زيارة عـاشوراء   

بسم الله الرحمن الرحيم اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ(السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةِ اللهِ وابْنَ خَيرَتِهِ) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِىَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، يا اَبا عَبْدِاللهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتِ الْمُصيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ اَهْلِ الاِْسْلامِ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَميعِ اَهْلِ السَّماواتِ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسَّسَتْ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ اَهْلَ الْبَيْتِ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَاَزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبِكُمُ الَّتي رَتَّبَكُمُ اللهُ فيها، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ وَلَعَنَ اللهُ الْمُمَهِّدينَ لَهُمْ بِالَّتمْكينِ مِنْ قِتالِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَمِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ وَاَوْلِيائِهِم، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ، وَلَعَنَ اللهُ آلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ، وَلَعَنَ اللهُ بَني اُمَيَّةَ قاطِبَةً، وَلَعَنَ اللهُ ابْنَ مَرْجانَةَ، وَلَعَنَ اللهُ عُمَرَ بْنَ سَعْد، وَلَعَنَ اللهُ شِمْراً، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسْرَجَتْ وَاَلْجَمَتْ وَتَنَقَّبَتْ لِقِتالِكَ، بِاَبي اَنْتَ وَاُمّي لَقَدْ عَظُمَ مُصابي بِكَ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي َكْرَمَ مَقامَكَ وَاَكْرَمَني اَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثارِكَ مَعَ اِمام مَنْصُور مِنْ اَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجيهاً بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلى اللهِ وَ اِلى رَسُولِهِ وَاِلى اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَاِلى فاطِمَةَ وَاِلَى الْحَسَنِ وَاِلَيْكَ بِمُوالاتِكَ وَبِالْبَراءَةِ (مِمَّنْ قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ وَاَبْرَأُ اِلَى اللهِ وَاِلى رَسُولِهِ) مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ ذلِكَ وَبَنى عَلَيْهِ بُنْيانَهُ وَجَرى فِي ظُلْمِهِ وَجَوْرِهِ عَلَيْكُمْ وَعلى اَشْياعِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَاَتَقَرَّبُ اِلَى اللهِ ثُمَّ اِلَيْكُمْ بِمُوالاتِكُمْ وَمُوالاةِ وَلِيِّكُمْ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَعْدائِكُمْ وَالنّاصِبينَ لَكُمُ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ، اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ وَوَلِىٌّ لِمَنْ والاكُمْ وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداكُمْ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي أكْرَمَني بِمَعْرِفَتِكُمْ وَمَعْرِفَةِ اَوْلِيائِكُمْ وَرَزَقَنِى الْبَراءَةَ مِنْ اَعْدائِكُمْ اَنْ يَجْعَلَني مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَنْ يُثَبِّتَ لي عِنْدَكُمْ قَدَمَ صِدْق فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَسْأَلُهُ اَنْ يُبَلِّغَنِى الْمَقامَ الَْمحْمُودَ لَكُمْ عِنْدَ اللهِ وَاَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثاري مَعَ اِمام هُدىً ظاهِر ناطِق بِالْحَقِّ مِنْكُمْ وَاَسْألُ اللهَ بِحَقِّكُمْ وَبِالشَّأنِ الَّذي لَكُمْ عِنْدَهُ اَنْ يُعْطِيَني بِمُصابي بِكُمْ اَفْضَلَ ما يُعْطي مُصاباً بِمُصيبَتِهِ مُصيبَةً ما اَعْظَمَها وَاَعْظَمَ رَزِيَّتَها فِي الاِْسْلامِ وَفِي جَميعِ السَّماواتِ وَالاْرْضِ اَللّـهُمَّ اجْعَلْني فِي مَقامي هذا مِمَّنْ تَنالُهُ مِنْكَ صَلَواتٌ وَرَحْمَةٌ وَمَغْفِرَةٌ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْ مَحْياىَ مَحْيا مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَمَماتي مَماتَ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، اَللّـهُمَّ اِنَّ هذا يَوْمٌ تَبَرَّكَتْ بِهِ بَنُو اُمَيَّةَ وَابْنُ آكِلَةِ الاَْكبادِ اللَّعينُ ابْنُ اللَّعينِ عَلى لِسانِكَ وَلِسانِ نَبِيِّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ فِي كُلِّ مَوْطِن وَمَوْقِف وَقَفَ فيهِ نَبِيُّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَبا سُفْيانَ وَمُعاوِيَةَ وَيَزيدَ ابْنَ مُعاوِيَةَ عَلَيْهِمْ مِنْكَ اللَّعْنَةُ اَبَدَ الاْبِدينَ، وَهذا يَوْمٌ فَرِحَتْ بِهِ آلُ زِياد وَآلُ مَرْوانَ بِقَتْلِهِمُ الْحُسَيْنَ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ، اَللّـهُمَّ فَضاعِفْ عَلَيْهِمُ اللَّعْنَ مِنْكَ وَالْعَذابَ (الاَْليمَ) اَللّـهُمَّ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلَيْكَ فِي هذَا الْيَوْمِ وَفِي مَوْقِفي هذا وَاَيّامِ حَياتي بِالْبَراءَةِ مِنْهُمْ وَاللَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ وَبِالْمُوالاةِ لِنَبِيِّكَ وَآلِ نَبِيِّكَ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ اَلسَّلامُ ثمّ تقول مائة مرّة : اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَوَّلَ ظالِم ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَآخِرَ تابِع لَهُ عَلى ذلِكَ، اَللّـهُمَّ الْعَنِ الْعِصابَةَ الَّتي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ (عليه السلام) وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلى قَتْلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْهُمْ جَميعاً ثمّ تقول مائة مرّة : اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ، ثمّ تقول : اَللّـهُمَّ خُصَّ اَنْتَ اَوَّلَ ظالِم بِاللَّعْنِ مِنّي وَابْدَأْ بِهِ اَوَّلاً ثُمَّ (الْعَنِ) الثّانيَ وَالثّالِثَ وَالرّابِعَ اَللّـهُمَّ الْعَنْ يَزيدَ خامِساً وَالْعَنْ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ زِياد وَابْنَ مَرْجانَةَ وَعُمَرَ بْنَ سَعْد وَشِمْراً وَآلَ اَبي سُفْيانَ وَآلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ ثمّ تسجد وتقُول : اَللّـهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ حَمْدَ الشّاكِرينَ لَكَ عَلى مُصابِهِمْ اَلْحَمْدُ للهِ عَلى عَظيمِ رَزِيَّتي اَللّـهُمَّ ارْزُقْني شَفاعَةَ الْحُسَيْنِ يَوْمَ الْوُرُودِ وَثَبِّتْ لي قَدَمَ صِدْق عِنْدَكَ مَعَ الْحُسَيْنِ وَاَصْحابِ الْحُسَيْنِ اَلَّذينَ بَذَلُوا مُهَجَهُمْ دُونَ الْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ .





إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
قديم 01-26-2016, 08:57 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية متميزة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شجون الزهراء

البيانات
التسجيل: Jun 2014
العضوية: 67590
المشاركات: 794 [+]
بمعدل : 0.67 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ● نور النّبيّ محمّد وأهل بيته الكرام عليهم الصّلاة والسّلام ●
افتراضي الرَّسول الّذي سجَّل أعظم مثالٍ في العفو والرَّحمة

 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته




{إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُّبِينًا * لِّيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِن ذَنبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا}[الفتح: 1-2].


يوم فتح مكَّة
لم يكن يوم فتح مكّة الّذي نعيش ذكراه في العشرين من شهر رمضان، يوماً عاديّاً كباقي أيّام الفتوحات في التّاريخ. صحيح أنّه لم يستغرق شهوراً أو سنوات، لكنّ الفاتح ليس كالآخرين، ولا النّتائج شابهت ما عرفه التّاريخ في مثل هذه المعارك.
صحيح أنّه كان عملاً عسكريّاً، لكنّه كان العمل العسكريّ الّذي زاوج بين الأخلاق والحرب، والتّوفيق بين الغاية والوسيلة. كان باختصار يوم عزّة ونصر، وفي الوقت نفسه، يوم رحمة وتواضع.
ويوم الفتح هذا كان حصيلة سنوات من جهاد رسول الله(ص) وأصحابه، سنوات من المعاناة والصّبر والثّبات واليقين بأنّ الله ناصرهم. لم تُرق خلال تلك السّنوات نقطة دم هدراً. كلّ الصّبر على النّفي والإبعاد، وكلّ التضحيات كانت أقساطاً من ضريبة الفتح، لا شيء جاء مجّاناً.
في صلح الحديبية الّذي حصل بين قريش والرّسول(ص)، أُبرِم اتّفاقُ عدم اعتداء بين الطّرفين، وكان ينسحب على الحلفاء أيضاً، لكنّ غرور قريش وصلفها، دفعاها إلى نقض هذا الاتّفاق، عندما حرَّضت وأعانت حليفتها قبيلة بني بكر على قبيلة خزاعة حليفة الرَّسول(ص)، حيث هاجموها، وقتلوا منها عدداً من الرّجال.
وجنت على نفسها قريش، لأنَّ خزاعة طلبت من الرَّسول(ص) النّصرة، ولم يتردَّد الرَّسول في طلب الحماية والرّدع، وقرّر(ص) أن يغزو مكّة، ولا سيّما عندما نزلت عليه الآيات واعدةً إيّاه بالنّصر المؤزّر: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا}[النصر: 1-3].
توجّه الرّسول(ص) على رأس جيشه إلى مكّة في العاشر من شهر رمضان، وأحاط سيره بكتمان شديد، حتّى وصلها بعد 10 أيّام، وعسكر على مشارفها.
مفاجأة استراتيجيّة
لم يقرع الرّسول(ص) طبول الحرب، ولا أعلن عن نيّته، جمع عشرة آلاف مقاتل، واتخذ تدابير مكّنته من إحراز مفاجأة استراتيجيّة.
التّدبير الأوّل، وهو أنّه في ليلة الفتح، طلب الرّسول من كلّ مقاتل أن يوقد ناراً، وفوجئت قريش بهذا البحر من الأضواء. وأوّل انطباع كان هو ضخامة الجيش ورهبته.
التّدبير الثّاني، تمثّل بأن طلب الرّسول من عمّه العباس أن يستدرج أبا سفيان عمّ النبيّ(ص)، كي يشاهد بأمّ العين جيش المسلمين عدّة وعديداً، وأخيراً ينصحه: إلحق بقومك سريعاً وحذّرهم. ووصل أبو سفيان ليقول للعبّاس: "لقد صار ملك ابن أخيك عظيماً".
ولأنّ قرار الرّسول كان أن يدخل مكّة من دون قتال وإراقة دم، لهذا، وهو التّدبير الثّالث الّذي اتخذه الرّسول، أراد أن يترك الباب مفتوحاً للتّوبة وللتّراجع، وأن يحيّد النّاس عن الدّخول في مواجهة، ليس من قبيل الخوف، بل من قبيل توفير الدّم والقتل، فأعلن أنّ من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن، ومن أغلق بابه فهو آمن، ومن لم يحمل السّلاح فهو آمن.
التّدابير هذه أثارت بلبلةً عند قريش: ترهيب وتوهين نفسيّ، بعده أدلّة، بعدها طمأنة الرّسول للنّتائج إن لم يحاربوا.. وهكذا أخمدت إرادة القتال عند زعماء قريش، وخصوصاً أبا سفيان، الّذي عمل بنصيحة العبّاس، فأتى مكّة وهو يصرخ: يا معشر قريش، هذا محمّد قد جاءكم بما لا قِبل لكم به. من دخل داري فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن، ومن أغلق بابه فهو آمن.
وهكذا أسلست قريش قيادها، وتخلّت عن غرورها، وفتحت مكّة ذراعيها لتستقبل يتيمها، يدخلها تحت رايات النّصر، وصيحات "الله أكبر".
النّصر نعمة وابتلاء
أيّها الأحبّة: إنّ النّصر نعمة من عند الله سبحانه، لكنّه ابتلاء وامتحان يظهر معدن الإنسان، ويكشف طينته. فعلى مرّ التّاريخ، كان من يملك السّلطة والقوّة أقلّ النّاس تواضعاً ورحمة، وعند كلّ نصر يأخذهم العُجْب والكبرياء.
كيف دخل محمّد بن عبدالله مكّة فاتحاً؟
وصل(ص) إلى منطقة «ذي طوى»، وهي مرتفع يشرف على مكّة وبيوتها، وفي هذه المنطقة، توقّف(ص) قبل سنوات وهو متخفّ، خارجاً منها مطارداً.
تأمّل البيوت، تأمّل مكّة، ها هي الآن ملك يمينه، لكنّه لم يأتها غازياً شاهراً سيفه، بل فاتحاً قلبه ليغمرها برحمته.. دخل مكّة متخشّعاً، مطأطئاً رأسه خضوعاً وشكراً لله عزّ وجلّ.. لم يشمخ بأنفه ويتعال ويرفع هامته تيهاً وعزاً وتشوّفاً.
كان ككلّ الأنبياء والمؤمنين، عزَّتهم من العزيز الرَّحيم، لهذا لم يستسلم لذلّ؛ ذلّ فقر أو عصبيّة أو ظلم أو صنميّة، ولذلك لم تكن عزّته عزّة مستأجرة أو مؤقّتة، أو قابلة للخلع أو المساومة أو التّجزئة.
لهذا ظلّ محمّد بن عبدالله محمّداً اليتيم والفاتح، المطارَد والمنتصر، لم يغيّره اليتم، كما لم يغيّره المجد ولا الزّمن، رفضت قريش دعوته، حاربته، أنزلت به شتَّى أصناف العذاب، فهل ذلَّ أو استكان أو فكَّر للحظة في أن يعيد النَّظر في مشروعه؟! ظلّ عند قسمه: "والله لو وضعوا الشَّمس في يميني، والقمر في شمالي، على أن أترك هذا الأمر ما تركته، حتّى يظهره الله أو أقتل دونه".
هذا القسم تُرجم إلى سعي وجهاد، وها هم تلامذته وأصحابه والسّاعون في طريق الله، في طريقهم إلى دكّ حصن الشّرك، وتطهير الكعبة من آثام قريش ووثنيّتها...
ولأنّ العزّة ليست تكبّراً أو تفاخراً، وليست بغياً أو عدواناً، لذلك لا عزَّة من دون رحمة، والله وصف ذاته بالقول: {وَإِنَّ اللّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}[آل عمران: 62]. لهذا لم يكن يوم فتح مكَّة يوم عزَّة فحسب، بل يوم عزَّة ورحمة. بلغه أنَّ سعد بن عبادة، وهو أحد حملة ألوية الجيش الإسلاميّ، يصيح ويهتف: اليوم يوم الملحمة، اليوم تُسبى الحرمة، عندها أمر عليّاً(ع) ـ وهذا ما أكّده الشيخ المفيد ـ أن يأخذ منه الرّاية ويدخل بها مكّة دخولاً رقيقاً ويقول: "اليوم يوم المرحمة، اليوم تحمى الحرمة، اليوم أعزّ الله قريشاً".
خلق عظيم
لم ينس رسول الله ما فعلته قريش وطغاتها به وبأصحابه، ولا يوم قتلوا سميّة وياسر أمام ولدهما عمار.. قريش هذه فرضت عليه وعلى أصحابه وبني هاشم حصاراً دام ثلاث سنوات، حتّى أكلوا ورق الشّجر ونبات الأرض، وعانوا الجوع والاضطهاد.
ولكن هل قابل السيّئة بالسيّئة؟ لا لم يفعل، لقد أرسله الله رحمةً للعالمين، فهل بإمكانه أن يكون سيف نقمة عليهم؟
إنّ الرّأفة والرّحمة خلق إلهيّ، زرعه الله في ذلك القلب الّذي حمل همّ من آمن برسالته وهمّ من وقف في وجهه، حمل همّهم وحزن لأجلهم.. ما أروع هذا الخلق! إذ لم يكن في قلبه رحمة عليهم فقط، بل كان حزيناً لأجلهم، وكان الله يتدخّل ليخفّف عنه، فيقول له: {فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ}[فاطر: 8]. لذلك لم يقتصّ من وحشيّ قاتل عمّه حمزة، ولا علّق مشنقة لتلك الّتي لاكت كبده.
محمّد العطوف الرّؤوف، الّذي تعلّم الرّحمة من ربّه، لم يجاز الذّنب بالذّنب. إنّنا نستغفر لوالدينا، لمن نحبّ، لمن هم أعزّاء على قلوبنا، أمّا أن يطلب الإنسان المغفرة لخصم حاول قتله وشطبه من لائحة الأحياء، فإنّه سموّ ما بعده سموّ، ورحمة ما بعدها رحمة.
محمد بن عبدالله كان يتعالى أن تمرّ في ذهنه فكرة الحقد أو الكره أو الانتقام، كان رحمة خالصة أهداها الله للنّاس، وكان(ص) يقول: «اللّهم اهدِ قومي فإنّهم لا يعلمون». ولم يطلب الهداية لهم فحسب، بل سأل الله أن يعذرهم لأنّهم لا يعلمون.
وسجّل الرّسول(ص) المنتصر أروع مثل في العفو عند المقدرة، فهو لم يؤلّف محاكم ميدانيّة لمحاكمة من طغا، ولا عذَّب وقهر ولاحق من أساؤوا إليه، فبعد أن حطّم(ص) الأصنام في الكعبة وطهّرها من رجس الأوثان، صلّى بالكعبة، ووقف على بابها وقريش صفوف في المسجد ينتظرونه، فقال لهم: "يا معشر قريش، ما تظنّون أنّي فاعل بكم؟"، فأجابه سهيل بن عمرو قائلاً: "نظنّ خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم"، فأجابه: "اذهبوا فأنتم الطّلقاء".
وأكمل هذا العفو بأن أمر الجيش بأن لا يتعرَّضوا لأحد، وأن لا يريقوا دم إنسان.
قيادة الرَّحمة
إنّه يوم الانتصار الحقيقيّ، وقد قاد هذا الانتصار والفتح محمد الإنسان قبل محمد القائد.
قيادة محمّد(ص) لم تكن قيادة سيف، ولا قيادة تبحث عن كمالها خارج ذاتها وخارج انتمائها إلى الله.. قيادة محمد لم تكن قيادة قتل، ولا كانت نبوّته نبوّة قطع رؤوس وبقر بطون، ولا نبوّة حقد وسفك دماء.. قيادة محمّد لم تكن قيادة شرذمة وتقسيم وسعي إلى المصالح.. قيادة محمد كانت قيادةً همُّها هموم الأمّة، ومصالح الأمّة، والبحث عن أدوية لأمراض الأمّة.
أين نحن اليوم مما يحدث في ساحات الأمّة؟ أين المسلمون اليوم من رحمة نبيّهم وعطفه ورقّة قلبه ورأفته:{مُحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ}[الفتح: 29]... كم يحتاج المسلمون اليوم أكثر من أيّ وقت مضى إلى إعادة التعرّف إلى نبيّنا من جديد والاقتداء به، لا أن ننتمي إليه شكلاً ونغفل المضمون والمحتوى، لأنّ ما يجري اليوم ينبئك بأنّ المسلمين قد شطحوا وأضاعوا هدف بعث نبيّهم الّذي قال: "إنّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، والرّحمة هي على رأس الأخلاق. فهلا نكون جديرين بنبيّنا، فنحيا حياة أفضل وننال شفاعته يوم الحساب؟!
والله المستعان، والحمد لله ربِّ العالمين


 

 

 



 




عرض البوم صور شجون الزهراء  

توقيع :

رد مع اقتباس
قديم 06-15-2016, 02:53 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
خادمة الوصي
اللقب:
عضو فعال
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خادمة الوصي

البيانات
التسجيل: Apr 2016
العضوية: 67854
المشاركات: 124 [+]
بمعدل : 0.24 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خادمة الوصي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شجون الزهراء المنتدى : ● نور النّبيّ محمّد وأهل بيته الكرام عليهم الصّلاة والسّلام ●
افتراضي

 

اللهم صل على محمد وآآل محمد
رزقنا الله واياكم شفاعة النبي الاعظم محمد صلى الله عليه وآله


 

 

 



 




عرض البوم صور خادمة الوصي  

توقيع : خادمة الوصي

اللهم صل على محمد وآآآل محمد وعجل فرجهم

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd