المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : Why FATIMA(AS)and not AISHA OR MARIA(Mary) OR ANY Other WOMEN IN THE


عاشق نور الزهراء
09-11-2012, 01:26 PM
http://a31.idata.over-blog.com/2/49/85/61/636665.gif

ألسلام عليك يا مولاتي الصديّقة الكبرى، ألسلام على زوجك أمير المؤمنين، ألسلام على أبنائك الأئمة المعصومين، ألسلام على أبيك رسول ربّ العالمين، ألسلام عليك وعلى كلّ من والاكِ ليوم الدين

Most Hadith By Sonnah Sources

"O family of the House, Allah only wishes to distance fault from you and cleanse you." (Quran 33:33) “Yes, I swear it by the Moon, and by the night when it retires, and by the dawn when it rises, this Sign is one of the greater Signs, one of those which warn human beings” (Quran 74:32-36). Abdullah bin Abbas and others reports that when the following verse of the Holy Quran was revealed: "Say: I do not ask of you any reward for it but love for my near relatives; and whoever earns good, We give him more of good therein." (Quran 42:23) a group of companions asked "O Messenger of Allah, who are those of your relatives whose love has been made obligatory on us by Allah?" The Prophet replied, "They are Ali, Fatima, Hassan, and Husayn." Some hadith contain the words "and their sons," meaning Hassan and Husayn.The Prophet (peace and blessing be upon him) said to Sayyida Fatima: "O Fatima, I give you the good tidings that Allah made you superior to all the women of the world, and made you the purest of all the women of Islam" (Bukhari and Ahmad); "You are (Fatima) the mistress of the women of all the worlds!" (Shifa); “Fatima is a part of me, and whoever angers her, angers me.” (Bukhari & Muslim) "'I am leaving you with something. Take hold of it and you will not go astray: the Book of Allah, my family and the people of my House. Take care to follow my instruction regarding them.'" (Shifa) Referring to his two grandsons, Al-Hassan and Al-Hussayn, the Prophet (peace and blessing be upon him) said, "Whosoever loves these two, their father and their mother will be with me on the Day of Resurrection." (Shifa)

أم أبيها سيدتنا فاطمة الزهراء بنت رسول الله سيدة نساء العالمين وسيدة نساء المؤمنين وسيدة نساء أهل الجنة

روى الديلمي عن أبي هريرة والحاكم عن علي أنه عليه السلام قال: ﴿إنما سميت فاطمة، لأن الله فطمها وحجبها عن النار﴾. و روى الخطيب البغدادي ﴿إن جبريل ليلة الإسراء ناول المصطفى تفاحة فأكلها فصارت نطفة في صلبه، فحملت منه بفاطمة، وأنه كلما اشتاق إلى الجنة قبلها﴾ و قال الحاكم في مستدركه عن سعد بن أبي وقاص مرفوعا: ﴿أن جبريل أتى بسفرجلة من الجنة فأكلتها ليلة الإسراء فعلقت خديجة بفاطمة فإذا اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رقبة فاطمة﴾. و روى الترمذي عن بريدة وعائشة قالت: ﴿ما رأيت أحدا أشبه سمتا ولا هديا برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة في قيامها وقعودها، وكان إذا دخلت عليه قام إليها فقبلها وأجلسها في مجلسه﴾. زاد داود في روايته: ﴿وكان يمص لسانها﴾. وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: ﴿ما رأيت أفضل من فاطمة غير أبيها﴾. عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿يا فاطمة، أما ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين، وسيدة نساء المؤمنين﴾. رواه الحاكم. و عن علي مرفوعا ﴿إذا كان يوم القيامة نادى مناد من وراء الحجب: يا أهل الجمع، غضوا أبصاركم عن فاطمة بنت محمد حتى تمر!﴾. رواه الحاكم وتمام وغيرهما. و عن أبي أيوب الأنصاري مرفوعا إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنان العرش: يا أهل الجمع نكسوا رؤوسكم، وغضوا أبصاركم حتى تمر فاطمة بنت محمد على الصراط، فتمر مع سبعين ألف جارية من الحور العين كمر البرق. رواه أبو بكر الشافعي أيضا. و عن ابن عباس مرفوعا ء أفضل نساء أهل الجنة خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم بنت عمران، وآسية بنت مزاحم. رواه أحمد والترمذي بإسناد صحيح قال الحافظ ابن حجر: هذا نص صريح قاطع للنزاع في تفضيل خديجة على عائشة لا يحتمل التأويل. و عن ثوبان: ﴿كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سافر آخر عهده إتيان فاطمة، وأول من يدخل عليه إذا قدم فاطمة﴾. رواه أحمد والبيهقي. و عن ابن عباس عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: ﴿أنا ميزان العلم، وعلى كفتاه، والحسن والحسين خيوطه والأئمة من أمتى عموده، وفاطمة علاقته توزن فيه أعمال المحبين لنا، والمبغضين لنا﴾. رواه الديلمي. و عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ﴿ليلة عرج بن إلى السماء رأيت مكتوبا على باب الجنة بالذهب: ﴿لا إله إلا الله محمد رسول الله، علىٌّ حبيب الله. الحسن والحسين صفوة الله. فاطمة أمة الله﴾. رواه الديلمي. و عن ابن عباس قال: ﴿سألت المصطفى عن الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب عليه فقال: سأل بحق محمد، وعلي، وفاطمة، والحسن، والحسين﴾. و عن عمران بن حصين أن نبي الله صلى الله عليه وسلم عاد فاطمة وهي مريضة فقال لها: كيف عيناك يا بنية؟ أما ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين، قالت: فأين مريم بنت عمران؟ قال: تلك سيدة نساء عالمها، وأنت سيدة نساء عالمك، والله لقد زوجك سيدا في الدنيا والآخرة. رواه الحاكم عن عائشة. و عن عروة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ﴿مريم خير نساء عالمها، وفاطمة خير نساء عالمها﴾. رواه الحارث بن أسامة. و عن عائشة قالت: اجتمعت نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءت فاطمة تمشى وما تخطىء مشيتها مشية أبيها. فقال: ﴿مرحبا يا بنتي﴾، فأقعدها عن يمينه فسارها بشيء فبكت، ثم سارها فضحكت، فقلت له أخبريني بما سارك. قالت: ما كنت لأفشى عليه سرا فلما توفى قلت لها: أسألك بما لي عليك من الحق، لما أخبرتني بما سارك. قالت: أما الآن فنعم. سارني قال: ﴿إن جبريل يعارضني بالقرآن في كل سنة مرة، وإنه عارضني العام مرتين، ولا أرى ذلك إلا اقتراب أجلي؛ فاتقى الله واصبري، فنعم السلف أنالك﴾؛ فبكيت. ثم سارني وقال: ﴿أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين فضحكت﴾. رواه الشيخان. و عن عائشة رضي الله عنها قالت: ﴿ما رأيت أحد أشبه كلاما وحديثا برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة، كانت إذا دخلت قام إليها فقبلها، ورحب بها، وأخذ بيديها وأجلسها في مجلسه، وكانت هي إذا دخل عليها قامت إليه فقبلته، وأخذت بيده، وأجلسته مكانها

نور الإيمان
10-01-2012, 05:45 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .