المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : باب التداوي بالتربة الحسينية وآدابها, وأدعيتها


الشيخ عباس محمد
04-22-2016, 12:13 PM
باب التداوي بالتربة الحسينية وآدابها, وأدعيتها


الكافي: عن الحسن بن علي, عن يونس بن الربيع, عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال:

إن عند رأس الحسين, لتربة حمراء, فيها شفاء من كل داء, إلا السام (السام: يعني الموت).

وعنهم, عن أحمد بن محمد عن ابن فضال, عن كرام, عن ابن أبي يغفور قال:

قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): يأخذ الإنسان من طين قبر الحسين, فينتفع به, ويأخذ غيره فلا ينتفع به؟!!

فقال: لا والله, لا يأخذه أحد, وهو يرى أن الله ينتفع به, إلا نفعه به.

الطوسي: عن أبي القاسم جعفر بن محمد, عن أبيه, عن سور بن عبد الله, عن أحمد بن سعيد, عن أبيه, عن محمد بن سليمان, في الطين قبر الحسين (عليه السلام), شفاء من كل داء, وهو الدواء الأكبر, وقال (عليه السلام), إذا أكلته فقل:

( اللهم رب هذه التربة المباركة, ورب الوصي الذي وارته, صل على محمد وآل محمد, واجعله علماً نافعاً, ورزقاً واسعاً, وشفاء من كل داء).

المجتهد و لأمالي: عن الصادق (عليه السلام):

( إن الله جعل تربة جدي الحسين, شفاء من كل داء وأماناً من كل خوف, فإذا تناولها أحدكم, فليضعها على عينيه, وليمررها على سائر جسده وليقل:

أللهم بحق هذه التربة, وبحق من حل بها, وثوى فيها, وبحق أبيه, وأمه, وأخيه, والأئمة من ولده, وبحق الملائكة الحافين به, إلا جعلتها شفاء من كل داء, وبراءاً من كل مرض, ونجاة من كل آفة, وحرزاً مما أخاف وأحذر. ثم ليستعملها.

وروى حنان بن سدير. عن أبي عبد الله (عليه السلام) أنه قال:

( من أكل من طين قبر الحسين (عليه السلام), غير مستشف به, فكأنما أكل من لحومنا, فإذا احتاج أحدكم إلى الأكل منه ليستشفي به فليقل:

( بسم الله ويا الله, أللهم رب هذه التربة المباركة, الطاهرة, ورب النور الذي أنزل فيه, ورب الجسد الذي سكن فيه ورب الملائكة الموكلين به, اجعله لي شفاء من كل داء كذا وكذا, )

وأجرع من الماء جرعة, خلفه وقل:

(اللهم اجعله رزقاً واسعاً, وعلماً نافعاً, وشفاء من كل داء وسقم)

قال: إن الله تعالى, يدفع بهذا, كل ما تجد من السقم, والهم, والغم, إن شاء الله.

وروى أن رجلاً سأل الصادق (عليه السلام) فقال: إني سمعتك تقول: إن تربة الحسين (عليه السلام), من الأدوية المفردة, وإنما لا تمر بداء إلا هضمته, فقال: ( قد كان ذلك, أو قد قلت ذلك, فما بالك ؟!)، قال: إني تناولتها, فما انتفعت؟

قال (عليه السلام): أما إن لها دعاء, فمن تناولها, ولم يدع, لم يكد ينتفع بها.

فقال له: ما أقول إذا تناولتها؟

قال: تقبلها قبل كل شيء, وتضعها على عينك, ولا تناول منها أكثر من حمصة, فإن من تناول منها أكثر من ذلك فكأنما أكل من لحومنا, ودمائنا, فإذا تناولت فقل:

( اللهم إني أسألك, بحق الملك الذي قبضها, وأسألك بحق النبي الذي خزنها, وأسألك بحق الوصي الذي لحد فيها, أن تصلي على محمد وآل محمد, وأن تجعله شفاء من كل داء, وأماناً من كل خوف, وحفظاً من كل سوء).

فإذا قلت ذلك اشددها في شيء, واقرأ عليها سورة (إنا أنزلناه في ليلة القدر) فإن الدعاء, الذي يقدم لأخذها هو الاستئذان عليها) وقرأت (إنا أنزلناه) ختمها.