زيارة عـاشوراء   

بسم الله الرحمن الرحيم اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ رَسُولِ اللهِ(السَّلامُ عَلَيكَ يا خِيَرَةِ اللهِ وابْنَ خَيرَتِهِ) اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكُمْ مِنّي جَميعاً سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِىَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ، يا اَبا عَبْدِاللهِ لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتِ الْمُصيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَميعِ اَهْلِ الاِْسْلامِ وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَميعِ اَهْلِ السَّماواتِ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسَّسَتْ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ اَهْلَ الْبَيْتِ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَاَزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبِكُمُ الَّتي رَتَّبَكُمُ اللهُ فيها، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ وَلَعَنَ اللهُ الْمُمَهِّدينَ لَهُمْ بِالَّتمْكينِ مِنْ قِتالِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَمِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ وَاَوْلِيائِهِم، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ، وَلَعَنَ اللهُ آلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ، وَلَعَنَ اللهُ بَني اُمَيَّةَ قاطِبَةً، وَلَعَنَ اللهُ ابْنَ مَرْجانَةَ، وَلَعَنَ اللهُ عُمَرَ بْنَ سَعْد، وَلَعَنَ اللهُ شِمْراً، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً اَسْرَجَتْ وَاَلْجَمَتْ وَتَنَقَّبَتْ لِقِتالِكَ، بِاَبي اَنْتَ وَاُمّي لَقَدْ عَظُمَ مُصابي بِكَ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي َكْرَمَ مَقامَكَ وَاَكْرَمَني اَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثارِكَ مَعَ اِمام مَنْصُور مِنْ اَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجيهاً بِالْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ، يا اَبا عَبْدِاللهِ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلى اللهِ وَ اِلى رَسُولِهِ وَاِلى اَميرِ الْمُؤْمِنينَ وَاِلى فاطِمَةَ وَاِلَى الْحَسَنِ وَاِلَيْكَ بِمُوالاتِكَ وَبِالْبَراءَةِ (مِمَّنْ قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ الظُّلْمِ وَالْجَوْرِ عَلَيْكُمْ وَاَبْرَأُ اِلَى اللهِ وَاِلى رَسُولِهِ) مِمَّنْ اَسَسَّ اَساسَ ذلِكَ وَبَنى عَلَيْهِ بُنْيانَهُ وَجَرى فِي ظُلْمِهِ وَجَوْرِهِ عَلَيْكُمْ وَعلى اَشْياعِكُمْ، بَرِئْتُ اِلَى اللهِ وَاِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَاَتَقَرَّبُ اِلَى اللهِ ثُمَّ اِلَيْكُمْ بِمُوالاتِكُمْ وَمُوالاةِ وَلِيِّكُمْ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَعْدائِكُمْ وَالنّاصِبينَ لَكُمُ الْحَرْبَ وَبِالْبَراءَةِ مِنْ اَشْياعِهِمْ وَاَتْباعِهِمْ، اِنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ وَوَلِىٌّ لِمَنْ والاكُمْ وَعَدُوٌّ لِمَنْ عاداكُمْ فَاَسْأَلُ اللهَ الَّذي أكْرَمَني بِمَعْرِفَتِكُمْ وَمَعْرِفَةِ اَوْلِيائِكُمْ وَرَزَقَنِى الْبَراءَةَ مِنْ اَعْدائِكُمْ اَنْ يَجْعَلَني مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَنْ يُثَبِّتَ لي عِنْدَكُمْ قَدَمَ صِدْق فِي الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ وَاَسْأَلُهُ اَنْ يُبَلِّغَنِى الْمَقامَ الَْمحْمُودَ لَكُمْ عِنْدَ اللهِ وَاَنْ يَرْزُقَني طَلَبَ ثاري مَعَ اِمام هُدىً ظاهِر ناطِق بِالْحَقِّ مِنْكُمْ وَاَسْألُ اللهَ بِحَقِّكُمْ وَبِالشَّأنِ الَّذي لَكُمْ عِنْدَهُ اَنْ يُعْطِيَني بِمُصابي بِكُمْ اَفْضَلَ ما يُعْطي مُصاباً بِمُصيبَتِهِ مُصيبَةً ما اَعْظَمَها وَاَعْظَمَ رَزِيَّتَها فِي الاِْسْلامِ وَفِي جَميعِ السَّماواتِ وَالاْرْضِ اَللّـهُمَّ اجْعَلْني فِي مَقامي هذا مِمَّنْ تَنالُهُ مِنْكَ صَلَواتٌ وَرَحْمَةٌ وَمَغْفِرَةٌ، اَللّـهُمَّ اجْعَلْ مَحْياىَ مَحْيا مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَمَماتي مَماتَ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، اَللّـهُمَّ اِنَّ هذا يَوْمٌ تَبَرَّكَتْ بِهِ بَنُو اُمَيَّةَ وَابْنُ آكِلَةِ الاَْكبادِ اللَّعينُ ابْنُ اللَّعينِ عَلى لِسانِكَ وَلِسانِ نَبِيِّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ فِي كُلِّ مَوْطِن وَمَوْقِف وَقَفَ فيهِ نَبِيُّكَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَبا سُفْيانَ وَمُعاوِيَةَ وَيَزيدَ ابْنَ مُعاوِيَةَ عَلَيْهِمْ مِنْكَ اللَّعْنَةُ اَبَدَ الاْبِدينَ، وَهذا يَوْمٌ فَرِحَتْ بِهِ آلُ زِياد وَآلُ مَرْوانَ بِقَتْلِهِمُ الْحُسَيْنَ صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ، اَللّـهُمَّ فَضاعِفْ عَلَيْهِمُ اللَّعْنَ مِنْكَ وَالْعَذابَ (الاَْليمَ) اَللّـهُمَّ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلَيْكَ فِي هذَا الْيَوْمِ وَفِي مَوْقِفي هذا وَاَيّامِ حَياتي بِالْبَراءَةِ مِنْهُمْ وَاللَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ وَبِالْمُوالاةِ لِنَبِيِّكَ وَآلِ نَبِيِّكَ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمُ اَلسَّلامُ ثمّ تقول مائة مرّة : اَللّـهُمَّ الْعَنْ اَوَّلَ ظالِم ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد وَآخِرَ تابِع لَهُ عَلى ذلِكَ، اَللّـهُمَّ الْعَنِ الْعِصابَةَ الَّتي جاهَدَتِ الْحُسَيْنَ (عليه السلام) وَشايَعَتْ وَبايَعَتْ وَتابَعَتْ عَلى قَتْلِهِ، اَللّـهُمَّ الْعَنْهُمْ جَميعاً ثمّ تقول مائة مرّة : اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَبا عَبْدِاللهِ وَعَلَى الاَْرْواحِ الَّتي حَلَّتْ بِفِنائِكَ عَلَيْكَ مِنّي سَلامُ اللهِ اَبَداً ما بَقيتُ وَبَقِيَ اللَّيْلُ وَالنَّهارُ وَلا جَعَلَهُ اللهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَتِكُمْ، اَلسَّلامُ عَلَى الْحُسَيْنِ وَعَلى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَوْلادِ الْحُسَيْنِ وَعَلى اَصْحابِ الْحُسَيْنِ، ثمّ تقول : اَللّـهُمَّ خُصَّ اَنْتَ اَوَّلَ ظالِم بِاللَّعْنِ مِنّي وَابْدَأْ بِهِ اَوَّلاً ثُمَّ (الْعَنِ) الثّانيَ وَالثّالِثَ وَالرّابِعَ اَللّـهُمَّ الْعَنْ يَزيدَ خامِساً وَالْعَنْ عُبَيْدَ اللهِ بْنَ زِياد وَابْنَ مَرْجانَةَ وَعُمَرَ بْنَ سَعْد وَشِمْراً وَآلَ اَبي سُفْيانَ وَآلَ زِياد وَآلَ مَرْوانَ اِلى يَوْمِ الْقِيامَةِ ثمّ تسجد وتقُول : اَللّـهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ حَمْدَ الشّاكِرينَ لَكَ عَلى مُصابِهِمْ اَلْحَمْدُ للهِ عَلى عَظيمِ رَزِيَّتي اَللّـهُمَّ ارْزُقْني شَفاعَةَ الْحُسَيْنِ يَوْمَ الْوُرُودِ وَثَبِّتْ لي قَدَمَ صِدْق عِنْدَكَ مَعَ الْحُسَيْنِ وَاَصْحابِ الْحُسَيْنِ اَلَّذينَ بَذَلُوا مُهَجَهُمْ دُونَ الْحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ .


العودة   منتديات شيعة علي عليه السلام وفاطمة الزهراء عليها السلام > ● منتدى عاشوراء الحسين عليه السلام ● > ● باب الحوائج أم البنين ●



إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
قديم 12-27-2016, 09:03 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
تسويق حر
اللقب:
عضو فعال

البيانات
التسجيل: Aug 2016
العضوية: 67896
المشاركات: 69 [+]
بمعدل : 0.32 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
تسويق حر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ● باب الحوائج أم البنين ●
افتراضي إكتمال الترتيبات النهائية لافتتاح المستشفى السعودي الألماني في مدينة حائل

 





إكتمال الترتيبات النهائية لافتتاح المستشفى السعودي الألماني في مدينة حائل.
في إطار الاستراتيجية التوسعية لشركة الشرق الأوسط للرعاية الصحية ( المستشفى السعودي الألماني ) تزف الشركة البشرى للمواطنين والمقيمين في منطقة حائل بصفة خاصة والمناطق الشمالية بصفة عامة عن اكتمال الاستعدادات والتجهيزات لافتتاح المستشفى السعودي الألماني بمدينة حائل بسعة 150 سرير ويعتبر أكبر مستشفى خاص في منطقة حائل وتم تزويده بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية والكوادر المؤهلة لتقديم خدمات طبية متخصصة وذات جودة عالية لأهالي المنطقة ترضي تطلعاتهم و تجنبهم مشقة السفر إلى الخارج لتلقي العلاج.
ويحتوي المستشفى على جميع التخصصات الطبية الرئيسية والفرعية في الطب الباطني وأمراض الجهاز الهضمي وجراحات العظام والعمود الفقري وإصابات الحوادث وطب الأطفال والنساء والتوليد وطب الأسنان والأمراض الجلدية والأنف والأذن والحنجرة وطب العيون وجراحة التجميل وطب الأعصاب وجراحة المخ والأعصاب وجراحة المسالك البولية والجراحة العامة والعلاج الطبيعي وخدمات المختبر وقسم الأشعة التشخيصية الذي يحتوي على الأشعة السينية والأشعة المقطعية والرنين المغنطيسي وغيرها.
وقال المهندس/ صبحي بترجي ــ رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط للرعاية الصحية أن المستشفى السعودي الألماني بمدينة حائل يعتبر نموذج للشراكة الناجحة بين القطاعين العام والخاص وعبر سعادته عن خالص شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير/ سعود بن عبد المحسن أمير منطقة حائل ورئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل وكافة منسوبي الهيئة على دعمهم المتواصل لمشروع المستشفى وذكر سعادته بأن المستشفى سيحدث نقلة نوعية في الخدمات الطبية في المنطقة وسيشكل إضافة حقيقية في برامج التوعية والتثقيف الصحي وبرامج التعليم الطبي المستمر.
وقال أن الآية الكريمة رقم ( 32 ) في سورة المائدة )ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ( هي محركنا الروحي نحو الانطلاق إلى هدف المجموعة في تصميم وبناء وتمويل وتجهيز وتشغيل ثلاثين مستشفى في العالم العربي والإسلامي وإيجاد (50 ) ألف وظيفة في القطاع الصحي بحلول عام 2020 إنشاء الله .
وأوضح سعادته بأن الشركة لديها استراتيجية متكاملة لمواكبة برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030 والتي أتاحت للقطاع الخاص القيام بدور أكثر فعالية في النشاط الصحي وتعزيز مبدأ الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص لتنفيذ الكثير من المشاريع الطبية وتوفير فرص العمل للمواطنين وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في تقنية المعلومات والتحول الرقمي في إدارة تلك المنشآت وبالتالي تقديم خدمات طبية متميزة ومتطورة للمواطن السعودي.
وقال المهندس/ صبحي أن رؤية شركة الشرق الأوسط للرعاية الصحية ( المستشفى السعودي الألماني ) هي أن تكون الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في تقديم خدمات طبية متميزة ذات جودة عالية تميزها في التخصصات الدقيقة وتخصصها في جراحات العظام والإصابات من خلال أكبر شبكة للمستشفيات في المنطقة وتحقيق قيمة مضافة لجميع المساهمين في الشركة.
وأضاف المهندس/ صبحي أن هناك فرص هائلة في مجال الرعاية الصحية في المنطقة وسيكون للقطاع الخاص دور كبير وفعال في توفير الخدمات الطبية المتميزة ذات الجودة العالية للمواطنين.

الجدير بالذكر أن شركة الشرق الأوسط للرعاية الصحية ( المستشفى السعودي الألماني ) لديها انتشار جغرافي واسع في المملكة العربية السعودية وذلك في مدن جدة والرياض وخميس مشيط والمدينة المنورة وتمتلك ( 32,33%) من شركة حائل الوطنية للخدمات الصحية المالكة للمستشفى في مدينة حائل وتجري الاستعدادات حالياً للبدء في بناء المستشفى السعودي الألماني في مدينة الدمام.علماً بأن الشركة ستقوم بالإِشراف الإداري على المستشفى السعودي الألماني بمدينة حائل بموجب الاتفاقية الموقعة مع شركة حائل الوطنية للخدمات الصحية مقابل حصولها على (10%) من صافي الربح كما توفر الشركة أيضاً خدمات الإشراف الإداري للمستشفيات والمدن الطبية التي تمتلكها شركة بيت البترجي الطبية في دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية والجمهورية اليمنية مقابل حصولها على (10%) من صافي الربح.


 

 

 



 




عرض البوم صور تسويق حر  

رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Loading...


Powered by vBulletin Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd