المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من كرامات مولاتنا ام البنين(عليها السلام)


رقية المضلومة
04-22-2011, 07:54 PM
لسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اللهم صل على محمد وال محمد

وعجل فرجهم

من كرامات مولاتنا ام البنين(عليها السلام) قراتها واحببت ان انقلها لكم
الله سبحانه وتعالى هو الذي يكرم عبده الصالح بما يظهره على يده أو عند قبره بما يخرق به العادة، يكرم بها الأولياء والبررة الأتقياء. ولعل أهم هذه الكرامات شفاء المرضى وتعجيل البرء وتحقيق الاماني، وغير ذلك من الأمور التي يصعب تحقيقها على الإنسان. وأم البنين نالت هذه القدسية، وذلك لمنزلتها الرفيعة، لأنها أم الشهداء الأبرار الذين واكبوا ركب أبي الشهداء الحسين بن علي (عليه السلام) وضمخوا تراب كربلاء بدمائهم الطاهرة. فهي محط أنظار العالم الإسلامي كافة، وتروى لها في هذا الجانب كرامات عديدة، مما جعل الاعتقاد السائد أنها بغية كل طالب حاجة، فترى الناس ينذرون لها النذور على اختلاف أنواعها، ويطلبون من الله عز وجل بجاهها ان يلبي حاجاتهم.
إن كل من يقع في شدة أو يصيبهُ خطب فادح فينخى أم البنين. لاشك أنها تحقق له أمنياته، وتمنحه مراده.
ونورد للقارئ جملة من هذه الكرامات لهذه المرأة الجليلة ام البنبن(عليها السلام):




الكرامه


ي رواية أوردها مؤلف كتاب (أم البنين رمز التضحية والفداء) ان امرأة تدعى (وزيرة) خرجت من بيتها في مدينة الكوت وهي متجهة نحو بيت الحاجة أم عبد الأمير وقد أعدت مجلساً وعندما حضرت المجلس وتطرق القارئ في ختام نعيه الأول لمصيبة أم البنين خشع قلب وزيرة لبكائهن، وعندما انتهى القارئ من نعيه دعا للمرضى بالشفاء، وبعدها فرشت سفرة أم البنين، والنسوة يتبركن بما فيها، وهن حول سفرتها يلتمسن الشفاء وقضاء الحوائج. فأخذت وزيرة منها ويداها ترتعشان، ثم قامت وخرجت والدمع في عينيها، وعند المساء أكلت هي وزوجها من ذلك الزاد. مرّ شهر أو يزيد ووجه وزيرة يميل إلى الاصفرار ودوار في الرأس يصحبه زكام في الصدر، قليلة الاشتهاء للطعام، راغبة عن زوجها، كثيرة النوم، تتضايق من الأماكن المزدحمة، تتثاقل من كل عمل يعطى لها، تحس بالقيء.
قال لها زوجا، ما بك يا وزيرة؟ أمريضة أنت؟
قالت: لا أدري، فأخذها إلى الطبيب وبعد أن فحصها الطبيب قال: لا شيء، إنها من علامات الحمل، وللتأكد من ذلك نذهب غداً إلى مركز التحليل. عندها اجهش الزوج بالبكاء من شدة الفرح، وهو يقول: أأنت مطمئن يا دكتور؟!
فيجيبه وبلا تردد: نعم.
ومر سواد الليل وهما يتقلبان في فراشهما والخيال يحاورهما بالأمل، وعندما أسفر الصبح وبدت الحياة والحركة في شوارع المدينة ذهبا إلى المستشفى لإجراء التحليل، وبعد انتظار، والفكر يعتصر الفؤاد، نادى الموظف باسمها. نهضت وهي لا تقوى على حمل نفسها، فأسرع زوجها وقال: نعم، ما النتيجة؟ فنظر الموظف في ورقة التحليل وقال: مع الأسف إنها حامل. فطار زوجها فرحاً وهو يقول الشكر لله، الحمد لله، ثم ضم وزيرة بجوى قلبه، وهو يقول لا أكاد أصدق، وبدت على شفتيها ابتسامة الأمل فتلتئم تلك الجراحات المعذبة. وعندما دخلا البيت سجدا لله شكراً، وذيع الخبر وعمت الفرحة والدهشة بحملها، وبقي نذر أم البنين مدفوناً في صدرها.
لقد أصبح الزمن عندها كمسير شيخ جاوز التسعين وهي ترتقب الجنين، ونصائح النسوة تملأ فكرها، فينمو الخوف في نفسها، وهي متحذرة في المصير.
وذات يوم وفي شهرها الثالث والألم يعتصر بطنها ضارباً ظهرها فيدب الحزن فيها، والأهل يتسارعون بها إلى المستشفى، وزوجها يقبل يد الطبيب متوسلاً إليه بحفظ الجنين، والطبيب يقول: هذا بأمر رب العالمين، إن أراد حفظه، وان أراد اسقطه، وكما أنها لا تحتاج إلى دواء، بل الراحة وعدم الحركة، وتبقى هنا ثلاثة أيام.
عندما سمعت وزيرة كلام الطبيب استغاثت بحرقة وحنين بأم البنين، فخف عندها الألم، وعادت البسمة في شفاه الزوج والأهل والمحبين.
مرت الأشهر ودخلت شهرها التاسع، وعند مطلع فصل الربيع، وقبل أذان الصبح سويعات أخذها الطلق. الأهل والجيران رافعين أيديهم بالدعاء والتكبير لسلامتها وسلامة طفلها، وعندها إذن المؤذن ومع شهادة أن علياً ولي الله وضعت وزيرة حملها، فتباشروا بفرح وسرور رغم أنها انثى.
قالت وزيرة: سموها فاطمة تيمناً بأم البنين، إلا أن أهل الزوج قالوا: بل عائشة، وفضاً للنزاع سميت الطفلة (بشرى) وكفرت وزيرة عن يمينها.

الكرامة الثالثة:
في ليل حالك من أوائل شهر ذي الحجة سنة 1415 هـ 1995م كان (عبد الحسين) يقود سيارته ومعه عائلته وأطفاله في طريق العودة من نزهة قصيرة قضوها خارج بغداد، متجهين إلى منزلهم، تعطلت الماكنة فجأة، وهم في منتصف الطريق، فحاول عبد الحسين العثور على سبب العطل فلم يستطع، وكان الشارع خالياً من المارة، وحتى المركبات كانت المسافة بين واحدة وأخرى تكاد تكون طويلة ومسرعة، فلم يستطع الحصول على مساعدة من أحد. فظل حائراً، والزوجة قد أصابها الذعر بسبب الظلام الدامس وانقطاع الطريق عن المارة، فأخذت الزوجة تدعو الله تعالى بجاه أم البنين التي لها من الكرامات ما يروى على ألسنة الرواة طالبة الحصول على المساعدة اللازمة لتشغيل الماكنة، وإذا برجل مستطرق فسأله صاحب السيارة عما إذا كانت له خبرة في السيارات، فأجاب لا بأس وقام بفحصها، ثم قال: عليك بنقل السيارة بواسطة (ساحبة عنتر). وذهب الرجل إلى سبيله ونادت الزوجة بصوت خاشع وحزين: يا أم البنبن دخيلك.. انقذينا من هذه الشدة.
حاول عبد الحسين مرات ومرات تشغيل الماكنة، حتى بدأت تشتغل ببركة أم البنين، أخذت السيارة تطلق ساقيها للريح حتى وصلت إلى المنزل. وظلت الزوجة تكرر قولها: (يا أم البنبن دخيلك).
هذه القضية واقعية، لمسناها بالعيان ممن لهم صلة القربى بنا، ونحن واثقون من روايتها، وهي تمثل واحدة من مئات، بل آلاف المعاجز والكرامات التي ظهرت عن آل البيت (سلام الله عليهم).
فمن كانت له حاجة فليتوجه الى الله تعالى بحق ام البنين ومقامها الرفيع عند الله تعالى وستقضى حاجته ان شاء الله

اللهم بحق صاحبة هذا المقام العظيم ام البنين الشهداء اقضي حوائج المحتاجين وشافي مرضى المؤمنين برحمتك يا ارحم الراحمين

ونسالكم الدعاااااء
منقول

حامل راية آل محمد
05-07-2011, 10:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام على السيده الجليله ام البنين عليها السلام

جزيتِ كل الخير اختي الفاضله رقية المضلومه
على افادتنا بكرامات مولاتنا

ربي يعطيك العافيه

الدانه
05-07-2011, 11:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السلام على السيده الجليله ام البنين عليها السلام

جزيتِ كل الخير اختي الفاضله رقية المضلومه
على افادتنا بكرامات مولاتنا

حسين
02-05-2012, 05:31 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

عاشقة أم المصائب
02-09-2012, 08:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام على ام البنين
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

انوار الحسن
04-04-2012, 11:41 PM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

شيعي الخالص
04-27-2012, 07:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد اللهم اقضي حوائجك وحوائجنا وحوائج المومنين والمومنات بحق محمد وال محمد

روح قمر بني هاشم
05-04-2012, 02:46 PM
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم

السلام عليك يا ام البنين

دخيلك يا ام البنين اغيثيني

فداء الزهراء
05-25-2012, 11:22 PM
مشكورة وبارك الله بكِ اختي رقية المضلومه
على المجهود الكبير والموضوع الجميل