عرض مشاركة واحدة
قديم 03-13-2014, 06:40 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
ناصر بيرم
اللقب:
عضو فعال

البيانات
التسجيل: Jan 2014
العضوية: 67444
المشاركات: 52 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ناصر بيرم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شيعي الخالص المنتدى : ● الدفاع عن المذهب الجعفري ●
افتراضي

 

للفائدة
http://www.alrashead.net/index.php?partd=11&derid=501

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته*



وقلت:
16 ـ لم تكن رواية حضور أبي بكر في الغار معروفة في أيّام النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)فمضت عشر سنوات من حكومة النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) ولم يسمع الصحابة بها،وبعد شهادته (صلى الله عليه وآله وسلم)اختلَقوا الرواية.
أقول:
1 - ‏‏عَنْ عَائِشَةَ ‏‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ،‏ ‏زَوْجِ النَّبِيِّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،‏ ‏قَالَتْ : ... ثُمَّ لَحِقَ رَسُولُ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،‏ ‏وَأَبُو بَكْرٍ ‏‏بِغَارٍ فِي ‏‏جَبَلِ ثَوْرٍ ،‏‏ فَكَمَنَا فِيهِ ثَلَاثَ لَيَالٍ يَبِيتُ عِنْدَهُمَا ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ ،‏ ‏وَهُوَ غُلَامٌ شَابٌّ ثَقِفٌ لَقِنٌ ( أي حاذق سريع الفهم ) ،‏ ‏فَيُدْلِجُ ‏‏مِنْ عِنْدِهِمَا بِسَحَرٍ ( أي يخرج من عندهما آخر الليل ) فَيُصْبِحُ مَعَ ‏‏قُرَيْشٍ ‏ ‏بِمَكَّةَ ‏‏كَبَائِتٍ فَلا يَسْمَعُ أَمْرًا ‏‏يُكْتَادَانِ ‏بِهِ إِلا وَعَاهُ حَتَّى يَأْتِيَهُمَا بِخَبَرِ ذَلِكَ حِينَ يَخْتَلِطُ الظَّلامُ ... الحديث .

رواه البخاري (3905) في قصة طويلة بوب عليها : هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى المدينة .

2 - ‏عَنْ ‏‏أَبِي بَكْرٍ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏‏قَالَ :‏ قُلْتُ لِلنَّبِيِّ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏وَأَنَا فِي الْغَارِ : لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ نَظَرَ تَحْتَ قَدَمَيْهِ لأَبْصَرَنَا . فَقَالَ ‏‏: مَا ظَنُّكَ يَا ‏‏ أَبَا بَكْرٍ ‏‏بِاثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا . رواه البخاري (3653) .

هذه الأدلة غير الأدلة التي ذكرتها في مشاركتي الأولى التي تثبت هجرة أبي بكر مع النبي صلى الله عليه وسلم من صحيح البخاري.



وقلت:
18ـ الصحابة المكذبون حضور ابى بكر فى الغار :

كذَّب قيس بن سعد بن عبادة زعيم الأنصار حضور ابى بكر فى الغار يوم بيَّن مكانة أبي بكر في الخلافة كرجل مغمور لا مناقب له قائلا:

ليس عندك حسب كريم([336]).

وكذّب ذلك الأنصار بردّهم بيعته في السقيفة، كرجل فاقد للشروط ومقابل ذلك نادوا: لا نبايع إلاّ علياً([337]). ولو كان صاحب الغار لما قالوا ذلك.

والأنصار هم بيضة الإسلام ورجال الدين الذين حموا الرسالة وعرفوا حقيقة المخلصين من الصحابة وسيرتهم فرفضوا بيعة أبي بكر لافتقاده الشروط الواجبة.

أقول:
الناحية الإسنادية

ابن حميد هو الرازي قطعاً وحاله ضعيف جداً مما يبين أنه محمد بن حميد الرازي لا عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي الآتي:
أولا: أن عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي الذي ظنه صاحبنا شيخاً لابن جرير وهو ثقة فعلاً له ولد يروي عنه اسمه حميد مات ولده هذا ما بين 170و 192هـ ولا يروي البخاري عن ولده حميد إلا بواسطة فكيف يروي الطبري عن أبيه عبدالرحمن سماعاً فيكون هو شيخ الطبري مع نزول الطبري (ت 310هـ) عن البخاري (ت 256هـ).
ومما يوضح هذا الأمر أكثر للمطلع أن الطبري نفسه لا يروي عن حميد بن عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي إلا بواسطة ففي تفسير الطبري حدثنا ابن وكيع قال ، حدثنا حميد بن عبد الرحمن، عن حسن بن صالح، عن ليث، عن مجاهد قال :"طعامه"، كل ما صيد منه.*
والإمام مسلم بينه وبين عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي اثنان وثلاثة، فكيف يروي الإمام الطبري مع نزوله عنه سماعا.
كما في كتب الترجمة انظر
الطبقات الكبرى لابن سعد - (ج 6 / ص 398)
التاريخ الصغير - (ج 2 / ص 246)
التاريخ الكبير - (ج 2 / ص 346)
مشاهير علماء الأمصار - (ج 1 / ص 270)
تذكرة الحفاظ - (ج 1 / ص 288ـ 289)
وتقريب التهذيب - (ج 1 / ص 245) وغيرها.
وهذه الفقرة كافية عن غيرها.
ثانيا: محمد بن حميد الرازي هو المعروف برواية السيرة والتاريخ كما في ترجمته وعنه أخذ ابن جرير كثير من التاريخ.
ثالثاً: محمد بن حميد الرازي هو الذي من مشايخه جرير.
رابعاً: أن عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي يروي عن مغيرة بن مقسم مباشرة لا عن جرير عن مغيرة، كما في كتب ترجمته.

وقلت:
وقالت عائشة بنت طلحة: إنّ طلحة بن عبيدالله أفضل من أبي بكر([338]).([338]) مختصر تاريخ دمشق، ابن منظور 13 / 35.


فكذّبت عائشة بنت طلحة التيمية بذلك حضور أبي بكر في الغار بتفضيلها ابيها طلحة على ابي بكر، ولو كان ابو بكر حاضرا في الغار والهجرة لما فضَّلت طلحة عليه.

وهي من قبيلة أبي بكر ومن الساكنات في المدينة والسامعات لقضية الغار والهجرة ولا يعقل بها طمس فضائل ابن عمها أبي بكر. فعائشة الساكنة في المدينة قرب أبيها وابي بكر وابنته عائشة وباقي الصحابيات مطلعة على السيرة النبوية أفضل من المغيرة وأبي هريرة وباقي اللاهثين خلف المال والسلطة.

أقول:
هل تأكدت من المصدر ياعاشق بارك الله فيك ،؟؟؟ تكآدت لتعلم أن الذي قال الكلام كاذب في نقله.

وقلت:
ومن المكذِّبين لمنقبة أبي بكر المزعومة في الغار أيضاً عمر بن الحطاب (الخطاب) يوم قال عن السقيفة: كانت بيعة أبي بكر فلتة وقى الله المسلمين شرّها ومن عاد إليها فاقتلوه([339]).

ولو كانت منقبته في الغار صحيحة لما قال عمر ذلك عنه لأنّهم قد بايعوا رفيق النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)في الغار والهجرة.

أقول:
· ومعنى قول عمر (فلته) أي فجأة دون استعداد لها

ومن دون أن يتهيئوا لهـا فوقى الله شـرها، أي فتنتها،

*وعلل لذلك بقوله مباشرة (وليس فيكم من تُقطعُ الأعناق إليه مثل أبي بكر)

*أي ليس فيكم من يصل إلى منزلة أبي بكر وفضله، فالأدلة عليه واضحة، *واجتماع الناس إليه لا يحوزها أحد، *يقول الخطابي « يريد أن السابق منكم الذي لايلحق في الفضل لا يصل إلى منزلة أبي بكر، فلا يطمع أحد أن يقع له مثل ما وقع لأبي بكر من المبايعة له أولاً في الملأ اليسير ثم اجتماع الناس عليه وعدم اختلافهم عليه لما تحققوا من استحقاقه، *فلم يحتاجوا في أمره إلى نظر ولا إلى مشاورة أخرى، *وليس غيره في ذلك مثله» وكان سبب قول عمر هذا أنه علم أنّ أحدهم قال *(لو مات عمر لبايعت فلاناً) أي يريد أن يفعل كما حدث لأبي بكر، *ويتعذّر بل يستحيل أن يجتمع الناس على رجل كاجتماعهم على أبي بكر.

*فمن أراد أن ينفرد بالبيعة دون ملأ من المسلمين فسيعرّض نفسه للقتل, وهذا هو معنى قول عمر (تغرةً أن يقتلا)

أي من فعل ذلك فقد غرر بنفسه وبصاحبه وعرّضهما للقتل.

*السبب: قول عمر: وليس فيكم من تُقطعُ الأعناق إليه مثل أبي بكر.

وقلت:
وقال عمر عنه: ضئيل بني تيم الأمر الذي يبيّن كونه مغموراً لا مناقب له([340]).
أقول:تم الرد على أن إبن أبي حديد معتز لي مسمى وشيعي إعتقادا.

وقلت:
وكذَّب الزبير بن العوام تلك الصحبة بتركه بيعة أبي بكر في السقيفة([341]).

أقول:
أذكر لي الرواية أريد الدليل وسأبين لك الرد من الرواية نفسها بانتظارك.

وقلت:

وكذلك كذّبها سلمان الفارسي وعمار بن ياسر وأبو ذر وحذيفة بن اليمان وخالد بن سعيد بن العاص وسعد بن عبادة والحباب بن المنذر برفضهم بيعته للخلافة وتصريحهم بفقدانه للمناقب العالية([342]).

ممّا يعني عدم صحبة أبي بكر للرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) في الغار وعدم هجرته معه.

أقول:
حدد لي مصدر معين لا مبهم.

وقلت:
وأبو سفيان أيضاً وصف أبا بكر بأبي فصيل الدالّة على فقدانه للفضائل العالية ومنها صحبته للنبي(صلى الله عليه وآله وسلم) في الغار والهجرة([343])، إذ قال أبو سفيان في خلافته: ما بال هذا الأمر في أقلّ قريش مكانة وأذلّها ذلّة*([344]).

ولو كان أبو بكر رفيقاً للنبي(صلى الله عليه وآله وسلم) في الغار ونزل القرآن في حقّه لما قال عنه عمر وأبو سفيان ذلك النص الخطير.
أقول:

ممكن الرواية كامله بسندها؟؟

وقلت:
19 ـ وقيل في أبي بكر: لا طالب ولا مطلوب([345]). وقولهم فيه لا طالب ولا مطلوب يكذِّب حضور أبي بكر في الغار وهجرته مع رسول أيضاً إذ قال الإسكافي زعيم السنّة المعتزلة في حقّ أبي بكر: لم يرمِ بسهم قط ولا سلّ سيفاً ولا أراق دماً، وهو أحد الأتباع غير مشهور ولا معروف ولا طالب ولا مطلوب([346]).

لأنّه لو كان رفيقاًللنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لأصبح مطلوباً من قريش .

ثم اضطرّت الأيادي المريضة لاختلاق رواية ملاحقة المكّيين لأبي بكر لإسعاف الحالة وردع الصدع في الموضوع فاختلَقوا رواية بذل قريش المال لقتل وارجاع رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)وأبي بكر.
أقول:
تم الرد من هو إبن ابي حديد.إنتهى

وقلت:
20 ـ وسيرة أبي بكر اللاحقة في علاقته الحميمة بطغاة قريش وتقريبه لهم رغم محاربتهم الإسلام تبيِّن زيف حضور أبي بكر في الغار وملاحقة قريش له.وكان عكرمة ومعاوية وابن العاص وخالد بن الوليد وأبو سفيان من المهاجمين لمنزل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)لقتله والباحثين عنه في غار ثور فأعمى الباري سبحانه بصرهم، ولو كان أبو بكر من المطلوبين من قبلهم لما حدث هذا التقارب بينهم الأمر الذي يبيّن عكس ذلك،إذن العلاقة بينهم كانت حميمة وبقيت على حالها،فأبو بكر عيّن عكرمة بن أبي جهل والياً على عمان([347])، وجعله مقرَّباً له، وعيَّن خالدا قائدا للجيش في العراق والشام وجعل ابن العاص قائدا لجيش من جيوش الشام، وعيَّن اثنين من ابناء ابي سفيان ولاة على الشام والطائف([348]).


في حين كانت العلاقة بين أبي بكر مع الأنصار والمهاجرين الاوائل سيّئة في عصر الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وفي عصر خلافته. والكذب المختلَق في صحبة أبي بكر لرسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) في الغار يشبه الأكاذيب الموضوعة في فتح باب أبي بكر وباب رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) على المسجد فقط، في حين لم يكن لأبي بكر منزلا بجوار المسجد بل كان منزله بعوالي المدينة([349]). والإذن الإلهي في سكن المسجد كان للنبي(صلى الله عليه وآله وسلم)وعلي(عليه السلام) فقط([350]).

أقول:
كلام إنشائي ناتج من غيظ في قلوبكم وكل السبب الذي أوصلكم إلى هذا البغض١)تحريض معمميكم ٢)روايات أو أحاديث لا تصح عندنا ٣)أو سوء فهمكم بمعنى الروايات التي من كتبنا ٤)رواياتكم المكذوبة ضد الخلفاء الثلاثة ولم يسلم سندها من مدلس أو مجهول أو شخصا غير إمامي أو بصفة عامة مطعون فيه*


وقلت:
ولمّا خطبا (أبو بكر وعمر) فاطمة الزهراء(عليها السلام) ردّهما رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)ولما خطبها الإمام علي(عليه السلام) وافق رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وقال: أنتَ لست بدجّال معرضاً بأبي بكر وعمر([351]).

ولو كان أبو بكر رفيقه في الغار والهجرة لما قال النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) هذا عنه، أليس كذلك؟

ولا يعقل عن سيد الرسل أن يرافق شخصاً في غار في ظروف صعبة وحسّاسة ثمّ يقول عنه دجّالا، ولا يمكنه أنّ يصاحب دجّالا في هجرته الخطيرة.
أقول:
لو كملت ماقيل في نفس الصفحة لعلمت أن الرواية مقطوعة السند أنظر معي:
*عن حجر بن عنبس وكان قد أدرك الجاهلية قال خطب على رحمة الله عليه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاطمة فقال هي لك يا علي لست بدجال. رواه البزار وقال معنى قوله صلى الله عليه وسلم لست بدجال يدل على أنه قد كان وعده فقال إني لا أخلف الوعد، وحجر لا يعلم روي عن النبي صلى الله عليه وسلم الا هذا الحديث ورجاله ثقات """إلا أن حجرا لم يسمع من النبي صلى الله عليه وسلم"""


وقلت:
22 ـ الرواية المختلَقة عن حضور أبي بكر في الغار والهجرة تدّعي اخبار علي بن أبي طالب(عليه السلام) لأبي بكر بخروج النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) إلى الغار وانتظاره(صلى الله عليه وآله وسلم) له عند بئر ميمون([357]).

وهي رواية واضحة البطلان باسنادها اولا.

أقول:
الحاكم الحسكاني مؤلف " شواهد التنزيل" شيعي لكنه ليس رافضياً ، وقد نسبه الرافضة إليهم ولا يُسلّم لهم بذلك
قال آقا بزرالطهراني في كتابه الذريعة إلى تصانيف الشيعة ج 4 ص 194 :
(الحاكم الحسكاني مؤلف " شواهد التنزيل " " وهو الشيخ الحاكم أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن حسكان القرشى العامري النيسابوري المنسوب إلى جده حسكان كغضبان كما ترجمه كذلك الذهبي في تذكرة الحفاظ ( ج 3 - ص 390 ) وذكر أنه الحاكم المعروف بابن الحداد من ذرية عبد الله بن عامر الذى افتتح خراسان زمن عثمان ، وذكر أنه كان معمرا عالى الاسناد صنف وجمع وحدث عن جده وعن أبى عبد الله الحاكم بن البيع النيسابوري ( المتوفى 405 ) إلى أن قال وقد اكثر عنه عبد الغافر بن اسماعيل الفارسى ( المولود 451 والمتوفى 529 ) وذكره في تاريخه لكنه لم اجد فيه وفاته ، / صفحة 195 / وقد توفى بعد تسعين وأربعماية ، ووجدت له مجلسا يدل على تشيعه).

وقلت:
وثانيا عدم تمكن ابي بكر من دخول منزل رسول الله المحاصر من قبل قريش للحديث مع علي(عليه السلام).

وثالثا: الملاحظ من سيرة علي(عليه السلام) وأقواله الشريفة عدم نطقه لهذا الأمر المختلَق وعدم اعترافه به في حياة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) وبعد شهادته(صلى الله عليه وآله وسلم) وفي أيّام خلافته(عليه السلام).

بل نلاحظ عكس ذلك في خطبه البليغة في نهج البلاغة قائلا:

والله لقد تقمّصها ابن أبي قحافة وهو يعلم محلّي منها محلّ القطب من الرحى([358]).

أقول:
*عكرمة مولى إبن عباس وهو ضعيف لدى علماء الشيعة الإثني عشرية بالأجماع*

وإليكم ما قاله علمائهم في عكرمة

- رجال ابن داود- ابن داوود الحلي ص 258
323 - عكرمة مولى ابن عباس ( كش ) ضعيف . روى زرارة عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال : لو كنت أدركت عكرمة عند الموت لنفعته . قيل لابي عبدالله عليه السلام بم كان ينفعه ؟ قال يلقنه ما أنتم عليه . (إنتهى)
ملاحظة( كش) أي نقلا عن الكشي شيخ الرافضة
.................................................. ............................
- جامع الرواة - محمد علي الأردبيلى ج 1 ص 540
مولى ابن عباس ليس على طريقتنا ولا من اصحابنا*
.................................................. ............................
- طرائف المقال - السيد علي البروجردي ج 2 ص 100
7605 - عكرمة مولى ابن عباس ليس على طريقتنا ولا من أصحابنا " صه " وعن " كش " أنه مات على غير الايمان . أقول : وحاله أظهر من أن تسطر ، وقد اتفقت كلمة الرجاليين على ضعف الرجل ، ونعم ما قال " طس " من أن حاله في ذلك ظاهر لا يحتاج إلى اعتبار رواية وفي " يه " مات على غير الولاية .*
.................................................. ............................
- معجم رجال الحديث - السيد الخوئي ج 12 ص 177
7765 - عكرمة مولى ابن عباس : قال الكشي ( 94 ) عكرمة مولى ابن عباس : " حدثنا محمد بن مسعود ، قال : حدثني ابن ارداد ( ازداد ) بن المغيرة ، قال : حدثني الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة ، قال : قال أبو جعفر عليه السلام : لو أدركت عكرمة عن الموت لنفعته ، قيل لابي عبد الله عليه السلام بماذا ينفعه ؟ قال : كان يلقنه ما أنتم عليه فلم يدركه أبو جعفر ولم ينفعه . قال الكشي : وهذا نحو ما يروي : ( لو اتخذت خليلا لاتخذت فلانا خليلا ) : لم يوجب لعكرمة مدحا بل أوجب ضده " .*
.................................................. ............................
- التحرير الطاووسى- الشيخ حسن صاحب المعالم ص 436
314 - عكرمة ، مولى ابن عباس . ورد حديث يشهد بأنه على غير الطريق ، وحاله في ذلك ظاهر لا يحتاج إلى اعتبار رواية .*
.................................................. ............................
- نقد الرجال - التفرشي ج 3 ص 210
3447 / 3 - عكرمة مولى ابن عباس : قال الكشي : حدثنا محمد بن مسعود قال : حدثني ابن ازداد بن المغيرة قال : حدثني الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن حماد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة قال : قال أبو جعفر عليه السلام : لو أدركت عكرمة عند الموت لنفعته ، قيل لأبي عبد الله عليه السلام : بماذا ينفعه ؟ قال : كان يلقنه ما أنتم عليه ، فلم يدركه أبو جعفر عليه السلام ولم ينفعه . وقال العلامة في الخلاصة : ليس على طريقنا ولا من أصحابنا .*

وقلت:
وفي أيّام السقيفة اتّهم أمير المؤمنين علي(عليه السلام) أبا بكر وعمر بالاحتيال واختلاق المؤامرات قائلا لعمر:

احلب حلباً لك شطره اشدد له اليوم أمره ليردّها عليك غداً([359]).

متّهماً عمر وأبا بكر بالتواطئ لاغتصاب السلطة.

أقول:
تفضل أنتظرك بأن تأتي بالرواية كاملة مع السند وأرني هل صحت أم لم تصح؟؟؟وتأكد من المصادر ياعاشق

وقلت:
23 ـ في رواية صحيحة طلب أبو بكر من عبد الله بن أريقط بن بكر المجيء بزوجته أم رومان وابنته عائشة إلى المدينة المنوّرة وأعطاه بعيرين([360]).

فدلَّس الماكرون اسانيد ومتن هذه الرواية الصحيحة لصالح الرواية المختلَّقة المتمثلة في هجرة ابي بكر مع النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) ودليله ابن بكر إلى المدينة فقالوا:

اعطى ابو بكر بعيرين لعبد الله بن بكر ليهاجر عليهما النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو إلى المدينة! ([361]).

وسارت الجموع المنقادة من قبل السلطان على أعظم قضية مختلقَة في تاريخ المسلمين.

أقول:
الرواية مع سندها كاملا لو سمحت؟؟؟

وقلت:
ـ واعتمدت قضية حضور أبي بكر في الغار على أركان وأسس مختَلَقة وتنافس الملوك لاختلاق فضائل تنفعهم فى نيل السلطنة :قال بنو تيم باسلام عبد الله بن أبي بكر ومجيئه بالطعام والاخبار للرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في الغار ، وخروج النبى (صلى الله عليه وآله وسلم)من بيت أبى بكر الى الغار .

بينما بقي عبد الله بن أبى بكر على كفره مع أمه نملة ولم يسلما ولم يهاجرا !

وقد طلّقها أبو بكر بنزول آية: ولا تمسكوا بعصم الكوافر !([362]).

وقالوا بمساهمة غنم أبي بكر وراعيها في الغار والهجرة في محو آثار قدمي الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وفي اطعامه بلبنها ولحومها.

أقول:
تم الرد على من هو ابن ابي حديد المعتزلي إسما والشيعي إعتقادا

وقلت:
وسارع ملك الحجاز عبد الله بن الزبير المنافس للامويين لصناعة فضائل لامه أسماء بنت أبى بكر تؤهله للملوكية فجاء: ودَّعت أسماءُ النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)عند خروجه من بيت أبيهاإلى الغار،فجاء ابو جهل الى دار أبى بكر وصفعها.

وهيأت طعام الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)وأخذته الى الغار وربطته بنطاقها فسميت ذات النطاقين، وأهدى زوجها الزبير ثيابا للرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)في طريق عودته من تجارة الشام بينما كانت أسماء مع زوجها الزبير في الحبشة ([365]) ولم تسكن مع أبى بكر بعد زواحها! .وسارع الامويون لمنافسة آل الزبير وبني تيم في مناقب الغار المختلَقة فرووا زيارة عثمان بن عفان للغار ،بينما كان عثمان في المدينة!([366]).
أقول:
كفى كذبا أين مصدر الإدعاء ياعاش؟؟


وقلت:
24 ـ مخالفة المعجزة الالهية لحضور أبي بكر في الغار :لقد قرأ رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)عند خروجه من الغار شيئاً من سورة يس (عليهم السلام)

(وجعلنا من بين أيديهم سدّاً ومن خلفهم سدّاً فأغشيناهم فهم لا يبصرون).

فلم يشاهده الكفّار المائة المحاصرون لبيته إلى درجة إقدامه(صلى الله عليه وآله وسلم) على وضع التراب على رؤوسهم([367]) ، فكيف شاهده أبو بكر وهو مستور ومختفي عن الأنظار بالمعجزة الإلهية القرآنية ؟

أقول:
قَوْله : { مِنْ بَيْن أَيْدِيهمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفهمْ سَدًّا } قَالَ : عَنْ الْحَقّ * حَدَّثَنِي مُحَمَّد بْن عَمْرو , قَالَ : ثنا أَبُو عَاصِم , قَالَ : ثنا عِيسَى ; وَحَدَّثَنِي الْحَارِث , قَالَ : ثنا الْحَسَن , قَالَ : ثنا وَرْقَاء , جَمِيعًا عَنْ اِبْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد { وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْن أَيْدِيهمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفهمْ سَدًّا } عَنْ الْحَقّ فَهُمْ يَتَرَدَّدُونَ 22233 -حَدَّثَنَا بِشْر , قَالَ : ثنا يَزِيد , قَالَ : ثنا سَعِيد , عَنْ قَتَادَة { وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْن أَيْدِيهمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفهمْ سَدًّا } قَالَ : ضَلَالَات 22234 -حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب , قَالَ : قَالَ اِبْن زَيْد , فِي قَوْل اللَّه : { وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْن أَيْدِيهمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفهمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ } قَالَ : جَعَلَ هَذَا سَدًّا بَيْنهمْ وَبَيْن الْإِسْلَام وَالْإِيمَان , فَهُمْ لَا يَخْلُصُونَ إِلَيْهِ*


وقلت:
26 ـ عبارة لا تحزن القرآنية تدلل على نزولها في الصحابي الجليل عبد الله بن أريقط بن بكر راجع موضوع الحزن في هذا الكتاب. و جعل النبي شهر هجرته ربيع الاول بداية للسنة الهجرية وغيَّرها عمر ([369]) فتغيير التاريخ الهجري من إثباتات عدم حضور أبي بكر في الغار / راجع الموضوع في هذا الكتاب.

و لا جدوى من رفقة أبي بكر لرسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) إذ لم يكن دليلا يعرِّفه الطريق، ولا بطلا يحميه من الأعداء ،بينما كان عبد الله بن بكر الديلي دليلا شهيرا بطرق المنطقة ،والمسافر يحتاج الى دليل .

وفتوى فقهاء السلطان بتكفير المكذِّب لحضور أبي بكر في الغار وقتله من قبل الامويين يشكّك الناس في هذه القضية ، ويبين انها مصطنعة بالقوة ([370]).

والأمر العقلي الآخر أنّ يد السياسة تسرق دائماً الفضائل من المواطن العادي إلى السلطان لتقوية أركان حكمه وليس العكس، وتضع مثالبه على الناس، وفي قضية الغار حدث نفس الشيء بيد رجال الدولة.

وسعي الطغاة لتشويه سمعة دليل النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) عبدالله بن بكر الديلي بتكفيره وطمس فضائله من ناحية وإيجاد فضائل مزوّرة لأبي بكر من ناحية أخرى يثبت حضور عبد الله بن بكر الديلي في الغار .

وقد صحّح الذهبي إسلامه في كتاب التجريد([371]).

وكان أدلاء النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) من المسلمين دائماً.

27ـ راوي قضية حضور أبي بكر في الغار هو المغيرة بن شعبة الكذاب الغادر اذ أخرج المتَّقي الهندي عن عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) في قوله تعالى :

(أَلَم . . . )الى قوله تعالى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعَمتَ اللهِ كُفراً )([372]) .

قال هما الأفجران من قريش : بنو المغيرة وبنو أميَّة([373]) .

وقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) :يخرج من ثقيف كذاب ومبير ([374]).

فالمغيرة الكذاب والحجاج هو المبير .

وهذا من علوم الغيب النبوية التى أعطاها الله تعالى لرسوله الكريم .

أقول:
تم ذكر الأحاديث من البخاري التي تدل على صحة هجرة أبي بكر مع النبي صلى الله عليه وسلم


 

 

 



 







عرض البوم صور ناصر بيرم   رد مع اقتباس