المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يزيد بن زياد الكنديّ


عاشقة الزهراء
01-05-2012, 11:13 AM
يزيد بن زياد الكنديّ



من هو يزيد الكنديّ ؟
هو يزيد بن زياد بن مهاصر ، أبو الشَّعْثاء الكِنْدي البَهْدلي ، كوفيّ أصله من عرب الجنوب في اليمن.


كان يزيد بن زياد رجلاً شريفاً، شجاعاً فاتكاً .



خروجه إلى كربلاء


ذكره الطبري في موقعين: فمرّةً قال: إنّه تحوّل إلى الإمام الحسين عليه السّلام من معسكر عبيدالله بن زياد بعدما رفضوا عُروضَه عليه السلام، ومرّة قال: إنّه خرج إلى الإمام الحسين عليه السّلام من الكوفة قبل التقائه بالحُرّ . ويُرجّح الشيخ محمّد السماوي أنّ يزيد بن زياد خرج إلى الإمام الحسين عليه السّلام مِن الكوفة قبل أن يتّصل به الحرّ بن يزيد الرياحي .


الحرّ في « شَراف »


في منطقة « شَراف » والإمامُ الحسين عليه السّلام في طريقه إلى كريلاء.. كان اللقاء مع الحرّ الرياحيّ وهو في ألف فارس، بَعَثه عُبيدالله بن زياد ليمنع الإمامَ الحسين عليه السّلام من الرجوع إلى المدينة، أو يَقْدِم به الكوفة.. فخَطَب بهم أبو عبدالله الحسين عليه السّلام حتّى أوقفَهم على الحقّ، ثمّ صلّى الظهر وصلّى الحُرُّ خلف الإمام الحسين سلام الله عليه. وبعد حوارٍ قصير.. طلب الحرُّ من الإمام أن يأخذ طريقاً نَصَفاً، لا يُدخلِه الكوفة ولا يَرُدّه إلى المدينة، حتّى يكتب إلى ابن زياد، قائلاً: فلعلّ الله يرزقني العافية، ولا يبتليني بشيءٍ مِن أمرك.
وتَسايَرَ أصحابُ الإمام الحسين عليه السّلام وأصحاب الحرّ، ولم يَزَل سيّدُ الشهداء عليه السّلام يَتَياسَر حتّى انتهى إلى نَيْنَوى من قُرى الطفّ، وإذا راكبٌ عليه سِلاح، هو رسولُ ابن زياد إلى الحرّ، معه كتاب يقول فيه: جَعْجِعْ بالحسين حتّى تقرأ كتابي، ولا تُنزِلْه إلاّ بالعَراء على غير ماء وغير حِصْن! فقرأ الحرُّ الكتابَ على الإمام الحسين عليه السّلام، فقال عليه السّلام: دَعْنا نَنزِلْ نَيْنَوى أو الغاضِريّات أو شَفيّة، فقال الحرّ: لا أستطيع؛ فإنّ الرجل عَينٌ علَيّ .
قال أبو مخنف: لمّا كاتَبَ الحرُّ ابنَ زياد في أمر الحسين عليه السّلام، وجعل يُسايره.. جاء إلى الحرّ رسولُ ابن زياد مالكُ بن النَّسْر البَدّي ثمّ الكندي، فجاء الحرّ بكتابه إلى الحسين عليه السّلام.. فعَنّ مالك ليزيد بن زياد بن مهاصر، فقال يزيد: أ مالكُ بن النَّسر أنت ؟!
قال: نعم. فقال له يزيد: ثَكلَتْكَ أُمُّك! ماذا جئتَ به ؟
قال مالك: ما جئتُ به أطَعتُ إمامي، ووَفَيتُ ببيعتي!
فقال له يزيد: عَصَيتَ ربَّك وأطَعتَ إمامك في هلاك نفسك، وكسبتَ العار والنار! ألم تسمع قولَ الله تعالى: يزيد بن زياد الكنديّ وجَعَلْناهُم أئمّةً يَدْعُون إلى النارِ ويومَ القيامةِ لا يُنصَرون يزيد بن زياد الكنديّ ؟!
فهَرأ مالك بن النسر .



النِّزال.. النَّوال


روى أبو مخنف: أنّ أبا الشَّعثاء يزيد بن زياد الكِندي قاتَلَ وهو فارس، فلمّا عُقِرت فَرَسُه جثا على رُكبتَيه بين يدَي الإمام أبي عبدالله الحسين صلوات الله عليه وجَعَل يَرمي بمئةِ سهم، ما سَقَط منها خمسة، وكان رامياً، وكلّما رمى قال:



أنـا أبـنُ بَهْدلَـة فرسان العَرْجَلة

والإمام الحسين سلام الله عليه يدعو له: اللّهمّ سَدِّدْ رَميتَه، واجعَلْ ثوابَه الجنّة. فلمّا نَفِدتْ سِهامُه، قام رضوان الله عليه فاستلّ سيفَه وحمل على القوم به وهو يرتجز ويقول:




أنا يزيدٌ وأبي مُهاصِرْكأنّني لَيثٌ بِغيلٍ خادِرْ

فلم يَزَل رضوان الله عليه يُقاتِل حتّى قُتِل شهيداً مُضَمَّخاً بدمه.
وفيه يقول الكُميت بن يزيد الأسديّ:



ومالَ أبو الشَّـعثاءِ أشعثَ دامياًوإنّ أبا حَجْلٍ قتيلٌ مُحَجَّلُ

وفي أصحاب الحسين سلام الله عليه وأصحابه ـ وفيهم يزيد بن زياد ـ يقول الشاعر:

بأبي أبيَّ الضيم حـامي حَوزةِ الـإسـلام، والإسـلامُ يطلب حـامِيَهفـي عُصبةٍ كَرِهـوا الحيـاةَ بذِلّةٍواستَبدلُوا عنـها الحيـاةَ البـاقيـه بأبي حُمـاةَ الدِّين آسـادَ الشَّـرىفي الحربِ عن حُرَمِ النبيِّ مُحاميه خاضُوا غِمارَ المـوتِ دونَ إمامِهِ موظُبـا الصَّـوارمِ بالمَـنيّةِ هامِيَه فقَضَوا على حَرِّ الظَّمـا بيدِ العِدىوالمـاءُ حولَهمُ بحورٌ طاميه



السلامُ على يزيدَ بنِ زيادِ بنِ مُهاصِرِ الكِندي .



المصادر
تاريخ الطبري
ابصار العين
الارشاد للشيخ المفيد
اقبال الاعمال للسيد ابن طاووس

أغيثونا بحق الحسين
01-05-2012, 11:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

السلامُ على يزيدَ بنِ زيادِ بنِ مُهاصِرِ الكِندي
بارك الله فيكِ غاليتي
تحياتي لكِ