المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صفات وممیزات ابی الفضل العباس علیه السلام


الحوراء
07-11-2011, 02:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلّ على محمد وآل محمد

كان سيّدنا العباس ( عليه السلام ) دنيا من الفضائل والمآثر ، فما منصفة كريمة أو نزعة رفيعة إلاّ وهي
من عناصره وذاتياته ، وحسبه فخراً أنّه نجلالاِمام أمير المؤمنين الذي حوى جميع فضائل الدنيا ، وقد ورث
أبو الفضل فضائلأبيه وخصائصه ، حتى صار عند المسلمين رمزاً لكل فضيلة ، وعنواناً لجميع القيم الرفيعة ،
ونلمح ـ بإيجاز ـ لبعض صفاته.

1 ـ الشجاعة:
أمّاالشجاعة فهي من أسمى صفات الرجولة لاَنها تنمّ عن قوة الشخصية وصلابتها ، وتماسكهاأمام الاَحداث ،
وقد ورث أبو الفضل هذه الصفة الكريمة من أبيه الاِمام أميرالمؤمنين ( عليه السلام ) الذي هو أشجع إنسان
في دنيا الوجود ، كما ورث هذهالصفة من أخواله الذين تميّزوا بهذه الظاهرة ، وعرفوا بها من بين سائر الاَحياءالعربية.
لقد كان أبو الفضل دنيا في البطولات ، فلم يخالج قلبه خوف ولارعب فيالحروب التي خاضها مع أبيه كما يقول بعض المؤرخين ، وقد أبدى من الشجاعة يوم الطفما صار مضرب المثل على امتداد التأريخ ، فقد كان ذلك اليوم من أعظم الملاحم التيجرت في الاِسلام ، وقد برز فيه أبوالفضل أمام تلك القوى التي ملاَت البيداء فجبَّنَالشجعان وأرعب
قلوب عامة الجيش ، فزلزلت الاَرض تحت أقدامهم وخيّم عليهم الموت، وراحوا يمنّونه بإعطاء القيادة العامة إن تخلّى
عن مساندة أخيه ، فهزأ منهمالعبّاس ، وزاده ذلك تصلّباً في الدفاع عن عقيدته ومبادئه.
ان شجاعة أبي الفضل ( عليه السلام ) ، وما أبداه من البسالة يوم الطفّ لم تكن من أجل مغنم مادي من هذهالحياة ، وانّما كانت دفاعاً عن أقدس المبادئ الماثلة في نهضة أخيه سيّد الشهداءالمدافع الاَوّل عن حقوق المظلومين والمضطهدين.
إن شجاعة أبي الفضل قد أدهشتأفذاذ الشعراء ، وصارت مضرب المثل على امتداد التأريخ ، ومما زاد في أهميتها انّهاكانت لنصرة الحق والذبّ عن المثل والمبادئ التي جاء بها الاِسلام ، وانها لم تكنبأي حال من أجل مغنم مادي
من مغانم هذه الحياة.

2 ـ الاِيمانبالله:
أمّا قوّة الاِيمان بالله ، وصلابته فانها من أبرز العناصر في شخصيةأبي الفضل ( عليه السلام ) ، ومن أوليات صفاته ،
فقد تربّى في حجور الاِيمانومراكز التقوى ، ومعاهد الطاعة والعبادة لله تعالى ، فقد غذّاه أبوه زعيم الموحّدين،
وسيّد المتّقين بجوهر الاِيمان ، وواقع التوحيد ، لقد غذّاه بالاِيمانالناشىء عن الوعي ، والتدبّر في حقائق الكون ، وأسرار الطبيعة ، ذلك الاِيمان الذياعلنه الاِمام ( عليه السلام ) بقوله: « لو كشف لي الغطاء ما ازددت يقيناً » وقدتفاعل هذا الاِيمان العميق في أعماق قلب أبي الفضل وفي دخائل ذاته حتى صار منعمالقة المتقين والموحّدين ، وكان من عظيم إيمانه الذي لا يحد أنّه قدم نفسه واخوتهوبعض أبنائه قرابين خالصة لوجه الله تعالى.
لقد جاهد العبّاس ببسالة دفاعاً عندين الله ، وحماية لمبادىَ الاِسلام التي تعرّضت للخطر الماحق أيّام الحكم الاَموي، ولم يبغ بذلك إلاّ وجه الله والدار الآخرة.

3 ـ الاِباء:
وصفةأخرى من أسمى صفات أبي الفضل ( عليه السلام ) ، وهي الاِباء وعزّة النفس فقد أبي أنيعيش ذليلاً في
ظلّ الحكم الاَموي الذي اتخذ مال الله دولاً ، وعباد الله خولاً، فاندفع إلى ساحات الجهاد كما اندفع أخوه أبو الاَحرار
الذي رفع شعار العزّةوالكرامة ، وأعلن أن الموت تحت ظلال الاَسنّة سعادة ، والحياة مع الظالمين برماً.
لقد مثّل أبو الفضل ( عليه السلام ) يوم الطفّ الاِباء بجميع رحابه ومفاهيمهفقد منّاه الاَمويون بإمارة الجيش ،
وإسناد القيادة العامة له أن تخلّى عن أخيهسيّد شباب أهل الجنّة ، فهزأ منهم وجعل إمارة جيشهم تحت حذائه ، واندفع بشوق وإخلاصإلى ميادين الحرب يجندل الاَبطال ويحصد الرؤوس دفاعاً عن حرّيته ودينهوكرامته.

4 ـ الصبر:
ومن خصائص أبي الفضل ( عليه السلام ) ومميّزاته الصبر على محن الزمان ، ونوائب الدهر ، فقد ألمّت به يوم
الطف منالمصائب والمحن التي تذوب من هولها الجبال ، فلم يجزع ، ولم يفه بأيّ كلمة تدلّ علىسخطه ،
وعدم رضاه بما جرى عليه وعلى أهل بيته ، وانّما سلّم أمره إلى الخالقالعظيم ، مقتدياً بأخيه سيّد الشهداء
( عليه السلام ) الذي لو وزن صبره بالجبالالرواسي لرجح عليها.
لقد رأى أبو الفضل الكواكب المشرقة ، والممجدين الاَوفياءمن أصحابه وهم مجزّرون كالاَضاحي في رمضاء كربلاء تصهرهم الشمس ، وسمع عويلالاَطفال ، وهم ينادون العطش العطش ، وسمع صراخ عقائل الوحي ، وهنّ يندبن قتلاهنّ ،ورأى وحدة أخيه سيّد الشهداء ، وقد أحاط به أنذال أهل الكوفة يبغون قتله تقرّباًلسيّدهم ابن مرجانة ،
رأى أبو الفضل كل هذه الشدائد الجسام فلم يجزع وسلّم أمره إلى الله تعالى ، مبتغياً الاَجر من عنده.

5 ـ الوفاء:
ومنخصائص أبي الفضل ( عليه السلام ) الوفاء الذي هو من أنبل الصفات وأميزها ، فقد ضرب الرقم القياسي
في هذه الصفة الكريمة وبلغ أسمى حدّ لها ، وكان من سمات وفائه مايلي:

أ ـ الوفاء لدينه:
وكانأبو الفضل العباس ( عليه السلام ) من أوفى الناس لدينه ، ومن أشدّهم دفاعاً عنه ،فحينما تعرّض الاِسلام للخطر الماحق من قبل الطغمة الاَموية الذين تنكّروا كأشدّ مايكون التنكّر للاِسلام ، وحاربوه في غلس الليل وفي
وضح النهار ، فانطلق أبوالفضل إلى ساحات الوغى فجاهد في سبيله جهاد المنيبين والمخلصين لترتفع كلمة الله
عالية في الاَرض ، وقد قطعت يداه ، وهوى إلى الاَرض صريعاً في سبيل مبادئهالدينية.

ب ـ الوفاء لاَمّته:
رأىسيّدنا العبّاس ( عليه السلام ) الاَمّة الاِسلامية ترزح تحت كابوس مظلم من الذلّوالعبودية قد تحكّمت في مصيرها عصابة مجرمة من الاَمويين فنهبت ثرواتها ، وتلاعبتفي مقدراتها ، وكان أحد أعمدتهم السياسية يعلن بلا
حياء ولا خجل قائلاً: (إنماالسواد بستان قريش) فأي استهانة بالاَمة مثل هذه الاستهانة ، ورأى أبو الفضل ( عليهالسلام ) أن من الوفاء لاَمّته أن يهبّ لتحريرها وإنقاذها من واقعها المرير ،فانبرى مع أخيه أبي الاَحرار والكوكبة المشرقة من فتيان أهل البيت عليهم السلام ،ومعهم الاَحرار الممجدون من أصحابهم ، فرفعوا شعار التحرير ،
وأعلنوا الجهادالمقدّس من أجل إنقاذ المسلمين من الذلّ والعبودية ، وإعادة الحياة الحرّة الكريمةلهم ،
حتى استشهدوا من أجل هذا الهدف السامي النبيل ، فأي وفاء للاَمة يضارعمثل هذا الوفاء؟

ج ـ الوفاء لوطنه:
وغمرت الوطن الاِسلامي محن شاقّة وعسيرة أيام الحكم الاَموي ، فقداستقلاله وكرامته ، وصار بستاناً للاَمويين وسائر القوى الرأسمالية من القرشيينوغيرهم من العملاء ، وقد شاع البؤس والحرمان ، وذلّ فيه المصلحون
والاَحرار ،ولم يكن فيه أي ظلّ لحرية الفكر والرأي ، فهبّ العباس تحت قيادة أخيه سيّد الشهداء ( عليه السلام )
إلى مقاومة ذلك الحكم الاَسود وتحطيم أروقته وعروشه ، وقد تمّذلك بعد حين بفضل تضحياتهم ، فكان حقاً هذا
هو الوفاء للوطن الاِسلامي.

د ـ الوفاء لاَخيه:
ووفى أبو الفضل ما عاهد اللهعليه من البيعة لاَخيه ريحانة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، والمنافح الاَولعن حقوق المظلومين والمضطهدين.
ولم يرَ الناس على امتداد التاريخ وفاءً مثلوفاء أبي الفضل لاَخيه الاِمام الحسين ( عليه السلام ) ، ومن المقطوع
به أنهليس في سجلّ الوفاء الانساني أجمل ولا أنظر من ذلك الوفاء الذي أصبح قطباً جاذباًلكل إنسان حرّ شريف.

السلام علیک یا قمر العشیره

حشرنا الله وآیاکم مع محمد وآل محمد الطاهرین

منقوووول

حامل راية آل محمد
07-11-2011, 09:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الاطهار
وعجل فرجهم الشريف

السلام على قمر العشيره مولانا ابوالفضل العباس (ع)

احسنتِ اختي الفاضله الحوراء على الطرح النوراني بشان
مولانا

في ميزان حسناتك

الحوراء
07-11-2011, 10:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الاطهار
وعجل فرجهم الشريف

السلام على قمر العشيره مولانا ابوالفضل العباس (ع)

احسنتِ اختي الفاضله الحوراء على الطرح النوراني بشان
مولانا

في ميزان حسناتك



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ علی محمد وآل محمد


مشکور علی المرور العطر اخی الفاضل حامل الرایه

تحیاتی لک

مجنونه بحيدر
10-12-2011, 04:39 PM
وماذا يمنع أن تنجو ل في صفحاتك

ونتمتع بيما يزرعه قلمك

من فن وابداع متقن

تقبلي مروري وشكري

الحوراء
10-12-2011, 10:42 PM
وماذا يمنع أن تنجو ل في صفحاتك

ونتمتع بيما يزرعه قلمك

من فن وابداع متقن

تقبلي مروري وشكري


اشکر مرورك الجمیل اختي مجنونه بحیدر


تحیاتي لكِ

ام ولايه
11-08-2011, 08:21 PM
السلام على قمر العشيره مولانا ابوالفضل العباس (ع)

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

غصن الجنة
11-08-2011, 09:36 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يارب
السلام عليك ياابا الفضل العباس
بعطيك ربي الف عافيه

الحوراء
11-09-2011, 12:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


اشكر مرورك العطر لحن الاحزان
دمتي بود

الحوراء
11-09-2011, 12:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا لمرورك غصن الجنه

دمتي بود*

محبة الامام علي
01-02-2012, 09:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وال محمد الاطهار

مشكوره اختي على الموضوع المميز

الحوراء
01-02-2012, 09:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




اشکر مرورك الجمیل اختي محبة الامام علي


تحیاتي لكِ