قديم 03-14-2014, 04:34 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
ناصر بيرم
اللقب:
عضو فعال

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 67444
المشاركات: 52 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ناصر بيرم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شيعي الخالص المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إلى المكرم عاشق قلت:
أخي ناصر
والله سألتك ببداية حواراتنا ...أثبت لي أن عائشة أفضل من فاطمة ع ؟؟؟

الجواب:
ما الفائدة من هذا السؤال هل سيدخلان الجنة أم النار.وهل تعتقد أننا نبغض فاطمة الزهراء رضي الله عنها؟؟أعوذ بالله كيف وصل بكم الحقد حتى ظننتم أننا نبغض فاطمة رضي الله عنها.

المهم الجواب على سؤالك:
قال الشيخ العثيمين -رحمه الله- في شرحه على الواسطية :

[ قوله : ((والتي قال فيها النبي *: "فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام" ))

قوله : ((على النساء)) : أي: على جميع النساء.*

وقيل: إن المراد: فضل عائشة على النساء، أي من أزواجه اللاتي على قيد الحياة، فلا تدخل في ذلك خديجة.

لكن ظاهر الحديث العموم، لأن الرسول *قال: " كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا آسية امرأة فرعون، ومريم بنت عمران وخديجة بنت خويلد، وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام" .

وقد أخرجه الشيخان بدون ذكر خديجة . وهذا يدل على أنها أفضل النساء مطلقاً .

ولكن ليست أفضل من فاطمة باعتبار النسب؛ لأن فاطمة بلا شك أشرف من عائشة نسباً.

وأما المنزلة، فإن عائشة رضي الله عنها لها من الفضائل العظيمة ما لم يدركه أحد غيرها من النساء.

وظاهر كلام المؤلف رحمه الله أن هاتين الزوجين رضي الله عنهما في منزلة واحدة، لأنه قال: " خصوصاً خديجة … والصديقة " ، ولم يقل : ثم الصديقة.

والعلماء اختلفوا في هذه المسألة:

- فقال بعض العلماء: خديجة أفضل، لأن لها مزايا لم تلحقها عائشة فيها.

- وقال بعض العلماء: بل عائشة أفضل، لهذا الحديث، ولأن لها مزايا لم تلحقها خديجة فيها.

- وفصل بعض أهل العلم، فقال: إن لكل منهما مزية لم تلحقها الأخري فيها، ففي أول الرسالة لا شك أن المزايا التي حصلت عليها خديجة لم تلحقها فيها عائشة، ولا يمكن أن تساويها، وبعد ذلك، وبعد موت الرسول صلي الله عليه وسلم حصل من عائشة من نشر العلم ونشر السنة وهداية الأمة مالم يحصل لخديجة، فلا يصح أن تفضل إحداهما على الأخري تفضيلاً مطلقاً، بل نقول: هذه أفضل من وجه، وهذه أفضل من وجه، ونكون قد سلكنا مسلك العدل، فلم نهدر ما لهذه من المزية، ولا ما لهذه من المزية، وعند التفصيل يحصل التحصيل. وهما وبقية أزواج الرسول في الجنة معاً.] ...

إنتهى كلام الشيخ العثيمين -رحمه الله- .


ابن حجر فقال : (قوله صلى الله عليه وسلم : ( وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ) قال العلماء : معناه أن الثريد من كل الطعام أفضل من المرق , فثريد اللحم أفضل من مرقه بلا ثريد , وثريد ما لا لحم فيه أفضل من مرقه , والمراد بالفضيلة نفعه , والشبع منه , وسهولة مساغه , والالتذاذ به , وتيسر تناوله , وتمكن الإنسان من أخذ كفايته منه بسرعة , وغير ذلك , فهو أفضل من المرق كله , ومن سائر الأطعمة وفضل عائشة على النساء زائد كزيادة فضل الثريد على غيره من الأطعمة . وليس في هذا تصريح بتفضيلها على مريم وآسية ; لاحتمال أن المراد تفضيلها على نساء هذه الأمة .)أ.هـ

الشيخ العثيمين -رحمه الله- :
(فلا يصح أن تفضل إحداهما على الأخرى تفضيلاً مطلقاً) أي بين خديجة وعائشة رضي الله عنهم جميعا

ونساء النبي صلى الله عليه وسلم أفضل من فاطمة رضي الله عنها بنص القرآن:
{{{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا * وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا * يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا * وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا }}} وقال الله*{{{ يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء }}}*

في الأخير آقول ووردت أحاديث كثيرة في فضل فاطمة الزهراء في كتبنا ولا تفكر أبدا أننا ننكر فضل الزهراء تاج رؤوسنا وحبيبة قلوبنا وإبنة النبي صلى الله عليه وسلم فجميعهن نقول بعد ذكر أسمائهن رضي الله عنهن جميعا.

والحمد لله عندما نقول فلان أفضل من فلان لا يعني أن الشخص المفضل عليه ناقصا لا والله -وفي الأخير لا فائدة من ذكر من الأفضل عائشة أم فاطمة فجميعهن أفضل من الأخرى في بعض المزايا.والله أعلم

وقلت:
*أثبت لي أن أبا بكر وعمر والشيوخ ووو أولى بالأتباع من مولانا علي ع ؟؟؟

الجواب:
أبو بكر آحب الصحابة بالنسبة للنبي صلى الله عليه وسلم:
صحيح البخاري (256 هـ) الجزء4 صفحة192 قول النبي صلى الله عليه وسلم لو كنت متخذا خليلا

حدثنا معلى بن أسد حدثنا عبد العزيز بن المختار قال خالد الحذاء حدثنا عن أبي عثمان قال حدثني عمرو بن العاص رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم بعثه على جيش ذات السلاسل فأتيته فقلت أي الناس أحب إليك قال عائشة فقلت من الرجال فقال أبوها فقلت ثم من قال ثم عمر بن الخطاب فعد رجالا

صحيح البخاري (256 هـ) الجزء5 صفحة113

(غزوة ذات السلاسل) وهي غزوة لخم وجذام قاله إسماعيل بن أبي خالد وقال ابن إسحاق عن يزيد عن عروة هي بلاد بلى وعذرة وبنى القين حدثنا إسحاق أخبرنا خالد بن عبد الله عن خالد الحذاء عن أبي عثمان ان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث عمرو بن العاص على جيش ذات السلاسل قال فأتيته فقلت أي الناس أحب إليك قال عائشة قلت من الرجال قال أبوها قلت ثم من قال عمر فعد رجالا فسكت مخافة ان يجعلني في آخرهم

أبو بكر الصديق رضي الله عنه أعلم الصحابة رضي الله عنهم

صحيح البخاري (256 هـ) الجزء1 صفحة119

حدثنا محمد بن سنان قال حدثنا فليح قال حدثنا أبو النضر عن عبيد الله بن حنين عن بسر بن سعيد عن أبي سعيد الخدري قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم أن الله سبحانه خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عند الله فبكى أبو بكر رضي الله عنه فقلت في نفسي ما يبكى هذا الشيخ إن يكن الله خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عند الله فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو العبد وكان أبو بكر أعلمنا فقال يا أبا بكر لا تبك أن امن الناس على في صحبته وماله أبو بكر ولو كنت متخذا خليلا من أمتي لاتخذت أبا بكر ولكن أخوة الإسلام ومودته لا يبقين في المسجد باب الأسد إلا باب أبى بكر

الأفضل أبو بكر ثم عمر ثم عثمان :
أبو بكر أفضل الصحابة

صحيح البخاري (256 هـ) ج4 ص191 كتاب المناقب باب فضل أبي بكر بعد النبي صلى الله عليه وسلم
حدثنا عبد العزيز بن عبد الله حدثنا سليمان عن يحيى بن سعيد عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال كان نخير بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فنخير أبا بكر ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان رضي الله عنهم

صحيح البخاري (256 هـ) ج4 ص195 كتاب المناقب باب فضل أبي بكر بعد النبي صلى الله عليه وسلم
حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان حدثنا جامع بن أبي راشد حدثنا أبو يعلى عن محمد بن الحنفية قال قلت لأبي أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر قلت ثم من قال ثم عمر وخشيت أن يقول عثمان قلت ثم أنت قال ما أنا إلا رجل من المسلمين

صحيح البخاري (256 هـ) الجزء4 صفحة203 كتاب المناقب باب مناقب عثمان بن عفان رضي الله عنه

حدثنا محمد بن حاتم بن بزيع حدثنا شاذان حدثنا عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بأبي بكر أحدا ثم عمر ثم عثمان ثم نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم

الخلاصة:وعلي رضي الله عنه له فضائل كثير عندنا وأنت تعلم ذالك جيدا رضي الله عنه الأسد الكرار *،،


وقلت:
أثبت لي نفي العصمة عن الئمة لأطهار التي خصها الله لهم دونهم بعد جدهم رسول الله ص والأنبياء ع.؟؟؟

الجواب:
لا يوجد دليلا صريحا من القرآن في عصمة أئمتكم وتوجد أدلة كثيرة ومن كتبكم تنفي عصمة أئمتكم لنبدأ بالسؤال الإلزامي:

س١-هل تستطيع أن تأتي لي بحديث واحد يصل سنده إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأن تكون أسماء الراوة ظاهرة و يكون آخر راوي أدرك النبي صلى الله عليه وسلم يقول بعصمة أئمتكم صراحة؟؟


وقلت:
*أثبت لي عيبا واحدا يرويه حتى الدجالون من الرواة عن اهل البيت ع...او تقصيرا او خطأ أو..أو ؟؟


الجواب:
لا بوجد سندا عند الشيعة إلا وفيه مدلس مجهول كذاب ضعيق مستعمل تقية وهذه بنسبة ٩٨ ./.

وقلت:
أثبت لي ان المهدي عج ليس من نسل الرسول ص ومن ولد فاطمة ؟؟

الجواب:
نعم هو من نسله ولكن مهديكم لا والله ليس من نسله المختبئ ولم يقوم بواجباته وترك الأمة تنزف ولا يوجد عندكم حديث واحد يصل سنده إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقول أنني أمرت المهدي بالإختفاء ولا توجد رواية صحيحة عندكم تجيز إختفاء المهدي ولا يوجد دليلا صحيحا عندكم يثبت المهدي.وإن شككت في كلامي فتفضل أذكر لي دليلا يثبت المهدي دليلا واحدا لنتناقش فيه ولا تكثر واحدا واحدا حتى ننتهي بانتظارك؟؟

وقلت:
*كيف تريدني أن اتبع سنتك التي أقل ما فيها هي أن احد أهم رموزها كان صلفا جلفا مع رسول الله ص ولا يطيعونه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اياك ان تنكر والا بجبلك كل مصايبهم من الصحاح ؟؟؟والرواة المعتمدين من الطرفين*
...وانت لم تقنعني بسبب واحد بل تجلس وتناقشني بأصل الروايات ...وتجبلي التفاصيل التي تضيعنا جميعا ..
أنا سألتك بالعقائد ؟؟؟؟؟؟؟ أين أجوبتك ؟؟؟؟أنت عاقل أخي ..كيف اضع ورقة عائشة بيميني مع ورقة فاطمة ؟؟؟صدقني مستحيل أن تجتمع الورقتان ؟؟ العاقل اللبيب القارئ المستبصر الباحث عن الحق سيرى بعين غير التي ترون فيها وربيتم عليها مع جل احترامي لعلومكم ...

أقول:
لما كانوا أصهاراً لبعضهم*
أل البيت الكرام وآل الصديق
أمثلة منقولة
- الحسن (2أ) بن علي بن ابي طالب رضي الله عنهم الذي تزوج حفصة (2ب) بنت عبدالرحمن بن ابي بكر الصديق رضي الله عنهم (ولتوثيق هذه المصاهرات الخمس انظر: تراجم اعلام النساء لمحمد الاعلمي الحائري ص260، 272، 278، وسر السلسلة العلوية لأبي نصر البخاري ص20، وعمدة الطالب لابن عنبة ص134، 225، الارشاد للشيخ المفيد ص270، والاصيلي لابن الطقطقي ص149، وتواريخ النبي والآل ص107 في باب زواج الامام الحسن رضي الله عنه).

- اسحاق (3أ) بن جعفر بن ابي طالب رضي الله عنهم الذي تزوج ام حكيم (3ب) بنت القاسم بن محمد بن ابي بكر الصديق رضي الله عنهم.

- محمد الباقر (4أ) بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم الذي تزوج ام فروة (4ب) بنت القاسم بن محمد ابن ابي بكر الصديق رضي الله عنهم وانجبت منه الامام جعفر الصادق رضي الله عنه.

- موسى (5أ) الجون بن عبدالله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن امير المؤمنين علي ابن أبي طالب رضي الله عنهم الذي تزوج من ام سلمة (5ب) بنت محمد بن طلحة بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنهم وارضاهم.
خاف من الله يا شيعى وحدد مصيرك...

المبحث الأول: المصاهَرةُ بين آل البيت والصحابة رضي الله عنهم
توطئة:
كثيرٌ من سادات الصحابة رضي الله عنهم؛ وعلى رأسهم الخلفاءُ الراشدون الأربعةُ زوَّجُوا في أهل بيت النبيِّ صلى الله عليه وسلم، وتزوجوا منهم، كما هو متفقٌ عليه بين أهل التواريخ، ونقَلةِ الأخبار من أهل السُنة والشيعة(10).
وهي من الأَدلة العقلية الواضحة على شيوع المودة بين الصحابة والقرابة؛ إذ لا يُزوج المرءُ ابنته، أو أخته بمن لا يحبه فضلاً عن أن يزوِّجها بمن يمقته، ويُكِنُّ له العِداءَ والبغضاء.
*
ومما ينبغي التنبيه عليه هنا أَنَّ أئمةَ الصحابة؛ الخلفاء الراشدين الأربعة هم أصهارُ النبي صلى الله عليه وسلم، فقد تزوَّج النبيُّ المُطَهَّر صلى الله عليه وسلم من ابنة أبي بكر، وابنة عمر رضي الله عنهما، وزوَّجَ صلى الله عليه وسلم بناتَه من عثمان بن عفان ذي النورين، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما.
*
قال شيخ الإسلام ابن تيمية: (وأما تزويجه فاطمةَ ل ففيه فضيلةٌ لعلي رضي الله عنه، كما أَنَّ تزويجَه عثمانَ رضي الله عنه بابنتيه فضيلةٌ لعثمان أيضاً، ولذلك سُمِّي ذو النورين، وكذلك تزوُّجُه بنتَ أَبي بكرٍ، وبنتَ عمر ي فضيلةٌ لهما، فالخلفاء الأربعة أصهارُه صلى الله عليه وسلم)(11).
*
وقال شيخُنا صفيُّ الرحمن المبارَكْفُوري: (فاتجاه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى مصاهرة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما بزواجه بعائشة وحفصة ب، وكذلك تزويجُه ابنته فاطمة ل بعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، وتزويجه ابنتيه رقيةَ ل ثم أم كلثوم ل بعثمان بن عفان رضي الله عنه يُشير إلى أنه يَبغي من وراء ذلك توثيقَ الصِّلات بالرجال الأَربعة، الذين عَرف بلاءَهم وفداءَهم للإسلام في الأزمات التي مرت به، وشاء الله أن يجتازها بسلام، وكان مِن تقاليد العرب الاحترامُ للمصاهرة، فقد كان الصهر عندهم باباً من أَبواب التقرب بين البطون المختلفة، وكانوا يرون مناوأةَ ومحاربةَ الأصهار سُبَّةً وعاراً على أنفسهم)(12).
*
وسأذكر –إن شاء الله- في هذا المبحث أَمثلةً عديدة للمصاهرات بين آلِ البيت والصحابة يفي مطلبين اثنين:
المطلب الأول: مَن تَزوَّجَ مِنْ آل البيت في بيوت الصحابة: ولا أُفرِّق إن كان زواجُ رجالِ آل البيت من الصحابيات، أو التابعيات إذا ثبت لآبائهن الصُّحبة، وحازوا شَرَفَ الرّفقة؛ لأنه لا يحق لأحد تزويج مَوْلِيتِه إلا بإذنه ورضاه، وهو المتولي لتزويجها غالبًا.
*
المطلب الثاني: مَن تَزوَّجَ مِنْ الصحابة في بيوت آل البيت: وأقتصر هنا على ذكر زواجِ الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وبناتِه، وعلي ي وذريتِه دون بقية آل البيت.
*
المطلب الأول: مَن تَزوَّجَ مِن آلِ البيت في بيوت الصحابة رضي الله عنهم
1- الرسولُ الأعظم، والنبيُّ الأكرمُ محمدٌ صلى الله عليه وسلم
وأود أن أشير فيما يتعلق بحياة النبي صلى الله عليه وسلم الزوجية إلى أمرين مهمين:
‌أ- * *أنه صلى الله عليه وسلم لم يتزوج في بني هاشم، وأما أقرب أمهات المؤمنين إليه نسباً من جهة الأب؛ فهي أم المؤمنين أم حبيبة رَمْلةُ بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أُميَّة بن عبد شمس بن عبد مناف ل، تلتقي مع الرسول صلى الله عليه وسلم في جدِّه الثالث: عبد مناف بن قُصَيٍّ، وتليها أم المؤمنين خديجةُ بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي ل في القُرب؛ حيث تلتقي مع النبي صلى الله عليه وسلم في جدِّه الرابع قُصَيٍّ (13).
*
‌ب- * *أن جميعَ أزواجِ النبي صلى الله عليه وسلم إضافةً إلى شرفهن بكونهن أُمَّهاتٍ للمؤمنين؛ كما قال تعالى: {وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ} [الأحزاب:6]، هُنَّ صحابيَّاتٌ جليلاتٌ، ولذا أقتصرُ على ذِكر الأَزواج اللائي حاز آباؤُهن أيضاً شرفَ الصحبة، ونالوا الأَفضليةَ في هذه الأمة، وَهُنَّ
1- * *عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنها.*
2- * *حفصة بنت عمر رضي الله عنها.
3- * *أُمُّ حبيبة رَمْلةُ بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أميَّة بن عبد شمس بن عبد مناف رضي الله عنها.
4- * *جويريةُ بنتُ الحارث بن ضِرار بن حبيب الخزاعيّة المصْطَلَقية رضي الله عنها(14).
*
2-علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
- تزوَّج أسماءَ بنت عُميس بن معبد بن الحارث الخَثْعمية أم عبدالله رضي الله عنه، فولدت له عوناً، ويحيى(15).*
قال أبو نُعيم في ترجمتها: (مهاجِرة الهجرتين، ومُصلِّيةُ القبلتين: أسماء بنت عُميس الخثعمية، المعروفة بالبحرية الحبشية، أليفة النجائب، وكريمة الحبائب، عقد عليها جعفر الطيار رضي الله عنه، وخلف عليها بعده الصديق سابق الأخيار رضي الله عنه، ومات عنها الوصي علي سيد الأبرار رضي الله عنه»(16).*
- وتزوج ليلى بنتَ مسعود بن خالد بن مالك التميمي الدارمي، فولدت له: عبيدالله، وأبا بكر، ثم خلف عليها عبدالله بن جعفر(17).*
- وتزوج أمامةَ بنتَ أبي العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف، وأمها زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم. تزوجها علي رضي الله عنه بعد موت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم تلد له(18).
*
3- الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
- تزوَّج هندَ بنت سهيل بن عمرو بن عبد شمس(19).*
- وتزوج أمَّ بشر بنت أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري البدري: وقد تزوجها سعيد بن زيد بن عمرو بن نُفيل فولدت له، ثم خلف عليها الحسن بن علي بن أبي طالب فولدت له زيداً، وأُمَّ الخير: وله عقب كثير(20).*
- وتزوج أمَّ إسحاق بنت طلحة بن عبيدالله: وولدت له طلحة، وعَمراً، والحسين، والقاسم، وأبا بكر(21).*
- وتزوج حفصةَ بنت عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق بن أبي قحافة(22).
*
4- الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
- تزوَّج أُمَّ إسحاق بنت طلحة بن عبيدالله: بعد وفاة أخيه الحسن بن علي م، وولدت له فاطمة(23).*
- وتزوج رُبَابَ بنت امرئ القَيْس بن عدي بن أوس بن جابر الكلبي: وولدت له سكينة(24).
*
5- الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب:
- تزوَّج رَمْلةَ بنت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل: والدها الصحابي الجليل، أَحدُ العشرة المبشَّرِين بالجنة(25).
*
المطلب الثاني: مَن تَزوَّجَ مِن الصحابة في بيوت آل البيت رضي الله عنهم
1- عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه:
- تزوَّج الفاروقُ رضي الله عنه أمَّ كلثوم بنتَ علي بن أبي طالب، وولدت له زيداً، ورقية.
وهذا الزواج مشهور في كتب السنة، وهو متفق عليه في عدد من المصادر السنية والشيعية، وأَقَرَّ بهذا الزواج كافةُ أهل التاريخ والأنساب، وجميع محدثي الإمامية، وفقهائهم وأئمتهم(26).
*
2- عثمان بن عفان رضي الله عنه:
- تزوَّج ذو النورين عثمانُ رضي الله عنه ابنةَ النبي صلى الله عليه وسلم؛ رقيةَ ل، وولدت له عبدالله الأكبر: نقرَ ديكٌ في عينه فمات، وتوفيت والمسلمون ببدرٍ(27).*
- ثم تزوَّج ابنةَ النبي صلى الله عليه وسلم الثانية أمَّ كلثوم بعد وفاة أختها رقية م؛ ولذلك لُقِّب بذي النورين(28)، ولا يُعرف عن أَحدٍ من الخَلق أنه تزوج ببنتين لنبي غير عثمان بن عفان رضي الله عنه، وكَفى به منزلة وشرفاً.
قال الآجري: (إنما سُمي عثمان ذا النورين؛ لأنه لم يجمع بين ابنتي نبي في التزويج واحدةً بعد الأخرى من لدن آدم عليه السلام إلا عثمان بن عفان رضي الله عنه؛ فلذلك سُمي ذا النورين)(29).
*
3- أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس رضي الله عنه(30):
- تزوَّج زينبَ بنت النبي صلى الله عليه وسلم فولدت له عليًّا، وأُمَامة(31).
*
4-عبدالله بن الزبير بن العوام رضي الله عنه: * *
- تزوج عبدُالله بن الزبير رضي الله عنه أمَّ الحسن نفيسةَ بنت الحسن بن علي بن أبي طالب: وبقيت معه حتى قُتِل عنها(32).
*
وقد اكتفيت بذكر النماذج من عصر الصحابة يدون النزول إلى أبنائهم وأحفادهم ومَن بعدهم، وكذلك لم أَذكر أمثلة على مصاهرات آل البيت فيما بينهم؛ كمصاهرة آل علي لآل عَقيل، وآل جعفر، وآل العباس، وغيرهم من آل البيت، والأمثلة متضافرة في كل مرحلة وعَصر؛ لكنَّ المقصودَ الاستدلالُ والتمثيل، والاكتفاء بالإشارة عن السرد والتطويل(33):

المصادر:
(10) ينظر على سبيل المثال الكتب التالية التي ذكرت المصاهرات بين آل البيت والصحابة ي، مِن مصادر أهل السنة والشيعة:
1- * *الأسماء والمصاهرات بين أهل البيت والصحابة؛ تأليف أبي معاذ السيد أحمد بن إبراهيم، ط مبرة الآل والأصحاب: الكويت.
2- * *كتاب النسب والمصاهرة بين أهل البيت والصحابة، للسيد علاء الدين المدرس. ط دار الأمل: الأردن، الطبعة الأولى 1421هـ 2م، وهو من أوسع الكتب التي وقفتُ عليها في هذا الموضوع.
3- * *ومن أنفع الأمور وأوضحها لفهم هذه المصاهرات بين الصحابة وآل البيت ما أَصدرتْه مبرةُ الآل والأصحاب في الكويت من الملصقات (البوسترات) العديدة، توضح تلك القرابة والمصاهرة بصورة مبسطة جلية مع ذكر المصادر من كتب السنة والشيعة.
(11) منهاج السنة النبوية 4/36.
(12) الرحيق المختوم ص627.
ومن لطائف المصاهرات: أن طلحة بن عبيدالله التيمي رضي الله عنه تزوج بأربع نسوة، أخت كل منهن زوجات للنبي صلى الله عليه وسلم: تزوج بأم كلثوم بنت أبي بكر الصديق أخت الصديقة عائشة بنت أبي بكر الصديق، وتزوج حمنة بنت جحش أخت زينب بنت جحش، وتزوج فارعة بنت أبي سفيان أخت أم حبيبة بنت أبي سفيان، وتزوج رقية بنت أبي أمية أخت أم سلَمة هند بنت أبي أمية رضوان الله عليهم أجمعين. ينظر: الإصابة ص641.
(13) ينظر: شذى الياسمين في فضائل أمهات المؤمنين ص23.
(14) أبوها: سيد بني المصطلق، قَدِم على النبي صلى الله عليه وسلم في فداء ابنته، فأسلم، وأسلم معه ابنان له، وناس من قومه. ينظر: التاريخ الكبير 2/261(2394)، الاستيعاب 1/293(412)، الإصابة ص222(1491).
وأما بقية أزواج النبي صلى الله عليه وسلم اللاتي لم يثبت لآبائهن الصحبة، فهن:
1- خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي رضي الله عنها.
2- سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس رضي الله عنها.
3- زينب بنت خُزيمة بن عبدالله بن عمرو بن عبد مناف: كان يقال لها: أم المساكين رضي الله عنها.
4- أم سلَمة هند بنت أبي أمية حذيفة المخزومية رضي الله عنها.
5- زينب بنت جحش بن رباب من بني أسد بن خزيمة رضي الله عنها، وهي ابنة عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أميمة بنت عبد المطلب.
6- صفية بنت حُيى بن أخطب؛ سيدِ بني النضير رضي الله عنها.
7- ميمونة بنت الحارث بن حزن بن عامر رضي الله عنها.
وقد تسرى صلى الله عليه وسلم باثنتين؛ إحداهما: مَاريَّة القُبطِيَّة، والثانية: رَيحانة بنت زيد النَّضَرِية، أو القُرظيَّة، وقيل: إنها من أزواجه صلى الله عليه وسلم، ورضي الله عنهن. ينظر: الرحيق المختوم ص623-626.
(15) جمهرة النسب للكلبي ص31، الطبقات 8/285، السير 2/282 (51)، الإصابة ص1632 (11476).
(16) الحلية 2/74.
(17) ينظر: جمهرة النسب للكلبي ص31، أنساب الأشراف 11/149. وقال الحافظ في ترجمة والدها في الإصابة ص1234 (8384): (مسعود بن خالد بن مالك التميمي الدارمي: له إدراك، وهو والد ليلى امرأة علي رضي الله عنه، ذكره الزبير بن بكار، وهشام ابن الكلبي وقالا: إنها والدة أبي بكر وعبدالله ابني علي بن أبي طالب كرم الله وجهه).
(18) ينظر: الطبقات 8/232، التبيين في أنساب القرشيين ص196، السير 1/335(71)، الإصابة ص1638(11501).
(19) ينظر: فضائل الصحابة للإمام أحمد 2/783 (1393)، أنساب الأشراف 11/249، تاريخ دمشق 13/249، تهذيب الكمال 6/236.
ووالدها هو الصحابي الجليل سهيل بن عمرو بن عبد شمس: وهو الذي تولى أَمْر الصُّلح بالحديبية، وكان محمودَ الإسلامِ منذ أسلم.*
ينظر: الجرح 4/245(1058)، الاستيعاب 2/669، الإصابة ص554 (3865).
(20) ينظر: جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص38، نسب قريش لمصعب الزبيري ص49، تاريخ دمشق 11/64، تهذيب الكمال 10/52، فتح الباري 7/319.
وأبوها: أبو مسعود عقبة بن عمرو بن ثعلبة الأنصاري الخزرجي البدري: شهد العقبة وكان أصغرهم، واختلف في شهوده بدراً، وجزم البخاري أنه شهدها، مات بعد سنة 40هـ.*
ينظر: الاستيعاب 3/1074، تهذيب الكمال 20/215(3984)، الإصابة ص921(6315).
(21) ينظر: نسب قريش لمصعب الزبيري ص50، أنساب الأشراف 8/228، جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص38.
(22) ينظر: الطبقات الكبرى 8/468، أنساب الأشراف 2/373. لكن ورد في الطبقات أن الذي تزوجها الحسين بن علي رضي الله عنه.
(23) ينظر: أنساب الأشراف 8/228، نسب قريش لمصعب الزبيري ص59.
(24) ينظر: الطبقات الكبرى 8/475، نسب قريش لمصعب الزبيري ص59، تاريخ دمشق 69/119، الإصابة ص73 (390).*

ووالدها: هو امرؤ القيس بن عَدي بن أَوس بن جابر بن كعب بن عُليم الكلبي، قال في الإصابة ص73 (390): له إدراك.
(25) ينظر: الطبقات الكبرى 5/319، نسب قريش لمصعب الزبيري ص51، تاريخ دمشق 27/368.
(26) ينظر: كتاب النسب والمصاهرة بين أهل البيت والصحابة؛ للسيد علاء الدين المدرس ص310، تعليق (1)، وقد ساق المؤلف عدداً من المصادر والمراجع عند السنة والشيعة. وينظر: الأسماء والمصاهرات بين أهل البيت والصحابة لأبي معاذ السيد ص114-117.
* * *وينظر -على سبيل المثال- في تفاصيل زواج عمر رضي الله عنه من أم كلثوم: الطبقات 8/463، وفضائل الصحابة للإمام أحمد 2/758، 765 (1333، 1347)، والمستدرك للحاكم 3/142 كتاب معرفة الصحابة، والسنن الكبرى للبيهقي 7/64، والشريعة للآجري 5/2230 (1712)، وغير ذلك من المصادر، وأسانيد كثير منها ثابتة وصحيحة.
ومن مصادر الشيعة المعتبرة التي أثبتت هذا الزواج: كتاب الأصيلي في أنساب الطالبين؛ لابن الطَّقطقي الحسني المتوفى سنة 709هـ، حيث قال في ص58: «وأم كلثوم أمها فاطمة الزهراء عليها السلام تزوجها عمر بن الخطاب، فولدت له زيدًا، ثم خلف عليها عبدالله بن جعفر». انتهى.
وفي كتاب الكافي (فروع كتاب الطلاق - باب المتوفى عنها زوجها) المجلد6/ص115-116: «وروي عن سليمان بن خالد أنه قال: سألت أبا عبدالله الصادق عن امرأة توفي عنها زوجها أين تعتد؟ في بيت زوجها أو حيث شاءت؟
قال: بلى، حيث شاءت، ثم قال: إن عليًّا لما مات عمر، أتى أمَّ كلثوم فأخذ بيدها؛ فانطلق بها إلى بيته».*
* * وقد صححها المجلسي في مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول ج21/ص199. وينظر أيضًا: كتاب إعلام الورى بأعلام الهدى للشيخ الطبرسي ج1/ص397، وكتاب الصراط المستقيم لعلي بن يونس العاملي ج3/ص129.
وقد ألف أبو معاذ السيد بن أحمد بن إبراهيم كتابًا في هذا الموضوع سماه: «القول الجلي في إثبات زواج عمر بن الخطاب من أم كلثوم بنت علي»، قدم له صالح بن عبدالله الدرويش، ط مكتبة الإمام البخاري، ويقع في 232 صفحة، وقد عرض في الباب الأول من الكتاب لزواج عمر بن الخطاب رضي الله عنه في مصادر أهل السنة، ثم في مصادر علماء الشيعة الإمامية الاثني عشرية، وقد فصّل الرد على الشبهات التي أثيرت حول هذا الزواج، والله أعلم.*
(27) ينظر: الطبقات 8/36، أنساب الأشراف 5/252، التبيين في أنساب القرشيين ص69، السير 2/251(29)، الإصابة ص1686(11851).
(28) ينظر: الطبقات 8/37، التبيين في أنساب القرشيين ص70، الإصابة ص1832 (12897)، السير 2/252(30).
(29) الشريعة 4/1747، ورُوي هذا عن الحسن البصري، وعلي الجعفي رحمهما الله، ينظر: معرفة الصحابة 1/245(237، 238).
(30) هو أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف بن قُصي القرشي العَبشمِي؛ صِهر رسولِ الله صلى الله عليه وسلم على ابنته زينب؛ أكبر بناته، وأُمه: هالةُ بنت خويلد؛ أخت خديجة لأبيها وأمها، واختلفوا في اسم أبي العاص فقيل: اسمه لَقيط، وقيل: مِهشَم، وقيل: هشيم، والأول أشهر.
قال ابن إسحاق: (كان مِن رجال مكة المعدودين مالاً، وأمانةً، وتجارة)، وكان أبو العاص مصاحِباً لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم مصافياً، وكان قد أَبى أن يُطَلِّق زينبَ بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أمره المشركون أن يطلِّقها، فشكر له رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ذلك، وأُسِرَ أبو العاص يومَ بدر فمُنَّ عليه بلا فداء كرامةً لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم بسبب ابنته زينب، وشَرط عليه أن يُرسل زينب إلى المدينة فعاد إلى مكة، وأرسلها إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة، فلهذا قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عنه: «حدثني فصدقني، ووعدني فوفى لي» ثم أسلم قبيل فتح مكة، وحسن إسلامه، ورد عليه النبي صلى الله عليه وسلم زينب بنكاح جديد، وقيل: بالنكاح الأول، وتوفيت زينب عنده سنة 8 هـ، وتوفي هو سنة 12هـ رضي الله عنه. ينظر: أسد الغابة 6/185، تهذيب الأسماء واللغات 2/248، الإصابة ص1508 (10502).
(31) ينظر: أنساب الأشراف 7/707، التبيين في نسب القرشيين ص68.
(32) ينظر: أنساب الأشراف 2/403، و6/247، جمهرة نسب قريش للزبير بن بكار 1/33، تاريخ دمشق 11/128.
(33) ومن الأمثلة على هذه المصاهرات والوشائج في أبناء الصحابة ي وأحفادهم:
** المتأخرون من آل البيت الذين تزوجوا من بنات الصحابة وإن نزلن:
- تزوج عبدالله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي بهند بنت أبي عبيدة بن عبدالله بن زمعة.*
ينظر: الطبقات (القسم المتمم) ص 381، نسب قريش لمصعب الزبيري ص53، تهذيب الكمال 25/466(5338).*
وجدها عبدالله بن زمعة صحابي. ينظر: الإصابة ص774(5292).
- تزوج محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أمَّ فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق؛ فولدت له جعفراً، ولذلك كان يقول جعفر: (ولدني أبو بكر رضي الله عنه مرتين). [أخرجه مسدد في مسنده، كما في المطالب العالية 15/733(3881)، والدارقطني في فضائل الصحابة ص57(34)، واللالكائي في اعتقاد أهل السنة 7/1301(2467)، وأبو القاسم الأصفهاني في الحجة ص373].
* * وبيان ذلك: أن أمَّ جعفر بن محمد هي: أمُّ فروة بنتُ القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وأمها- أي جدته من قبل أمه- هي أسماء بنت عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق، فأبو بكر رضي الله عنه جده من جهتين.
- تزوج موسى بن عبدالله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب بأم سلمة بنت محمد بن طلحة بن عبدالله بن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق. الطبقات (القسم المتمم) ص 381-382.
- الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم القرشي الهاشمي تزوج بهند بنت أبي سفيان أخت معاوية بن أبي سفيان، فولدت له عبدالله الملقب: بَبَّة.*
ينظر: تهذيب الكمال 14/396(3216).*
ووالده نوفل بن الحارث ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم له صحبة.*
ينظر: الإصابة ص1345(9187).
** ومن أبناء الصحابة وأحفادهم الذين تزوجوا في آل البيت:
- أَبان بن عثمان بن عفان تزوج بأم كلثوم بنت عبدالله بن جعفر بن أبي طالب. * **
*ينظر: أنساب الأشراف 2/69.
- مروان بن أبان بن عثمان تزوج بأم القاسم بنت الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب.*
ينظر: جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص42.
- زيد بن عمرو بن عثمان تزوج سكينة بنت الحسين.*
ينظر: أنساب الأشراف 5/271، نسب قريش لمصعب الزبيري ص59.
- وعبدالله بن عمرو بن عثمان بن عفان الملقب بالمُطْرَف؛ لجماله تزوج بفاطمة بنت الحسين ابن علي، زوجها إياه ابنها عبدالله بن الحسن بأمرها، فولدت له القاسم ومحمداً - وهو الديباج- ورقية.*
ينظر: أنساب الأشراف 5/260، نسب قريش لمصعب الزبيري ص59، تاريخ دمشق 70/16.
وفي تاريخ بغداد 5/386، وتاريخ دمشق 53/386: (كان عبدالله بن الحسن [بن الحسن بن علي بن أبي طالب] يقول: أبغضت محمد بن عبدالله بن عمرو بن عثمان أيام ولد بغضاً ما أبغضته أحداً قط ثم كبر، وتربى فأحببته حباً ما أحببته أحداً قط).
- مصعب بن الزبير بن العوام تزوج سَكينة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب.*
ينظر: أنساب الأشراف 2/139-140، نسب قريش لمصعب الزبيري ص59.
- جعفر بن مصعب بن الزبير تزوج بمُليكة بنت الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب.*
ينظر: نسب قريش لمصعب الزبيري ص52.
- الوليد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم تزوج نفيسة بنت زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب، فتوفيت وهي حامل فجعل ولدها يركض في بطنها، فهم الوليد أن يبقر بطنها، حرصاً على أن يكون له منها ولد يبقى بعده، فلم يفعل. ينظر: عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب ص 173.
وقد وقع في أنساب الأشراف 7/5: «نفيسة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب»، وهذا خطأ، وإنما هي نفيسة بنت زيد بن الحسن؛ لأنه لم يبق للحسين بن علي بن أبي طالب من الذرية إلا علي الأصغر الملقب بزين العابدين، وجميع ذريته قتلت معه في كربلاء، ولا يوجد أحد منذ قتل الحسين إلى يومنا هذا ينتسب إلى الحسين س إلا وهو من ذرية علي الأصغر الملقب بزين العابدين رضي الله عنهم.*
*- المنذر بن عُبيدة بن الزبير بن العوام تزوج فاطمة بنت علي بن أبي طالب.*
ينظر: نسب قريش لمصعب الزبيري ص46.
** ومن أمثلة مصاهرات آل البيت فيما بينهم:
- عبدالله بن جعفر بن أبي طالب ب تزوج بزينب بنت علي بن أبي طالب.
وتزوج بأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب بعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وبعد عون ومحمد ابني جعفر بن أبي طالب ب.
- عون بن جعفر بن أبي طالب ب تزوج بأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب بعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
- محمد بن جعفر بن أبي طالب تزوج بأم كلثوم بنت علي بن أبي طالب بعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وبعد عون رضي الله عنه.
- أبو الهياج عبدالله بن أبي سفيان بن الحارث بن عبدالمطلب رضي الله عنه تزوج برملة بنت علي بن أبي طالب.
وقد توسع في ذكر هذه المصاهرات أبو معاذ السيد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه الأسماء والمصاهرات بين آل البيت والصحابة، فليُرجع إليه.*
* * ومن أراد التوسع في معرفة هذه المصاهرات وامتدادها فليرجع إلى الكتب المتخصصة في هذا الباب، وهي كثيرة، ومنها بالإضافة إلى ما سبق ذكره:
1- الشجرة الزكية في الأنساب وسيرة آل بيت النبوة للواء الركن السيد يوسف الليل، طبعة مكتبة التوبة: الرياض.
2- الأسماء والمصاهرات بين أهل البيت والصحابة، لأحمد إبراهيم الإسماعيل.
3- أواصر النسب والمصاهرة بين الآل والأصحاب، طبعة المؤسسة العالمية للتحقيق ونشر التراث: اليمن.
4- * *فضل المنان في إجابة المسائل الثمان: فيه رد الطعن في مصاهرة آل البيت والصحابة. طبعة المؤسسة العالمية للتحقيق ونشر التراث: اليمن.

وقلت:
يا اخي انا لا أشتم احد والله...ولا الطم على صدري..ولا العن الصحابة...اقولها علنا ..اقسم لك ...بس بحثت عن الحقيقة .منذ طفولتي في بلد متعدد المذاهب..ليش هناك سنة وشيعة ؟؟ مين اصل الأتنين ؟؟؟ وبحثت وتناقشت مع اخوان لي في دول عربيةكثيرة ...حتى طريقة الوضوء تختلف عن طريقتكم...حتى طريقة الصلاة ...والأمور الفقهية ....لم تعارض فطرتي النسانية بل غذتها بالفطرة...قبل أن انظر الكتب والمراجع والصحاح ووو....ولم ارى بديلا افضل من مذهب آل البيت ع...هو سنة النبي ص ...شاء من شاء وأبى من ابى ...والسلام على من اتبع الهدى
أقول:
أسئلة منقولة

إذا سمعت شخصاً يلعن عمر
فقل له : أي عمر تقصد ؟
أهوَ : عمر بن علي بن ابي طالب ؟
أم عمر بن الحسن بن علي ؟
أم عمر بن الحسين بن علي ؟
أم عمر بن علي زين العابدين بن الحسين ؟
أو عمر بن موسى الكاظم ؟
فحدد أيَّ عمر تقصد ؟

و إذا سمعت أحدهم يهتف
( عائشة في النار ** عائشة في النار )
فاسأله: أي عائشة تقصد ؟
أهيَ عائشة بنت جعفر الصادق ؟
أم عائشة بنت موسى الكاظم ؟
أم عائشة بنت علي الرضا ؟
أو عائشة بنت علي الهادي ؟
فحدد أيَّ عائشة تقصد ؟

و إذا سمعت شخصاً يسب أبا بكر و ينعته بـ ( الزنديق ) (حاشاه)
فقل له : من هو الشخص المقصود بهذه الصفة ؟
أهوَ : أبو بكر بن علي بن أبي طالب ؟
أم أبو بكر بن الحسن بن علي ؟
أم أبو بكر بن الحسين بن علي ؟
أو أبو بكر بن موسى الكاظم ؟
فحدد أيَّ أبا بكر تقصد ؟

ثم إسأله لماذا سمى هؤلاء ابنائهم وبناتهم بهذه الأسماء !
أليس لأنهم يبجلون أصحابها الأصليين ويقدرونهم !
ويريدون ان يخلدوا ذكراهم الطيبه في نفوسهم !
وواضح أنت التسمية لا تكون أبداً تقية
و الأبُّ يتخيَّر أسماء أولاده , و ينتقي أحبَّها لنفسه .
راجعوا يا شيعة كتاب أسئلة قادت شباب الشيعة للحق تجدون المزيد

في الأخير((لو قلنا جدلا أن الأسماء تم تسميتها بأسماء أشخاص غير أبي بكر وعمر وعما جاء الرد بأن تسمية أبنائه بهذه الأسماء يدل على محبة المسمي لهذا الإسم))


 

 

 



 







عرض البوم صور ناصر بيرم   رد مع اقتباس
قديم 03-14-2014, 11:17 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مخالف

البيانات
التسجيل: Feb 2014
العضوية: 67458
المشاركات: 59 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لبنانيه سنيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شيعي الخالص المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

رضي الله عنهم جميعا وارضاهم
لا اعلم لماذا الشيعه يفرقون بين ال البيت والصحابه مع انهم عاشو بسعاده مع بعضهموتزوجوا من بعض وحتى الاسماء سموا على اسماء بعضهم من حبهم لبعض
وحاربوا الكفار جمبا الى جمب
ليأتي الآن الشيعه ليفرقون بينهم ويشككون في ذلك كله


 

 

 



 







توقيع :

سبحان ربك رب العزة عما يصفون

عرض البوم صور لبنانيه سنيه   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 09:11 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd