قديم 02-16-2016, 10:45 AM   #1
شخصية متميزة
 
الصورة الرمزية شجون الزهراء
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 794
افتراضي أعمالكم في محضر الله

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


إننا والخلق جميعاً في ميدان الامتحان. ولا يوجد شخص بالغ الرّشد، غير معرّض للاختبار الإلهي، فانتبهوا إلى ألا تكون أعمالكم يوم القيامة مدعاة للخجل.


* حتّى لا نخجل أمام الله وملائكته
إن هذه الأمور بأيديكم وكلّ شخص في أي مسؤولية معرّض للامتحان. كيف يتعامل مع من يراجعونه؟ هل هدفه الشيطان أم الله؟ ولا يُستثنى أحدٌ من هذا الامتحان.
الأنبياء كانوا في معرض الامتحان أيضاً. كل من يأتي إلى هذا العالم معرّضٌ للابتلاء، فلا يتصور أن أحداً لا يراه. فالعمل الذي تقومون به يطّلع الله تبارك وتعالى عليه، وملائكة الله تراقبه. يجب أن نفكر في كيفية أداء المسؤولية التي تقع على عاتقنا حتى لا نخجل أمام الله تبارك وتعالى وأنبيائه يوم القيامة، وذلك يتم عندما نؤدي واجباتنا بشكل صحيح، كل في موقعه.
وليفكّر كل واحد في مهامه الموكلة إليه. فلو كان الجميع يرتكبون أعمالاً منكرة، لا سمح الله، فإن عليك أنت أن تقوم بعملك على أحسن وجه ممكن. فلا أحد يتحمل مسؤولية عمل الآخرين، فهو يأمر بالعمل ويراقب ولكن أحداً لا يستطيع أن يدرك عمق أعمالكم ولكنها في محضر الله.
على الجميع أن ينتبه إلى أن الله تبارك وتعالى وملائكته يراقبونه. إن الأمواج التي تنتشر في العالم من أعمالكم سوف تشهد عليكم يوم القيامة. لذا عليكم أن تنتبهوا إلى أن المسؤولية جسيمة وأن الموقع الذي يوجد فيه كل واحد منكم هو مكان امتحان له. فهل هؤلاء الذين يدافعون عن بلادهم يعملون لله أم لأنفسهم؟ فإذا وجدوا في أنفسهم رغبة في التسلط والتحكم ولا يريدون للفئات الأخرى ذلك، فإن عملهم هذا للشيطان، ولا أجر لهم إن استشهدوا. فالعمل يجب أن يكون لله وليس مهمّاً بيد من يتم إنجازه المهم أن يتحقّق لله.


* اعمل لله ولا تَخَفْ
إن المخاوف التي تعتري الإنسان من العدو تنجم عن أنه لا يرى إلا نفسه. فإذا رأى الله في الأمر وعلم أنه يعمل لله فلن يخاف، لأن الأمور بيده عز وجل. لا تظنوا أنكم قادرون على شيء. أنتم لا تستطيعون النوم في الليل إذا آذتكم ذبابة، ولن ترتاحوا في الليل والنهار إذا آذتكم بعوضة، وإذا هجم عليكم عنكبوت يتملّككم الخوف، وإذا خطف منكم العصفور شيئاً لن تستطيعوا استعادته، هذا كله عجز وفقر، ودليل على أنّ كل شي‏ءٍ منه سبحانه. إنّ هذا الاستقلال الذي أعطانا الله إياه لم يكن ليحدث لولا لطفه بنا.

__________________
شجون الزهراء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:58 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd