زيارة عـاشوراء   

بسم الله الرحمن الرحيم اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ(السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةِ اللهِ وابْنَ خَيرَتِهِ) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِىَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، يا اَبا عَبْدِاللهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتِ الْمُصيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ اَهْلِ الاِْسْلامِ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَميعِ اَهْلِ السَّماواتِ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسَّسَتْ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ اَهْلَ الْبَيْتِ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَاَزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبِكُمُ الَّتي رَتَّبَكُمُ اللهُ فيها، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ وَلَعَنَ اللهُ الْمُمَهِّدينَ لَهُمْ بِالَّتمْكينِ مِنْ قِتالِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَمِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ وَاَوْلِيائِهِم، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ، وَلَعَنَ اللهُ آلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ، وَلَعَنَ اللهُ بَني اُمَيَّةَ قاطِبَةً، وَلَعَنَ اللهُ ابْنَ مَرْجانَةَ، وَلَعَنَ اللهُ عُمَرَ بْنَ سَعْد، وَلَعَنَ اللهُ شِمْراً، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسْرَجَتْ وَاَلْجَمَتْ وَتَنَقَّبَتْ لِقِتالِكَ، بِاَبي اَنْتَ وَاُمّي لَقَدْ عَظُمَ مُصابي بِكَ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي َكْرَمَ مَقامَكَ وَاَكْرَمَني اَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثارِكَ مَعَ اِمام مَنْصُور مِنْ اَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجيهاً بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلى اللهِ وَ اِلى رَسُولِهِ وَاِلى اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَاِلى فاطِمَةَ وَاِلَى الْحَسَنِ وَاِلَيْكَ بِمُوالاتِكَ وَبِالْبَراءَةِ (مِمَّنْ قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ وَاَبْرَأُ اِلَى اللهِ وَاِلى رَسُولِهِ) مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ ذلِكَ وَبَنى عَلَيْهِ بُنْيانَهُ وَجَرى فِي ظُلْمِهِ وَجَوْرِهِ عَلَيْكُمْ وَعلى اَشْياعِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَاَتَقَرَّبُ اِلَى اللهِ ثُمَّ اِلَيْكُمْ بِمُوالاتِكُمْ وَمُوالاةِ وَلِيِّكُمْ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَعْدائِكُمْ وَالنّاصِبينَ لَكُمُ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ، اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ وَوَلِىٌّ لِمَنْ والاكُمْ وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداكُمْ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي أكْرَمَني بِمَعْرِفَتِكُمْ وَمَعْرِفَةِ اَوْلِيائِكُمْ وَرَزَقَنِى الْبَراءَةَ مِنْ اَعْدائِكُمْ اَنْ يَجْعَلَني مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَنْ يُثَبِّتَ لي عِنْدَكُمْ قَدَمَ صِدْق فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَسْأَلُهُ اَنْ يُبَلِّغَنِى الْمَقامَ الَْمحْمُودَ لَكُمْ عِنْدَ اللهِ وَاَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثاري مَعَ اِمام هُدىً ظاهِر ناطِق بِالْحَقِّ مِنْكُمْ وَاَسْألُ اللهَ بِحَقِّكُمْ وَبِالشَّأنِ الَّذي لَكُمْ عِنْدَهُ اَنْ يُعْطِيَني بِمُصابي بِكُمْ اَفْضَلَ ما يُعْطي مُصاباً بِمُصيبَتِهِ مُصيبَةً ما اَعْظَمَها وَاَعْظَمَ رَزِيَّتَها فِي الاِْسْلامِ وَفِي جَميعِ السَّماواتِ وَالاْرْضِ اَللّـهُمَّ اجْعَلْني فِي مَقامي هذا مِمَّنْ تَنالُهُ مِنْكَ صَلَواتٌ وَرَحْمَةٌ وَمَغْفِرَةٌ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْ مَحْياىَ مَحْيا مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَمَماتي مَماتَ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، اَللّـهُمَّ اِنَّ هذا يَوْمٌ تَبَرَّكَتْ بِهِ بَنُو اُمَيَّةَ وَابْنُ آكِلَةِ الاَْكبادِ اللَّعينُ ابْنُ اللَّعينِ عَلى لِسانِكَ وَلِسانِ نَبِيِّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ فِي كُلِّ مَوْطِن وَمَوْقِف وَقَفَ فيهِ نَبِيُّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَبا سُفْيانَ وَمُعاوِيَةَ وَيَزيدَ ابْنَ مُعاوِيَةَ عَلَيْهِمْ مِنْكَ اللَّعْنَةُ اَبَدَ الاْبِدينَ، وَهذا يَوْمٌ فَرِحَتْ بِهِ آلُ زِياد وَآلُ مَرْوانَ بِقَتْلِهِمُ الْحُسَيْنَ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ، اَللّـهُمَّ فَضاعِفْ عَلَيْهِمُ اللَّعْنَ مِنْكَ وَالْعَذابَ (الاَْليمَ) اَللّـهُمَّ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلَيْكَ فِي هذَا الْيَوْمِ وَفِي مَوْقِفي هذا وَاَيّامِ حَياتي بِالْبَراءَةِ مِنْهُمْ وَاللَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ وَبِالْمُوالاةِ لِنَبِيِّكَ وَآلِ نَبِيِّكَ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ اَلسَّلامُ ثمّ تقول مائة مرّة : اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَوَّلَ ظالِم ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَآخِرَ تابِع لَهُ عَلى ذلِكَ، اَللّـهُمَّ الْعَنِ الْعِصابَةَ الَّتي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ (عليه السلام) وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلى قَتْلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْهُمْ جَميعاً ثمّ تقول مائة مرّة : اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ، ثمّ تقول : اَللّـهُمَّ خُصَّ اَنْتَ اَوَّلَ ظالِم بِاللَّعْنِ مِنّي وَابْدَأْ بِهِ اَوَّلاً ثُمَّ (الْعَنِ) الثّانيَ وَالثّالِثَ وَالرّابِعَ اَللّـهُمَّ الْعَنْ يَزيدَ خامِساً وَالْعَنْ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ زِياد وَابْنَ مَرْجانَةَ وَعُمَرَ بْنَ سَعْد وَشِمْراً وَآلَ اَبي سُفْيانَ وَآلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ ثمّ تسجد وتقُول : اَللّـهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ حَمْدَ الشّاكِرينَ لَكَ عَلى مُصابِهِمْ اَلْحَمْدُ للهِ عَلى عَظيمِ رَزِيَّتي اَللّـهُمَّ ارْزُقْني شَفاعَةَ الْحُسَيْنِ يَوْمَ الْوُرُودِ وَثَبِّتْ لي قَدَمَ صِدْق عِنْدَكَ مَعَ الْحُسَيْنِ وَاَصْحابِ الْحُسَيْنِ اَلَّذينَ بَذَلُوا مُهَجَهُمْ دُونَ الْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ .





إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
قديم 06-07-2009, 10:18 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي من كرامات العبّاس عليه السّلام

 

من كرامات العبّاس عليه السّلام

ذكر لي نخبةٌ من المؤمنين، منهم الرادود الحسيني الحاج قاسم بن الملاّ حسن الكربلائي، والحديث له، حيث قال:
هُجِّرنا من العراق عُنوةً سنة 1975م وجيء بنا إلى الحدود الإيرانيّة في منطقة قصر شِيرين في موسم البرد القارص، فأُمِر بنقلنا إلى منطقة دافئة، حينها وقع الاختيار على منطقة « جيرُوفْت » الواقعة جنوب مدينة كِرمان من جهة الحدود الپاكستانية.. وكانت منطقة معتدلة وجميلة، يمرّ فيها نهر صغير وتحيط بها الجبال.
مَكَثنا في « جيروفت » أيّاماً نرتّب خلالها الأمور القانونيّة اللازمة، إلاّ أنّنا فُوجِئنا ذات يوم بسيلٍ جارف في تلك المنطقة كاد أن يقضي علينا بأجمعنا، يومها لم نكن نملك سوى خيامٍ بالية لا تقي من حرٍّ ولا برد. أخذ السيل يداهمنا في خيامنا بين الحين والآخر حتّى طوّقَنا، فيئسنا من الحياة.
حانت منّي التفاتة وإذا بي أرى الحاج محمّد علي الصبّاغ رحمه الله ـ وهو من أهالي كربلاء ـ مسرعاً يدخل خيمته ويُخرج عَلَماً كان معه، مكتوبٌ عليه: يا أبا الفضل العبّاس عليه السّلام. رفعه ثمّ ركزه في الأرض باتّجاه السيل القادم، فما لَبِثنا إلاّ مدّةً يسيرة حتّى رأينا السيل يهدأ ويتوقّف عن الزحف والهيجان، إلى أن سكن وانسحب عن مكاننا، وذلك بإحدى بركات وكرامات صاحب الراية الحسينيّة والأخ المواسي لأخيه في أصعب المواقف، مولانا أبي الفضل العبّاس سَلامُ اللهِ عليه.


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:19 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وال محمد

ان شاء الله سوف اضع كرامات ابي الفضل سلام الله عليه

كل يوم سوف أضع كرمه من كراماته /



جاء في كتاب ( العبّاس ) للسيّد عبدالرزّاق الموسوي المقرّم: ما حدّث به الشيخ المتبحّر عبدالرحيم التستري ( المتوفّى سنة 1313هـ ) وهو من تلامذة الشيخ مرتضى الأنصاري، قال:
زرتُ الإمام الشهيد أبا عبدالله الحسين عليه السّلام، ثمّ قصدتُ أبا الفضل العبّاس. وبينا أنا في الحرم الأقدس إذ رأيت زائراً من الأعراب ( أي من القرويين ) ومعه صبي مشلول، جاء فربطه بشبّاك أبي الفضل عليه السّلام وتوسل به إلى الله وتضرّع.. وإذا بالصبي ينهض وليس به علّة، وهو يصيح: شافاني العبّاس!
فاجتمع الناس عليه وخرّقوا قطعاً من ثيابه للتبرّك بها، فلمّا أبصرتُ هذا بعيني تقدمتُ نحو الشبّاك وكان منّي ما لا يليق من العتاب، وممّا قلت: يغتنم « المعيديّ » الجاهل منك المُنى، وينكفئ مسروراً، وأنا مع ما أحمله من العلم والمعرفة فيك والتأدّب في المثول أمامك أرجع خائباً لا تنقضي حاجتي!
ثمّ راجعتُ نفسي، وتنبّهتُ لجافي عتبي، وكنت قرّرت ترك الزيارة، فاستغفرتُ ربّي سبحانه ممّا أسأتُ مع « عبّاس اليقين والهداية ». ولمّا عدتُ إلى النجف الأشرف أتاني الشيخ مرتضى الأنصاريّ قدّس الله روحه الزاكية، وأخرج صُرّتين وقال لي:
هذا ما طلبتَه من أبي الفضل العبّاس، إشترِ داراً وحُجَّ البيتَ الحرام.
نعم، وقد كان توسّلي بأبي الفضل لأجل هاتين الحاجتين(1).
وقد نظم الشيخ محمّد السماويّ صاحب كتاب ( إبصار العين في أنصار الحسين ) أبياتاً في عرض هذه الكرامة، حيث يقول:


وما عَجِبتُ من أبي الفضلِ كما عجبـتُ مِن أستاذنـا إذ عَلِمـا
لأنّ شبلَ المرتضى لم يَغـرُبِ إذا أتـى بمُعجِـزٍ أو مُعجِـبِ
بكلِّ يوم.. بـل بكـلِّ ساعـه لِمَـن أتـاه قـاصـداً رِباعَـه
وهو من الشيخ عجيـبٌ بيّـنُ لكنْ بنورِ الله يـرنو المؤمـنُ

--------------------------------------------------------------------------------
1 ـ العبّاس للسيّد عبدالرزّاق الموسوي المقرّم 241 ـ طبعة الشريف الرضيّ ـ قمّ وذكرت هذه الكرامة في كتاب الكبريت الأحمر 50:3 ، كما نُقلت عن جماعة من كبار العلماء والثقات المتدينين.


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:21 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

• روى السيّد عبدالرسول الموسويّ، وكان مقيماً في سورية، قال: إنّه في عام 1977م، قصدتُ وثلّة من الموالين زيارة أبي الفضل العبّاس عليه السّلام في كربلاء، فما أن تشرّفنا بالدخول إلى باحة الحرم الشريف لأداء مراسيم الزيارة، حتّى رأينا رجلاً بيده مجموعةً من الأوراق، جيء به على عربة المقعدين، فتبعناه متوجهين نحو الضريح الشريف.
وما أن اقتربنا من الضريح المقدّس حتّى سمعنا ذلك الرجل المريض ينادي أبا الفضل عليه السّلام بصوتٍ عالٍ وبكاءٍ ونحيب، يسمعه جُلّ الزائرين، وكان يقول من أعماقه: يا مولاي يا أبا الفضل، هذه التقارير الطبّية بين يديك، وأنا زائرك، وليس لي إلاّ أنتم أهل البيت في إنقاذي من محنتي وشدّة مرضي، كما ليس لي رجاء في شفائي من شللي إلاّ أنتم، وها أنا قد أتيتك وأنت ابن عليٍّ داحي باب خيبر، ولن أبرح مكاني هذا حتّى أحصل على مرادي.
ثمّ أخذ الرجل يرمي بأوراق التقارير الطبيّة صوب الضريح المقدّس رميةَ آيسٍ من الأطباء الذين عجزوا عن علاجه. ثم لم تمضِ إلاّ لحظات بعد مقالته تلك، حتّى نزل ذلك المريض المُقعَد من عربته، وأخذ بالزحف نحو ضريح أبي الفضل ، ليتوسّل به إلى الله تعالى عن قرب، فإذا به ينهض قائمغً، ثمّ يمشي على رجلَيه بكلّ اتّزان وكأنّه نَشِط من عِقال، وكأنْ لم يكن مصاباً بشللٍ على الإطلاق.
هنا ضجّ الناس من حوله، وقد هيمن على الجوّ حالةٌ ممتزجة بين الفرح والشوق والتصديق والإعجاب، وأخذ الناس يبكون بدهشة ثم ينهالون على المريض متبرّكين بثبابه مستشعرين لكرامةٍ جليّةٍ من كرامات أبي الفضل سلام الله عليه.
ولم يكن لينجو ذلك المريض من ازدحام الناس حوله وما كان عليه من ضيق الخناق، حتّى تدخّلت الشرطة لإنقاذه والأخذ بيده إلى خارج ساحة الضريح الشريف.


( عن كتاب: أعجب القصص في كرامات العبّاس عليه السّلام، تأليف محمّد حسن صادق آل طعمة )


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:22 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

من كرامات العبّاس عليه السّلام 3

• كتب السيّد محمّد حسن بن السيّد صادق آل طعمة:
جاء في كتاب ( چهره درخشان قمر بني هشام = الوجه المشعّ لقمر بني هاشم ) عن السيّد مهدي الإمامي الإصفهاني، نقلاً عن الحاج الشيخ مهدي السَّدَهي الإصفهاني، وهو أحد الخطباء المعروفين في منطقة سده في إصفهان، أنّه رأى بأمّ عينيه هذه الكرامة لأبي الفضل العبّاس عليه السّلام في حضرته المقدّسة، قال:
ذات يوم وأنا في الحرم المطهّر لأبي الفضل العبّاس عليه السّلام مشغول بتلاوة الزيارة، إذ رأيت امرأةً قرويّة دخلت على عَجَلٍ إلى الحرم الطاهر وهي تحتضن طفلها، فطرحته عند الضريح المقدس وأخذت تخاطب المولى أبا الفضل عليه السّلام بلهجة ملهوفة تقول فيها بلهجتها المحليّة:
« يابو فاضل، هذا الطفل مات، وأبُوه راح للشغل من الصبح، وآنه تركت العجين حَتّه أخبز وأوَكِّل الأطفال وما عندي أحد يسوّي شغلي، أريد منك يابو فاضل تكعِّد طفلي وتحييه بسرعة، لأنْ عِفت الشغل عل النُّصّ، مستعجلة وأريد أروحَنْ ».
قال المرحوم السدهي: في هذه الأثناء وأنا أشاهد هذا المنظر، وإذا بالطفل الميّت أخذ يتكلّم مع والدته، حيث عادت الحياة إليه، فأخَذَته أمّه إلى المنزل.
كلّ ذلك ببركة كرامة مولانا أبي الفضل العبّاس عليه السّلام، وهي حاصلة لمن يأتيه بصفاء السريرة ونقاوة القلب وحسن الاعتقاد والتصديق والتسليم.


( أعجب القصص في كرامات العبّاس عليه السّلام لمحمّد حسن صادق آل طعمة 57 ـ 58 )


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:22 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

اللهم صلي على محمد وآل محمد

صاحب الحمية والمروة لبى نداءها وشفع لها

الأم تعلقت بضريح باب الحوائج علية السلام ..

فأعاد الحسين علية السلام لأجل ذلك ولدها إلى الحياة!

علق سماحة آية الله السيد صباح شبر على القصة العجيبة التي نقلها عن والده المرحوم
السيد علي الشبر . يقول السيد حكى له والدة : أن شابا في ريعان الشباب في كربلاء
كان قد مرض واشتدت به الحال إلى أن مات وقبضت روحه وامة جالسة عنده . ولم يكن له
سوى أم أفجعها المصاب بأبنها الشاب الذي كان بنسبة لها كل دنياها .

ولما رأت الام أن أبنها الوحيد قد توفي ، جزعت جزعا شديدا ولم تستطع التحمل .
فتوجهت إلى حرم صاحب الغيرة والحمية أبي الفضل - صلوات الله علية- وأنكبة
على ضريحه المقدس وتعلقت به وصرخت بأعلى صوتها :"يا أبا الفضل .. أعد لي
أبني .. ليس عندي في الدنيا سواه.. أرجعه إلي.. إني لن أترك ضريحك حتى ترجعه إلي" .


ومرت ساعة والأم على تلك الحاله من البكاء والتعلق بضريح أبي الفضل صلوات
الله عليه، وبينما هي كذلك حتى أتاها آت وقال لها :"يا أم فلان ..إن أبنك قد عاد
حيا وهو الآن ينتظرك ."


فقبلت الأم ضريح علية السلام وشكرته على عجل , ثم أسرعت نحو منزلها ,
فوجدت أبنها عاد حيا يرزق ليس علية بأس!وضج الناس الذين تجمعو هناك بالصلوات على
محمد وآله عليهم الصلاة والسلام , وطفقوا يتبركون باشاب الذي نال كرامة مولانا أبي
الفضل .

ولما هدأ الوضع قليلا , سألت الأم ولدها أمام الناس عما حصل له ,وكيف عاد إلى
الحياة . فقال :" كان جسمي يؤلمني جدا ولا أكاد أطيق شيئا , ثم رأيت شخصا واقفا
أمامي ونظر إلي نظرة رقيقة ,ثم قال لي : هل تريد أن أريحك من عنائك ؟ فأجبته :نعم
.. أتوسل إليك أن تفعل.

وضع ذلك الشخص يده على رجلي وحركهما قليلا فزال الألم منهما . فشكرتة وطلبت منة
أن يزيل الالم من باقي مواضع جسدي . فمرر يده على أنحاء جسدي , وكان كلما وضعها على
موضع يزول الألم منه تماما . حتى أرتاح بدني من الألم ملعدا رأسي والحلقوم . وعندما
وصلت يده إلى الحلقوم كان قد تجمع الألم في هذا الموضع , فتوسلت إليه أن يمرر يده
هنا أيضا , ففعل. وإذا بي أرى نفسي – فجأة –منفصلا عن جسدي من حيث لم أشعر! علمت
حينها أن هذا الشخص هو ملك الموت عزرائيل ,

وأنني الآن فارقت
الحياة. ووجدت عزرائيل يصعد بي إلى الأعالي ، وفي اثناء الصعود رايت ابا الفضل
علية السلام يصعد من الجهة الاخرى متجها صوب مركز كان متوهجا من شدة النور ,
حيث كان متواجدا فية مولانا أبي عبدالله الحسين علية السلام . وسمعت يقول
للحسين وهو يشير إلي : " يا أبا عبدالله .. أن هذا الولد تطلبة امه مني وتريدني أن
أعيدة إلى الحياة .. هلا طلبت من الله عزوجل أن يعيده ؟ فرد علية الإمام (ع) :" إن
هذا الفتى قد مات وأنتهى أمره". فرجع (ع)و انا حائر في شان أمي . ولكنه عاد
بعد هنيئة وقال لأخية الحسين (ع):" يا أبا عبدالله .. أن


أم هذا الغلام ما زالت ملتصقة بضريحي وهي تريد ولدها الذي ليس لها من الدنيا
سواه".فأجابه الإمام (ع) بالجواب السابق نفسه. فنزل أبو الفضل (ع) .. ولكنة بعد
لحظات صعد للمرة الثالثة وقال لأخيه الحسين (ع) :" يا ابا عبدالله .. إن ام هذا
الفتى ترفض أن تترك الضريح حتى اعطيها حاجتها .. واني أريدك ان تأمر بإحياء هذا
الولد أو ان ترفع عني لقب (باب الحوائج)! وهنا ألتفت (ع)وأشار بيده
إشارة إلى ملك الموت القابض لروحي ، فأعادني إلى جسدي وها أنا حي كما ترون ".



فهنيئا لمن زاره وطوبى لمن تمسك به ونشر مناقبه وتشفع به عند الله تعالى وعند
أخيه الحسين وعند بقية الأئمة الطاهرين.

فسنستمر نرفع كف ولوائه ونصيح بأعلى صوتنا :مدد يا أبا الفضل .. مدد
ياأبا الفضل..


وسلام الله عليكم

منقوول من كتاب القصص العجيبة


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:24 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

صلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد
والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وعلى أجسادهم ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كرامات أبو الفضل (عليه السلام) متعددة وهذهِ أنا أضع لكم واحدة منهن :

كانت هناك إمرأة مسيحية اصيبت إبنتها بمرض السرطان، والمعلوم أنه مرض غير قابل للشفاء،فراجعت اسرتها جمعا من الأطباء فلم يفد الدواء الذي اعطي لها وقال الطبيب:لتنتظر الموت إذا لا علاج مطلقا لهذا المرض الذي اهلكها ، وفي يوم مر موكب عزاء الحسين(ع) من امام دار هذه الأسرة، وكانت إحدى الرايات قد كتب عليها: (يا ابا الفضل ) ثم قالت الجارة المسلمة للمرأة المسيحية والدة المريضة: اذهبي واعقدي الرايه في هذا العلم المرفوع أمام الموكب واطلبي حاجتك من الله ولكن طلبت منها أن تتوسل بحق هذا الأسم المحمول في الراية، فعلمت بمقولتها ثم اخلصت النية في قلبها بأن ابنتها لو شفيت من هذا الداء الوبيل ستصبح مسلمه. وفي منتصف الليل إستيقظت المريضة من نومها مرعوبة خائفة تصرخ قائله: أين هذا الذي مر يده على موضع ألمي؟ أنه شافاني بعناية الله سبحانه وتعالى (صلوات). وفي تلك الأثناء أحست الأم ونهضت فرحه مسرورة بهذا النداء وأسلم الأب والأم والبنت المريضة بكرامة أبي الفضل (ع) وتعهدت الأسرة بان تقيم مأتما لأبي الفضل (ع) في كل عام من محرم الحرام إيمانا بمنزلة أهل البيت(ع) وتعظيما لشعائرهم.

(اللهم بكفي أبي الفضل شافي كل مريض يا الله يا مجيب الدعوات يا لله واقضي حاجة المحتاج يا الله بحق أبي الفضل (ع) وأهل بيت النبوه(ع)) .


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:25 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

سم الله الرحمن الرحيم

صلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد
والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وعلى أجسادهم ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كتبت هذه االكرامة لأبي الفضل من كتاب كرامات الأمام الحسين، الجزء الثالث ، صفحة 198 . لمؤلفه الشيخ الدكتور عبد الرسول الغفاري.


يروي لنا الميرزا هادي الحائري في كتابه ( معجزات وكرامات ) ص 53, عن الشيخ مرتضى الاشتياني عن استاذه الحاج ميرزا حسين الخليلي الطهراني، عن احد المشايخ عندما جاء لزيارة الحسين (ع) في كربلاء - وهو احد علماء عصره ومن ابرز تلامذة صاحب الجواهر- يقول: في زماننا كان احد تجار بغداد المعروفين من (آل كبه) له ولد واحد لاغير، وقد كان يحيطه بالرعاية والشفقة والاهتمام المنقطع النظير، غير ان هذا الولد العزيز اُصيب ( بالتيفوئيد) وهو مرض خطير، واستفحل المرض حتى يئس الاطباء منه الى أن أشرف على الموت والهلاك، وكانت امه من السادة (علوية) ولشفقتها جاءت به الى كربلاء ودخلت حرم ابي الفضل كي تتوسل به وتطلب شفاء ولدها، والتمست من سدنة الحضرة الشريفة (الكليدر) أن يأذن لها ولولدها بالمبيت في الحضرة فكان يمتنع اشد الامتناع، الى ان قبل بعد الحاح واصرار وأوصى بقية الخدم في بقاء العلوية والمريض ولما جن الليل بظلامه خرج الكليدار الى بيته تاركاً المريض الشاب في الحرم وأوصد الابواب دونه.
يقول الميرزا الخليلي الطهراني : نقل لي ذلك الشيخ الذي كان يحضر معنا درس صاحب الجواهر أنه في تلك الليلة جاء لزيارة الحسين (ع) وهو لا يعلم بقصة ذلك التاجر من (آل كبه) وابنه المريض ومجيئهم الى حرم الحسين.
يقول الراوي في هذه الليلة رأيت في عالم الرؤيا اني قصدت حرم الامام سيد الشهداء وقد دخلت الحرم من جهة مرقد حبيب بن مظاهر، فرأيت فضاء الحرم من (فوق الرأس) مملوءاً بالملائكة، وفي المسجد المحاذي لجهة الرأس وضع تخت (كرسي) وإذا بالنبي (ص) قد جاء والامام أمير المؤمنين يتبعه فجلسا عليه، وفي الاثناء جاء ملك الى النبي وقال: ( السلام عليك يارسول الله، السلام عليك ياخاتم النبيين) ثم قال: ان حضرة باب الحوائج أبا الفضل يقول يارسول الله هذه العلوية زوجة الحاج (آل كبه) ولدها مريض وجاءت تتوسل بي، ارجو ان تدعو من ساحة المولى سبحانه حتى يشفى ولدها.
فرفع النبي (ص) يديه للدعاء ثم بعد لحظات قال (ص) موت هذا الشاب امر حتمي – فرجع الملك بالجواب.
بعد لحظات أُخر جاء ملك آخر ونفس الطلب ذكره للنبي (ص) والنبي (ص) رفع يديه للدعاء وبعد لحظات كان نفس الجواب الاول المتقدم – موت الشاب امر حتمي – فرجع الملك.
وفي الاثناء يقول الشيخ رأيت ان الملائكة الذين كانوا حاضرين في الحرم قد اضظربوا واصيبوا بحركة وزلزلة، قلت مالخبر؟
فنظرت واذا أرى حضرة ابي الفضل (ع) جاء بنفس الحالة التي استشهد بها في كربلاء.
جاء (ع) وقال: السلام عليك يارسول الله السلام عليك ياخير المرسلين، ان العلوية الفلانية جاءت وتوسلت بي في شفاء ولدها. فاما ان تطلب من ساحة الجليل عزوجل ان يشفي هذا الشاب وأما ان يمحي عني اسم (باب الحوائج).
ولما سمع النبي (ص) هذا الكلام اغرورقت عيناه بالدموع والتفت تحو الامير (ع) وقال: ياعلي انت ايضا ادعو معي.
كلاهما توجها الى ساحة عز وجل وتوجها الى السماء ورفعا ايديهما بالدعاء.
بعد لحظات جاء ملك من ساحة المولى القدسية يبلغ نبيه السلام ويقول الحق: ان لقب باب الحوائج باق للعباس (ع) وان الشاب قد شفي.
يقول الشيخ الراوي لهذه الرؤيا: فوراً انتبهت من النوم ولما لم يكن عندي خبر عن القصة تعجبت كثيراً وقلت هذه الرؤيا صادقة وصحيحة وفي هذا اسرار وكان الوقت في السحر، وفي موسم الصيف ولم يبق عن اذان الصبح الاساعة واحدة مما ذهبت نحو منزل الحاج آل كبه لأبحث عن صاحب الولد المريض فاُخبرهُ.
يقول الشيخ الرواي: لما دخلت المنزل رأيت والد الشاب يمشي في وسط البيت وهو يلطم على رأسه وصدره، وقد وضع ولده في غرفة – وحده – وهو متيقن من موت ولده!
فقلت له: ماذا حصل؟
قال: وأي شئ يريد ان يحصل بعد هذا؟
يقول الشيخ: اخذت بيد الوالد وقلت له اهدأ وتعال معي، اين ولدك؟
إن الله سبحانه قد شفا ولدك فلا خوف ولا خطر فتعجب ثم دخلنا غرفة الولد فرأينا الولد – الذي اختطفه الموت – قد عاد حياً مبرءاً من كل مرض، وذلك بقدرة الله تعالى؛ وقد رأيناه مشغولاً في صورته، ولما راى الوالد هذه الحالة اسرع الى ابنه واحتضنه. اما الولد فقد صرخ وقال انني جائع اعطني الاكل، وكأنما لم يمسه اي مرض وألم.

هذه شفاعة قمر بني هاشم؛ ابي الفضل (ع)انه حقاً باب الحوائج .


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:25 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

صلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد
والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وعلى أجسادهم ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



نقلت لكم قصة حقيقية من منتديات الثائر ترويها لكم الموالية ام ابراهيم :

----------------

سوف اكتب هذه القصة ويشهد عليّ ربي ان كل حرف اكتبه صادقة فيه ..
القصة ان هناك فتاة من ارض الاحساء وانا اعرف هذه الفتاه معرفة تامه يعني ((من الاقارب))
وهذه الفتاه تعيش مع زوجة ابوها واخوانها من ابوها لان ابوها مطلق امها وايضا امها متزوجة من زوج اخر
المهم زوجة الاب تكره ام البنت كره الشر ,, وما تخلي البنت تشوف امها نهائياً وانتو تعرفون وش الام وحنان الام .. المهم البنت كانت تروح المجالس الحسينيه ولما تروح تتقابل مع امها في الحسينيه وتشوفها وتسلم عليها بس بشرط ان ما احد يشوفها من اخوانها اللي من ابوها عشان ما يروحون يقولون لامهم وامهم تمنع البنت من رؤية امها ,,, وفي يوم من الايام كانت هناك امراة صديقه لزوجة الاب وبالصدفة وشافت البنت مع امها في الحسينيه وراحت وقالت تراني شفت فلانه مع امها المهم زوجة الاب جن جنونها كيف وانا محذرتها وقايلة لها لاتكلمين امش تكسر كلامي وتروح وتكلمهاا,,, وش تسوي >>>> تروح وتزن على ابو البنت وتقول له ترى بنتك شافت امها وجلست معاها وانا محذرتها وخل امها بكره تخربها علينا وتعلمها الكره والحقد ومرت الاب كانت مستعبده البنت تقريبا في الشغل والتنظيف والترتيب يعني خلوها على الله ,,المهم فرت راس ابو الشباب ((( كيف ياناس تحرمون بنت من امها لاحول ولاقوه إلا بالله العلي العظيم وكيف تتعلم الحقد والكره من امها اللي مصليه وصايمه ومعظم يومها تخدم ابا عبدالله الحسين )) ..
المهم أبو البنت منع البنت من الخروج من البيت نهائياً والبنت تصرخ ليه يبه وش الذنب اللي انا اذنبتة وش الجرم اللي انا اجرمتة عشان تمنعني من شوف امي والا الخروج للمجالس الحسينيه واصلت البنت في البكاء والمصيبه الاكبر ان الاب منع البنت ليلة السابع من محرم يعني في مصاب يعني في مصاب باب الحوائج, اللي يتعنا له كل موالي ساكن أخر الدنيا يحضر مصيبته وهالليله عظيمة
كيف يمنعها .. ما علينا اخوانها واهلها طلعوا جميعا من البيت وتركوها وحيده البنت عندها( راديو ) طبعا قبل ظهور قنوات اهل البيت على التلفاز وصارت تسمع مصيبة ابو الفضل وهي تنوح وتبكي وتتوجه الى الله بحق صاحب هذه الليله بحق ابافاضل ان يخرجها من هذا البيت الذي ظلمها في مثل هذا اليوم ولم تستطيع حضور ماتم باب الحوائج ونذرت اذا الله اخرجها السنه القادمة في مثل هذا اليوم انت تعطي المقسوم لصاحب الليله ابو الفضل سلام الله عليه ,,
ولم تكتمل على دوعائها الا الاشهر البسيطة وتزوجت البنت من ذاك الشاب الذي في قصته هو ايضا الشيء العجيب ...
الشاب الذي تزوج البنت ... الابوين لم ينجبوه الا بعد مرور تسع سنوات من زواجهم بعد ان عجز جميع وجملة الاطباء على ان يساعدوهم بالانجاب . وبعد المحاولات العديده توجهو الابوين الى ضريح ابا الفضل في كــربلاء وهزو شباكه.. وبكو.. ونذرالاب اذا رزقه الله تعالى صبي ان يسميه على اسم ابا الفضل ( عبـــــــــــــاس )
ورجعو الى الديار وما مضى على سفرهم ثلاثة أشهر الا وبالام تبشر من جميع الاطباء بانها حامل بعد ان عجزوا ,,,(( اللهم صلى على محمد وال محمد )) وفعلا ولدت الام انجبت ولد وسمياه ( عباس )
والاستنتاج ان الفتاه طلبت من ان يخلصها من ظلم زوجة ابيها التي منعتها من حضور ماتم ابو الفضل وابو الفضل ارسل لها ذاك الشاب عباس الذي رزق من كراماته ,,
فمعجزاتهم عديده ولا تعد ولاتحصى .. فهنيئا لك ياموالي اهل بيت النبوه .


----------------

السلام عليك يا أبا الفضل " باب الحوائج "


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:28 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

صلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد
والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وعلى أجسادهم ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



من كرامات اباالفضل التي حدثا عنها الخطيب الفالي في الحسينية الكربلائية بالكويت انه يوجد اسرة من اخواننا السنة اصاب احد ابناءها اسمه ( فواز ) ببلاء ومرض جعل ابنهم طريح الفراش لايستطيع الحركة وذكر لهم الاطباء ان ابنهم لن ينجوا من مرضه وسيكون طريح الفراش مايقارب شهرين ومن بعدها ستنزع عنه الاجهزة وينتقل الى ربه .. وبعض الاخوات الموالين نصحن الام ان تذهب الى الخطيب الفالي .. ذهبت ام الابن المصاب الى الفالي وذكرت له علت ولدها ومايعاني من مرض ولن ينجو منه والموت يدنو منه .. وحينها كان في المأتم ( الحسينية الكربلائية ) نصحها الخطيب بالدعاء الى الباري والطلب منه ان يشفي ابنها وذكر لها ان دعوة الام مستجابة .. قال لها ادعي ربك وان شاءالله الباري يستجاب الدعاء منكِ ..

ألحت الام منه وظلت تلح عليه وهو يجيبها انه عبداً مثلها ولا يستطيع شيئا وطلب منها الدعاء لأبنها .. لكنها كثرت من الالحاح وتقول له انتم الشيعة متعلقين بأهل البيت افعل لي شيئا يشفي ابني .. من بعدها قال لها وهو يشير الى منبر الحسين هذا منبر الحسين اذهبي واطلبي منه الشفاء لابنك ..

ذهبت الام الى المنبر وجلست تدعوا وتطلب من الحسين وآل البيت الطيبين الطاهرين ان يشفوا لها ابنها من علته ويلبسه ثوب الصحة والعافية ..

بعد فترة شهرين انقضت توقفت الاجهزة من ابنها وهرع اليه الاطباء ليروا ماحدث له ووجدوا ان الاجهزة توقفت عنه وانه فارق الحياة .. بعد ان نزعوا منه الاجهزة فتح الابن عيناه وجلس على السرير .. وهو بأتم الصحة والعافية ..

هذه الكرامة حدثا عنها الخطيب الفالي في احد محاضراته بشهر محرم هذه السنة (2007) واثناء حديثه لنا كان بجانبه شاب جالس ويبكي بكاءً شديداً والخطيب يروي لنا الكرامة ..

والخطيب الفالي يكمل لنا الكرامة قال .. من بعد مافتح عيناه فواز تشافى من مرضه .. وبعد برهة قال الخطيب الفالي للشاب الذي يجلس بجنبه ويبكي ( قوم يافواز قوم )

اذ ان فواز هو الشاب الذي كان يروي لنا الكرامة التي حدثت له .. وقام فواز بعد بكاءه الشديد
وسأله الفالي ماذا حدث لك ..

قال فواز .. عندما كنت ممدد على سريري انتظر أجلي رأيت بمنامي رجل يطلب مني ان اقوم ويقول لي ( قوم يا فواز ) رددت عليه انا مريض لا استطيع ان انهض والرجل يلح علي ويقولي لي ( قوم يافواز ) رددت عليه لا استطيع القيام مد يدك لي لكي اقوم .. فرد علي الرجل ( انا بدون كفوف لا استطيع ان انهضك ليس لدي كفوف .. قوم يافواز ) اللهم صل على محمد وال محمد

من اتاه بالحلم هو باب الحوائج اباالفضل روحي له الفداء

ويكمل فواز وبعد هذه الرؤية فتحت عيناي ونهضت من فراش الموت .. ومن بعدها اكمل بكاءه وبكى بكاءً شديداً ..

ومن بعدها تشيعت اسرة الشاب فواز وسارت على نهج آل البيت الاطهار وظل فواز ملازم للخطيب الفالي


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

قديم 06-07-2009, 10:29 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا علي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 1
المشاركات: 2,831 [+]
بمعدل : 0.98 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يا علي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يا علي المنتدى : ● قمر بني هاشم ●
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

صلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد
والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وعلى أجسادهم ورحمة الله وبركاته

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



هذه القصة المباركة ذكرها الملا جليل الكربلائي (أبو محسن) حفظه الله ..ذكرها في الاربعينية

كان الوقت ليلا والجموع في حضرة ابي الفضل ..وكان الصحن الشريف مليء بالزوار المتحمس وكانت انوار الصحن مضائة بصبغة حسينية حمراء..

ارتقى المنبر ملا جليل الكربلائي وبدأ بأبيات لقصيدة في غاية الروعة ..ثم توقف وقال ..

((انا عندي شيء لازم اقولة وقد حلفني شخص وهو سيد وهو الان جالس معكم ويسمعني ..والله مااردت ان اذكر هذه القصة لكن الرجل المؤمن اقسم علي بالحوراء زينب ان اخبركم بها))

ثم التفت الى قبة ابي الفضل وهو يبكي ويقول ..((سيدي عذرا عذرا ..انا ادري انت ماتتحمل هول مصيبة زيب ..انا استرخصك على اعادة ذكرها يامولاي))

قال :
((في السنة الماضية بالظبط في اربعينية الحسين ع في مثل هذا اليوم نزلت انا وصاحبي للسرداب في منتصف الليل من اجل الجلوس امام القبر الموجود تحت الضريح المقدس))

يقول((نزلنا وانا اقرأ الاشعار وابكي ويبكي معي صاحبي ..انا متشوق لرؤية الماء الذي قيل عنه الكثير..))
قال ملا جليل:
((لما وصلنا القبر الشريف واذا انا ارى بأم عيني الماء الذي يحيط بالقبر الشريف لابي الفضل رأيت الماء يدور حول القبر بهيبة واحترام بالظبط كما يدور الناس حول الضريح..))
وهو يبكي وقد ابكى كل الموجودين بالمقام المقدس لابي الفضل ..
قال ملا جليل:
((ياناس انا شفت الماء يدور حول قبر ))
وبكى بكاءا شديدا..

ثم قال:
(( بعد ذلك بدأت اقرأ الابيات والاشعار ومعي فقط صاحبي في جو من الهيبة والوقار..))

قال ملا جليل:
((سيدي انا في خدمتكم ثلاثين سنة بس عندي عتب سيدي عندي عتب))
طبعا يتكلم والكل يصغي بجو روحاني عجيب لاننا جميعا في حضرته ..
قال ملا جليل:
((قرأت ابيات الى ان وصلت الى ابيات عن زينب ))
قال:
((سيدي شلون تحملت زينب تتيسر وتنضام شلون))
طبعا هو يتكلم ويبكي..
قال ملا جليل:
((انا اشوف صاحبي يبكي يبكي بكاء عجيب ومايبطل من البكاء..سألته ليش هذا البكاء !!))
طبعا بلسان ملا جليل:
((قال له صاحبه السيد: ملا جليل انت ماتدري شسويت ب من كلتلة شلون تحملت زينب تتيسر وتنضام))

قال ملا جليل:
((انا ماادري شنو صار..انا اقرأ وابكي مندمج بالبكاء!!))
قال له صاحبه:
((والله انت من ذكرت مصيبة سبي زينب انا سمعت صوت من هذا القبر ونة ونة من .خليت ابو الغيرة يون على اختة ))

السلام عليك ياأبو الغيرة
السلام عليك يا أبا الفضل
السلام عليك يا مقطوع الكفين


 

 

 



 




عرض البوم صور يا علي  

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd