قديم 03-10-2014, 12:32 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مخالف

البيانات
التسجيل: Feb 2014
العضوية: 67458
المشاركات: 59 [+]
بمعدل : 0.04 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لبنانيه سنيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عاشق نور الزهراء المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

ويوجد ايضا من كبار المعممين من اعترف بأن من قتل الحسين عليه السلام هم الشيعه
هل اضع لك الفيديوهات
سؤالي تقتلونه وتبكون عليه كل سنه وتلطمون
وتتهموننا بكرهه
امركم غريب وعجيب


 

 

 



 







توقيع :

سبحان ربك رب العزة عما يصفون

عرض البوم صور لبنانيه سنيه   رد مع اقتباس
قديم 03-10-2014, 02:05 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية متميزة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عاشق نور الزهراء

البيانات
التسجيل: Aug 2012
العضوية: 66540
المشاركات: 4,479 [+]
بمعدل : 2.08 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عاشق نور الزهراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عاشق نور الزهراء المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

ليش مين نكر الأيادي الصفراء والبطون الممتلئة التي غذاها يزيد ومن قبله معاوية ضلل قسم كبير من الناس وكانوا في جيش يزيد لعنة الله عليه وعليهم...واضح تفكك أفكارك أختي ...نحن نكلمك بالشرق وانت بالغرب ...لم تجاوبيني مباشرة كالعادة على حججي عليكم
تحياتي لكم


 

 

 



 







عرض البوم صور عاشق نور الزهراء   رد مع اقتباس
قديم 03-11-2014, 10:47 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
ناصر بيرم
اللقب:
عضو فعال

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 67444
المشاركات: 52 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ناصر بيرم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عاشق نور الزهراء المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول عاشق الزهراء :

أن عمر بن سعد قتل الحسين..أين الدليل على ذالك يا عاشق؟؟فنحن أصحاب دليل لا كلام إنشائي:

وهذه الشبهة تم الرد عليها ودحضها فلما التكرار:








الرد :


الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ، وبعد :


أولا : حول مقتل الحسين رضي الله عنه :
لا شك أن مقتل الحسين بن علي رضي الله عنه مصيبة من المصائب ، وأمر جلل ، أن يقتل حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وفي هذا الصدد يقول ابن كثير رحمه الله في "البداية والنهاية" (11/579-580) : " فكل مسلم ينبغي له أن يحزنه هذا الذي وقع من قتله، رضي الله عنه، فإنه من سادات المسلمين وعلماء الصحابة، وابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم التي هي أفضل بناته، وقد كان عابدا وشجاعا وسخيا، ولكن لا يحسن ما يفعله الشيعة من إظهار الجزع والحزن الذي لعل أكثره تصنع ورياء، وقد كان أبوه أفضل منه، وهم لا يتخذون مقتله مأتما كيوم مقتل الحسين، فإن أباه قتل يوم الجمعة وهو خارج إلى صلاة الفجر في السابع عشر من رمضان سنة أربعين، وكذلك عثمان كان أفضل من علي، عند أهل السنة والجماعة، وقد قتل وهو محصور في داره في أيام التشريق من شهر ذي الحجة سنة ست وثلاثين، وقد ذبح من الوريد إلى الوريد، ولم يتخذ الناس يوم مقتله مأتما، وكذلك عمر بن الخطاب، وهو أفضل من عثمان وعلي، قتل وهو قائم يصلي في المحراب صلاة الفجر، وهو يقرأ القرآن، ولم يتخذ الناس يوم قتله مأتما، وكذلك الصديق كان أفضل منه، ولم يتخذ الناس يوم وفاته مأتما، ورسول الله صلى الله عليه وسلم، سيد ولد آدم في الدنيا والآخرة، وقد قبضه الله إليه كما مات الأنبياء قبله، ولم يتخذ أحد يوم موته مأتما يفعلون فيه ما يفعله هؤلاء الجهلة من الرافضة يوم مصرع الحسين، ولا ذكر أحد أنه ظهر يوم موتهم وقبلهم شيء مما ادعاه هؤلاء يوم مقتل الحسين من الأمور المتقدمة، مثل كسوف الشمس والحمرة التي تطلع في السماء وغير ذلك.وأحسن ما يقال عند ذكر هذه المصائب وأمثالها ما رواه الحسين بن علي، عن جده رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " «ما من مسلم يصاب بمصيبة فيتذكرها وإن تقادم عهدها، فيحدث لها استرجاعا، إلا أعطاه الله من الأجر مثل يوم أصيب بها» ". رواه الإمام أحمد وابن ماجه " .


ثانيا : حول عمر بن سعد بن أبي وقاص :
باديء ذي بدء لا بد أن نبرز عدة حقائق يغفل عنها كل من يتعرض لهذا الراوي عمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله وهي :


الحقيقة الأولى : أن عمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله تابعي من أهل الصدق ، ومن المجاهدين ذو شجاعة واقدام .


قال العجلي : " مدني ثقة كان يروي عن أبيه أحاديث وروى الناس عنه " .


قال الذهبي في "ميزان الاعتدال" (3/198): "هو في نفسه غير متهم، لكنه باشر قتال الحسين وفعل الافاعيل ".
قلت : سيتبين أنه خرج الى قتال الحسين مكرها ، ولم يكن له من الأمر شيء .


وقال ابن حجر في "التقريب" : " صدوق" .


وأخرج له النسائي .


الحقيقة الثانية : خروج عمر بن سعد الى قتال الحسين كان مكرها عليه ، ولم يكن له من الأمر شيئا .
قال ابن سعد في "الطبقات الكبرى" (5/128) : " فكان عمر بن سعد بالكوفة قد استعمله عبيد الله بن زياد على الري وهمذان معه بعثا. فلما قدم الحسين بن علي العراق أمر عبيد الله بن زياد عمر بن سعد أن يسير إليه وبعث معه أربعة آلاف من جنده وقال له: إن هو خرج إليّ ووضع يده في يدي وإلا فقاتله. فأبى عليه فقال: إن لم تفعل عزلتك عن عملك وهدمت دارك. فأطاع بالخروج إلى الحسين فقاتله حتى قتل الحسين " .


وقال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (3/300) : " وأما عبيد الله فجمع المقاتلة، وبذل لهم المال، وجهز عمر بن سعد في أربعة آلاف، فأبى، وكره قتال الحسين، فقال: لئن لم تسر إليه لاعزلنك، ولاهدمن دارك، وأضرب عنقك " .


الحقيقة الثالثة : اصرار عبيد الله بن زياد على قتل الحسين رضي الله عنه مهما كان الأمر ، ولا شك أنه هو الذي باء باثم قتل الحسين ، فقد أخرج ابن عساكر في تاريخه (45/49) باسناد مستقيم لا بأس به ، عن وهب بن جرير عن أبيه قال : وبلغ مسيره - يعني الحسين - عبيد الله بن زياد وهو بالبصرة فخرج على بغاله هو واثنا عشر رجلا حتى قدموا الكوفة فحسب أهل الكوفة أنه الحسين بن علي وهو متلثم فجعلوا يقولون مرحبا بابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأقبل الحسين حتى نزل نهري كربلاء وبلغه خبر الكوفة فبعث ابن زياد عمر بن سعد على جيش ، وأمره أن يقتله وبعث شمر بن جوشن الكلابي فقال اذهب معه فإن قتله وإلا فاقتله وأنت على الناس قال فخرجوا حتى لقوه فقاتل هو ومن معه حتى قتلوا .


قلت : لقد شك ابن زياد في طاعة ابن سعد له بشأن قتل الحسين ، فبعث معه بشمر بن جوشن الكلابي ليتأكد من مقتله ، أو قتله اذا لم يقتل .


الحقيقة الرابعة : مما يشهد لعدم قبول عمر بن سعد بمقتل الحسين رضي الله عنه ، هو قبوله بما توصل اليه ، ولكن أبى عبيد الله بن زياد الا أن يبوء باثمه .
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في "الاصابة" (2/81) : "وكان عبيد الله قد جهز الجيش لملاقاته فوافوه بكربلاء فنزلها ومعه خمسة وأربعون نفسا من الفرسان ونحو مائة راجل فلقيه الحسين وأميرهم عمر بن سعد بن أبي وقاص وكان عبيد الله ولاه الري وكتب له بعهده عليها إذا رجع من حرب الحسين فلما التقيا قال له الحسين :اختر مني إحدى ثلاث : إما أن ألحق بثغر من الثغور ، وإما أن أرجع إلى المدينة ، وإما أن أضع يدي في يد يزيد بن معاوية ، فقبل ذلك عمر منه وكتب به إلى عبيد الله فكتب إليه لا أقبل منه حتى يضع يده في يدي ، فامتنع الحسين فقاتلوه فقتل معه أصحابه وفيهم سبعة عشر شابا من أهل بيته ثم كان آخر ذلك أن قتل وأتي برأسه إلى عبيد الله فأرسله ومن بقي من أهل بيته إلى يزيد " .


قال الحافظ رحمه الله : " وقد صنف جماعة من القدماء في مقتل الحسين تصانيف فيها الغت والسمين والصحيح والسقيم ، وفي هذه القصة التي سقتها غنى " .


الحقيقة الخامسة : أنه لم يباشر قتله بنفسه ، قال العجلي في "معرفة الثقات" (2/166) : " عمر بن سعد بن أبي وقاص مدني ثقة كان يروي عن أبيه أحاديث وروى الناس عنه وهو الذي قتل الحسين ، قلت : كان أمير الجيش ولم يباشر قتله " ،
وقال ابن حجر في "التقريب" (ص 413) : " عمر بن سعد بن أبي وقاص المدني نزيل الكوفة صدوق ، ولكن مقته الناس ، لكونه كان أميرا على الجيش الذين قتلوا الحسين بن علي، من الثانية ، قتله المختار سنة خمس وستين أو بعدها ، ووهم من ذكره في الصحابة ، فقد جزم بن معين بأنه ولد يوم مات عمر بن الخطاب " .


قلت : فكل من أطلق القول بأنه قتل الحسين بن علي رضي الله عنه ، فانما يقصد بأنه كان أمير الجيش ، وليس المباشر قتله بنفسه .


الحقيقة السادسة : ندم عمر بن سعد بن أبي وقاص على خروجه لقتال الحسين رضي الله عنه ، قال الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (3/303) : "وأقبل عمر بن سعد، فقال: "ما رجع إلى أهله بشر مما رجعت به، أطعت ابن زياد ، وعصيت الله ، وقطعت الرحم " .


الحقيقة السابعة: الجزاء من جنس العمل ، فقد باء عبيد الله بن زياد باثم مقتل الحسين رضي الله عنه ، واصر اصرارا ، فكان جزاءه من جنس عمله ، فقد قتل على يد الأشتر النخعي وجيء برأسه كذلك ، فأخرج الترمذي في "جامعه" (3780) باسناد صحيح الى عمارة بن عمير قال : لما جيء برأس عبيد الله بن زياد وأصحابه نضدت في المسجد في الرحبة فانتهيت إليهم وهو يقولون قد جاءت قد جاءت فإذا حية قد جاءت تخلل الرؤس حتى دخلت في منخري عبيد الله بن زياد فمكثت هنيهة ثم خرجت فذهبت حتى تغيبت ثم قالوا قد جاءت قد جاءت ففعلت ذلك مرتين أو ثلاثا . قال الترمذي : " هذا حديث حسن صحيح" .


ثالثا : حول عدم توثيق ابن معين له :
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (6/111) : انا أبو بكر بن أبى خيثمة فيما كتب الى قال سألت يحيى بن معين عن عمر بن سعد أثقة هو ؟ ، فقال : كيف يكون من قتل الحسين بن على رضي الله عنه ثقة ؟!! .


قلت : والرد على ذلك من وجوه :


1- تعريف الثقة : هو الذى جمع بين صفتي العدالة والضبط.


2- الامام يحيى بن معين رحمه الله من النقاد المتشددين في الجرح .


3- قصد ابن معين رحمه الله بأنه ليس بثقة من جهة العدالة ، وليس الضبط ، فأراد بأنه ساقط العدالة لأنه كان أمير الجيش الذي قتل الحسين بن علي رضي الله عنه .


4- أن قوله رحمه الله مردود بما أسلفنا من ذكر الحقائق ، وبتوثيق سائر النقاد لعمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله .


رابعا : الفصل في روايات حول عمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله :
وردت بعض الروايات التي تحط من عمر بن سعد بن أبي وقاص رحمه الله ، وكلها روايات تالفة ساقطة من رواية الروافض والضعفى والمتروكين الهوالك ، منها :


1-قال ابن عساكر في تاريخه (45/48) : أخبرنا أبو محمد بن طاوس أنا طراد بن محمد النقيب أنا أبو الحسين بن بشران نا أبو علي صفوان نا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني أبي عن أبي المنذر الكوفي قال كان عمر بن سعد بن أبي وقاص قد اتخذ جعبة وجعل فيها سياطا نحوا من خمسين سوطا فكتب على السوط عشرة وعشرين وثلاثين إلى خمسمائة على هذا العمل وكان لسعد بن أبي وقاص غلام ربيب مثل ولده فأمره عمر بشئفعصاه فضرب بيده إلى الجعبة فوقع بيده سوطا مائة فجلده مائة جلدة فأقبل الغلام إلى سعد دمه يسيل على عينيه فقال ما لك فأخبره فقال اللهم اقتل عمر وأسل دمه على عينيه قال فمات الغلام وقتل المختار عمر بن سعد .


قلت : هذا اسناد ساقط فيه أبي المنذر الكوفي وهو هشام بن محمد بن السائب الكلبي وهو رافضي متروك متهم بالكذب ، صاحب سمر ونسب .


2-قال ابن عساكر في "تاريخه" (45/48) : أخبرنا أبو غالب بن البنا أنا أبو الغنائم بن المأمون أنا أبو القاسم بن حبابة أنا أبو القاسم البغوي نا محمد بن عبد الملك بن زنجوية حدثني الحميدي نا سفيان عن سالم إن شاء الله كذا قال : قال عمر بن سعد للحسين : إن قوما من السفهاء يزعمون أني أقتلك ، فقال حسين : ليسوا بسفهاء ولكنهم حلماء ، ثم قال : والله إنه ليقر بعيني أنك لا تأكل بر العراق بعدي إلا قليلا .


قلت : هذا اسناد واه فيه سالم بن أبي حفصة ، وهو ضعيف رافضي أحمق ، غال في التشيع .


3- قال ابن عساكر في "تاريخه" (45/48-49) : قرأنا على أبي عبيد الله بن البنا عن أبي المعالي محمد بن عبد السلام ، أنا علي بن محمد بن خزفة ، أنا محمد بن الحسين بن محمد ، نا أبو بكر بن أبي خيثمة ، نا عبد السلام بن صالح ، نا ابن عيينة ، عن عبد الله بن شريك قال : أدركت أصحاب الأردية المعلمة وأصحاب البرانس من أصحاب السواري إذا مر بهم عمر بن سعد قالوا هذا قاتل الحسين وذلك قبل أن يقتله .


قلت : هذا اسناد منكر فيه عبد السلام بن صالح الهروي وهو ضعيف متهم بالوضع ، ويروي المناكير .


4- قال ابن عساكر في "تاريخه" (45/49) : أنبأنا أبو محمد بن طاوس أنا أبو الغنائم بن أبي عثمان أنا أبو الحسن بن رزقوية أنا أبو بكر محمد بن عمر بن الجعابي نا الفضل بن الحباب نا أبو بكر نا جعفر بن سليمان عن هشام بن حسان عن ابن سيرين عن بعض أصحابه قال قال علي لعمر بن سعد كيف أنت إذا قمت مقاما تخير فيه بين الجنة والنار فتختار النار .


قلت : هذا اسناد واه فيه أبو بكر محمد بن عمر الجعابي كان رافضي خلط ، وكان حافظا الا أنه تغير في فهم الأحاديث ، وكان فاسق تالف رقيق الدين .




وكتبه
أبو عبد الله السكندرى


 

 

 



 







عرض البوم صور ناصر بيرم   رد مع اقتباس
قديم 07-06-2015, 10:56 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
الموالي الفلسطيني
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Jun 2015
العضوية: 67769
المشاركات: 16 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الموالي الفلسطيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عاشق نور الزهراء المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعداؤهم


 

 

 



 







عرض البوم صور الموالي الفلسطيني   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:21 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd