زيارة عـاشوراء   

بسم الله الرحمن الرحيم اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ(السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةِ اللهِ وابْنَ خَيرَتِهِ) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِىَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، يا اَبا عَبْدِاللهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتِ الْمُصيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ اَهْلِ الاِْسْلامِ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَميعِ اَهْلِ السَّماواتِ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسَّسَتْ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ اَهْلَ الْبَيْتِ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَاَزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبِكُمُ الَّتي رَتَّبَكُمُ اللهُ فيها، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ وَلَعَنَ اللهُ الْمُمَهِّدينَ لَهُمْ بِالَّتمْكينِ مِنْ قِتالِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَمِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ وَاَوْلِيائِهِم، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ، وَلَعَنَ اللهُ آلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ، وَلَعَنَ اللهُ بَني اُمَيَّةَ قاطِبَةً، وَلَعَنَ اللهُ ابْنَ مَرْجانَةَ، وَلَعَنَ اللهُ عُمَرَ بْنَ سَعْد، وَلَعَنَ اللهُ شِمْراً، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسْرَجَتْ وَاَلْجَمَتْ وَتَنَقَّبَتْ لِقِتالِكَ، بِاَبي اَنْتَ وَاُمّي لَقَدْ عَظُمَ مُصابي بِكَ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي َكْرَمَ مَقامَكَ وَاَكْرَمَني اَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثارِكَ مَعَ اِمام مَنْصُور مِنْ اَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجيهاً بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلى اللهِ وَ اِلى رَسُولِهِ وَاِلى اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَاِلى فاطِمَةَ وَاِلَى الْحَسَنِ وَاِلَيْكَ بِمُوالاتِكَ وَبِالْبَراءَةِ (مِمَّنْ قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ وَاَبْرَأُ اِلَى اللهِ وَاِلى رَسُولِهِ) مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ ذلِكَ وَبَنى عَلَيْهِ بُنْيانَهُ وَجَرى فِي ظُلْمِهِ وَجَوْرِهِ عَلَيْكُمْ وَعلى اَشْياعِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَاَتَقَرَّبُ اِلَى اللهِ ثُمَّ اِلَيْكُمْ بِمُوالاتِكُمْ وَمُوالاةِ وَلِيِّكُمْ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَعْدائِكُمْ وَالنّاصِبينَ لَكُمُ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ، اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ وَوَلِىٌّ لِمَنْ والاكُمْ وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداكُمْ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي أكْرَمَني بِمَعْرِفَتِكُمْ وَمَعْرِفَةِ اَوْلِيائِكُمْ وَرَزَقَنِى الْبَراءَةَ مِنْ اَعْدائِكُمْ اَنْ يَجْعَلَني مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَنْ يُثَبِّتَ لي عِنْدَكُمْ قَدَمَ صِدْق فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَسْأَلُهُ اَنْ يُبَلِّغَنِى الْمَقامَ الَْمحْمُودَ لَكُمْ عِنْدَ اللهِ وَاَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثاري مَعَ اِمام هُدىً ظاهِر ناطِق بِالْحَقِّ مِنْكُمْ وَاَسْألُ اللهَ بِحَقِّكُمْ وَبِالشَّأنِ الَّذي لَكُمْ عِنْدَهُ اَنْ يُعْطِيَني بِمُصابي بِكُمْ اَفْضَلَ ما يُعْطي مُصاباً بِمُصيبَتِهِ مُصيبَةً ما اَعْظَمَها وَاَعْظَمَ رَزِيَّتَها فِي الاِْسْلامِ وَفِي جَميعِ السَّماواتِ وَالاْرْضِ اَللّـهُمَّ اجْعَلْني فِي مَقامي هذا مِمَّنْ تَنالُهُ مِنْكَ صَلَواتٌ وَرَحْمَةٌ وَمَغْفِرَةٌ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْ مَحْياىَ مَحْيا مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَمَماتي مَماتَ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، اَللّـهُمَّ اِنَّ هذا يَوْمٌ تَبَرَّكَتْ بِهِ بَنُو اُمَيَّةَ وَابْنُ آكِلَةِ الاَْكبادِ اللَّعينُ ابْنُ اللَّعينِ عَلى لِسانِكَ وَلِسانِ نَبِيِّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ فِي كُلِّ مَوْطِن وَمَوْقِف وَقَفَ فيهِ نَبِيُّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَبا سُفْيانَ وَمُعاوِيَةَ وَيَزيدَ ابْنَ مُعاوِيَةَ عَلَيْهِمْ مِنْكَ اللَّعْنَةُ اَبَدَ الاْبِدينَ، وَهذا يَوْمٌ فَرِحَتْ بِهِ آلُ زِياد وَآلُ مَرْوانَ بِقَتْلِهِمُ الْحُسَيْنَ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ، اَللّـهُمَّ فَضاعِفْ عَلَيْهِمُ اللَّعْنَ مِنْكَ وَالْعَذابَ (الاَْليمَ) اَللّـهُمَّ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلَيْكَ فِي هذَا الْيَوْمِ وَفِي مَوْقِفي هذا وَاَيّامِ حَياتي بِالْبَراءَةِ مِنْهُمْ وَاللَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ وَبِالْمُوالاةِ لِنَبِيِّكَ وَآلِ نَبِيِّكَ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ اَلسَّلامُ ثمّ تقول مائة مرّة : اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَوَّلَ ظالِم ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَآخِرَ تابِع لَهُ عَلى ذلِكَ، اَللّـهُمَّ الْعَنِ الْعِصابَةَ الَّتي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ (عليه السلام) وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلى قَتْلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْهُمْ جَميعاً ثمّ تقول مائة مرّة : اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ، ثمّ تقول : اَللّـهُمَّ خُصَّ اَنْتَ اَوَّلَ ظالِم بِاللَّعْنِ مِنّي وَابْدَأْ بِهِ اَوَّلاً ثُمَّ (الْعَنِ) الثّانيَ وَالثّالِثَ وَالرّابِعَ اَللّـهُمَّ الْعَنْ يَزيدَ خامِساً وَالْعَنْ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ زِياد وَابْنَ مَرْجانَةَ وَعُمَرَ بْنَ سَعْد وَشِمْراً وَآلَ اَبي سُفْيانَ وَآلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ ثمّ تسجد وتقُول : اَللّـهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ حَمْدَ الشّاكِرينَ لَكَ عَلى مُصابِهِمْ اَلْحَمْدُ للهِ عَلى عَظيمِ رَزِيَّتي اَللّـهُمَّ ارْزُقْني شَفاعَةَ الْحُسَيْنِ يَوْمَ الْوُرُودِ وَثَبِّتْ لي قَدَمَ صِدْق عِنْدَكَ مَعَ الْحُسَيْنِ وَاَصْحابِ الْحُسَيْنِ اَلَّذينَ بَذَلُوا مُهَجَهُمْ دُونَ الْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ .





إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
قديم 01-11-2017, 01:32 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محاور/شخصيّة مهمّة

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 67742
المشاركات: 990 [+]
بمعدل : 1.25 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الشيخ عباس محمد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ● الحجة الإلهية ●
افتراضي الامام المهدي ( عج) في الأديان الإلهية

 

الامام المهدي ( عج) في الأديان الإلهية
--------------------------------------------------------------------------------






بسم الله الرحمن الرحيم




اللهم صلي على محمد وال محمد



الإمام المهدي (ع) كمصلح منتظر ، وكمنقذ لشريعة الله في أرضه موجود تقريبا في جميع الأديان الإلهية السابقة للإسلام ، كاليهودية والنصرانية . ففي التوراة مرة تجده في سفر دانيال في ( رؤيا بختنصر ) ، التي يعبرها دانيال (ع) بعد إن يراها ، ومرة تجده في ( رؤيا دانيال للممالك والإمبراطوريات الكبرى ) التي تقوم على الأرض من بعده (ع) ، وتجده كذلك في غير هذا السفر من التوراة المتداولة اليوم . أما في الإنجيل فهو ( قديم الأيام ) ، المصلح المنتظر الذي ينـزل معه عيسى (ع) من السماء ، فتجده في الإنجيل ، وفي ( رؤيا يوحنا اللاهوتي ) . كما انك تجد عيسى (ع) يذكر في الإنجيل علامات لعودته إلى الأرض ، هي بعينها العلامات التي ذكرها النبي (ص) والأئمة الأطهار (ع) لظهور المهدي (ع) وقيامه ، كخسوف القمر وكسوف الشمس ، والحروب وأخبار الحروب . وذلك لان عيسى (ع) ينـزل من السماء في زمن ظهور المهدي (ع)، وزيرا له ومؤيدا لحقه . أما عند المسلمين فالمهدي (ع) من ضروريات الدين ، ومنكره منكر لنبوة محمد (ص) فقد جاء ذكره متواترا عن النبي (ص) ، سواء عن طريق السنة أو الشيعة .


ولكن السنة لما اعرضوا عن أوصياء النبي (ص) ، وتركوا حديثهم وقعوا في شبهة انه سيولد في آخر الزمان ، وان اعترفوا انه من ولد علي وفاطمة (ع) . ثم جاء من علماء السنة في الغيبة الكبرى من اعترف بان الإمام المهدي (ع) هو ( الإمام الثاني عشر ) من أئمة أهل البيت (ع) ، وانه حي وغائب عن الأبصار ، كالخضر (ع) . ومن هؤلاء (الشافعي) في كتابه (مطالب السؤال) ، حيث عقد فصلا في نهاية كتابه المشار إليه للدفاع عن اعتقاده إن الإمام المهدي هو (محمد بن حسن العسكري) (ع) .
أما الشيعة الإمامية الإثنا عشرية فقد كانوا يرجعون إلى أوصياء النبي (ص) ، من بعده وتابعوهم إمام تلو إمام ، حتى وصلت الإمامة ، وخلافة النبي ، وخلافة الله في أرضه إلى خاتم الأوصياء (الإمام محمد بن الحسن المهدي) (ع) ، ومع انه كان غائبا عن أنظار العامة ، ويتصل مع شيعته عن طريق أحد خلص المؤمنين ، إلا إن الشيعة تقبلوا هذا الوضع ، لأن النبي (ص) والأئمة (ع) من بعده مهدوا لغيبته (ع) وذكروها في أحاديثهم .
وحياة الإمام المهدي (ع) قبل الغيبة تقريبا بخمس سنوات قضاها مع والده الإمام الحسن العسكري (ع) ، فهو (ع) ولد يوم 15 شعبان سنة 255 هـ . ق على بعض الروايات ، وبدأت غيبته مع أول يوم من إمامته وهو يوم (تسعة ربيع الأول 260 هـ . ق) . وفي هذه السنوات الخمس لم يعرف ولادته ، ولم يره إلا الخلص من الشيعة . ربما أربعين أو اقل أو أكثر ، فهو (ع) محجوب عن الناس منذ ولادته للحفاظ على حياته ، وهذا لأن أئمة الجور والضلال من العباسيين (لعنهم الله) كانوا يترقبون ولادته للقضاء عليه وقتله . كما كان فرعون (لعنه الله) يترقب ولادة موسى (ع) لقتله ، وكما أراد الحاكم الروماني قتل عيسى (ع) عندما علم بولادته . وكانوا يريدون إن يطفئوا نور الله بأفواههم العفنة ويأبى الله إلا إن يتم نوره ، ولو كره الأمويون والعباسيون ، وأئمة الضلال والطواغيت الذين يحكمون الأمة الإسلامية .
ومن عظيم شأن هذا الإمام (ع) انه قد جاء في أحاديث كثيرة عن النبي (ص) في كتب السنة والشيعة ، إن عيسى (ع) يصلي خلفه ، ويكون وزيرا له . ثم إن هذا العبد الصالح مدخر لإقامة القسط والعدل في الأرض ، وحمل كلمة (لا اله إلا الله محمد رسول الله) (ص) إلى أهل الأرض جميعهم ، وقد اصطفاه الله سبحانه من جميع بني آدم لهذا الأمر ، كما روي إن أول من يبايعه على هذا الأمر عند قيامه جبرائيل (ع) ، وانه عند قيامه يحفه جبرائيل عن يمينه وميكائيل عن شماله.
عن سالم الاشل قال سمعت أبا جعفر يقول : ( نظر موسى بن عمران في السفر الأول بما يعطى قائم آل محمد من التمكين والفضل . فقال موسى ربي اجعلني قائم آل محمد . فقيل له إن ذاك من ذرية احمد . ثم نظر في السفر الثاني فوجد فيه مثل ذلك . فقال مثله فقيل له مثل ذلك . ثم نظر في السفر الثالث فرأى مثله فقال مثله فقيل له مثله (فأجيب مثله) .
وعن محمد بن علي(ع) قال (( كان عصا موسى (ع) لآدم (ع) ، فصارت إلى شعيب ، ثم صارت إلى موسى بن عمران ، وإنها لعندنا وان عهدي بها آنفا وهي خضراء كهيئتها حين انتزعت من شجرها وأنها لتنطق إذا استنطقت أعدت لقائمنا يصنع كما كان موسى يصنع بها وأنها لتروع وتلقف ما يأفكون وتصنع كما تؤمر وأنها حيث أقبلت تلقف ما يأفكون ، لها شفتان (شعبتان) أحداهما في الأرض والأخرى في السقف وبينهما أربعين ذراعاً وتلقف ما يأفكون بلسانها )) .
وعن جابر الأنصاري قال سمعت رسول الله (ص) يقول (( إن ذي القرنين كان عبداً صالحاً جعله الله حجة على عباده فدعى قومه إلى الله عز وجل وأمرهم بتقواه فضربوه على قرنه فغاب عنهم زماناً حتى قيل مات أو هلك بأي وادٍ سلك ؟ ثم ظهر ورجع إلى قومه فضربوه على قرنه ، ألا وفيكم من هو على سنته وان الله عز وجل مكن له في الأرض وآتاه من كل شيء سببا . وبلغ المشرق والمغرب وأن الله تبارك تعالى سيجري سنته في القائم من ولدي ويبلغه شرق الأرض وغربها حتى لا يبقى سهل ولا موضع من سهل ولا جبل وطئه ذي القرنين إلا وطئه ويظهر الله له كنوز الأرض ومعادنه و ينصره بالرعب ، يملا الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلماً )) .
وسئل أبو عبد الله (ع) هل ولد القائم فقال :
( لا ولو أدركته لخدمته أيام حياتي) .
فصلوات الله على من يقول فيه إمام معصوم ، لو أدركته لخدمته أيام حياتي .
والحمد لله وحده وحده وحده


منقول


 

 

 



 




عرض البوم صور الشيخ عباس محمد  

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd