المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الــعـــبــاس علية السلام وريــث البـطــولــة الـحيدريـة


يازهراء اغيثيني
04-25-2012, 03:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم و ارحمنا بهم يا كريم ,,
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين
السلام عليك يامقطوع الكفوف ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ...

الــعـــبــاس علية السلام وريــث البـطــولــة الـحيدريـة

بطل تورث مـن أبيــه شـجـاعــة فيهـا أنـوف بنـي الضلالة ترغم
مـاكـر ذوبــأس لــه مــتـقــدمـــا إلا وفــــــر ورأســه الـمــتــقــدم
لولا القضا لمحى الوجود بسيفه والله يعـلــم مـا يشــاء ويـحـكــم

ذكر بعض الأكابر: أن أمير المؤمنين (عليه السلام ) كان جالسا ذات يوم في مسجد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) وهو يحدثهم ويشوقهم إلى الجنة ويحذرهم من النار إذ جاء اعرابي وعقل راحلته على باب المسجد ودخل وإذا عنده صندوق فجاء وسلم على أمير المؤمنين (عليه السلام ) وقبل يديه وقال مولاي جئتك بهدية قال وما هي فأحضر أمامه الصندوق فأمر (عليه السلام ) بفتحه وإذا فيه شيء ملفوف فأمر بفله وإذا هو سيف وله حمائل فأخذه الإمام (عليه السلام ) بيده يقبله إذ دخل العباس فجاء وسلم على أبيه ووقف متأدبا وأخذ يطيل النظر إلى السيف فقال له أمير المؤمنين (علية السلام ) بني أتحب أن أقلدك بهذا السيف؟ قال له العباس: نعم يا أبه أحب ذلك فقال له ادن مني فدنى منه فقلده إياه فطالت حمائل السيف على العباس فقصرها عليه ثم جعل أمير المؤمنين (عليه السلام ) ينظر إلى ولده العباس ويطيل النظر إليه ثم تحادرت دموعه على خديه وبكى فقيل وما يبكيك يا أمير المؤمنين فقال (عليه السلام ) كأني بولدي هذا قد أحاطت به الأعداء وهو يُضرب بهذا السيف يمنه ويسرة حتى تقطع يداه ويضرب رأسه بعمد من الحديد ثم بكى وبكى من كان حاضرا(11) .

أقول: إن العباس دربه أبوه أمير المؤمنين(عليه السلام ) على فنون القتال وقد تخرج من الكلية العسكرية الإسلامية وهو مذخور لنصرة أخيه الحسين(عليه السلام ) وقدحان ذلك اليوم المعهود له من قبل أبيه وإذا بأبي الفضل حامي الظعينة وساقي عطاشا كربلاء يطلب الأذن من أخيه الحسين(عليه السلام ) لمقاتلة الأعداء وجلب الماء لمخيم النساء والأطفال فكان هو الأمل الذي يبلل الأكباد الحرى الذي لم تذق الماء مدة ثلاثة أيام .

وعلى رواية الشيخ المفيد يقول: وبعد محاولات عديدة لطلب البراز من أخيه الحسين(علية السلام ) أذن له لكنه كاره لمبارزته وقد أذن له وقال له إذا كل ولابد فاصطحب لهؤلاء الأطفال قليلا من الماء.ثم حمل العباس على القوم وأجلاهم عن المشرعة وهو يقول:

لا أرهـبُ المـوتَ إذا المـوتُ رَقـــَا حـتـّى أواري فـي المصَـالـيتِ لُقَى
نفسي لنفسِ المُصطَفَى الطُّهر وَقَا إنّــي أنــا العـبّـَاس أغـدو بالسـقَـا
ولا أخـافُ الشــرَّ يـتوم المُلتَقَــى

ووصل إلى ماء الفرات ، فغرف منه غرفة ليطفئ لَظَى عطشه ، فتذكَّر عطش الحسين ( عليه السلام ) ، ورمى بالماء وهو يرتجز ويقول :

يَا نفسُ مِن بعد الحُسين هوني مــِن بـعـدِهِ لا كـُنـتِ أن تَكـُوني
هَـذا الحـسـيـنُ وَارِدَ الـمـَنــونِ وتشـرَبـيــنَ بـَـاردَ الـمـَعـيــــنِ
تـاللهِ مــَا هَــذي فِـعَـــال دِيـنـي

فملأ القربة وعاد فحمل على القوم ، وقتل وجرح عدداً منهم ، فكمن له زيد بن ورقاء من وراء نخلة ، وعاونه حكيم بن الطفيل السنبسي ، فضربه على يمينه فقطعها ، فأخذ ( عليه السلام ) السيف بشماله ، وحمل وهو يرتجز :

واللهِ إنْ قـَطـعـتُـمُ يَمـيـني إنِّي أُحَامي أبداً عن ديني
وعَـن إمـامٍ صَادِقِ اليقين نَجلُ النبيِّ الطاهِرِ الأمينِ

فقاتل ( عليه السلام ) حتّى ضعف ، فكمن له الحَكَم بن الطفيل الطائي من وراء نخلة ، فضربه على شماله فقطعها ، فقال ( عليه السلام ) :

يا نفسُ لا تَخشي مِن الكُفَّارِ وأبشِـري بـِرَحـمـة الجَـبّــَارِ
مَـعَ الـنـَّبـيِّ السيـِّد المخـتار قَـد قـطعـوا بِـبَـغيهم يَساري
فأصْلِهِـم يَـا ربِّ حَـرَّ النّــَارِ

فأخذ القربة بِفَمِه ، وبينما هو جاهد أن يوصلها إلى المخيَّم ، إذ صُوِّب نحوه سهمان ، أحدهما أصابَ عينه الشريفة ، فَسالَت ونبت السهم فيها .
وأمَّا الآخر فقد أصاب القِربة فَأُرِيق ماؤها ، وعندها انقطع أمله من إيصال الماء ، فحاول أن يخرج السهم الذي في عينه ، فضربه ملعون بعمود من حديد على رأسه ففلق هامته وفاضت روحه المقدسة الطاهرة وبقي مطروحا على نهر العلقمي ..

–المصدر شهداء كربلاء - المؤلف - الشيخ مكي فاضل

عباس البابلي
04-25-2012, 05:11 PM
http://im26.gulfup.com/2012-04-25/1335359336431.gif

قمر الليل كله
04-25-2012, 05:45 PM
http://im17.gulfup.com/2012-02-12/1329055836191.bmp