصوص كلام الله تعالى وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم واعتقاد أنها لا تتناقض ولا يخالف بعضها بعضا، بل يتسع قلبه للإيمان بأن الله تعالى مع الخلق، وأنه فوق العرش، وأن هذا لا ينافي هذا.

هناك مثلا من أنكر القرب والمعية، وفاته الإيمان بهذه النصوص الصريحة، وهناك من أنكر الفوقية والعلو بجميع أنواعه والاستواء على العرش فأنكر هذه الأدلة الواضحة، وجعلها ليست حقيقية فأصبح بذلك مخالفًا لمعتقد أهل الحق ورادًًّا لبعض الأدلة فدخل في زمرة من يؤمن ببعض ويكفر ببعض.
أما المؤمنون حقا فاتسعت قلوبهم لذلك، وآمنوا بالكتاب كله واعتقدوا أن بعضه يصدق بعضا وأن معناه كله صحيح .


 

 

 



 







عرض البوم صور الشيعي الحق   رد مع اقتباس
قديم 08-12-2011, 01:52 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
مجنونه بحيدر
اللقب:
عضوة مذهله

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 38387
المشاركات: 1,667 [+]
بمعدل : 0.64 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مجنونه بحيدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

ناصرة السنة
لو سمحتي لاتكذبي الاحاديث والامام علي عليه السلام يعامل الجاهلين على قدر عقولهم
استغفر الله بس انتوا لوهابيه عقلكم جدااااا صغير واتقى الله سبحانه
وتركي مذهب الوهابيه احسلش وبتفلحين انشاء الله وذهبي الى نور الله هم اهل البيت


 

 

 



 







عرض البوم صور مجنونه بحيدر   رد مع اقتباس
قديم 08-17-2011, 12:27 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
البغدادي 2
اللقب:
موقوف

البيانات
التسجيل: Aug 2011
العضوية: 43774
المشاركات: 13 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
البغدادي 2 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

سحان الله الرب كامل
قال الله تعالى
ليس كمثله شي وهو السميع البصير

قال الرسول صلى الله عليه وسلم لاتسبوا اصحابي
الله الله في أصحابي الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضا بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله تبارك وتعالى ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه

مَن سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين


 

 

 



 







عرض البوم صور البغدادي 2   رد مع اقتباس
قديم 10-05-2011, 10:39 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
الحورية
اللقب:
عضوة مذهله
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الحورية

البيانات
التسجيل: Oct 2011
العضوية: 51777
المشاركات: 541 [+]
بمعدل : 0.22 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحورية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

ربنا لاتؤخذنا بما فعل السفهاء منا

جزاك الله خيرا


 

 

 



 







عرض البوم صور الحورية   رد مع اقتباس
قديم 10-22-2011, 01:11 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
زينب أبو العينين
اللقب:
موقوف

البيانات
التسجيل: Oct 2011
العضوية: 54113
المشاركات: 18 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
زينب أبو العينين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

أحبابي لاتسبوا علمائي كي لاأسب علماءكم
نحن قادرون على سب علماءكم ولكننا لانحب جرح مشاعركم بل نحن نحاول أن نأخذ بأيديكم إلى طريق الحق بكل حب
الوهابية مذهبي
احترموا مذهبي سأحترم مذهبكم
هكذا هي القاعدة


 

 

 



 







عرض البوم صور زينب أبو العينين   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2012, 12:21 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
يا حبيبي ياحسين
اللقب:
عضو موالي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا حبيبي ياحسين

البيانات
التسجيل: Jan 2012
العضوية: 64299
المشاركات: 47 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا حبيبي ياحسين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

أللهم صل على محمد وأل محمد ألطيبين الطاهرين وأللعنة ألدائمة على أعدائهم أجمعين ألى قيام بوم ألدين .. أحسنتم أخونا على هذا ألموضوع ...


 

 

 



 







عرض البوم صور يا حبيبي ياحسين   رد مع اقتباس
قديم 01-26-2012, 12:26 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
يا حبيبي ياحسين
اللقب:
عضو موالي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا حبيبي ياحسين

البيانات
التسجيل: Jan 2012
العضوية: 64299
المشاركات: 47 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا حبيبي ياحسين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زينب أبو العينين [ مشاهدة المشاركة ]
أحبابي لاتسبوا علمائي كي لاأسب علماءكم
نحن قادرون على سب علماءكم ولكننا لانحب جرح مشاعركم بل نحن نحاول أن نأخذ بأيديكم إلى طريق الحق بكل حب
الوهابية مذهبي
احترموا مذهبي سأحترم مذهبكم
هكذا هي القاعدة

أنت مضحك حقا لانك تريد أن تأخذنا ألى طريق ألحق وعل أنتم حق ياوهابية ؟ الا لعنة ألله عليكم وعلى حقكم يا نواصب مجرمين...


 

 

 



 







عرض البوم صور يا حبيبي ياحسين   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:23 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd