المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كن انت ك (( العباس )) تجدني ك (( زينب ))


قمر الليل كله
02-19-2012, 08:07 PM
كن انت كـ (( العباس )) .. تجدني كـ (( زينب ))
ما اجمل ان يكون للأخ " اخت " يفتخر بها امام الجميع ، بعفتها وطهارتها ، بحجابها وسترها ، بعقلها ودينها ، انها والله فخر الدنيا والآخرة .وما اجمل ان يكون للأخت " أخٌ " يغارُ عليها ، يحبها ويحن اليها ، يكفلها ويحافظ على شرفها وسُمعتها ، يصون كرامتها ويؤدي ما عليه من حقوقها ..انها نعمة كبيرة من الله ان يهب للمرأةِ والفتاة أخٌ يحمل " غيرة " العباس ، و " شرف " العباس ، و " ايمان " العباس عليه السلام .

بعد هذه المقدمة التي اطلعتكم فيها – احبتي القراء – على جانب مُضيء من حياة الكثير من الأخوات المؤمنات وهي نعمة وجود اخ مؤمن غيور وشريف .. يقف بجانبها في كل المحن وفي احلك الظروف مقتدياً بسيدهِ ومولاه العباس بن علي عليهما السلام ..

تعالوا معي الآن لنسبر غور الجانب الآخر من هذه الحياة ! الجانب المظلم – مع الأسف الشديد – والذي تعاني منه الكثير من نسائنا وفتياتنا اليوم ، ذلك الجانب يتمثل بالأخ " الغيور " الذي يطلب من اخته ان تلتزم بكل صغيرة وكبيرة في امور دينها واعراف مجتمعها وتقاليده مهما كانت صارمة ، في حين نجدهُ هو لا يتوانى لحظة من تعاطي الحرام كلما تهيئت له الفرص !!هذا " الأخ " صرنا نرى أمثاله الكثير الكثير في مجتمعنا الشرقي الملتزم ..

تحدثت لي احدى الأخوات بعيونٍ دامعة عن تصرفات أخيها معها ، فهو لا يأمرها بالتزام الحلال والحرام فقط بل انه يُحرم عليها ما أحله عليها الله سبحانه بحجة ان ذلك الأخ " يخشى " عليها من المجتمع !سألتها : والتزامهُ هوَ ؟ فقد يكون أخوكِ مُتدين جداً ؟! فقالت وهي تُطأطأ برأسها خجلاً : انهُ حتى لا يصلي !!!سرت قشعريرة في جميع بدني حينما سمعتُ تصريحها هذا ، وليت الأمر وقف عند هذا .. أكملت الأخت بصعوبة : ان اخي هذا يستمع الى الأغاني ويتعاطى المخدرات ويلهث وراء الفتيات في النوادي والمتنزهات وامام ابواب المدارس !حاولتُ أن اتماسك وانا استمع الى مأساة هذه الفتاة المسكينة التي أذلها أخوها بتصرفاته وجعلها مطأطأة الرأس خجلة تتمنى ان تدفن رأسها في التراب وهي تستذكر افعال الأخ الغيور ..ودّعتُ تلك الفتاة بعد ان وعدتها بكتابة مقالة عن مشكلتها هذه – كما طلبت هي ذلك- وها أنا اكتب لذلك الأخ ولكل شاب او رجل يقتفي أثرهُ في هذه الحياة ، وادعو الله ان تصل كلماتي اليهم وتقرع باب قلوبهم لعل الله يهديهم ويهدينا معهم سواء السبيل ..

أخي في الله : يا من تطلب من ( أختك ، امك ، ابنتك ، زوجتك ) ان تكون كزينب ( عليها السلام ) في العفة والاخلاق والالتزام .. هلّا كنت انت كالعباس ( عليه السلام ) في الشرف والغيرةِ والايمان ؟هل تعلم ايها الأخ " الغيور " بأن الغيرة الحقيقية تبدأ من نفسك أنت ؟! فكلما حافظت على نفسك حافظ الله على عرضك وشرفك المتمثل ببنات ونساء أسرتك ..ألم تسمع او تقرأ قول الإمام علي " عليه السلام " :
(( ما زنى غيــــــــــــورٌ قط )) ؟!وكما ورد في الروايات الشريفة بأن الزنى والعياذُ بالله لا يخص الفرج فقط بل يمكن ان يكون الزنى بالبصر والسمع وباقي الجوارح ان خالفتَ فيها اوامر الله سبحانه وتعالى ..

فكما تطلب من الآخرين ان يغضوا البصر عن محارمك عليك أنت اولاً ان تغض البصر عن محارم الناس وأعراضهم ، فلقد شاءت السنن الالهية ان تُطبق علينا جميعاً قانون (( كما تُدين تُدان )) ! فمن طرق باب الناس طُرقت بابه ، وما تفعله في اعراض الناس سيفعلهُ الناس في عِرضك في يوم من الأيام شئتَ ذلك ام أبيت .. فإن لم يكن في اخواتك وزوجتك ففي بانتك وعقبك من بعدك والعياذ بالله ! المهم ان تعرف بأن الله لا ينسى ولا يغفل ، وانه سبحانه ( يُمهِل ولا يُهمِل ) فلتحاول ان تُصلح ما كسرته وترجع الى رشدك بالندم والتوبة قبل ان تحل عليك عقوبة الله ويأتيك غضبه .
ونعود الى قول الامام علي " عليه السلام " وهو يُعلن لنا : ما زنى غيورٌ قَط !

فهلّا توقفنا عند معنى هذا الحديث ؟ فالغيور يا أخي – حتى وان لم يكًن مؤمناً ملتزماً – فإنه عندما يُعرض عليه الحرام يُفكر في عِرضهِ المتمثل بأمه واخواته .. زوجته وبناته وقد يفكر بهذا حتى قبل ان يفكر في نار جهنم .. نعم سيفكر بأن الله سيعاقبه في الدنيا قبل الآخرة فيترك الحرام إكراماً لمحارمهِ وخوفاً على عرضهِ وشرفه من ان يُدنّس .
اما الذي يُرسل طرفهُ أينما شاء ومتى شاء فينظر الى هذه ويُغازل تلك ، ويتعقب فتيات الناس بشهوةٍ ويواعدهن سراً ولا يتورع عن فعل الحرام معهن ابداً ، فمثل هذا لا يمكن ان تكون له غيرة على عرضهِ وشرفه ، وان لم يتب ويندم على افعاله فلينتظر ما سيفعله الزمن بأهله ومحارمه ..

أعاذنا الله واياكم من مواقعة الحرام بكل انواعه ، وجعلنا الله واياكم ممن يخشى عقوبات الدنيا والآخرة .
همسة أخيرة : ان كنت تريد من محارمك التشبه بزينب وباقي الفاطميات من البيت الهاشمي المطهر ، فلا تغيب عن بالك صورة ذلك الشهم الغيور – قمر بني هاشم – وباقي الهاشميين الغيارى وهم يدافعون عن شرفهم ونسائهم بكل شجاعةٍ وبسالةٍ وإقدام ، وبقلوبٍ يملئها الإيمان وحب الله والالتزام بتعاليمه قبل كل شيء ، وعندما غاب الأخوة الغيارى عنهن صرن هن يدافعن عن هذا الشرف وهذه الغيرة بكل ما اوتين من قوة حتى كن يُخفين وجوههن بأكمامهن ! فالتزم بشرع الله ايها المسلم الغيور حتى تكن لك نساءك كما كانت الزينبيات للهواشم عليهم السلام .

بقلم : رويـــــده الدعمــــــــيمنقوووول

فاطميّة الهوى
02-19-2012, 08:14 PM
والله كلمات جميلة
وفعلا بيجي الاخ هالايام بقول نتبهي للبسك
ما تحكي مع شباب بيسالك لوين رايحة مع مين وكيف ما تتاخري
بالوقت اللي يكون هو باشد الحاجة الى الانتباه الى افعاله وتصرفاته
يعني ما تقول لاختك ما تحكي مع شباب وانت ما تارك بنت الا ولاحقها
يعني لا حول ولا قوة الا بالله على شباب هالايام الله يهدينا ويهديهن
موفقه بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

قمر الليل كله
02-19-2012, 08:42 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

ملامح شيعية
02-20-2012, 09:06 AM
حقيقة ثابتة وهي أن كل من قام بالتشديد على أخواته بشكل غير طبيعي بحيث لو يتمنى أن يضع أخته بداخل غرفة للأبد ويقفل عليها
ستجده أبعد مايكون عن الله ويمارس ماينهى أخواته عنه لأنه لو لم يفعل ماينهى أخته عنه
ولو لم يكن خائفاً من أن يحدث لها مايفعله بالبنات لما شدد عليها بهذا الشكل الكبير
إلا أن هناك من يشدد عليهن لطبع فيه لأنه متشدد حتى على نفسه أو ملتزم لحد التزمت
فهذا ربما أهون من الأول على الأقل سيكون ملتزم بما يأمر به أخواته وأن كان الاثنين على خطأ
فالدين يسروسهولة لاعسر وتقييد وعادات وتقاليد لا أساس لها من الدين
وتحذير لكل أخ يصنع بأخواته هذا الصنيع كلما شددت أكثر كلما قربت أختك للإنحراف أكثر فأكثر
فكثرة القيود والتشديد الذي ليس من الدين سيجعل الفتاة تشذ عن الطريق القويم
وبهذه الحالة ستكون أنت السبب لوصولها لهذه المرحلة بسبب تشددك

موضوع في غاية الأهمية شكرا لك قمر الليل كله لطرحه
وليت أحد ممن هو على هذه الشاكلة يأتي للحوار ويقنعنا بأفعاله المتزمتة أو نقنعه ربما نتوصل لحل
معضلة كبيرة تفشت بهذا الزمن المتهالك هدى الله من كان على هذه الشاكلة ذكروني بتشدد الخوارج
رفقاً بالقوارير رفقاً يسروا ولاتعسروا
يامن نبي الله محمد صلى الله عليه وآله نبيكم اسمعوا لقوله وأقتدوا واعملوا بما يقول

قمر الليل كله
02-20-2012, 02:47 PM
أشكركم أخواتي على ردودكم الجميله

موفقين بإذن الله

عاشقة الزهراء
02-20-2012, 09:08 PM
تسلمي ياعمري موضوع في غاية الروعة والتميز وفعلا ان هذا الامر شائع لا بل واعتبرة مشكلة من مشكلات عصرنا الحالي وهوان يكون الاخ حريص على اختة الى الحد الذي يجعل كل شي لها محرم بينما كل شي لة حلال واريد ان اشير الى ان من اكثر المسائل التي يبيحها الشاب لنفسة ويحرمها على اختة هي المصادقة مع الجنس الاخر فهو وان تعددت صداقاتة او افعالة مع البنات يجد ان الامر طبيعي وليس فية خطا اوعيب ولكن ان وجد اختة لها نفس العلاقة فهي قد ارتكبت جريمة والسؤال يكون اين ظميرك عندما قبلت ذلك لبنات الناس ولكنك لاتقبلة لنفسك وعدة امور اخرى يطول شرحها واتمنى من الله ان يهدي كل اخ لحب اختة كحب العباس لزينب ع

قمر الليل كله
02-20-2012, 09:52 PM
مشكوره حبيبتي على التعليق الجميل
موفقه بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

شيعي الخالص
02-25-2012, 10:27 AM
لو لم يكن خائفاً من أن يحدث لها مايفعله بالبنات لما شدد عليها بهذا الشكل نعم واجب ان نتابع اخواتنا وان ننصحهن وان نحرص عليهن بما يلزمه ديننا الحنيف لاكن يجب علينا ان نلتزم اولا حتى تتقبل اختنا النصيحه برحابة صدر

موفقه بإذن الله ... لكي مني أجمل تحية موضوع مميز.

شيعي الخالص
02-25-2012, 10:27 AM
لو لم يكن خائفاً من أن يحدث لها مايفعله بالبنات لما شدد عليها بهذا الشكل نعم واجب ان نتابع اخواتنا وان ننصحهن وان نحرص عليهن بما يلزمه ديننا الحنيف لاكن يجب علينا ان نلتزم اولا حتى تتقبل اختنا النصيحه برحابة صدر

موفقه بإذن الله ... لكي مني أجمل تحية موضوع مميز.

قمر الليل كله
04-13-2012, 04:55 PM
http://im15.gulfup.com/2012-02-12/1329055323411.bmp