المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استشهاد علي الأكبر بن الإمام الحسين ( عليهما السلام )


عاشقة الزهراء
12-05-2011, 03:28 PM
http://www.alnabih.org/vb/imgcache/86474.imgcache
اسمه ونسبه : السيّد علي الأكبر بن الإمام الحسين
بن الإمام علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) .

ولادته :
ولد علي الأكبر في الحادي عشر من شعبان 35 هـ ، أو 41 هـ .

أُمّه :
السيّدة ليلى بنت أبي مُرَّة بن عروة بن مسعود الثقفي ،
وأُمّها ميمونة بنت أبي سفيان بن حرب بن أُمية .

شجاعته :
لمّا ارتحل الإمام الحسين ( عليه السلام )
من قصر بني مقاتل خفق وهو على ظهر فرسه خفقة ،
ثمّ انتبه ( عليه السلام ) وهو يقول :
( إنَّا للهِ وإنَّا إليهِ راجِعُون ، والحمدُ للهِ رَبِّ العَالَمين ) ،
كرَّرها مرَّتين أو ثلاثاً .
فقال علي الأكبر ( عليه السلام ) :
( ممَّ حمدتَ الله واسترجَعت ) ؟.
فأجابه ( عليه السلام ) :
( يا بُنَي ، إنِّي خفقتُ خفقة فعنَّ لي فارس على فرس ، وهو يقول :
القوم يسيرون ، والمنايا تسير إليهم ، فعلمت أنّها أنفسنا نُعِيت إلينا ) .
فقال علي الأكبر ( عليه السلام ) :
( يا أبَه ، لا أراك الله سوءاً ، ألَسنا على الحق ) ؟
فقال ( عليه السلام ) : ( بلى ، والذي إليه مَرجِع العباد ) .
فقال علي الأكبر ( عليه السلام ) :
( فإنّنا إذَن لا نُبالي أن نموت مُحقِّين ) ،
فأجابه الإمام الحسين ( عليه السلام ) :
( جَزَاك اللهُ مِن وَلدٍ خَير مَا جَزَى وَلَداً عن والِدِه ) (3) .
موقفه يوم العاشر :
روي أنّه لم يبقَ مع الإمام الحسين ( عليه السلام )
يوم عاشوراء إلاَّ أهل بيته وخاصَّته .
فتقدّم علي الأكبر ( عليه السلام ) ،
وكان على فرس له يدعى الجناح ، فاستأذن أبَاه
( عليه السلام ) في القتال فأذن له ، ثُمَّ نظر إليه نظرة آيِسٍ مِنه ،
وأرخَى عينيه ، فَبَكى ثمّ قال :
( اللَّهُمَّ كُنْ أنتَ الشهيد عَليهم ،
فَقد بَرَز إليهم غُلامٌ أشبهُ النَّاس خَلقاً وخُلقاً ومَنطِقاً برسولك ) .
فشَدَّ علي الأكبر ( عليه السلام ) عليهم وهو يقول :
أنَا عَليّ بن الحسين بن علي ** نحن وبيت الله أولَى بِالنَّبي
تالله لا يَحكُمُ فينا ابنُ الدَّعي ** أضرِبُ بالسَّيفِ أحامِي عَن أبي
ضَربَ غُلام هَاشِميٍّ عَلوي
ثمّ يرجع إلى أبيه فيقول : ( يا أباه العطش ) !!.
فيقول له الحسين ( عليه السلام ) : ( اِصبِرْ حَبيبي ،
فإنَّك لا تُمسِي حتّى يَسقيك رسولُ الله ( صلى الله عليه وآله ) بكأسه ) .
ففعل ذلك مِراراً ، فرآه منقذ العبدي وهو يشدُّ على الناس ،
فاعترضه وطعنه فصُرِع ، واحتواه القوم فقطَّعوهُ بِسِيوفِهِم .
فجاء الحسين ( عليه السلام ) حتّى وقف عليه ،
وقال : ( قَتَلَ اللهُ قوماً قتلوك يا بُنَي ،
ما أجرأهُم على الرحمن ، وعلى انتهاك حرمة الرسول ) .
وانهملت عيناه بالدموع ، ثمّ قال ( عليه السلام ) :
( عَلى الدُّنيا بَعدَك العفا ) .
وقال لفتيانه : ( احملُوا أخَاكُم ) ،
فحملوه من مصرعه ذلك ، ثمّ جاء به
حتّى وضعه بين يدي فسطَاطه (4) .
شهادته :
استشهد علي الأكبر ( عليه السلام ) في العاشر
من المحرّم 61 هـ بواقعة الطف في كربلاء ،
ودفن مع الشهداء ممّا يلي رجلي أبيه الحسين ( عليه السلام ) .
مدّة عمره :
19 سنة على رواية الشيخ المفيد ، أو 25 سنة
على رواية غيره ، ويترجّح القول الثاني لما روي
أنّ عمر الإمام زين العابدين ( عليه السلام )
يوم الطف كان ثلاثاً وعشرين سنة ، وعلي الأكبر أكبر سنّاً منه
. ثمّ يرجع إلى أبيه فيقول : ( يا أباه العطش ) !!.
فيقول له الحسين ( عليه السلام ) :
( اِصبِرْ حَبيبي ، فإنَّك لا تُمسِي حتّى
يَسقيك رسولُ الله ( صلى الله عليه وآله ) بكأسه ) .
ففعل ذلك مِراراً ، فرآه منقذ العبدي وهو يشدُّ على الناس ،
فاعترضه وطعنه فصُرِع ، واحتواه القوم فقطَّعوهُ بِسِيوفِهِم .
فجاء الحسين ( عليه السلام ) حتّى وقف عليه ،
وقال : ( قَتَلَ اللهُ قوماً قتلوك يا بُنَي ،
ما أجرأهُم على الرحمن ، وعلى انتهاك حرمة الرسول ) .
وانهملت عيناه بالدموع ، ثمّ قال ( عليه السلام ) :
( عَلى الدُّنيا بَعدَك العفا ) .
وقال لفتيانه : ( احملُوا أخَاكُم ) ،
فحملوه من مصرعه ذلك ،
ثمّ جاء به حتّى وضعه بين يدي فسطَاطه (4) .
شهادته :
استشهد علي الأكبر ( عليه السلام ) في العاشر
من المحرّم 61 هـ بواقعة الطف في كربلاء ،
ودفن مع الشهداء ممّا يلي رجلي أبيه الحسين ( عليه السلام ) .
مدّة عمره :
19 سنة على رواية الشيخ المفيد ،
أو 25 سنة على رواية غيره ، ويترجّح القول الثاني
لما روي أنّ عمر الإمام زين العابدين ( عليه السلام )
يوم الطف كان ثلاثاً وعشرين سنة ، وعلي الأكبر أكبر سنّاً منه .

شيعي الخالص
01-20-2012, 07:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
شكرا للموضوع وماجوره اختي عاشقه الزهراء

البـ السواطع ـــدور
08-22-2012, 01:23 AM
http://www.rjeem.com/up/images/5siozzdo3pzrpifmhm5b.gifياالغلاhttp://files.maas1.com/images_cache/120402152355GJmX.gif