المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعض كرامات الإمام السجاد {ع}


يا علي
06-05-2009, 06:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف وارحمنا بهم يا كريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعض كرامات http://www.shiaali.com/vb/images/smilies/alemamalsjad.gif {ع}

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

• قال أبو شهاب الزهري: شهدت علي بن الحسين يوم حمله عبد الملك بن مروان من المدينة إلى الشام فأثقله حديداً، ووكل به حفاظاً في عدة وجمع فاستأذنهم في التسليم عليه والتوديع له فأذنوا لي فدخلت عليه وهو في قبة، والأقياد في رجليه، والغل في يديه (وفي رواية: والغل في عنقه) فبكيت وقلت له: وددت أني مكانك وأنت سالم، فقال: يا زهري أتظن أن هذا مما ترى علي وفي عنقي يكربني؟ أما لو شئت ما كان فإنه وإن بلغ بك وبأمثالك ليذكر عذاب الله، ثم أخرج يديه من الغل ورجليه من القيد، ثم قال: يا زهري لا جزت معهم على ذا منزلتين من المدينة، قال: فما لبثنا إلا أربع ليال حتى قدم الموكلون به يطلبونه بالمدينة فما وجدوه فكنت فيمن سألهم عنه، فقال لي بعضهم: إنا لنراه متبوعاً إنه لنازل ونحن حوله لا ننام نرصده بعد ذلك إذا أصبحنا فما وجدنا بين محمله إلا حديده، قال الزهري: فقدمت بعد ذلك على عبد الملك بن مروان فسألني عن علي بن الحسين فأخبرته فقال لي: إنه قد جاءني يوم فقده الأعوان فدخل علي، فقال: ما أنا وأنت؟ فقلت: أقم عندي، فقال: لا أحب، ثم خرج فوالله فقد امتلأ ثوبي منه خيفة، قال الزهري: فقلت: يا أمير المؤمنين ليس علي بن الحسين حيث تظن إنه مشغول بنفسه، فقال: حبذا شغل مثله فنعم ما شغل به، قال: وكان الزهري إذا ذكر علي بن الحسين يبكي ويقول: زين العابدين(6).



• قال إبراهيم بن الأسود التميمي: رأيت علي بن الحسين وقد أتى بطفل مكفوف فمسح عينيه فاستوى بصره، وبأبكم فكلمه، فأجابه وتكلم، وبمقعد فمسح عليه فسعى ومشى(7).



• قال أبو النمير علي بن يزيد: كنت مع علي بن الحسين عندما انصرفت من الشام إلى المدينة، فكنت أحسن إلى نسائه أتوارى عنهم إذا نزلوا وأبعد عنهم إذا رحلوا، فلما نزلوا المدينة بعثوا إلى بشيء من الحلى فلم آخذه، وقلت: فعلت هذا لله ولرسوله، فأخذ علي بن الحسين حجراً أسود صماً فطبعه بخاتمه، وقال: خذه واقض كل حاجة لك منه فوالله الذي بعث محمداً بالحق لقد كنت أجعله في البيت المظلم فيسرج لي وأضعه على الأقفال فتفتح لي وآخذه بيدي وأقف بين أيدي الملوك فلا أرى إلا ما أحب(8).



• قال حمران بن أعين:

كنت عند علي بن الحسين (http://www.shiaali.com/vb/images/smilies/alehalslam.gif) ومعي جماعة من أصحابه فجاءت ظبية، فبصبصت وضربت بذنبها، فقال: هل تدرون ما تقول هذه الظبية؟ فقلنا لا، فقال: تزعم أن رجلاً اصطاد خشفاً لها وتسألني أن أكلمه ليرده عليها، ثم قام وقمنا معه حتى جاء إلى باب الرجل فخرج إليه والظبية معنا، فقال له: إن هذه الظبية زعمت كذا وكذا وأنا أسألك أن ترده عليها، فدخل الرجل مسرعاً وأخرج إليه الخشف وسيبه، فمضت الظبية ومعها خشفها وهي تحرك ذنبها، فقال: أتدرون ما تقول: قلنا لا، قال: رد الله عليكم كل حق غصبتم عليه، وكل غائب وكل سبب ترجونه وغفر لعلي بن الحسين كما رد علي ولدي

وهذه نقطة من بحر كرامات http://www.shiaali.com/vb/images/smilies/alemamalsjad.gif لأنها لا تعد ولا تحصا ونسأل الله أن يوفقنا لما يحبه الله ويرضاه

نسالكم الدعاء

نداء السماء
09-07-2009, 12:36 PM
مشكور والله يعطيك الف عافيه

لبنانية جنوبية
10-10-2011, 05:36 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

الحوراء
10-10-2011, 08:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

شکرا جزیلا علی الطرح المبارک مدیرنا الفاضل یاعلي


موفقین

صرخة الحسين
04-07-2012, 12:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلى على محمد وله محمد. جزاك الله خير. خيه حوراء الله يعطيك الف خير وجعل الله في مزان حسناتك. مع تحياتي صرخة الحسين

عاشقة النبي
06-20-2012, 02:43 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وفرج كربهم الشريف والعن اعدائهم من الاولين والاخرين


بعض كرامات الإمام السجاد {ع}
--------------------------------------------------------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف وارحمنا بهم يا كريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعض كرامات {ع}
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
• قال أبو شهاب الزهري: شهدت علي بن الحسين يوم حمله عبد الملك بن مروان من المدينة إلى الشام فأثقله حديداً، ووكل به حفاظاً في عدة وجمع فاستأذنهم في التسليم عليه والتوديع له فأذنوا لي فدخلت عليه وهو في قبة، والأقياد في رجليه، والغل في يديه (وفي رواية: والغل في عنقه) فبكيت وقلت له: وددت أني مكانك وأنت سالم، فقال: يا زهري أتظن أن هذا مما ترى علي وفي عنقي يكربني؟ أما لو شئت ما كان فإنه وإن بلغ بك وبأمثالك ليذكر عذاب الله، ثم أخرج يديه من الغل ورجليه من القيد، ثم قال: يا زهري لا جزت معهم على ذا منزلتين من المدينة، قال: فما لبثنا إلا أربع ليال حتى قدم الموكلون به يطلبونه بالمدينة فما وجدوه فكنت فيمن سألهم عنه، فقال لي بعضهم: إنا لنراه متبوعاً إنه لنازل ونحن حوله لا ننام نرصده بعد ذلك إذا أصبحنا فما وجدنا بين محمله إلا حديده، قال الزهري: فقدمت بعد ذلك على عبد الملك بن مروان فسألني عن علي بن الحسين فأخبرته فقال لي: إنه قد جاءني يوم فقده الأعوان فدخل علي، فقال: ما أنا وأنت؟ فقلت: أقم عندي، فقال: لا أحب، ثم خرج فوالله فقد امتلأ ثوبي منه خيفة، قال الزهري: فقلت: يا أمير المؤمنين ليس علي بن الحسين حيث تظن إنه مشغول بنفسه، فقال: حبذا شغل مثله فنعم ما شغل به، قال: وكان الزهري إذا ذكر علي بن الحسين يبكي ويقول: زين العابدين(6).

• قال إبراهيم بن الأسود التميمي: رأيت علي بن الحسين وقد أتى بطفل مكفوف فمسح عينيه فاستوى بصره، وبأبكم فكلمه، فأجابه وتكلم، وبمقعد فمسح عليه فسعى ومشى(7).

• قال أبو النمير علي بن يزيد: كنت مع علي بن الحسين عندما انصرفت من الشام إلى المدينة، فكنت أحسن إلى نسائه أتوارى عنهم إذا نزلوا وأبعد عنهم إذا رحلوا، فلما نزلوا المدينة بعثوا إلى بشيء من الحلى فلم آخذه، وقلت: فعلت هذا لله ولرسوله، فأخذ علي بن الحسين حجراً أسود صماً فطبعه بخاتمه، وقال: خذه واقض كل حاجة لك منه فوالله الذي بعث محمداً بالحق لقد كنت أجعله في البيت المظلم فيسرج لي وأضعه على الأقفال فتفتح لي وآخذه بيدي وأقف بين أيدي الملوك فلا أرى إلا ما أحب(8).

• قال حمران بن أعين:
كنت عند علي بن الحسين () ومعي جماعة من أصحابه فجاءت ظبية، فبصبصت وضربت بذنبها، فقال: هل تدرون ما تقول هذه الظبية؟ فقلنا لا، فقال: تزعم أن رجلاً اصطاد خشفاً لها وتسألني أن أكلمه ليرده عليها، ثم قام وقمنا معه حتى جاء إلى باب الرجل فخرج إليه والظبية معنا، فقال له: إن هذه الظبية زعمت كذا وكذا وأنا أسألك أن ترده عليها، فدخل الرجل مسرعاً وأخرج إليه الخشف وسيبه، فمضت الظبية ومعها خشفها وهي تحرك ذنبها، فقال: أتدرون ما تقول: قلنا لا، قال: رد الله عليكم كل حق غصبتم عليه، وكل غائب وكل سبب ترجونه وغفر لعلي بن الحسين كما رد علي ولدي
وهذه نقطة من بحر كرامات لأنها لا تعد ولا تحصا ونسأل الله أن يوفقنا لما يحبه الله ويرضاه
نسالكم الدعاء

نور الإيمان
06-21-2012, 07:46 AM
ياعلي __ صرخة الحسين __ شكرا لكم جزيلا

البـ السواطع ـــدور
08-07-2012, 12:10 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

خادم القائم ع
08-07-2012, 01:50 PM
وفقك الله لكل خير
ببركة محمد وال محمد
وبارك الله بك على هذا الطرح الرائع والمميز
جعله الله في ميزان اعمالك

الحسيني
08-07-2012, 02:15 PM
بارك الله فيك ~~

خادم القائم ع
08-07-2012, 03:39 PM
وفقك الله لكل خير
ببركة محمد وال محمد
وبارك الله بك على هذا الطرح الرائع والمميز
جعله الله في ميزان اعمالك

يا فاطمة الزهراء
12-02-2012, 08:24 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

نور الإيمان
12-02-2012, 09:20 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

احسن
12-03-2012, 02:18 AM
قال إبراهيم بن الأسود التميمي: رأيت علي بن الحسين وقد أتى بطفل مكفوف فمسح عينيه فاستوى بصره، وبأبكم فكلمه، فأجابه وتكلم، وبمقعد فمسح عليه فسعى ومشى

المسالمة
12-08-2012, 08:29 PM
سلام الله على سيدي ومولاي زين العابدين
وجزاك الله خير الجزاء اخي الفاضل على طرح هذا القليل من بحر
افضال الامام عليه السلام
واسال الله عز وجل ان يكتب لك بكل حرف قصرا في الجنة بجوار محمد وال محمد عليهم السلام
تقبل تحياتي

بشار صادق
01-22-2013, 09:50 AM
http://forum.ylaa.com/uploaded/192507_1336068653.gif

زهراء حسين
01-31-2013, 11:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنّه قال: كان عبد الملك بن مروان يطوف بالبيت، وعلي ابن الحسين يطوف بين يديه، لا يلتفت إليه، ولم يكن عبد الملك يعرفه بوجهه.

فقال: مَن هذا الذي يطوف بين أيدينا ولا يلتفت إلينا؟ فقيل: هذا علي بن الحسين. فجلس مكانه، وقال: ردّوه إلي. فردّوه، فقال له: يا علي بن الحسين إنّي لست قاتل أبيك، فما يمنعك من المصير إلي!

فقال علي بن الحسين (عليه السلام): إنّ قاتل أبي أفسد - بما فعله - دنياه عليه، وأفسد أبي عليه بذلك آخرته، فإن أحببت أن تكون كهو، فكن. فقال: كلاّ، ولكن صر إلينا لتنال من دنيانا.

فجلس زين العابدين وبسط رداءه، فقال: اللّهم أره حرمة أوليائك عندك. فإذا رداءه مملوء درراً، يكاد شعاعها يخطف الأبصار. فقال له: مَن تكون هذه حرمته عند الله يحتاج إلى دنياك؟! ثمّ قال: اللّهم خذها، فلا حاجة لي فيها.

مصطفى الحاج حسن
06-14-2013, 04:49 AM
اللهم صل على محمد وال محمد