المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العرفان العملي مهم جدا جدا


صادقة الوعد
01-11-2011, 06:38 PM
اريد ان انوه اني لم اجد اجمل ولااحلى من هذا الطريق الذي اعطاه معصوم لمعصوم واريد ان اقول العرفان والسلوك العملي هو كمانقل عن العرفاءهو منهاج الصالحين ومفاتيح الجنان اي المستحبات اما العرفان النظري هم مااسهب به العرفاء في معرفه الاخلاق الذميمه والحسنه وهو ماتوافر في كتبهم والسلام نبدأبحمدالله

وصيّة النبي لعليّ بخصال
بالسَّند المتّصل إلى أفضل المحدّثين وأقدمِهِم محمَّدِ بن يعقوبَ الكلينيِّ رضي الله عنه عن محمَّد بن يحيى، عن أحمدَ بنِ محمّد بن عيسى، عن عليِّ بنِ النُّعمانِ، عن معاوية بن عمّارٍ قالَ: سَمِعْتُ أبا عبدِ اللهِ عليه السَّلام يقولُ: كانَ فِي وَصيَّةِ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وآله وسلم لِعَليٍّ عليه السّلام أنْ قالَ: يَا عَلِيُّ أوصيكَ في نَفْسِكَ بِخِصالٍ فَاحْفَظْهَا عَنِّي، ثُمَّ قالَ: اللَّهُمَّ أَعِنْهُ. أَمَّا الأَولى فَالصِّدْقُ وَلاَ يَخْرُجَنَّ مِنْ فيكَ كِذْبةٌ أبَداً. والثّانِيَةُ الوَرَعُ وَلاَ تَجْتَرِئْ عَلَى خِيَانَةٍ أَبَداً. وِالثّالِثَةُ الخَوْفُ مِنَ اللهِ عَزَّ ذِكْرُهُ كَأَنَّكَ تَرَاهُ. وَالرّابِعَةُ كَثْرَةُ البُكَاِء مِنْ خَشْيَةِ اللهِ تَعَالى يُبْنَى لَكَ بِكُلِّ دَمْعَةٍ أَلْفُ بَيْتٍ فِي الجَنَّةِ. وَالخَامِسَةُ بِذْلُكَ مَالَكَ وَدَمَكَ دُونَ دِينَكَ. وَالسّادَِسَةُ الأَخْذ بِسُنَّتي في صَلاتي وَصَوْمي وَصَدَقَتي، أَمَّا الصَّلاةُ فَالخَمْسُونَ رَكْعَةً، وَأَمَّا الصِّيامُ فَثَلاثَةُ أَيّامٍ فِي الشَّهْرِ: الخَمِيسُ فِي أَوَّلِهِ وَالأَرْبَعاءُ في وَسَطِهِ وَالخَمِيسُ فِي آخِرِهِ، وأَمَّا الصَّدَقَةُ فَجُهْدُكَ حَتّى تَقولَ قَدْ أَسْرَفْتَ وَلَمْ تُسْرِف.
وَعَلَيْكَ بِصَلاةِ اللّيْلِ وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ اللَّيْلِ وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ اللَّيْلِ، وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ الزَّوالِ، وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ الزَّوالِ وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ الزَّوَالِ وَعَلَيْكَ بِتِلاَوَةِ القُرْآنِ عَلَى كُلِّ حالٍ، وَعَلَيْكَ بِرَفْعِ يَدَيْكَ فِي صَلاَتِكِ وَتَقْلِيبِهِمَا، وَعَلَيْكَ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ وُضوءٍ، وَعَلَيْكَ بِمَحَاسِنِ الأَخْلاَقِ فَارْكَبْهَا وَمَساوِئ الأَخْلاَقِ فَاجْتَنِبْهَا، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَلاَ تَلُومَنَّ إِلاّ نِفْسَكَ (1).
ـــــــــــــــ
مقدمة
يتضح من نواحي عديدة من هذا الحديث الشريف، أن هذه الوصايا التي أوصى بها رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، مولانا أمير المؤمنين عليه السّلام كانت عنده صلوات الله و سلام عليه مهمة جداً، هذه النواحي هي:
إحداها: توجيه الوصية نحو أمير المؤمنين عليه السّلام مع أنه سلام الله عليه، أسمى من أن يتساهل في الأحكام الشرعية، والأوامر الإلهية، ولكنّ هذه الأمور لدى رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم كانت هامّة جداً، فلم يحجم عن الوصية بها. ومن المتعارف أن رسول الله صلّى الله عليه و آله وسلم لا يوصي بشيء إلا وكان يعتني به، ويراه مهماً، فلأجل إظهار أهميته، يوصي به، حتى لمن يعرف أنه لا يتهاون به.
أما احتمال أنه صلّى الله عليه وآله و سلم قد أوصى لأمير المؤمنين عليه السّلام حتى يُفهم الآخرين، من قبيل(إيـَّاكَ أَعْنِى وَ أسمَعِي يَا جَارةَ) فهو بعيد. لأن سياق الحديث بأن الخطاب متوجه نحو الإمام علي عليه السّلام، وأنه المقصود مباشرة، كما يستفاد من كلمة(فِي نَفْسِكَ) و(احْفَظْهاَ) و(اللَّهُّمَ أَعِنْهُ). ثم أن مثل هذه الوصايا كانت متداولة بين الكبار من الناس، وبين الأئمة الأطهار عليهم السّلام من وصية بعضهم البعض الآخر، وكان الظاهر من سياق كل واحد من مثل هذه العبارات التي وردت من إمام لإمام آخر عليهم السلام، هو الإمام المخاطب بنفسه. كما ورد في إحدى وصايا الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام إلى ولديه الإمام الحسن والإمام الحسين عليهما السّلام:(أُوصِيكُمَا وَأَهْلَ بَيْتِي وَمَنْ بَلَغَهُ كِتَابِي) ومن المعلوم أن الحسنين عليهما السلام كانا داخلين في هذه الوصية، وتكشف هذه الوصايا عن شدة اهتمام وتعلق المعصومين عليهم السّلام بعضهم ببعض
إذن يعلم أن هذه الوصايا من الأمور الهامة. ومن الواضح أنه لا يعود في جميع هذه الوصايا بالفائدة على رسول الله صلّى الله عليه و آله وسلم، وإنما تعود المنفعة إلى المخاطب. والإمام عليه السّلام وإن كان في الأصل هو المخاطـب، ولكن التكاليف عامة ومشتركة بين الجميع، حيث لا تعطل برحيل المخاطب، بل إنها متواصلة مع الأجيال.
ولا بد من معرفة أن شدّة تعلق رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، بالإمام علي عليه السّلام تبعث على الفائدة الكبيرة لهذه الوصايا التي بُيّنت بهذا الأسلوب وعلى أهميتها الكثيرة. والله أعلم
في مفاسد الكذب
روى في الوسائل عن محمَّد بن يعقوب بإسناده عن أبي جعفر عليه السلام قال: إنَّ اللهَ عَزَّ وَجَل جَعَلَ لِلشَّرِّ أقفالاً وَجَعَل مَفاتيحَ تِلْكَ الأقْفالِ الشَّرابَ، وَالكِذْبُ أشَرُّ مِنَ الشَّرَابِ
وعن الكافي الشريف عن أبي جعفر عليه السـّلام قالَ كانَ عَليّ بن الحُسين صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِمَا يقولُ لِوَلِدِه اتِّقُوا الكَذِبَ، الصَغيرَ مِنْه وَالكبِير فِي كل جِدّ وَهَزْلٍ فَإنَ الرَّجُلِ إذا كَذِبَ في الصَغيرِ اجْـتَرَئ في الكَبيرِ أمَا عَلِمْتُمْ أَنَّ اللهِ صَلّى الله عَليه وآله
عن أبي عبد الله عليه السّلام قال: كـُونُوا دُعاةً لِلنّاسِ بِالخَيْرِ بِغَيْرِ ألْسِنَتِكُمْ، لِيَرَوْا مِنْكُمُ الاجْتِهَادَ وَالصِّدْقَ وَالوَرَعَ
في حقيقة الورع و مراتبه
أن الورع عن المحرّمات الإلهية يكون على أساس جميع الكمالات المعنوية، والمقامات الأخروية. ولا يحصل لأحد مقامُ إلا عند الورع عن محرّمات الله. وإن القلب الذي لا يتحلّى بالورع، ليصدأ، وليبلغ به الأمر إلى مستوى لا يُرجى له النجاة. إن الورع يوجب صفاء النفوس وجلائها، وأنه يكون من أهمّ المنازل لدى العوام، ويعتبر من أفضل زاد المسافر نحو الآخرة. وقد ورد في فضله حسب أحاديث أهل بيت العصمة عليهم السّلام أكثر مما يسعه هذا الكتاب. ونحن نكتفي بذكر بعض هذه الأحاديث. يرجع الباحث لأكثر من ذلك، إلى كتب الأخبار.
في بيان مفاسد الخيانة وحقيقة الأمانة
توجد في المقام نكتة لا بد من الإشارة إليها، وهي أن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم بعد أن أوصى بالورع فرع عليه قائلا(وَلا تَجْتَرِىء عَلَى خِيانَةٍ أبَدَاً) مع أن الورع يكون عن كل المحرمات، أو يكون أعم من الخيانة، وعليه لا بد من تَفسير الخيانة بمعنى أعم من التفاهم العرفي لها، حتى تتطابق مع الورع، بأن نقول إن مطلق المعصية أو اقتراف مطلق ما يمنع السير إلى الله خيانة، لأن التكاليف الإلهية أمانات للحق سبحانه كما ورد في الآية الكريمة(إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ)(1). الخ. حيث فسـّر بعض المفسرين الأمانة بالتكاليف الإلهية، بل إن جميع الأعضاء، والجوارح والقوى، أمانات للحق المتعالى واستعمالها على خلاف رضا الحق سبحانه، خيانة، كما أن توجيه القلب إلى غير الحق يعدّ من الخيانة. بيت شعر: هذه الروح التي أعارها لي الصديق الحميم سأرجعها إليه في اليوم الذي أرى وجهه. أو أن المقصود من الخيانة نفس المعنى المتعارف، ويكون وجه التخصيص بذكرها لأجل شدة الاهتمام بالخيانة، فكأنّ الورع كل الورع هو الابتعاد عن خيانة الأمانة.
عن أبي حمزة الثماليِّ قالَ: سَمِعْتُ سَيِّدَ العَابِدِينَ عَليَّ بنَ الحسينِ بن أبي طالب عليه السّلام يَقُولُ لِشِيعَتِهِ: عَلَيْكُمْ بِأَدَاءِ الأَمَانَةِ فَوَالَّذِي بَعَثَ مُحَمَّداً صلّى الله عليه وآله وسلم بِالحَقِّ نَبِيّاً لَوْ أَنَّ قَاتِلَ أَبِي الحُسَيْنِ بْنِ عَلَيٍّ عليهما السّلام ائْتَمَنَني عَلَى السَّيْفِ الَّذِي قَتَلَهُ بِهِ لأَدَّيْتَهُ إِلَيْهِ
في فضل البكاء
إن للبكاء من خشية الله سبحانه فضلاً كبيراً، كما ورد في هذا الحديث (يُبْنَى لَكَ بِكُلِّ دَمْعَة ألْفَ بَيْتٍ فِي الجَنِّة).
روى الشيخ الصدوق محمد بن علي بن الحسين رضوان الله عليه بسنده المتصل إلى الإمام الصادق عليه السّلام عن آبائه عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلم في حديث المناهي قالَ: وَمَنْ ذَرُفَتْ عَيْنَاهُ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ، كَانَ لَهُ بِكُلِّ قَطْرَةٍ مِنْ دُمُوعِهِ قَصْرٌ فِي الجنَّةِ مُكَلَّلٌ بِالدُّرِ والجَوْهَرِ، فِيهِ مَا لاَ عَيْنٌ رَأت وَلاَ أُذْنٌ سَمِعَتْ، وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ(1).
وعن ثواب الأعمال بإسناده عن أبي جعفر عليه السّلام قالَ: قالَ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: لَيْسَ شَيْءٌ إلاّ وَلَهُ شَيْءٌ يَعْدِلُهُ إِلاّ اللهُ فَإِنَّهُ لاَ يَعْدِلُهُ شَيْءٌ، وَلاَ إِلهَ
فصل
في بيان عدد النوافل
إن مقصود رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم من قوله (أمَّا الصــَّلاةُ فالْخَمْسُونَ رَكْعَة) الموافق لسنته (الآخـِذُ بِسُنَتِي فِي صـَلاَتِي)، هو الصلوات من فرائضها ونوافلها عدا ركعتين بعد صلاة العشاء تؤديان من جلوس وتعدّان ركعة واحدة، حيث يكون مجموع عدد الركعات مع هاتين الركعتين من جلوس إحدى وخمسين ركعة. ولعل تجاهل رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم لذكر هذه الركعة لأجل أن خمسين ركعة هذه، مستحب مؤكد. كما تدلّ على ذلك رواية ابن أبي عمير قال: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ عليه السّلام عَنْ أَفْضَلِ مَا جَرَتْ بِهِ السُّنَّةُ مِنَ الصَّلاَةِ قَالَ: تَمَامُ الخَمْسِينَ"(1).
ويستفاد من بعض الروايات أنه قد جرت سيرة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم على أداء الخمسين ركعة هذه. مع أن هناك روايات أخرى تدل على أن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم قد كان يأتي بالعَتَمة ـ الركعتان من جلوس بعد صلاة العشاء ـ ولعلّ عدم ذكرها ضمن النوافل، وجعل السنّة خمسين ركعة، لأجل أن العتمة بديل عن صلاة الوتر من دون أن تكون لها استقلالية، كما تدل على ذلك رواية فضيل بن يسار، وتسمى في الرواية الشريفة بالوتر. وفي بعض الروايات أنه من صلى العتمة ومات كان من الذين ماتوا وقد أقاموا صلاة الوتر. ففي الحقيقة أن صلاة العتمة هي صلاة الوتر التي لا بد أن نؤديها فبل وقتها خشية موتنا تلك الليلة، فعندما يحلّ وقتها لا تكون تلك العتمة مُجزية عنها. وفي بعض الروايات أن العَتَمَة لم تكن من نوافل الصلوات اليومية، وإنما أضيفت حتى تكون النوافل ضعف الفرائض.
وعلى أي حال هناك فضل كبير للنوافل اليومية، بل اعتبر في بعض الروايات أنّ من المعاصي ترك النافلة وفي بعض آخر أن الله سبحانه سيعذّب الإنسان على ترك السنّة. وفي بعضها تصريح بوجوب النوافل. ويكون هذا التعبير لأجل التأكيد على الإتيان بها والردع عن تركها. وينبغي على الإنسان مهما أمكن أن لا يتركها، لأن الهدف المنشود من ورائها حسب الروايات المذكورة إتمام الفرائض وقبولها. ففي بعض الأحاديث قال الصادق عليه السلام (شـِيعـَتنا أَصْحَابُ الإحْدى وَخَمْسِينَ رَكْعَة) (1) ويظهر من هذا الحديث أن الشيعة هم الذين يأتون بالإحدى وخمسين ركعة، ولم يتقصروا على الاعتقاد بها فحسب من دون أن ينجزوها. ويقابلهم أهل السنة. ويظهر ذلك من حديث علامات المؤمن عن أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليه السلام قَالَ: عَلاَمَاتُ الْمُؤْمِنْ خَمْس، وَعدَّ مِنها صَلاة الإحْدى وَخَمْسِين(2).

وهنااريد ان اوضح ان النوافل هي ركعتان قبل الفجر وثمان قبل الظهر وثمان قبل العصرواربع بعد المغرب واثنان من جلوس بعد العشاء وصلاه الليل
ومن هنا اذكران النوافل ممكن ان تصلى من جلوس وحتى حال المشي بألايماء وممكن اقتصار الفاتحه فيها دون السور

في بيان استحباب صوم ثلاثة أيام من كل شهر
وأما السُّنة الثانية للرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلم فهي الصيام ثلاثة أيام في الشهر. وقد ورد في فضل ذلك ما يتجاوز أربعين رواية. وحصل خلاف لدى العلماء الإعلام حول كيفية ذلك. والذي يشتهر بينهم ويتطابق مع الأحاديث الكثيرة، وعمل رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم في نهاية عمره الشريف، وعمل أئمة الهدى، هو صوم ثلاثة أيام في الشهر الواحد هي: أول خميس من الشهر، وهو يوم عرض الأعمال. والأربعاء الأول من العشرة الثانية وهو يوم نحس مستمر، ويوم نزول العذاب. والخميس الأخير من الشهر الذي هو يوم عرض
عن أبي عبد الله عليه السّلام ... لأَنَّ مَنْ قَبْلَنَا مِنْ الأُمَم كَانُوا إِذَا نَزَلَ عَلَى أَحَدِهِم الْعَذَابَ، نَزَلَ فِي هذِهِ الأَيَّامِ فَصَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلم هذِهِ الأَيَّامَ لأَنَّهَا الأَيَّامَ الْمَخَوفَةِ)(1). وفي صدر هذا الحديث (وَقَالَ لِيَعْدِلَنَّ ـ صيام ثلاثة أيام في الشهر ـ صَوْمُ الدَّهْرِ). وعلّل في بعض الروايات بالآية الكريمة (مـَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرَ أَمْثَالِهَا)(2).
وأما الروايات التي تخالف الأحاديث المذكورة من جهة تعيين أيام الصيام الثلاثة، فهي محمولة على مراتب الفضل. وإذا افترضنا التهافت والتعارض بين هاتين المجموعتين من الأخبار، كان الترجيح من جهات شتّى للروايات التي منها الحديث الشريف. بل نستطيع أن نقول بأنه من التعارض بين النصّ والظاهر أو بين الأظهر والظاهر، والمجموعة التي فيها الحديث المذكور نصّ وأظهر فتتقدم على المجموعة التي تقابلها وتعارضها.
وأما مرسلة الصدوق التي تقول (وَرُوِيَ عَنِ العَالَمِ أَنَّهُ سُئِلَ عَنْ خَمِيسَيْنِ يَتَّفِقَانِ فِي آخر الْعَشْرِ، فَقَالَ صُمْ الأَوَّلَ لاَ تَلْحَقَ الثَّانِيَ)(3). فلا تتنافى مع هذه الأخبار، لأن ظاهرها البلوغ إلى الثواب العاجل، إذ من المحتمل أن لا يتوفق الإنسان إلى الصيام في الخميس الثاني بسبب مفاجأته الموت. كما ورد نفس هذا المضمون في تعليل صلاة العَتَمَة. فهذه الرواية ـ مرسلة الصدوق ـ بنفسها تدل على المقصود، من أفضلية الصوم في الخميس الأخير من الشهر، ولا تمتّ إلى الأخبار المعارضة بصلة. والظاهر أن الإنسان إذا صام الخميس الأول من الشهر، وبقي على قيد الحياة حتى حلول الخميس الأخير من الشهر، فالأفضل صومه أيضاً، لنيل ثوابه، إذ أن الصوم في الخميس الأول لا يغني عنه. وما ذكره المحقق الجليل فيض الكاشاني والمحدّث العالي الشأن صاحب الحدائق عليهما الرحمة للجمع بين هاتين المجموعتين من الأحاديث فبعيد، وخاصّة كلام صاحب الحدائق رضوان الله تعالى عليه.
ـــــــــــــــ
في بيان أفضلية الصدقة
وأما السُّنة الثالثة لرسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، فهي عبارة عن: (أَمَّا الصَّدَقَةَ فَجُهدُكَ حَتَّى تَقُولَ قَدْ أَسْرَفْتُ وَلَمْ تُسْرِف) وهي من المستحبات، التي قل أن يبلغ مثوبتها في الأجر والثواب، عمل آخر. والأخبار في التصدق حتى على من لا يوافقنا في الدين، وعلى الحيوانات البرية والبحرية، أكثر مما يتناسب مع حجم هذا الكتاب. ونحن نكتفي بذكر بعضها:
محمَّد بن يعقوب بإسناده عن عبد الله بن سنان في حديث قالَ: قَالَ أبو عبد الله عليه السّلام: لَيْسَ شَيْءٌ أَثْقَلَ عَلَى الشَّيْطَانِ مِنَ الصَّدَقَةِ عَلَى المُؤْمِنِ، وَهِيَ تَقَعُ فِي يَدِ الرَّبِّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى قَبْلَ أَنْ تَقَعَ فِي يَدِ العَبْدِ (1).
وبإسناده عن أبي عبد الله عليه السّلام في حديث قالَ: إنَّ اللهَ لَمْ يَخْلُقْ شَيْئاً إلاّ وَلَهُ خَازِنٌ يَخْزُنُهُ إلاَّ الصَّدَقَةَ فَإِنَّ الرَّبَّ يَلِيهَا بِنَفْسِهِ؛ وَكَانَ أَبِي إِذَا تصدق بشيء وضعه في يد السائل ثم ارتده منه فقبله وشمه ثم رده في يد السائل(1).
وهناك أحاديث أخرى قريبة من مضمون هذا الحديث، دالّة على عظمة شأن الصدقة وجلالة قدرها، حيث إن الله سبحانه لم يخوّل أمرها إلى شخص آخر، وإنما تولى هو بنفسه مع يد قدرته وإحاطته القيّومية، المحافظة على صورة الصدقة الغيبية الكاملة.
ثم إن التدبر في هذا الحديث الشريف وأمثاله المذكورة في الأبواب المختلفة من كتب الأصحاب رضوان الله عليهم أجمعين، يبعث على استكشاف التوحيد الفعلي للحق سبحانه، والتجلّي القيوميّ لدى أهل المعرفة وأصحاب القلوب ـ العرفاء ـ ويشير إلى نكتة مهمة، يجب على من يؤدي هذا الأمر المهم ـ التصدّق ـ الالتـفات إليها، وهي:
إن الإنسان عندما يتصدق بيده إذا منّ على الفقير أو أساء إليه والعياذ بالله، كانت منّته وإساءته أولاً إلى الله تعالى وثانياً إلى الفقير. كما أنه إذا خشع وتواضع وأبدى منتهى الذل والمسكنة لدى تقديم الصدقة إلى السائل المؤمن، كان خضوعه
ـــــــــــــــ
وذله وخشوعه لله أولاً ثم للفقير المؤمن ثانياً. كما رأينا بأن عالم آل محمد صلّى الله عليه وآله وسلم، وعاشق جمال الحق المتعالي، الإمام باقر العلوم عليه السّلام (إِذَا تَصَدَّقَ بِشيءٍ وَضَعَهُ فِي يَدِ السّائِلِ ثُمَّ ارتَدَّه مِنْهُ فَقَبَّلَه وَشَمَّهُ ثُمَّ رَدّهُ فِي يَدِ السّائِلِ
وبإسناده عن أبي عبد الله عليه السـّلام قالَ: قالَ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: "أرْضُ الْقِيِامَةِ نَارٌ مَا خَلاَ ظِلَّ الْمُؤْمِنِ فَإِنَّ صَدَقَتَهُ تُظِلُّهُ"(1) وفي الرواية عن أبي جعفر عليه السّلام قال: قالَ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى " أَنَا خَالِقُ كُلَّ شَيْءٍ، وَكَلْتُ بِالأَشْيَاءِ غَيْرِي إِلاّ الصَّدَقَةَ فَإِنِّي أَقْبضُهَا بِيَدِي، حَتَّى أَنَّ الرَّجُلَ يَتَصَدَّقَ بِشِقَّةِ التَمْرَة فَأُرَّبِّيها لَهُ كَمَا يُرَبِّي الرَجُلُ مِنْكُمْ فَصِيلَةُ وَفِلْوَهُ حَتَّى أَتْرُكَهُ يَوْمَ القِيَامَةِ أَعْظَمُ مِنْ أُحدٍ (2).وروايات كثيرة من هذا القبيل
وورد في أحاديث كثيرة عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم(الـْصـَدَقَةُ تَدْفَعُ مِيتَةَ السُّوءِ)(1) وعن أبي الحسن عليه السـّلام(قَالَ:إسْتَنْزِلُوا الْرِزْقَ بِالصَّدَقَةِ)(2) وعن أبي عبدالله عليه السلام (قَالَ: حُسْنُ الصـَّدَقَةِ يَقْضِي الدَيْنَ)(3) وقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم (قَالَ الْبِرُّ وَالْصَدَقَةُ يَنْفِيَانِ الفَقْرَ، وَيَزِيدَانِ فِي العُمْرِ، وَيَدْفَعَانِ سَبْعِينَ مِيتَةَ سُوءٍ)(4) وعن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم: إنَّ الصَّدقةَ وصلة الرَّحمِ تُعَمِّرانِ الدِّيار وتَزيدانِ في الأَعْمارِ"(5) وعن أبي جعفر عليه السـّلام(إِنَّهُ قَالَ الْصَدَقَةُ عَلَى خَمْسَةِ أَجْزَاءٍ، جُزْءِ الصَّدَقَةِ فِيهِ بِعَشْرَة وَهيَ الصَّدَقَةُ عَلَى العَامَّةِ. وَقَالَ تَعَالَى مَنْ جَاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَجُزْءُ الصَّدَقَةِ فِيهِ بِسَبْعِينَ وَهِيَ الصَدَقَةُ عَلَى ذَوِي العَاهَاتِ، وَجُزْءُ الصَّدَقَةِ فِيهِ بِسَبْعَمَائَةِ وَهِيَ الصَّدَقَةُ عَلَى ذَوِي الأَرْحَامِ، وَجُزْءُ الْصَدَقَةِ بِسَبْعَةِ آلافٍ وَهِيَ الْصَدَقَةُ عَلَى العُلَمَاءِ وَجُزْءُ الصَّدَقَةِ بِسَبْعِينَ أَلْفاً وَهِيَ الصَّدَقَةُ عَلَى الْمَوتى)(6) وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (إِنَّ الصَّدَقَة لاَ تَزِيدُ المَالَ إِلاَّ كَثْرَةً)(7). عن أبي عبد الله عليه السّلام أنه قال(إِرْغَبُوا فِي الصَّدَقَةِ وَبَكِّرُوا بِهَا، فَمَا مِنْ مُؤْمِن يَتَصَدَّقُ بِصَدَقَةٍ حِينَ يُصْبحُ يُرِيدُ بِهَا مَا عِنْدَ اللهِ، إِلاَّ دَفَعَ اللهُ بِهَا عَنْهُ شَرَّ مَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ فِي ذلِكَ الْيَوْم أَوْ قَالَ وَقَاهُ اللهُ شَرَّ مَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ فِي ذلِكَ الْيَومِ)(8) وعن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم(وَمَنْ أَحَبَّ أَنْ يَذْهَبَ اللهُ عَنْهُ نَحْسُ لَيْلَتِهِ فَلْيَفْتَتِح لَيْلَتهُ بِصَدَقَةٍ، يَدْفَعُ الله عَنْهُ نَحْسَ لَيْلَتِهِ)(9) وعن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم(إِنَّ اللهَ لاَ إِلهَ إِلاَّ هُوَ لَيَدْفَعُ بِالصَّدَقَةِ الدَّاءَ و...)(10) وعن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السـّلام قال: لأَنْ أَحُجَّ حِجَّةً أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أُعْتِقَ رَقَبَةً وَرَقَبةً حَتَّى انْتَهى إِلى عَشْر وَمِثْلَهَا وَمِثْلَهَا حَتَّى انْتَهى إِلَى سَبْعِينَ وَلأَنْ أَعْدَل أَهْلَ بَيْتٍ مِنَ المُسْلِمِينَ أَشْبعُ جُوعَتَهُم وَأَكْسُو عَوْرَتُهُمْ وَأَكُفُّ وُجُوهَهُمْ عَنِ النَّاسِ أَحَبُّ إليَّ مِنْ أَنْ أَحُجَّ حِجَّةً وَحِجَّةً حَتَّى انْتَهى
(في بيان أمر دقيق آخر)
ونحن ننهي هذا الموضوع بذكر أمر دقيق لا بد من معرفته وهو أنه قد ورد في الآية الشريفة قوله: (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ)(4).
وفي الحديث عن الحسين بن علي والصادق صلوات الله عليهما أَنَّهُمَا كَانَا يَتَصَدَّقَانِ بِالسُكَّرِ وَيَقُولانِ إِنَّهُ أَحبُّ الأَشْيَاءِ إِلَيْنَا وَقَدْ قَالَ الله تَعَالَى (لَنْ تَنَالُوا البِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ)(5).
وفي الحديث عن أبي الطفيل قالَ: اشـْتـَرى عـَلـِيٌّ عَلَيْهِ السَّلام ثَوْباً فَأَعْجَبَهُ فَتَصَدَّقَ بِهِ وَقَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلِيْهِ وَآلِهِ وَسَلم يَقُولُ: مَنْ آثَرَ عَلَى نَفْسِهِ آثَرَهُ الله يَوْمَ القِيَامَةِ بِالجَنَّةِ وَمَنْ أَحَبَ شَيْئاً فَجَعَلَهُ لِلَّهِ قَالَ الله تَعَالَى يَوْمَ القِيَامَةِ قَدْ كَانَ العِبَادُ يُكَافِئُونَ فِيمَا بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ وَأَنَا أُكَافِيكَ الْيَومَ بِالْجَنَّةِ)(6).
وهناورد انه على المؤمن ان يجعل في بيته صندوق يضع فيه كل يوم صدقه بنيه سلامه الامام الحجه ومن يريده الامام
ورد هذا العمل عن العرفاء
بيان سرّ من أسرار الصدقة
لا بد وأن نعرف بأن الإنسان قد نشأ وتربّى على حبّ المال والجاه والزخارف الدنيوية وقد انعكس هذا التعلق على قلبه، وتعمّق فيه وأضحى مصدراً لكثير من المفاسد الخلقية والسلوكية، بل للانحرافات الدينية. كما ورد في أحاديث كثيرة وأشرنا إلى ذلك في غضون شرحنا لبعض الأحاديث. وعليه إذا استطاع الإنسان بواسطة الصدقات أو الإيثار على النفس أن يستأصل من قلبه هذا التعلق أو يخفف منه، لتمكن من اجتثاث مادة الفساد ومصدر الأعمال المشينة فترة حياته وفتح أبواب المعارف الإلهية، وعالم الغيب والملكوت، والملكات الفاضلة، على نفسه. وهذا من الأمور الهامة في الإنفاق المالي الواجب والمستحب وخاصة في الإنفاق المستحب حيث لا بد من الإقلاع عن التعلق بالدنيا حتى يتم البذل. وهو واضح.
إذن يتبين من كافة الأخبار والأحاديث في هذا الموضوع أن الصدقة تشتمل على الفضائل الدنيوية والأخروية حيث ترافق الإنسان من اللحظة الأولى من التصدق فتدفع الشر والبلاء عن الإنسان حتى يوم القيامة ومواقفها إلى أن تُدخل الإنسان إلى الجنة وتُسكنه جوار الحق سبحانه.
تـتـمة
لا بد وأن نعرف بأن صدقة السر أفضل من الصدقة في العلانية، كما ورد في
ـــــــــــــــ
الكافي الشريف بسنده إلى عمار الساباطي عن الإمام الصادق عليه السّلام قال يـَا عـَمَّاُر الصَّدَقَةُ فِي السِّرِّ وَاللَّهِ أَفْضَلُ مِنَ الصَّدَقَةِ فِي العَلاَنِيَةِ وَكَذلِكَ وَاللَّهِ العِبَادَةُ فِي السِّرِّ أَفْضَلُ مِنْهَا فِي العَلاَنِيَةِ .
وقد ورد في أحاديث كثيرة عن أبي جعفر عليه السّلام قالَ:قـَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلم: صَدَقَةُ السِّرِّ تُطفئُ غَضَبَ الرَّبِّ تَبَارَكَ وَتَعَالَى.(1).
وفي الحديث عن أبي جعفر الباقر عليه السّلام سـَبـْعـَةٌ يُظِلُّهُمُ اللهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لاَ ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّه ـ إلى أن قال ـ وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا حَتَّى لَمْ تَعْلَمْ يَمِينُهُ مَا تُنْفِقَ شِمَالُهُ)(2).
ولعل نكتة أفضلية صدقة السِّرَّ تكمن أولاً في أن عبادة السر أبعد من الرياء، وأقرب إلى الإخلاص، وثانياً أن صدقة السرّ تحافظ على كرامة الفقراء.
وأيضاً أن الصدقة على الأرحام والأقرباء أفضل من التصدق على غيرهم، لأن عنوان صلة الرحم الذي هو من أفضل العبادات ينطبق على مثل هذه الصدقة. ففي الحديث عن أبي عبدالله عليه السّلام قـَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلم أَيُّ الصَّدَقَةِ أَفْضَلُ؟ قَالَ عَلَى ذِي الرَّحِمِ الكَاشِحِ(3). وعن أبي عبدالله عليه السّلام قَالَ: قـَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلم ..... وَصِلَةُ الإِخْوَانِ بِعِشْرِينَ وَصِلَةُ الرَّحِمِ بِأَرْبَعَةَ وَعِشْرِينَ)(4). وفي بعض الروايات عن محمد بن علي بن الحسين قال: قـَالَ عَلَيْهِ السَّلاَم: لاَ صَدَقَة وَذُو رَحِمٍ مُحْـتَاجٍ
فصل
في فضل صلاة الليل
أبدى هذا الحديث الشريف اهتماماً بالغاً تجاه صلاتي الليل والظهر قائلاً: ـ (وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ اللَّيْلِ وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ اللَّيْلِ وَعَلَيْكَ بِصَلاَةِ اللَّيْلِ وعَلَيْكَ بِصًلاَةِ الزَّوَالِ، وعَلَيْكَ بِصًلاَةِ الزَّوَالِ وعَلَيْكَ بِصًلاَةِ الزَّوَالِ) أما بالنسبة إلى صلاة الليل فقد تولينا الحديث عنها لدى شرحنا لبعض الأحاديث المتقدمة. وهنا نكتفي بذكر الروايات الشريفة المأثورة في فضيلة صلاة الليل.
في الوسائل عن كتاب الكافي بسنده إلى أبي عبداللّه الإمام الصادق عليه السّلام قال: شَرَفُ الْمُؤْمِن صَلاَتُه بِاللَّيْلِ، وعِزُّ المُؤْمِنِ كَفُّه عَنْ أَعْرَاضِ النَّاسِ)(1).
وعن أبي عبداللّه عليه السّلام قال: قال النبيِّ صلّى الله عليه وآله وسلم لِجِبْرَائِيلِ عِظْنيِ فَقَالَ يَا مُحَمَّدُ عِشْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكَ مَيّتٌ، وَأَحْبِبْ مِا شِئْتَ فَإِنَّكَ مُفَارِقُهُ وَاعْمل مَا شِئْتَ فَإِنَّكَ مُلاقِيهِ وَاعْلَم أَنِّ شَرَفَ الْمُؤْمِنِ صَلاتُه بِاللَّيْلِ وَعِزُّهُ كَفُّهُ عَنْ أَعْرَاضِ النَّاسِ(2).
وعن جعفر بن محمد قال: الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الحَيَاةِ الدُّنْيَا، وَثَمَانِ رَكَعَاتٍ مِنْ آخِر اللَّيْلِ، وَالوَتْرِ زِينَةُ الآخِرَةِ وَقَدْ يَجْمَعَهَا اللَّهُ لأقْوَامٍ(3) .
وعن محمد بن محمد المفيد قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم إِذَا قَامَ الْعَبْدُ مِنْ لَذِييذِ مَضْجَعِهِ وَالنُّعَاسُ فِي عَيْنِه لِيُرْضِي رَبَّهُ بِصَلاةِ لَيْلَه بَاهَى بِهِ الْمَلاَئِكَةُ وَقَالَ أَمَا تَرَوْنَ عَبْدِي هذَا قَدْ قَامَ مِنْ لَذِيذِ مَضْجَعِهِ لِصَلاَةٍ لَمْ أَفْرُضْهَا عَلَيْهِ إِشْهَدُوا أَنِّي قَدْ غَفَرْتُ لَهُ

ومن هنا نقول ان تفصيل صلاه الليل موجودفي كتب الادعيه والزيارات ولاكن نضيف امور في امهات الكتب
نقرافي الركعه الاولى الحمدوالكافرون والثانيه الحمدوالتوحيدوفي اي ركعه من ركع النافله الثمان تقرأمع الحمدسوره الجمعه
وبعد انتهاء الثمان ركع تجلس وتقرأ360مره(ياحي ياقيوم)
وبعدهانصلي الشفع وبعدها نقرأدعاء(الهي تعرض لك في هذا الليل المتعرضون.....................)موجودفي مفاتيح الجنان باعمال رجب
وبعدهانصلى الوترنقرأفيهاالحمدو3(قل هو الله احد)والمعوذتين والدعاء لاربعين مؤمن ودعاء الفرج وقول(هذامقام العائذبك من النار)7مراتوالاستغفار70مره برفع اليد اليسرى فقط وحساب الاستغفارباليمنى
ثم تقرأسوره ص
وتسجدعندماتصل الى السجود المستحب وترجع وتكمل القرأه ويمكن ان تقراها والقران بيدك
ثم تركع وعندماتقوم من الركوع ادعي مره اخرى
وتكمل الصلاه وبعدهاتسجد تقول(سبوح قدوس رب الملائكه والروح)5مرات في حال السجود وتجلس وتقرأايه الكرسي الى (وهم فيها خالدون)وبعدها تسجدمره اخرى وتقرأ(سبوح قدوس رب الملائكه والروح)5مرات
وبعدها تقرأدعاء الحزين(اناجيك ياموجودا.............)

فصل
في فضل تلاوة القرآن
إن من وصايا الرسول الأكرم صلّى الله عليه وآله وسلم الأمر بتلاوة القرآن(وَعَلَيْكَ بِتَلاَوَةِ القُرْآنِ عَلَى كُلِّ حَال) وإن عقلنا القاصر لا يستوعب فضيلة تلاوة القرآن وحملة وَتَعَلُّمِهِ والتمسّك به وملازمتَه والتدبَّر في معانيه وأسراره. وما نقل عن أهل بيت العصمة عليهم السّلام في ذلك أكثر من طاقة هذا الكتاب على استيعابه. ونحن نقتصر على ذكر بعضها:
الكافي: بإسناده عن أبي عبدالله عليه السّلام قالَ: القُرْآنُ عَهْدُ اللَّهِ إِلَى خَلْقِهِ فَقَدْ يَنْبَغِي لِلْمَرْءِ المُسْلِمِ أَنْ يَنْظُرَ فِي عَهْدِهِ وَأَنْ يَقْرَأَ مِنْهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ خَمْسِينَ آيَةً"(1).
وبإسناده عن الزُّهريِّ قالَ: سَمِعْتُ عَلَيَّ بنَ الحسينِ عليهما السّلام يَقولُ: آياتُ القُرْآنِ خَزَائِنُ فَكُلَّمَا فُتِحَتْ خَزِينَةٌ يَنْبَغِي لَكَ أَنْ تَنْظُرَ فِيهَا
عن أبي جعفر عليه السّلام قال: قالَ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم:"مَنْ قَرَأَ عَشْرَ آياتٍ فِي لَيْلَةٍ لَمْ يُكْتَبْ مِنَ الغَافِلِينَ، وَمَنْ قَرَأَ خَمْسِينَ آيَةً كُتِبَ مِنَ الذّاكِرِينَ، وَمَنْ قَرَأَ مِائَةَ آيَةٍ كُتِبَ مِنَ القَانِتِينَ، وَمَنْ قَرَأَ مِائتي آيَةٍ كُتِبَ مِنَ الخَاشِعِينَ، وَمَنْ قَرَأَ ثَلاَثْمِائَةِ آيَةٍ كُتِبَ مِنَ الفَائِزِينَ، وَمَنْ قَرَأَ خَمْسَمِائَةِ آيَةٍ كُتِبَ مِنَ المُجْتَهِدِينَ، وَمَنْ قَرَأَ أَلْفَ آيَةٍ كُتِبَ لَهُ قِنْطَارٌ مِنْ بِرِّ، القِنْطَارُ خَمْسَةَ عَشَرَ أَلْفَ مِثْقَالٍ مِنْ َذَهٍب، وَالمِثْقَالُ أَرْبَعَةٌ وَعِشْرُونَ قِيراطاً أصْغَرُهَا مِثْلُ جَبَلِ أُحُدٍ وَأَكْبَرُهَا مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ)(3).
وجاء في الأحاديث الكثيرة أن قراءة القرآن تتمثـّل في صورة بهيّة جميلة تشفع لأهله وقرّائه. وقد أعرضها عن ذكرها.
وفي الحديث عن أبي عبد الله عليه السّلام قالَ مَنْ قَرَأَ القُرْآنَ وَهُوَ شَابٌّ مُؤْمِنٌ اخْتَلَطَ القُرْآنُ بِلَحْمِهِ وَدَمِهِ وَجَعَلَهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ مَعَ السَّفَرَةَ الكِرَامِ البَرَرَةِ وَكَانَ القُرْآنُ حَجِيزاً عَنْهُ يَوْمَ القِيَامَةِ يَقُولُ يَا رَبِّ إِنَّ كُلَّ عَامِل قَدْ أَصَابَ أَجْرُ عَمَلِهِ غَيْرَ عَامِلِي فَبَلَّغ بِهِ أَكرَمَ عَطَايَاكَ قَالَ فَيَكْسُوهُ اللهُ العَزِيزُ الجَبَّاُر حُلَّتَيْنِ مِنْ حُلَّلِ الجَنَّةِ وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الكَرَامَةِ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ هَلْ أَرْضَيْنَاكَ فِيهِ؟ فَيَقُولُ القُرْآنُ يَا رَبِّ قَدْ كُنْتُ أَرْغَبُ لَهُ فِيمَا هُوَ
ويوصي العلماء والعرفاء بقرأءه جزء واحد من القران كل يوم حتى يختمه في شهر واحد ولو ادخرنا الختمات الى شهر رمضان حيث اننا نصل الى الاخير ولانختم بل نبقيها لشهر رمضان وختمناها في ليله23منه اي نختم 12 ختمه في يوم واحد والعمل بالف واهدائه الى المعصومين الاربعه عشرلكل ماحد منهم واهداء الاهداء الى اموت شيعه امير المؤمنين والحساب عليك
ـــــــــــــــ

الإخلاص في القراءة
ومن الآداب اللازمة في قراءة القرآن، والتي لها دور أساسي في التأثير في القلب والتي لا يكون من دونها لأي عمل أهمية وشأن، بل يعتبر ضائعاً وباطلاً وباعثاً على السخط الإلهي. وهو الإخلاص، فإنه ركن أصيل للانطلاق إلى المقامات الأُخروية، ورأس مال في التجارة الأخروية.
وقد ورد في هذا الباب أيضاً أخبار كثيرة من أهل بيت العصمة عليهم السّلام: منها ما حدثنا الشيخ الكليني رضوان الله تعالى عليه:
بإسناده عن أبي جعفر عليه السّلام قالَ: " قُرّاءُ القُرْآنِ ثَلاَثَةٌ: رَجُلٌ قَرَأَ القرآنَ فَاتَّخَذَهُ بِضَاعَةً وَاسْتَدَرَّّ بِهِ المُلُوكَ وَاسْـتَطَال بِهِ عَلَى النَّاسِ. وَرَجُلٌ قَرَأَ القُرْآنُ فَحَفِظَ حُرُوفَهُ وَضَـيَّعَ حُدُودَهُ وَأَقَامَهُ إِقَامَةُ القَدَحِ، فَلاَ كَـثَّر اللَّهُ هؤُلاَءِ مِنْ حَمَلَةِ القُرْآنِ. وَرَجُلٌٌ
قَرَأَ القُرْآنَ فَوَضَعَ دَوَاءَ القُرْآنِ عَلَى دَاءِ قَلْبِهِ فَأَسْهَرَ بِهِ لَيْلَهُُ وَأَظْمَأَ بِهِ نَهَارَهُ وَقَامَ بِهِ فِي مَسَاجِدِهِ وَتَجَافَى بِهِ عَنْ فِرَاشِهِ، فَبِأُوْلئِكَ يَدْفَعُ اللَّهُ العَزِيزُ الجَبّارُ البَلاَءَ، وَبِأُولئِكَ يُدِيلُ اللَّهُ مِنَ الأَعْدَاءِ، وَبِأُلئِكَ يُنْزِلُ اللَّهُ الغَيْثَ مِنَ السَّمَاءِ، فَوَاللَّهِ لَهؤُلاَءِ فِي قُرّاء القُرْآنِ أَعَزُّ مِنَ الكِبْرِيتِ الأَحْمَرِ
وهنا نذكر انه ورد عن العرفاء في وصاياهم انهاقرأالقران واهدي ثوابه للمعصومين الاربعه عشرواهدي ثواب الاهداء
الى جميع الاموات لشيعه امير المؤمنين
وبذالك تعلم سر(الحسنه بعشر)اماهنا فالختمه مالها حدود بالاجر فقط الله يعلم اجر القارئ بفعله هذا
في بيان سرِّ رفع اليدين لدى التكبير في الصلاة
وعلى أيّ حال فإن رفع اليدين لدى التكبير في الصلاة، يعدّ من زينة الصلاة، كما أن صلاة جبرائيل عليه السّلام، وملائكة السماوات السبع، تكون على هذا الغرار، كما ورد عن الأصبغ بن نباته عن علي بن أبي طالب عليه السّلام قالَ لَمَّا نَزَلَتْ عَلَى النَّبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ (فَصَلِّ لرَبّـكَ وانْحَرْ) قالَ يا جِبْرائِيلُ ما هذِهِ النُّحَيْرَة الَّتِي أَمَرَ بِها رَبِّي؟ قالَ يا مُحَمَّدُ إنَّها لَيْسَتْ بِنُحَيْرَةَ، وَلكِنّه يَأمُرُكَ إذا تَحَرَّمَت للْصَّلاةِ أَنْ تَرْفَعَ يَدَيْكَ إِذا كَبَّرْتَ وإذا رَكَعْتَ وإِذا رَفَعْتَ رَأْسَكَ مِنْ الرُّكوعِ وإِذا سَجَدْتَ فَإِنَّها صَلاتُنا وَصَلاةُ الْمَلائِكَةِ فِي السَّماواتِ السَّبْعِ وأَنَّ لِكُلِّ شيءٍ زِينَة وإِنَّ زِينَةَ الصَّلاةِ رَفْعَ الأَيْدِي عِنْدَ كُلِّ تَكْبِيرَة(1).
ونقل عن الإمام الرضا عليه السّلام كما في كتابي(علل الشرائع) و(عيون الأخبار) قال: (إِنَّما تُرْفَعُ اليَدانِ بِالتَّكْبِيرِ لأَنَّ رَفْعَ الْيَدَينِ ضَرْبٌ مِنْ الإِبْتِهالِ وَالْتَبَتُّلَ وَالتَّضَرُّع فَأَحَبَّ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يكُونَ الْعَبْدُ فِي وَقْتِ ذِكْرِه لَهُ مُتَبَتِّلاً مُتَضَرِّعَاً وَلأَنَّ فِي رَفْعِ الْيَدَيْنِ إِحْضارُ النِّيَةِ وَإقْبالُ الْقَلْبِ)(2). وهذا الكلام يتطابق مع ما يقول بعض أهل المعرفة في فلسفة رفع اليدين لدى التكبير من إلقاء غير الله وراء ظهره، واقتلاع أشواك طريق الوصول إلى الحبـيب، وجعل نفسه منقطعة عن الغير وخالصة مخلصة له - من دون أدنى توجه إلى الغير والغيرية الذي يعد في مذهب العشاق والمحبين شركاً لله سبحانه - ثم يبدأ معراجه الحقيقي الروحاني، والسفر إلى الله. وهذا السفر والمعراج لا يمكن أن يتحقق من دون رفض الغير والغيرية وترك الذات والأنانية. كما أن مع التكبيرات السبعة الافتتاحية نخرق الحجب السبعة الملكية
فصل
في فضل السواك
إعلم أن من الآداب المستحبة الشرعية بشكل مطلق السواك الذي أوصى به رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم في هذا الحديث الشريف(وَعَلَيْكَ بِالسِّواكِ عِنْدَ كُلِّ وُضُوءٍ) ويتأكد في بعض الحالات الخاصة مثل قبل الوضوء وقبل الصلاة وعند قراءة القرآن وحين السحر ولدى القيام من النوم. وقد أكدت الأخبار الشريفة على ذلك، وذكرت له آثار كثيرة. ونحن نقتصر على ذكر بعضها في هذا الكتاب.
الكافي: بإسناده عن أبي عبد الله عليه السّلام قالَ: " فِي السِّواكِ اثْنَتَا عَشْرَةَ خَصْلَةً: هُوَ مِنَ السُّنَّةِ وَمَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ ومَجْلاةٌ لِلْبَصَرِ وَيُرْضِي الرَّبَّ وَيَذْهَبُ بِالْبَلْغَمِ وَيَزِيدُ فِي الحِفْظِ وَيُبَيِّضُ الأَسْنَانَ وَيُضَاعِفُ الحَسَنَاتِ وَيَذْهَبُ بِالحَفْرِ وَيَشُدُّ اللِّثَةَ وَيُشَهِّي الطَّعامَ وَيَفْرَحُ بِهِ المَلائِكَةُ(1).
وهنا نذكر بعض الامور الاخرى
1.المداومه على زياره عاشوراء
2.المداومه على قراءه سوره(قل هو الله احد)1000مره يوميا وتكون قرائتا بالقلب لاباللسان وهو مانصه الامام زين العابدين في مناجاته(وانسنى بالذكر الخفي)وقال تعالى(واذكر ربك في نفسك تضرعا وخفيه ودون الجهر من القول)ولهذافوائد كثيره منهاانه الانسان يتخلص من الريأبالعمل وايضاالمل بالسريضاعف70ضعف

3.ان تضع يدك على صدرك وتقرأ70مره (يافتاح)بعدصلاه الفجر
وان تقول (ياعزيز)94مره بعد الفجر
4.ان تذكر(يارافع)100مره بعد الظهر
5.ان تقرأسوره القدر10مرات بعد العصروالاستغفار70مره
6.ان لاتتكلم بعدصلاه المغرب فقط تصلي النوافل ثم تصلي العشاء وبعدها تكلم
7.ان تقرأسوره القدر بعد العشاء7مرات
8.ان تصلي ركعتين بعد العشاءوبعد النافله تفرأفيهافي الركعه الاولى الحمد والكرسي وفي الثانيه
الحمدو10القدر وبعد الانتهاء يقول(اللهم صل على نحند وال محمد واهدي ثواب هذه الصلاه لاموات شيعه امير المؤمنين)وهذه هي صلاه الوحشه
9.ان لايترك غسل الجمعه
10.يصلي كل ليله الجمعه ركعتين يقرا في كل واحده الحمد و15مره سورم (اذازلزلت الارض زلزالها)فقدرويه عن النبي ان من صلاها لايعذب عذاب القبر ويأمن اهوال القيامه

حامل راية آل محمد
01-14-2011, 07:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الاطهار
وعجل فرجهم الشريف

الله يجزيك اختي صادقة الوعد على الموضوع المفيد
الله لايحرمنا من مواضعيك المفيده

يعطيك الف عافيه

ناصرة ال البيت
01-17-2011, 11:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم مشكوره صدوق على موضوعك المميز

صادقة الوعد
03-14-2011, 09:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الاطهار
وعجل فرجهم الشريف

الله يجزيك اختي صادقة الوعد على الموضوع المفيد
الله لايحرمنا من مواضعيك المفيده

يعطيك الف عافيه


شكرا لك أخي الغالي حامل الراية على مرورك الدائم لاعدمناك

صادقة الوعد
03-14-2011, 09:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم مشكوره صدوق على موضوعك المميز

شكرا لمرورك ناصرة منورة

السيدالشيعي
04-01-2011, 04:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكوره اختي صادقه
موضوع غايه في الاهميه

صادقة الوعد
04-21-2011, 12:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكوره اختي صادقه
موضوع غايه في الاهميه

شكرا لمرورك العطر أخي السيد الشيعي بارك الله فيك

الحوراء
07-25-2011, 02:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشکووره یاغالیه عالطرح المبارک

تحیاتی لکِ

وننتظر جدید ابداعاتك

نور فاطمه
07-27-2011, 08:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكي الله كل خير يا عزيزتي
و اتمنالك التوفيق دائما

تعبوك ياقلبي
11-07-2011, 11:37 PM
جزك الله خير

و الله يعاطيك العافيه

خادمة الحسين(ع)
12-29-2011, 03:32 PM
جزااك الله ألف خيراً على ماخطته اناملك واعطاك بكل حرفٍ كتبته درجة في أعلى عليين مع المصطفين الاخيار..جزيتي خيرأً غاليتي

شيعي الخالص
04-10-2012, 10:07 PM
http://im28.gulfup.com/2012-04-11/1334091654115.gif

عباس البابلي
04-16-2012, 07:59 PM
بارك الله بك على طرحك الراقي

حنين الذكريات
04-20-2012, 01:58 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
رائع رائع ماقدمته لنا اخي الفاضل
جعله في ميزان اعمالك
دمتم سالمين