زيارة عـاشوراء   

بسم الله الرحمن الرحيم اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ(السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةِ اللهِ وابْنَ خَيرَتِهِ) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِىَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، يا اَبا عَبْدِاللهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتِ الْمُصيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ اَهْلِ الاِْسْلامِ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَميعِ اَهْلِ السَّماواتِ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسَّسَتْ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ اَهْلَ الْبَيْتِ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَاَزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبِكُمُ الَّتي رَتَّبَكُمُ اللهُ فيها، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ وَلَعَنَ اللهُ الْمُمَهِّدينَ لَهُمْ بِالَّتمْكينِ مِنْ قِتالِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَمِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ وَاَوْلِيائِهِم، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ، وَلَعَنَ اللهُ آلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ، وَلَعَنَ اللهُ بَني اُمَيَّةَ قاطِبَةً، وَلَعَنَ اللهُ ابْنَ مَرْجانَةَ، وَلَعَنَ اللهُ عُمَرَ بْنَ سَعْد، وَلَعَنَ اللهُ شِمْراً، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسْرَجَتْ وَاَلْجَمَتْ وَتَنَقَّبَتْ لِقِتالِكَ، بِاَبي اَنْتَ وَاُمّي لَقَدْ عَظُمَ مُصابي بِكَ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي َكْرَمَ مَقامَكَ وَاَكْرَمَني اَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثارِكَ مَعَ اِمام مَنْصُور مِنْ اَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجيهاً بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلى اللهِ وَ اِلى رَسُولِهِ وَاِلى اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَاِلى فاطِمَةَ وَاِلَى الْحَسَنِ وَاِلَيْكَ بِمُوالاتِكَ وَبِالْبَراءَةِ (مِمَّنْ قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ وَاَبْرَأُ اِلَى اللهِ وَاِلى رَسُولِهِ) مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ ذلِكَ وَبَنى عَلَيْهِ بُنْيانَهُ وَجَرى فِي ظُلْمِهِ وَجَوْرِهِ عَلَيْكُمْ وَعلى اَشْياعِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَاَتَقَرَّبُ اِلَى اللهِ ثُمَّ اِلَيْكُمْ بِمُوالاتِكُمْ وَمُوالاةِ وَلِيِّكُمْ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَعْدائِكُمْ وَالنّاصِبينَ لَكُمُ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ، اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ وَوَلِىٌّ لِمَنْ والاكُمْ وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداكُمْ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي أكْرَمَني بِمَعْرِفَتِكُمْ وَمَعْرِفَةِ اَوْلِيائِكُمْ وَرَزَقَنِى الْبَراءَةَ مِنْ اَعْدائِكُمْ اَنْ يَجْعَلَني مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَنْ يُثَبِّتَ لي عِنْدَكُمْ قَدَمَ صِدْق فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَسْأَلُهُ اَنْ يُبَلِّغَنِى الْمَقامَ الَْمحْمُودَ لَكُمْ عِنْدَ اللهِ وَاَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثاري مَعَ اِمام هُدىً ظاهِر ناطِق بِالْحَقِّ مِنْكُمْ وَاَسْألُ اللهَ بِحَقِّكُمْ وَبِالشَّأنِ الَّذي لَكُمْ عِنْدَهُ اَنْ يُعْطِيَني بِمُصابي بِكُمْ اَفْضَلَ ما يُعْطي مُصاباً بِمُصيبَتِهِ مُصيبَةً ما اَعْظَمَها وَاَعْظَمَ رَزِيَّتَها فِي الاِْسْلامِ وَفِي جَميعِ السَّماواتِ وَالاْرْضِ اَللّـهُمَّ اجْعَلْني فِي مَقامي هذا مِمَّنْ تَنالُهُ مِنْكَ صَلَواتٌ وَرَحْمَةٌ وَمَغْفِرَةٌ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْ مَحْياىَ مَحْيا مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَمَماتي مَماتَ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، اَللّـهُمَّ اِنَّ هذا يَوْمٌ تَبَرَّكَتْ بِهِ بَنُو اُمَيَّةَ وَابْنُ آكِلَةِ الاَْكبادِ اللَّعينُ ابْنُ اللَّعينِ عَلى لِسانِكَ وَلِسانِ نَبِيِّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ فِي كُلِّ مَوْطِن وَمَوْقِف وَقَفَ فيهِ نَبِيُّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَبا سُفْيانَ وَمُعاوِيَةَ وَيَزيدَ ابْنَ مُعاوِيَةَ عَلَيْهِمْ مِنْكَ اللَّعْنَةُ اَبَدَ الاْبِدينَ، وَهذا يَوْمٌ فَرِحَتْ بِهِ آلُ زِياد وَآلُ مَرْوانَ بِقَتْلِهِمُ الْحُسَيْنَ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ، اَللّـهُمَّ فَضاعِفْ عَلَيْهِمُ اللَّعْنَ مِنْكَ وَالْعَذابَ (الاَْليمَ) اَللّـهُمَّ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلَيْكَ فِي هذَا الْيَوْمِ وَفِي مَوْقِفي هذا وَاَيّامِ حَياتي بِالْبَراءَةِ مِنْهُمْ وَاللَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ وَبِالْمُوالاةِ لِنَبِيِّكَ وَآلِ نَبِيِّكَ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ اَلسَّلامُ ثمّ تقول مائة مرّة : اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَوَّلَ ظالِم ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَآخِرَ تابِع لَهُ عَلى ذلِكَ، اَللّـهُمَّ الْعَنِ الْعِصابَةَ الَّتي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ (عليه السلام) وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلى قَتْلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْهُمْ جَميعاً ثمّ تقول مائة مرّة : اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ، ثمّ تقول : اَللّـهُمَّ خُصَّ اَنْتَ اَوَّلَ ظالِم بِاللَّعْنِ مِنّي وَابْدَأْ بِهِ اَوَّلاً ثُمَّ (الْعَنِ) الثّانيَ وَالثّالِثَ وَالرّابِعَ اَللّـهُمَّ الْعَنْ يَزيدَ خامِساً وَالْعَنْ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ زِياد وَابْنَ مَرْجانَةَ وَعُمَرَ بْنَ سَعْد وَشِمْراً وَآلَ اَبي سُفْيانَ وَآلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ ثمّ تسجد وتقُول : اَللّـهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ حَمْدَ الشّاكِرينَ لَكَ عَلى مُصابِهِمْ اَلْحَمْدُ للهِ عَلى عَظيمِ رَزِيَّتي اَللّـهُمَّ ارْزُقْني شَفاعَةَ الْحُسَيْنِ يَوْمَ الْوُرُودِ وَثَبِّتْ لي قَدَمَ صِدْق عِنْدَكَ مَعَ الْحُسَيْنِ وَاَصْحابِ الْحُسَيْنِ اَلَّذينَ بَذَلُوا مُهَجَهُمْ دُونَ الْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ .





إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
قديم 02-21-2016, 08:07 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية متميزة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شجون الزهراء

البيانات
التسجيل: Jun 2014
العضوية: 67590
المشاركات: 794 [+]
بمعدل : 0.65 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ● كرامات اهل البيت عليهم السلام ●
افتراضي ارفعي رأسكِ وقولي: يا فاطمة الزهراء عليها السلام

 



بسم الله الرحمن الرحيم



اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

عانت سيدة صالحة حالة عصبية اضطرتها إلى الأرق الشديد والقلق المزمن.. قالت: رأيت في منامي رجلاً يتجه نحونا وبدأ يطرق باب البيت, وحينما فتحت له الباب وحييته بدا لي أنه في الثلاثينيات من العمر. فقلت له: كأنك تعب.. فقال: لقد جئت من مكان بعيد.. وفجأة رأيتنا عند باب مسجد الزهراء عليها السلام. قال: قبلي الطابوق الأزرق. قلت: ومتى وهبنا الطابوق حاجاتنا ؟! قال: قولي ذلك مرة كل يوم وأتِ المسجد, فهو مفيد لحالة أعصابك, واستيقظت في تلك الأثناء..
ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن أتردد على المسجد في كل يوم وأنادي باسم فاطمة الزهراء عليها السلام حتى شعرت بتحسن حالة أعصاب وبدأت أنام بارتياح ولم أتخلف عن امتثال الأمر أبداً.

- الكرامة : أجور جزيلة على التضحية الخالصة !
بإصرار شديد مني _ المؤلف _ كتب احد الطلبة المحضين المخلصين ممن يساهم بشكل فعال في احياء الشعائر الفاطمية وذكرى استشهاد سيدة نساء العالمين عليها السلام باعتقاد راسخ وجدية واضحة وتواضع وادب جمين إزاء اهل بيت النبوة والعصمة عليهم السلام ، كتبَ نماذج طيبة عن كرامات الزهراء واهل البيت عليهم السلام وذلك دون ذكر اسم او عنوان ونحن نقدمها لتقر عيون الموالين المحبين :
أ - ان تدرس العلوم الدينية فهو خير لك :
قبل انخراطي في سلك الدراسة الدينية كنت ادرس في الاعدادية ولكن بسبب وجود بعض المفاسد الاخلاقية والسلوك غير المناسب وجدتني مضطرا الى تركها والتوجه للبحث عن عمل ما ولكن والدي واصدقاءه العديدين الحوا علي من اجل مواصلة الدراسة في الاعدادية والتخصص في دراسة الطب في سلك الجيش او في دراسة الهندسة الزراعية ولكن احد اصدقاء ابي قال : من اجل انتخاب مسيرة حياتك اذهب الى اية الى صديقين للاستخارة .
فقصدته بصحبة احد اصدقائي بعد ان سالت عن عنوانه وحينما ذهبنا الى بيته وجدناه يستقبلنا بنفسه حيث قال لنا تفضلوا فقلت : نريد الاستخارة فاغلق الباب ليخرج علينا بعد دقيقة ليقول لي : ان تذهب الى دراسة العلوم الدينية خير لك ...
وكان ذلك مثارا لتعجبي الكثير اذ كيف تسنى له ان يعرف قصدي وهو لا يعرفني مسبقا ولم اكشف له عن هدفي من الاستخارة ولذلك قررت الانخراط في الحوزة العلمية ولم اهتم للمعرضين والمخالفين ...
ب : نور الزهراء عليها السلام مصباح طريق حياتي !
تعرفت على عدد من الاصدقاء في السنة الاولى لدراستي الحوزوية و كانوا من الفعالين في امر تعظيم ذكرى شهادة الصديقة الزهراء الطاهرة عليها السلام وقد شاركت بنفسي في نصب اليافطات والملصقات على مستوى المدينة والمحال التجارية والشوارع وكانت ليلة خميس التي يصادف غدها تقديم امتحان احد الدروس المهمة بينما تصادف فيها مخمة نصب الاعلام في المدينة ( كانت ولا تزال عملية نصب الاعلام في ذكرى شهادة الزهراء عليها السلام تجري ليلا وكان الجميع يشتركون في هذه العملية وهم متوضئون بعد الانتهاء من حضور مراسم العزاء بكل فاعلية وحماس واخلاص وتوسل باذيال الزهراء عليها السلام ) وقد قررت من جانبي المشاركة في انجاز هذه المهمة وقلت لزملائي في الحوزة : تعالوا لننصب الاعلام . فقالوا : ان هذه الاعمال لا تنفعنا لدى الاجابة في جلسة الامتحان .
فقلت لهم : ان لم انجح في الامتحان غدا فانني ساطلب من الاساتذة تقديم الامتحان مرة اخرى بعد انقضاء الايام الفاطمية وذلك لان عدم الحضور والمشاركة في خدمة الزهراء عليها السلام امر لا مناص منه اذ لا ضمانة لاحد في ان يبقى حيا حتى السنة القادمة ...

وحل الليل واقيم مجلس الدعاء والعزاء في مدرسة المرحوم اية الله الخادمي قدس سره ثم توجهنا الى نصب الاعلام في ساحات المدينة وحيث كان البرد قارصا جدا انذاك وخوفهم من احتمال تعرضي للمرض فقد اقترح علي بعض الاصدقاء الرجوع لصغر سني من جانب ولصعوبة نصب الاعلام على اعمدة الكهرباء والسلالم الرفيعة وفي الساحات العامة من جانب اخر ولكنني اعربت لهم عن تصميمي على الذهاب معهم و المشاركة في انجاز المهمة التي استمرت حتى اذان الصبح ثم استلقيت لانام بعد اداء صلاة الصبح حتى استيقظت في الساعة التاسعة صباحا بينما كان التعب الشديد والتعرض لبرد ليلة البارحة قد تركا اثرهما البالغ علي ولم يبد اي استعداد لدي للمشاركة في الامتحان ومهما يكن فقد حضرت في جلسة الامتحان وانشغلت في الاجابة الا انني وجدت نفسي اغفو اثناء تقديم الاجابة بينما الاصدقاء اهتموا بإيقاظي ..
شعرت ان الامر تعقد علي فشرعت اتوسل بالصديقة الزهراء عليها السلام واستغيث بها فشعرت فجاة كانني اعثر على الاجوبة حينما انظر الى قائمة الاسئلة فكتبت جميع الاجابات وسلمت الورقة الخاصة بي وبعد الاعلان عن نتائج الامتحانات كنت الوحيد الذي احرزت درجة (19) من اصل الدرجة الكاملة (20) بينما لم يحرز الاخرون الدرجات كما كانوا يتمنون

</b></i>


 

 

 



 




عرض البوم صور شجون الزهراء  

توقيع :

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd